رواية قلوب عاشقة الفصل الخامس عشر 15 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية قلوب عاشقة الفصل الخامس عشر بقلم دنيا السيد


رواية قلوب عاشقة الفصل الخامس عشر

في غرفة تيام 
دخلت ليل الغرفة وبحثت عن ذلك الشئ الذي يمكن ان يتركه لها تيام 
لمحت الكريدت كارد موضعه بجانب السرير وبجانبها ورقه مطويه امسكت بتلك الورقه وقرأت ما فيها
"عارف انك نزله مع البنات المول علشان كدا سبتلك الكريدت كارد، اشتري الي نفسك فيه وخلي بالك من نفسك لو حصل حاجه كلميني والسواق هيكون معاكي خليكي مع البنات متمشيش داخل المول لوحدك 
                                        سلام يا قطتي" 
ضمت ليل الورقه بحب والابتسامه تزين شفتيها تشعر بضربات قلبها لا تعلم ماذا يحدث له فهو منذا فترة وهو يعامله بتلك الحنية والهدوء تشعر بأنه يحبها مثلما هي تفعل ولكنها تبعد تلك الافكار عنها كلما راودتها تخشي ان تحلم وتبني احلاما بوجوده جوارها ثم تفق علي كابوس واقعها ولكنها الان تشعر بسعاده ظلت تدور حول نفسها بفرحه
ثم توقفت وأخذت حمامها وارتدت ثيابها وهبطت للاسفل
كان الفتيات يجلسون في الاسفل ينتظرون ليل وكيان حتي يغادرو
هبطت ليل قائله: يلا انا جهزت
مليكه بتأفف: لسه كيان هانم
فجايها صوتها 
كيان: خلصت يا كلب البحر يلا
خرجت الفتيات معا 
كيان و مليكه وهمس وغرام وملك وليان وملاك وليل واخذو شمس معهم
صعدو في السيارة وخلفهم الحرس 
بعد فترة توقفت السيارات امام المول وهبطت الفتيات في سعادة
دلفو للداخل وخلفهم الحرس 
كيان وهي تنظر لهم بتعجب: انتو ريحين فين
احد الحراس: مع حضرتك يا فندم
كيان: مع حضرتي فين 
الحارس: دي أوامر ليث باشا منفرقش حضرتكم ونفضل وراكم 
مليكه بتفهم: خلاص تمام يلا ياكيان
كيان بتأفف:  اخوكي دا لا يطاق لازم نفضل مترقبين ومنعرفش نتحرك برحتنا
مليكه: متنسيش انو بيعمل كدا لمصلحتنا وانتي عرفه الوضع الي احنا فيه
حركه كيان رأسها بإيجاب ودلفو للداخل
قضيت الفتيات ساعات في التسوق ووقفت ليل أمام فستان بلون الازرق اعجبها بشده 
ولكنها محرجه من ان تشتريه 
شمس: اي يا حاجه بقالنا سعتين بنلف وحضرتك مجبتيش حاجه والفستان دا جميل ادخلي قسيه 
ليل بتردد: بس
مليكه: مبسش  شكلو عجبك ادخلي بس قسيه 
دلفت ليل لتقيس الفستان 
بعد فترة خرجت ليل، فتصنمت الفتيات من الصدمه 
مليكه بصدمه: تحفه عليكي 
فكان فستان ازرق الون بأكمام ضيق من الصدر وينزل بإتساع من الخصر الي الاسفل فكان محتشم ولا يظهر قدميه او شئ من جسدها ولكنها متناسق عليها 
يتوسطه حزام استلس لامع بالون الابيض 
كيان:جميل عليكي جدا يا ليل خديه
ليل بحرج:لا مش هينفع
غرام:انتي هبله يابت اي الي مش هينفعه هتخديه وانا الي هحاسب
ليا برفض:لأ انا معايا تيام مديني فلوس
غرام:كمان معاكي فلوس امال مش بتشتريه ليه
ليل بحرج:اصل انا 
غرام:انتي عبيطة دي فلوس جوزك يا هبله يعني فلوسك يلا بلاش هبل حسبي عليه يا أما هحاسب أنا
ليل:لأ خلاص هشتريه،دفعت ليل ثمن الفستان وخرجو ليكملو تسوقهم 
اتصل تيام علي ليل 
فأجابت بخجل 
ليل بخجل وتوتر:الو
تيام:ليل خلصتي ولا لسه يا قطتي
خجلت ليل بشده:انا خلصت ب بس لسه البنات
فضحك تيام علي خجلها قائلا:طيب خلي بالك من نفسك،هي شمس معاكي 
ليل:ااه معايا
تيام:طيب هاتلها فستان وقللها هي مني ليها 
ليل بحرج:مفيش داع هي
تيام مقاطعا لها: ليل اسمعي الكلام خليها تنقي حاجه ليها وحسبي عليها عرفه يا ليل لو مجبتيشالي نفسك فيه او مجبتيشلشمس الي قولتلك عليها هعلقك
فضحك ليل:لا خلاص هجيب الي قلتلي عليه
تيام بضحك:ايوه كدا،يلا سلام
ليل بحب:سلام 
اغلقت معه ثم تنهدت بحب ممزوج بخوف من القادم فهي احبته بل عشقته لا تعلم متي ولكنها لا تستطيع الابتعاد عنه
اشترت كيان عدة فستاين واحذية وعندما خرجت من احدي المحلات اوقفتها صوت رساله 
امسكت هاتفها لتري الرساله وسرعان ما فتحت عينيها بصدمه
                            ♕  Donia Elsayed.♕                     
ليل: شمس اختريلك حاجه
شمس برفض: لا مش محتاجه حاجه يا ليلي شكرا
ليل بإبتسامه: لأ  مينفعش ترفضي كدا تيام هيزعل
شمس بستغرام: وتيام يزعل ليه؟ 
ليل: هو الي طلب مني انك تشتري حاجه كاهدية منه 
شمس بإبتسامه: صدقيني يا ليل مش عوزه
ليل بضحك: لا لازم تجيبي حاجه علشان لو مجبتيش تيام هيعلقني
فضحكت شمس قائله: لا خلاص هشتري اي حاجه
عند كيان مازالت علي صدمتها تتطلع لهاتفها بصدمه ولم تنتبه لنداء غرام لها
غرام وهي تأتي وتقف أمامها قائله بحنق: انتي يا زفته مبحلقه في التليفون كدا ليه ومش معبرة اهلي
فنظرت لها كيان بفم مفتوح وهي تحرك رأسها برفض 
قائله: مستحيل
غرام بتعجب: هو اي دا الي مستحيل 
ولكن لم تجيبها كيان 
غرام وهي تأخذ الهاتف من يدها: وريني كدا المستحيل دا يطلع مين 
وسرعان ما نظرت لها بصدمه ثم انفجرت ضاحكه
كيان بخجل: هاتي يا زفته الفون بطلي ضحك
غرام وهي تجاهد نفسها لكبت ضحكاتها ثم تحدثت بخبث: بصراحه الموضوع يصدم، بس اي دا، دا مش طلع بارد وبس لا دا سافل كمان قالت آخر حديثها بغمزه
فتوردة وجنتي كيان من الخجل
غرام بضحك: خلاص يخربيتك هتموتي من الكسوف 
يلا بينا نروح نشتريها
كيان بغباء: نشتري اي
غرام بضحك وهي تحرك كتفيها:هههههه الي لون خدودك  يا فراولة
كيان بغيظ: بس يا زفته انتي انا مش هشتري حاجه 
غرام بضحك:  طب ودي تيجي، يعني تكسري قلب الراجل كدا وطحتمي تخيلاته
كيان وهي تضربها علي كتفيها: قلت بس يا زفته انتي الله
غرام وهي تجزبها من يدها: اندي كدا يا حاجه وتعالي نشتريها دا جوزك مش حد غريب
دخلت غرام احدي المحلات النسائيه وهيتسحب كيان خلفها
الفتاه في المحل: تحت امرك يا فندم محتاجه حاجه معينه
غرام وهي تكبت ضحكاتها: ااه لو سمحت محتاجه بدلة رقص حمره
فابتسمت الفتاه وؤمأت برأسها بينما كيان كادت تموت من الخجل
جلبت الفتاة ما طلبته 
غرام بإبتسامه: حلوة قوي هنخدها، اي رأيك يا كيان
كيان بغيظ: مش هاخد حاجه انا وركدت للخارج بخجل
فضحكت غرام عليها بشدة
غرام محدثه الفتاه: هاخدها فبتسمت لها الفتاه ووضعتها في الحقيبه ودفعت غرام ثمنها وخرجت خلف كيان
ذهبت للفتيات وجدتهم يجلسون في أحدي الكفيهات بعد ان جلبو ما يحتاجون
جلست غرام وهي تنظر لكيان بخبث وتحرك لها حاجبيها 
بينما كيان كادت تموت خجلا وغيظنا فهي وقعت في يد من 
لا يرحم
شمس لليل: اناعوزه افهم مجبتيش الفستان الي عجبك ليه كان تحفه
غرام بستفهام: فستان اي
شمس: فستان جميل عجبها بس مرضيتش تجيبه علشان مش محجابات
غرام: طب مش جبتيه ولبستيه في اوضتك لجوزك ليه
ليل بخجل: لامش عوزاه 
غرام بتأفف: ونبي انتو عيال هبل اذا كنتي انتي ولا العبيطه دي قالت ذالك وهي تشير علي كيان 
غرام: يلا علشان نمشي بس اسبقونا انتو وانا والهبل دي هنجيب الفستان ونيجي، ثم وقفت وسحبت يد ليل 
قايله: يلا يا أختي قدامي جتك نيله فضحك الفتيات عليها وخرجو هم ينتظروهم في الخارج
ليل بتذمر وخجل: يا غرام مشهشتريه قصير جدا ومن غير حمال مش هقدر البسو دا قميص نوم مش فستان
غرام بتأفف: وهو حضرتك هتلبسيه وتمشي بيه في الشارع مفيش غير جوزك الي هيشوفه
فخجلت ليل فهي ارادت ان تقول لغرام ان زواجها من تيام صوري ولكنها لا تستطيع فغرام وشمس لا يعرفون بسبب الحقيقي لزواجهم
نظرت غرام للفستان وجدته فستان قصير يصل لفخذها اسود الون بدون حمال
ليل بإعجاب: وااو تحفه بجد: ثم اخذته ودفعت ثمنه واعطته لليل رغما عنها وأخذتها وخرجو لكي يعدو للبيت
عادت الفتيان بعد ساعات طويل من التسوق منهكين وصعدت كل فتاة لغرفتها 
وضعت ليل الاكياس علي الاريكه وابدلت ثيابها لاخري بيتيه وغطت في نوم عميق
عند شمس دخلت غرفتها وضعت ذلك الفستان الذي اصرت عليها ليل لاشراءة في خزانتها وأخذت حماما ليعد نشاطها وأخرجت كتبها لتدرس فهي في السنة الاخيرة ثانوية عامه
اما كيان فكانت تدور في غرفتها ذهابا وإيابا بغيظ شديد وهي تأكل اظافرها 
وتتحدث بحنق: ماشي يا ليث دلوقتي بقيت بتتكلم وتطلب وعملي فيها فلانتينو عصرك بس ماتجيلي ياليث 
ثم نامت من كثرة غضبها وغيظها
 عند ليث وتيام في المدرية
كان تيام شارد في حوريته التي سيطرة علي تفكيرة وقلبه لا يعلم ماذايحدث له ولكنه يطوق لقربها ويتمني ان تظل أمام عينيه ينظر لخضرواتيها التي تؤثره وتجعله يغوص في داخلهما
فبتسم ليث بخبث علي شروده وتحدث قائلا: بتحبها
تيام: بلا وعي: مش عارف بس بشتقلها وبتمني قربها اكتر
ونفسي افضل باصص في عنيها وأخدها في حضني وأخبيها من العالم كله
فضحك ليث: دا كلو وتقولي مش عارف دا انت غرقان لششتك
فنتبه تيام لما قاله وتح
دث بغيظ: يأخي يخربيت كدا بتسحب الكلام من الواحد في ثواني
ليث بضحك: انا معملتش حاجه مجرد سؤال وحشرتك ما صدقت
فتنهدت تيام بحيرة
فنتبه له ليث وتحدث قائلا: سيب قلبك يا تيام متسيطرش عليه
تيام بحزن: خايف من الحب يا ليث خايف اسيب قلبي زي ما بتقول واثق فيها وتجرح تاني وتخدع تاني تحت مسمي الحب
ليث بهدوء: الناس مش زي بعضها يا تيام وبعدين بتهيألي انت عرفت ان ليل مش زيها لما مجدرتش تخبي وحكتلك علي كل الي ناوي عليه وائل النجار
تيام بنتهيدة: مش عارف، المهم، سيبك من الحوار دا ويلا بينا علشان جعان
ليث وهو يأخذ محفظته ومفتاح السيارة والهاتف: يلا يا كبير، بس هنعدي علي يزن نخده معانا
تيام: تمام يلا
بعد فترة هبطت الفتيات للاسفل وجلسو مع باقي العائلة يتحدثون بسعادة وضحكتهم تدوي في الڤلا بأكملها
أتي صقر وحمزه ووليد من الشركه ومعهم ياسين ويوسف وبدر
بدر بضحك: متجمعين كدا ليه بصراحه مش مرتاح
غرام بضحك: عندك حق وهاف علي نفسك بقا فضحك الجميع
فتقدم صقر من نور وقبل جبينها بحب وهمس لها بكلامات في أذنها فخجلت نور وتردت وجنتيها
فصفرت غرام وتحدثت بضحك: ايوه يا صقر يا جامد
فضحك الجميع وخجلت نور أكثر ودفنت وجهها في صدر صقر
غرام وهي تميل علي كيان وتتحدث بهمس: انا عرفت دلوقت ليث طالع لمين
كبان بغيظ وخجل: متخرسي بقا يا فضحية انتي 
فضحكت غرام بصخب 
فمزقت ضحكتها قلب ذالك العاشق المجروح من عشقها
فنظر صقر ليوسف وجد عينيها تلمع بدموع الحزن 
فتنهد بحزن علي حال ولده وأغمض عينيه ودعي الله ليريح قلبه
فهو يعلم بحبه لغرام 
دخل كلا من ليث وتيام ويزن 
وسلامو علي جميع ثم صعدو لتبديل ثيابهم وهبطو ثانية لتناول الغذاء
جلس الجميع علي طاولة الطعام في جو أسري ولم تخلو من مشاغبة غرام للجميع، ومرح حازم وليان
ام يزن فلم يرفع عينيه من علي شمسه منذ ان هبطت للاسفل وجلست أمامهعلي طاوله وهو لا يستطيع ان يحيد عينيه عنها
شعرت شمس بعينين تراببها فرفعت غاباتها الزرقاء فوجدته ينظر لها بغموض لم تستطيع تفسير فشعرت بضربات قلبها تكاد تخرج من بين اضلعها فسرعان ما اخفضت عينيها عنه بخجل 
فبتسم يزن بخفه عليها 
وهناك عيون تلاحظهم وابتسمت بمكر وخبث
صعد الجميع لغرفته بعد تناول الطعام 
في المساء ومازال الجميع في غرفهم
في غرفة شمس كانت تفكر بتلك العيون السوداء الغامضه التي أثرتها فهي لا تنكر وسامتهولكن ايضا تحيطه هاله مرعبه
عند ليان كانت تقف في شرفتها تنظر للقمر المكتمل في السماء الذي ينير عتمة الظلام من حوله 
انتي شبهه اوي بضيئ عتمة الليل بضحكتك
فلتفتت ليان لمصدر الصوت وجدت حازم في شرفته يستند علي احد الاسوار وينظر لها بإبتسامه هادئه
فبتسمت له ليان وتحدثت بمرح: اي دا بقيت شاعر ولا اي
فضحك حازم عليها: مجنونه ثم صمت قليل.... بس بحبك 
تطلعت لها ليان بصدمه وعدم استيعاب لما سمعته
فضحك حازم علي صدمتها قائلا: طب اي مش هتقولي اي حاجه
ليان بعدم تصديق: انت قلت اي دلوقت
حازم بإبتسامة أثرت قلبها:قلت ب ح ب ك قالها ببطئ مهلك لها
فضربتها ليان بحده علي صدره فضحك حازم بشده وأمسك كلتي يديها وجذبها لتقترب منه قليل ولكن يحيل بينهم ذلك السور
حازم بإبتسامه حالمه:بحبك يا ليان من زمان قوي وانا شيفك بتكبري قدام عيني شفتك بنتي وأختي وصديقتي وأعز رفيقه علي قلبي وحببتي وزوجتي شفتك حياتي كلها مقدرش اتخيل حياتي بدون وجودك معايا
ليان بدموع ولا تصدق ما تسمعه أذنها صديق طفولتها وحبيبها الاول والاخير يقف أمامها الان ويعترف بحبه لها 
مسح حازم دموعها بحب قائلا:دموعك غاليه عندي قوي يا أمرتي
فبتسمت ليان ثم ضربته بخفه في كتفه قائلا:اخيرا نطقت يا غبي
فضحك حازم وضمها بشده لها وتحدث بهمس 
يعني بتحبني زي ما بعشقك يا ليان 
فبتعدت عنه بخجل وونظرت للاسفل 
فضحك حازم بقوة قائلا:لأ مش متعود منك علي الكسوف دا 
فنظرت لها بغيظ 
فضحك هو علي ملامحها قائلا:خلاص متزعليش بس مش هسيبك قبل ما اسمعها
فنظرت له ليان بحب وخجل قائلا:وانا كمان بحبك يا حازم بحبك من اول ما فتحت عيني علي الدنيا لقيتك جنبي ومعايا في كل خطوه بخطيها مع أننا قد بعض بس بحسك اب وانا بنته بحب حنيتك عليا وخوفك كنت بخاف لتكون دي مشاعر اخ لاخته كنت خيفه حبك يوجعلي قلبي
فأمسك حازم يدها وقبلها بحب قائلا:سلامة قلبك من الوجع يا قلب حازم انا ديما جنبك عمرك ما تخافي ابدا ثم قبل جبينها طويلا قائلا بحب:بعشقك
ليا وهيتبدله المشاعر:بحبك 
فببلها مره أخر قائلا:تصبحي علي جنة يا قلبي
ليان:وانتي من اهلها
ودلف كلا منهم للداخل
في غرفة تيام كان ينظر لها بحب وهي تسرح شعرها الاسود الطويل 
ثم لفت نظرها تلك الحقائب الموضوعه علي الاريكه فوقف وتقدم منهم ليتفقضهم فنتفضت ليل برعب وركدت له ولتقطت الحقبه من يده وأخفتها خلف ظهرها
فنظر لها تيام بستغرام وعندما رأي توترها ابتسم بخبث قائلا:اي يا ليل هشوف بس جبتي اي
ليل بتوتر وهي تسب غرام بكل لغات العالم:احقبة دي هلي الي فيها الفستان
تيام بعبث وهو يقترب منها وهي ترجع للخلف:بس أنا عاوز اشوف اي الي وري ضهرك ومد يده خلفه ليأخذ الحقيبه ولكنها تشبثت بها بقوة
لتقدم منها اكثر حتي صدم ظهرها بالجدار 
فنظر تيام في غابتيها بتخدر وغاصت هي بزرقواتيه 
تيام بتخدر:ليل
ليل بعدم وعي:هممممم
تيام:سيبي الشنطه
فحركت: ليل رأسها برفض
فقترب تيام اكثر:وتحدث بجاب اذنها بهمس وأنفاسه تلفح رقبتها:لي لي سبيها 
فأرخت ليل قبضتها عن الحقيبه فبتسم تيام علي تأثيرة عليها
وأخذ الحقيبة وابتعد عنها قليلا اخرج تيام الفستان الاسود ونظر لها بصدمه وفم مفتوح
فنتبهت ليل وأخذته من يده ولكنه احكم قبضته عليه وتحدث بخبث:روعه وهيبقي تحفه عليكي
ثم تحدث بحدة وغيرة: بس دا اكيد مش هيتلبس بره اوضة النوم لتكوني حضرتك نسيه انك محجبه
ليل بتوتر: انا م مكنتش ع عوزه اجيبه لاني محجبه ومش هلبسه بره ب بس غ غرام اصرت
تيام بمراوغه:طب ما تلبسيه للجوه 
فتحت ليل عينيها بخجل وتحدثت بتلعثم:انا انا م مش هقدر البسه ف ف هديه لكيان
فضمه تيام له ونظر في عينها بقوة قائلا:عاوز اشوفه عليكي
ليل بخجل:ب بس دا قصير جدا وعريان جامد
تيام بثقه:بس أنا جوزك
ضرب قلبه بعنف وتنفست بسرعه وقوة
فبتعت تيام قليلا ثم مد يده لها بالفستان قائلا:هتلبسيه؟
فنظرت في عنيه بخجل وجدتها تلمع بغموض 
فشجعت نفسها وأخذته من يده ودلفت للحمام 
ابتسم تيام وانتظرها في الخارج وقلبه يعلن عصيانه ويكسر تلك الحدود الذي بناها هو
بعد فترة طويله فهو يعلم خجلها وترددها فتركها براحتها خرجت ليل وهي تخفض رأسها بخجل وشعرها الاسود الطويل ينساب علي ظهرها حتي قبل ركبتيها بقليل
وتفرك يدها بتوتر
فتصنم مكانه والجمت الصدمه لسانه وغاب عقله عن التفكير وظل ينظر لها بإعجاب شديد فقترب منها وهو مغيب كلياًّ ورفع رأسها بأنامله ونظره في عينيها بقوة وقبلها برقه وحب وشوق لها فتصندمت ليل اثر فعلته لا تعلم اتدفعه بعيد ام تبادله ولكن انتصر قلبها فحاوطت عنقه بزراعيها وبادلته فضمها له أكثر
وغابا معا في عالمهم الخاص.......
وسطر العشق اول احرف قصتهم وأصبحت ليل زوجة تيام قولا وفعلا
عند ليث كان يغمي عيني كيان ويسحبها براحه وهي تتحدث بتذمر وخيظ ووهو يضحك عليها
كيان وهي تمسك في يديه وتصعد درج:ليث بطل بقا وقلي وخدني علي فين
ليث بحب:هتعرفي دلوقت 
ثماوقفها امامه قائلا:بس يا ستي وصلنا هشيل الي علي عنيك ومتفتحيش غير لما قولك 
فبتسمت بحماس 
فك ليث رابطة عينيها قائلا بصوته الهادببحته الرجوليه فتفتحي يا كياني
فتحت كيان عينيه ببطئ،ثم سرعان ما جحظت عينيها من المفاجأة وسرخت بسعادة وأخذت تقفز وتصفق بيدها 
وليث يبتسم بشده لسعادتها
فكان تراث الڤلا مزين بأحترافيه بالورد الابيظ والازرق واضاءة بالوننين معا ايضا وبلالين الهاليم التي تملاء التراس بنفس اللونين الابيض والازرق وتلك الوسادات البيضاء الموضوعه علي السجاده الزرقاء ذات الريش الناعم والطاولة التي تحتوي علي جميع الشكولاتات والعصير وبعض الكيك 
والأرجوحه البيضاء بوسائدها الزرقاء فكان المنظر خلاب مع أنعكاس ضوء القمر عليهم فلتفتت له كيان وجدته يقف وينظر لها بإبتسامه ساحره وهو يضع أحدي يديه في جيب بنطاله فنطلقت كيان بسعادة لاحضانه وضمته بقوة وحب دفين
فبادلها ليث العناق بحب وعشق يزدا في قلبه لها يوما بعد يوم فقبل رأسها بحنان وابعدها قليل ثم تحدث وهو يرجعخلاص شعرها خلف اذنها: تيجي نرقص 
فحركة كيان رأسها بإيجاب بسعاده فشغل ليث الموسيقي واقترب منها وجذرها لاحضانه وهو يحيط خصرها بيديها وكيات تلف يدها حول عنقه وتضع راسها علي صدرة موضع قلبه
اخذو يرقصون بهدوء وسط اجواء رومانسيه هادئه تحت ضوء القمر
فتحدث ليث بمشاغبة قائلا: جبتي الي قولتلك عليه
فضربته كيان في صدره بغيظ قائله بخجل: بس يا ليث
فضحك ليث بشده ثم قال: طيب لونها اي!  احمر زي ما قولتلك؟ 
فحتقنع وجهها بحمرت الخجل وحاولت الابتعاد عنه وهي تقول: ليث الله
فأمسكها ليث وقربها منه أكثر: خلاص هسكت ومش هسألك تاني خالص
فنظرت له كيان بشك وهي تضيق عينيها 
فنفجر ليث ضاحكنا مش اقتنعتي صح
فضحكت وحركت رأسها برفض
ليث بضحك: طب متريحيني وتقوليلي جبتيها ولا لأ  علشان مش اجبهالك انا
فتحدثت كيان بحنق: ااه يا ليث جبتها ارتحت كدا
فغمز لها ليث وتحدث بخبث: ارتحت جدا
فخجلت كيان ودفنت وجهها في عنقه فضمها ليث
ساد الصمت بينهم حتي انتهت الاغنية فجذبها ليث من يدها وجلس علي الارجوحه وهي بين احضانه ظل يمسد علي رأسها ويخلل أصابعه بين خصلات شعرها 
حتي غمت كيان بتسم ليث بحب وضمها لصدره أكثر ونام هو الآخر


يتبع الفصل السادس عشر اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية قلوب عاشقة " اضغط على اسم الرواية 
رواية قلوب عاشقة  الفصل الخامس عشر 15 بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent