رواية قلوب عاشقة الفصل الرابع عشر 14 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية قلوب عاشقة الفصل الرابع عشر بقلم دنيا السيد


رواية قلوب عاشقة الفصل الرابع عشر

صباح يوم جديد استيقظ تيام من نومه احس بثقل علي
 صدره وجدها هي كلملاك نائمه بهدوء تشبه هدوء الليل
تطلع لها بإبتسامه هادئه لا يعلم ماذا فعلت به تلك الليل لقد آثرته بسحرها الخاص بعيونها الخضراء وشعرها الاسود الطويل كحال ليلة حالكة الظلام
ابعد خصلات شعرها عن عينيها ووجهها الاملائكي وأخذ يمرر يده بخفه علي وجنتيها لا يعلم ماذا يحدث له بقربها منه ولكنه شعور جميل لا يرغب في بعدها عنه وفي نفس الوقت يخشي ذلك القرب الذي يهدد حصونه قلبه ويعلن عن اختراقها
تململت ليل في نومها بإنزعاج فضحك علي مظهرها فتحت غابتها الخضراء ببطئ شعرت بشئ صلب اسفلها رفعت رأسها رأت نفسها تتخذ صدره وسادتا لها خجلت ليل وحاولت النهوض ولكنها رفعت نظرها وجدته ينظر لها بإبتسامته الهادئه حقا اشتاقت لتلك الابتسامه فبتسمت له بدون وعي منها ورفعت يدها ولمست لحيته الخفيفه ولكنها جذابه و ولمست وجنتيه وانفه ثم قالت بتخدر
ضحكتك جميل ودقنك اجمل
فضحك تيام عليها يعلم انها مغيبه الان
تيام بإبتسامته الجذابه:مش اجمل من ضحكتك 
صدمة ليل وكأن صوته اعادها للواقع 
ليل وهي تفتح عينيها بقوة:انت صاحي
تيام بمشاغبه وهو يغمض عينيه: لأ لسه نايم ومش حسيت بايدك وهي علي وشي ولا سمعتك وانتي بتقولي ضحكتي حلو
خجلت ليل كثيرا ونهضت من عليه وكادت ان تهرب للحمام ولكنه يده منعتها 
امسكها تيام من يدها وجذبها له فأخفضت رأسها بخجل واغمضت عينيها
قهقه تيام وأمسك زقنها باصابعه ورفع وجهها له
تيام بحب:ليل افتحي عينك
فحركة ليل وجههاا برفض فضحك تيام بقوه وقبل جبينها ففتحت ليل عيونها بصدمه
تيام بهدوء:يلا علشان ننزل وانا اروح اجيب شمس
ليل بفرح وقد نست خجلها: بجد هتجبها النهارده 
تيام وهو يقرس وجنتيها: ااه ويلا علشان مش نتأخر علي الفطار
استيقظ ليث بإبتسامه وحب كلما تذكر صغيرته وكيانه 
دخل الحمام وفعل روتينه اليومي ثم خرج وهو ينشف شعره وارتدي بنطال بالون الاسود وقميص بنفس اللون وفع اكمام القميص الذي يظهر عضلاته بوضوح وصفف شعره ووضع عطره المفضل ثم ارتدي حذائه ونظارته فكان رمزا للوسامه والجاذبية 
ثم التقط مفتيح سيارته وهاتفه وخرج من جناحه
هبط ليث للاسفل فلتفت له الجميع 
ليث: صباح الخير
الجميع: صباح النور
ثم قبل كيان من وجنتيها وجلس بجوارها فخجلت كيان منه بشده
مالك بغيظ: متحترم نفسك بقا وراعي ان ابوها قاعد
ليث ببرود: امشي اي الي مقعدك
فكان ان يجيبه مالك ولكن قاطعه صوت فرح: مالك خلاص بقا مش كل ما تشوفه هتمسك فيه
مالك بغيظ: مش شيفه بروده
فرح بضحك: خلاص بقا
هبط تيام وفي يده ليل وجلسو في أماكنهم وتناول الجميع فطوره بصمت ولكن قطع هذا الصمت حديث تيام قائلا: 
بابا عمي 
فنتبه له صقر ومالك
فأكمل تيام: بعد اذنكم ممكن اخت ليل تيجي تقعد معاها هنا لان بابها في المستشفي وهي قعدة لوحدها
صقر: اكيد يابني مش محتاجه استأذان
مالك: ولدك مالو يا ليل
ليل بتوتر وخجل: عندو القلب ومحتاج عمليه
مالك بحب ابوي: متخفيش يا حببتي أن شاء الله هيقوم بالسلامه
ثم التفت لتيام قائلا: رحتله يا تيام وطمنت عليه
تيام: ايوه يا بابا وهيدخل العمليات بعد اسبوع
هز راسه بإيجاب 
حازم بمرح: سيبك من دا كلو قوليلي يا ليل اختك عندها كام سنه
فضحكت ليل قائله: 18
حازم: ومزه زيك كدا
تيام بغيظ:  متحترم نفسك يا حيوان
حازم متجاهلا تيام:  ها مقولتليش حلوه
ليل بضحك: هتشوفها بنفسك
حازم: اذا كان كدا ماشي بس لو مزه هتجوزها انا قولتلك اهو
بدر:  يا اخي اتنيل مش لما تخلص جمعتك الاول يا فاشل
حازم وهو يقف: مين دا الي فاشل امال الامتياز بتاع كل سنه دا من فين
فوقت ليان بجانبه عاقده زرعيها أمام صدرها
حازم: من ليان مثلا تذاكر وتغششني لا يا بابا فوق
فضحك الجميع عليه
صقر:  يلا يا حازم علي جامعتك هتتأخر انت وليان 
حازم وهو يأخذ مفاتيح سيارته اشطا يا كبير يلا يا لي لي
واخذ ليان وخرج
تيام وهو يقف طب انا هروح اجيب شمس واجي 
فوق الاسم علي مسامع احد احفاد تلك العائله وكانه مقطوعه مسوقيه فردده مع نفسه مرة آخري
فرح: شمس مين يا حبيبي
تيام وهو يقبل جبينها: اخت ليل يا أمي
فرح بإبتسامه: هي اسمها شمس، اسمها جميل
تيام: طيب عن اذنكم 
ااه ليث هتروح انت ولا تستناني لما ارجع مش هتأخر 
ليث: هستناك 
مالك: لأ  قوم امشي
ليث بنظرة مستفزه: لا عاوز استفرد بمراتي شويه عندك اعتراض. كيان بخجل: لييث
ليث بحب: عيونه 
فخجلت اكثر وضحك الجميع عليهم
وابتسم مالك بحب علي ابنته وآخيرا وجدت سعادتها مع ذالك الليث
خرج تيام لجلب الشمس التي ستنير عتمة أحدهم
ملاك في غرفتها شارده في ذالك الادهم لا تعرف ماذا تفعل 
فقطع شرودها دلوف غرام المفاجئ 
غرام: انتي لسه قعدة منزلتيش تفطري ليه
ملاك: مش جيلي نفس
غرام وهي تغمز لها: ايوه يا باشا مين قدك 
ملاك بعدم فهم: تقصدي اي
غرام: اقصد ان العاشق الولهان لما حضرتك منزلتيش مرضيش يفطر وراح الشركه
ملاك بتوتر: مين دا
غرام: ادهم
فتحت ملاك عينيها بصدمه احقا غرام تعرف بحبهم
ملاك بتوتر: لا طبعا اي الي انتي بتقوليه دا يا غرام انا وادهم مف
قاطعتها غرام قائله: بطلي جنان يا ملاك انتي وادهم بتحبو بعض يبقي ليه تضحي بالحب دا
ملاك: غرام مش ب
غرام بإبتسامة حزينه: ملاك ادهم بالنسبالي اخويا وصديق طفولتي 
ملاك: لأ ياغرام انتي بتحبي ادهم 
غرام: بس المهم هنا ادهم بيحب مين وأظن الاجابه وضحه انا وادهم علاقتنا صداقه وأخوة لو اجبرته علي حبي وفرقة بنكم كدا ابقي دمرت كلحاجه وخسرت صديق طفولتي لانو عمرو ما هيحبني وكدا احنا الثلاثة خسرنين
علشان كدا يا ملاك انا بطلب منك انك عمرك ما تسيبي ادهم انا خلاص فهمت لما شفت حبه ليكي ان علاقتنا صداقه واخوه ثم اكملت بمرح يلا بقا يا كئيبههانم انزلي افطري وبعدين اعملي حركه رومانسية كدا وخدي فطار للمسكين وروحيله الشركه
ملاك بخجل: لأ  مش هقدر
غرام بتأفف: خليكي لما وحده تشقطه منك وانتي قعدة تحمري وتخضري
ملاك: طب خلي وحده تقرب منه كدا وانا اشرب من دمها
غرام بضحك: ايوه كدا طلعي البلطجي الي جواكي يلا بينا
وكادت غرام ان تخرج ولكن جذبتها ملاك وعانقتها بحب
ملاك: انا متشكرة قوي يا غرام انتي احسن واجمل اخت ضحيتي بحبك علشنا
بادلتها غرام العناق ثم ابعدتها قليلا قائلة: 
ملاك دا مش حب علاقتي بأدهم تتلخص في كلمت اخويا
تمام طلعي بقا من مخ الكلب دا اي حاجه غير كدا 
فضكت كليهما وهبطو للاسفل
كان ليث يجلس وبجانبه كيان
 كيان بدلع: ليوثي
ليث: لأ 
كيان: لأ  اي هو انا لسه قولت حاجه
ليث: مهو مبيجيش من بعد ليوثي دي خير فعلشان كدا لأ 
كيان بتأفف: طب اسمعني الاول
ليث بتنهيده: اتفضلي نكدي علي اهلي يا كيان مش احنا كتبنا الكتاب عوضي بقا فترة الخطوبه ونكدي
فسمعو صوت ضحكات حولهم 
نظر لهم ليث وجد العائله بأكملها تجلس وينظرون لهم بدقه
ومن ضمنهم حازم وليان
ليث بسخريه: اي عجبكو العرض
حازم بضحك: جدا
ليث: انت اي الي رجعك يا حيوان 
حازم: الجدول بتعنا اتغير ومعندناش محضرات النهارده فرجعنا
ليث: طبعا ما انت فاشل هتعرف ازاي ان جدولك اتغير
حازم: تشكر يا ليوثي
فوقف ليث بغضب وركد خلف حازم في وقت دخول تيام
حازم بصراخ: اسف والله خلاص حرمت
فأمسكه ليث من قميصه وضربه بكس في وشه فصرخ حازم من الالم وكاد ان يضربه ليث ثانيتا وولكن ركد له تيام وخلصه من تحت يد ليث
حازم وهو يضع يده تحت عينيه بألم: يأخي حرام عليك ايدك تقيله
ليث: علشان تتربه
فسمع الجميع صوت ضحكات من خلف تيام
حازم: تيام انت ضحكتك قلبت اطفالي ليه
تيام بغضب: تصدق انك حيوان وكان المفروض اسيب ليث يخلص عليك
فضحك عليهم الجميع فبتعد تيام قليل ففتح الجميع عينه بصدمه
غرام بفم مفتوح: مين المزه دي يا تيام يخربيتك انت بتجيب نسوان البيت
فخبط تيام وجهه بيده: صبرني يارب علشان مقتلش حد من العيله بنمجانين دي
تيام بإبتسامة: تعالي ياشمس
وقف يزن مكانه فكان يهبط الدرج وعند وقع اسمها توقت قدمه ولا يقدر علي خطو خطوة واحدو
رفعت شمس عينيها ويالتها لم تفعل فركدت لها ليل وعانقتها بحب وبكت بقوة
شمس وهي تبادلها العناق فهي ليست فقط اختا لها بل هي امها وصديقتها وكل ما تملك في حياتها
شمس بصوتها العذب: ليل وحشتيني يا ليل قلبي
ليل بضحك من وسط دموعها: وحشتيني اكتر يا شمسي فمسحت شمس دموع ااختها
شمس بمرح: عامله بطاطس
فضحكت ليل علي تلك التي لن تتغير قائلة: انتي مش هطبطلي عادتك دي بتبوظيلي مود العياط
شمس بضحك: لا نكد مليش فيه
فضحك الجالجميع علي هاتين الطفلتين
حازم وهو يدفع ليل عن شمس وكادت تسقط ولكن امسكها تيام من خصرها وقربها له فخجلت ليل بشده
حازم بضحكه بلهاء: معاكي حازم مازن اذا معرفش كبير العيلة دي
فضحكت شمس بقوة عليه وكذالك الجميع
صقر من خلفه: بتقول حاجه يا حازم
حازم برعب: انا اقدر يا كبير ثم اشار حازم علي صقر قائلا: صقر باشا الهواري كبير هائلة هوارة عقيد في المخابرات سابقا وصاحب شركات الهواري للانشاء والتعمير
ويقدر يديني بالجذمه
فضحك الجميع عليه ولم يستطيعو ان يتوقفو عن الضحك
فنظرت شمس له وجدته يقف بكل شموخ ووقار
من يراه يقسم انه شاب في ال35 من عمرة
فتقدمة منه بإبتسامة
شمس:صقر الهواري مز زي ما بيقوله
ففتح الجميع فمه من الصدمه
وضربت ليل وجهها بيدها قائله بصوت منخفض لتيام:خليها تسكت هتفضحنا دي انيل من حازم وغرام
تيام وهو يبتلع ريقه: ربنا يستر
فقهقه صقر عليها: مز مره وحدة
شمس: انت مش بتبص لنفسك في المرايا ولا اي طب والله لو مكنت متجوز كنت اتجوزتك انا 
فضحك صقر بقوة مرة ثانية تحت صدمة الجميع
نور بغيرة: صقر
فجذبها صقر لاحضانة مشيرا عليعا: ملاكي ونور قلبي
مراتي وبنتي وأمي وصحبتي واختي.وحب عمري ثم قبل احدي وجنتيها
خجلت نورة بقوة
وصفقت شمس بيدها قائلا:  الله عليك يا عمو 
فضحكت نور علي تلك الطفله
شمس: هو انتو كلكم كدا 
فضحك صقر ونور عليها
صقر: كدا ازاي
شمس: يعني حلوين ومش باين عليكو سن
الي يشفكو ميقولش انكم مخلفين 3اولاد
ماشاء الله يعني اسمع انهم قد ضرفة الباب والبنت جميلة شبه مامتها
حازم وهو يخبطها في قدمها بخفه ويسعل بإصطناع لتنتبه
شمس مكمله: واحد ضابط مخابرات غامض ويخوف وبااارد مووت
والتاني مهندس مرح شويه عن الاخ التاني 
حازم: كح كح كح
شمس: اي يا عم مالك هتموتحازم: انتي الي هتموتي ياصغيرة علي الموت يالوزه
فكتم االجميع ضحكته
شمس بستغراب وقد احست بأحد يقف خلفها
فبتلعت ريقها ولتفت ببطئ
وجدت كلا من ليث ويوسف يقفان بجانب ببعضهم ويربعان ايديهم امام صدرهم
فصرخت شمس بخضه ووضعت يدها علي صدرها
شمس: اي الهزار دا قلبي كان هيقف
فضحك عليها الجالجميع
فنظرت لهم مرة آخر فوجدتهم مازالو ينظرون لها  فبتلعت ريقها فهم تؤام متشابه عاد لون العين
صقر بضحك: كنتي بتقولي اي يا شمس
شمس: ابدا يا كبير ولا حاجه 
فضحك صقر عليها 
شمس: انتو بتعرفوهم اازاي
مليكه وهي تتضع يدها علي كتفها: من لون العين دا رقم واحد  رقم اتنين بقا انت هتكتشفيه بنفسك
نظرت لهم شمس فوجد احدهم ملامحه غامضة ومشدودة وعينيه زرقاء ولكنها مخيفة هالته مرعبه 
والاخر مملامحه هادئه ويرسم أبتسامة بسيط علي شفتيه وعيونة زيتونيه
شمس وهي تشير لليث: اكيد حضرتك ليث باشا عمو الظابط
فنفجر الجميع في الضحك حتي ليث فك يده عن صدر وبتسم بخفه
شمس بصبصراخ: عاااا دا بيضحك يبقي مش هو 
فعاد صصوث الضحك مرة اخري
مالك بضحك: يخربيتك دا انتي اسخم من غرام
لا يا ستي هو دا البارد قصدي ليث فنظر له ليث بحاجب مرفوع
ثم تحدث نورتي مملكة الهواري يا... يا شمس
حسنا لا تنكر انها ارتعبت من ننظرة وهالتة ولكنها التمست الحنان في صوته
يوسف بضحك وهو يد لها  يده؛: نورتي شلة المجنين 
فصافحته شمس وضحكت بخفه
عرفها مالك علي الجميع 
فقد ارتاحت لهم جميعا احست بدفء العائلة والسعادة التي تغمرهم
ولكن لفت نظرها ذالك الذي يقف خلف الجميع اعلي السلم لاتنكر وسامته ولكنه مخيف
فهبط يزن وكاد ان يخرج من باب القصر
فأوقفه صوت والده: يزن مش هتسلم علي شمس
دق قلبه بعنف آثر اسمها فتحدث وهو يعطيهم ظهره
نورتينا عن اذنكم عندي شغل ثم غادر 
نظرت في آثر بشرود
صقر: مليكه طلعي شمس اوضتها علشان ترتاح
ليل: شكرا يا عمو ليك واسفه جدا علي الكلام الي قالته شمس بس هي عفوية وطفوليه جدا 
صقر بضحك: بالعكس دي لذيذة جدا وبعدين في بنت بتكر ووالدها بردو هو انا مش زي والدك 
ليل بدموع: اكيد طبعا يشرفني ان حضرتك تكون والدي
صقر بإبتسامة حنونه: يبقي متشكرنيش وبعدين شمس كمان زي بنتي 
رغم غيرة نور... ألا انها ابتسمت بحب له
فغمز لها صقر قائلا: انتي الي في قلبي عمر عيني ما تحب غيرك دول زي ولاد يا نور
فبتسمت له نور بحب
تيام: يلا يا ليث اتأخرنا
ليث: تمام، ثم قبل رأس كيان قائلا: 
خلي بالك من نفسك ثم اعطاها كريدت كارد
وخلي دي معاكي وهاتي الي نفسك فيه
كيان بحب: حبيبي مفيش داعي انا معايا فلوس
ليث وهو يقب وجنتيها: مليش دعوة بلوس والدك انتي مسؤله مني واي حاجه تحتاجيها تطلبيها مني
السواق هيوديكم ومعاكم الحرس لو حصل اي حاجه ككميني ثم خرج
تيام وهو يقبل راس ليل بسرعه: في حاجه سيبهالك في اوضتنا ابقي خوديها
ثم غادر 
فنظر لهم الجميع بحب وسعادة 
شمس لمليكه: ليفل المحن عندكو عالي قوي
فنفجرت مليكة ضاحكه ضحك الجميع عليها
فاتي ياسين من خلف ممليكه قائلا: انا ماشي يا حببتي عوزه حاجه
مليكة بحب: سلمتك يا قلبي
قبلها ياسين من جبينها قائلا خدي بالك من نفسك ومتتأخريش والكريدت كارد في اوضتك سلام
يوسف لبدر اوعدنا يارب لما نلابي حد نبوسه ونقوله الكريدت كارد في الاوضة فضخك الجميع عليعم وخرجو للشركه
مالك: عيال بجحه معندهاش دم
صقر بقرف: الله يرحم
فضحكت فرح بشدة
مالك: عجبتك قوي
فرح: وهي تحرك رأسها بإيجاب: اصلك كنت بجح قوي زيهم ودلوقت مش عجبيناك
فضحك مالك بغيظ


يتبع الفصل الخامس عشر اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية قلوب عاشقة " اضغط على اسم الرواية 
رواية قلوب عاشقة  الفصل الرابع عشر 14 بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent