رواية أحببت زوجة أبي الفصل السادس عشر 16- بقلم رولا

الصفحة الرئيسية

  رواية أحببت زوجة أبي الفصل السادس عشر 16- بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل - بقلم رولا


*  رواية أحببت زوجة أبي الفصل السادس عشر



من رأيي تخ*طفها 
...... 
ها لا مش عارفه تخ*طف مين 
......
يعم دي يافطه مكتوب عليها من رأيي تخط*فها 
........
اوكيه ، سلام 
قفلت الخط ودخلت أوضة النوم ، كانت بتفتش ف كل مكان فيها ، مسابتش خرم ما بصتش فيه ، عدي ساعات وهي بتدور لاكنها ملاقتش أي حاجه أبدا ، تعبت فنامت من غير ما تحس ، صحيت تاني يوم علي رنة موبايلها 
مسكته من غير متبص فيه .. 
الووو 



_ أيوا مين 
مين اي ، حووور 
_ ردت بكسل ونعاس ، ايييييه 
حبيبي انتي لسه نايمه 
_ اممممم 
فوقي كده عاوز أشوفك قبل م أسافر 
_ فتحت عيونها بسرعه وقالت بخضه :_ تسافر فين 
عندي شغل ف الصعيد ، وعاوز أشوفك قبل م امشي



_ هتشوفني فين !! 
ف الكافيه بعد ساعه  هبعتلك اللوكيشن 
_ ماشي سلام 
......
قامت بسرعه ، لبست هدومها ونزلت عشان تقابله 
**** 
دخلت الكافيه واتصلت بيه 
الووو 
ايوا ثائر انت فين 
حست بنفسه جمب ودنها :_ أنا هنا 
جس*مها اتنفض واتخضت فبصت وراها بسرعه 
إبتسملها ونزل بجزعه لمستواها ، كان وشه مقابل وشها :_ أي يجميل إتخضيتي 
 _ ضحكت 
اله ، ضحكت يبقي قلبها مال 



_ انت مالك النهارده كده 
مالي ينور عيني 
_ ثااائر انت كويس
تعالي بس نقعد عشان انتي وح*شاني ،وهتح*شيني أكتر 
_هتغيب كتير 
إسبوعين ويمكن أطول 
_خدني معاك 
مينفعش 
_هتسيبني لوحدي كل ده ! 
هكلمك طول اليوم 
_هتنساني لما تروح 
أنسي روحي و منساكيش 
_ البنات هتشغلك هناك 
مفيش بنات علي الارض غيرك 
ضحكت بكسوف من اللي قاله  ، مسك ايديها وهو بيو*س كف ايديها
ها يستي تشربي اي 
_ فراوله 



ونبي انتي اللي فراوله ، قالها وهو بيغمزلها .. 
_ ردت بكسووف ، ثااائر بسس 
لسه بتتكسفي مني يطاطم 
عيونها زاغت ف المكان بكسوف ، وأخيرا إستقرت عليه ، قلبها كان بيزغزغها من الفرحه ... 
نادي للجرسون فجه وكتب الطلابات وسابهم ومشي
    هتعملي أي ف غيابي 
_مش عارفه ، تفتكر اعمل اي
طب متنزلي نادي او تروحي تدريبات كراتيه او كونغ فوه ... او ممكن تنزلي تشتغل ف شركة بابا .. 
_ امممم ، فكره حلوه 
أي وحده !؟ 😅
_ أنزل الشركه 
بصلها بصه فيها شك فكملت كلامها :_ وهتدرب كاراتيه و هشترك ف نادي وهلعب چومباز ، كان نفسي ألعبه من زمان 
اممم ، طيب كويس 
كان لسه هيكمل كلامه معاها ، لاكن قاطعم الجارسون  وهو بينزل المشاريب 
قعدو ساكتين ، لحد ما قالها ، خلصي يلا عشان هنروح مكان حلو هيعجبكك 
_ هنروح فين 
مفاجأه ... 



شربت العصير كله ف نفس واحد وقالتله وهي بتتنفس بصعوبه :_ خلصت ، يلا 
ضحك عليها ودفع الحساب وخدها وخرجو من المكان 
ركبت معاه العربيه ، واتحرك بيها طول الطريق وهي متحمسه وفرحانه ووصلو أخيرا قدام الملاهي  الضحكه اللي علي وشها إتلاشت ، والخوف ظهر عليها  ... 
حوور مالك ، قالها ثائر وهو بيمسك إيد حور بقلق
_ إتصنعت السعاده ، ورسمت ضحكه مزيفه علي وشها ، وقالتله :_ لا يحبييي انا بس دوخت من العربيه
نزل من العربيه وفتحلها الباب وبضحكه منه خطفت قلبها ، مسكت ف إيده ونزلت ، كانت بتبصله وتبتسم ، بفرحه منها وخوف من المكان ، ذكرياتها اللي هنا سابت أثر ف قلبها ... 
كانت داخله معاه وماسكه ف أيده ، وبتفتكر كل اللي حصل من خمس سنين 
 flash back 



كانت علي باب الملاهي هي وبباها وبتعيط بعد مكانت جوا بتلعب ومبسوطه 
دموعها كانت بتنزل بقهر ووجع وهي بتترجاه وتقوله :_ عشان خاطري يبابا متسيبناش ... هو انت مبتحبنيش !! 
_ لازم أعمل كده ، عشان أضمن مستقبلكم يبابا هفضل علي تواصل معاكم متخافيش 
يبابا احنا مش عاوزين حاجه ، احنا عاوزينك وبس 
_يلا يحبيبتي روحي إركبي تاكسي وإرجعي لما ما وخليكي معاها 
يبابا انا مليش غيرك انا وتيتا 
_ انا هفضل معاكي يبابا متخافيش ، يلا إرجعي لتيتا 
*** 
ركبها التاكسي وهي بتم*وت من العايط ...
عدي إسبوع علي الموضوع ، وجدتها تعبت ومكانتش عارفه تعمل أي  . فاتصلت ب بباها علي الرقم اللي عطاهولها ،  ردت عليها وحده قالتلها انه سافر 
مكانتش عارفه تعمل اي ،خدتها علي مستشفي حكومي ومعداش وقت طويل وجدتها اتوف*ت ، كانت ف الدنيا لوحدها ، سفر والدها طول ، والدنيا بقت عباره عن ديب فليزر 
قلبها واجعها ، وفقدت إلأمل ف حياتها 
**** 
back
فاقت من شرودها علي صوته وهو بيناديها 
حووور ..... بابا انتي كويسه 
بصتله بشرود ، وعيونها جمعت الدموع ، وقفت مره واحده وقالتله :_ ثائر انت بتحبني لي !! 

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل السابع عشر اضغــــــــط هنا
* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية أحببت زوجة أبي " اضغط على اسم الرواية

author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent