رواية قلوب عاشقة الفصل الثالث عشر 13 بقلم دنيا السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية قلوب عاشقة الفصل الثالث عشر بقلم دنيا السيد


رواية قلوب عاشقة الفصل الثالث عشر

انا اسفه جدا علي التأخير كان المفروض انزل امبارح بس النت فصل عندي 
باارات طويل اهو يعتبر انت مع بعض 
بس التفاعل قل ومزعلني مش بتشجوني انزل يوميا🥺
~~~~~~//////~~~~~~~~~/////~~~~~
انقضي النهار سريعا وأتي الليل ويحمل معه السعادة للبعض
 فاليوم ستتحد قلوب ذابت من العشق والانتظار 
فكان الفتيات في غرفة كيان يتجهزون للحفل والشباب ايضا 
في غرفة ياسين 
السعادة علي وجوههم ولكن قلوبهم وعقولهم شارده 
فتيام منذ اعتراف ليل وهو لم يتحدث معها 
وادهم شارد في ملاكه البعيد ويحترق بنار العشق
اما ليث فهو يشعر بالاضطراب السعادة تتملكه، لانها ستصبح 
علي اسمه ويمتلكها للابد وايضا الحزن من اجلها يخشي 
عليها من شعورها بالحرمااان 
وياسين ذلك الذي يفكر في طفلته ومعشوقته انها اصبحت ملكه للابد
وحازم في ملكوت آخر خاص به فالجميع يعلم انه دائما 
يمزح ولا يأخذ شئ علي محمل الجد ولكن لا احد يعلم عن 
تلك التي غذي عشقها قلبه 
فهي طفلته الصغير 
وبدر تلك الشخصيه المتناقضه بين الجديه والمرح يعشق 
صغيرته حد الجنون ينتظر ذلك اليوم الذي ستحمل اسمه وتكون له
وهذا يزن دائما يفضل الجلوس بمفرده صعب الطباع لا 
يعرف ما هو شعور الحب ولكن لا أحد يعلم هل هناك من 
تستطيع ان تغزو ذلك القلب وتتملكه أم لا
اما يوسف فهو سعيد من اجل توأمه الذي آخير وبعد عناء 
قرر ان ينعم بقرب معشوقته 
ولكن قلبه ينزف علي صغيرته التي اصبح قلبها ملكا لاحد 
غير كم تمني ان يستطيع اختراق قلبها ولكن ليس كل ما نتمناه يتحقق
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
دقت الساعه 7
والشباب في الاسفل كلا منهم ينتظر علي احر من الجمر صغيرته 
هبطتت كيان بفستانها الاحمر القاني وحجاب من نفس اللون 
وتلك الابتسامه تزين وجهها الملائكه 
حين وقع نظره عليها تعالت ضربات قلبه وأخذت دق بعنف 
لها وحدها كم تمني ان يأخذها بين احضانه ليخفيها عن اعين الجميع 
وبعدها مليكه بفستانها السماوي وحجاب بنفس اللون وتلك 
الورود التي تزين الفستان من الاسفل فكان تشبه الاميرات 
اعلن قلبه العصيان عندما وقع نظره عليها وكأنه يراها لاول 
مره ويعشقها للامره التي لا يعلم عددها 
ثم هبطت باقي الفتيات وكلا منهم تبحث بعينيها عن ساكن فؤادها 
امسك صقر بيد مليكه وطبع قبله علي جبينها بحب ابوي 
ثم قبل جبين كيان ونظر لها بإبتسامه حنونه 
وجاء مالك وقبل جبين ابنته قائلا...اجمل عروسه شفتها عنيه 
وأخذها من زراعها وخرج للحديقه واتبعه صقر وهو يسمك 
بيد مليكه واليد الاخر يمسك بها حبيبته وطفلته ومن سوها نور قلبه
خرج الجميع لجنينة الڤلا 
التي كانت تضوي من الانوار وتلك الزينه الجميله والورود 
التي تحاوطهم من كل مكان وتلك البلالين بألوانها الجميله
فصفك الجميع لهم 
وجلس صقر امام مالك وفي الوسط المأذون 
وصدح صوت المأذون بجملته الشهيره التي يتوقف القلب عن الدق عند سماعها
"بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير"
فتعالت صوت الزغاريد ورتسمت البسمه علي وجوه الجميع
ووقف ليث وتقدم من كيان التي كانت تشعر انا في حلم لا تريد الاستيقاظ منه
فجذبها له برفق وعانقها بحب وشوق وحملها من علي الارض ودار بها 
فصفق لهم الجميع بسعادة 
حازم وهو يطلع صفير ويصفق...الله عليك يا ليث يا جامد
فأنزلها ليث فدفنت وجهاا في صدرة من الخجل والسعاده
فضمها ليث بحب قائلا...مبروك يا قلبي ليث بقيتي علي اسمي وهتفضلي علي اسمي لاخر نفس فيا 
فبتعدت عنه كيان ونظرت له بعشق جارف...بعشقك يا ليث 
بتسم ليث بحب....وانا مهوس بيكي يا قلب ليث 
مالك وهو يدخل بينهم...ما خلاص  يا عم روميو ابعد كدا 
ليث وهو يرف حاجبه...نعم 
مالك...نعمله عليك يابن صقر ما تحترم نفسك شويه
ليث ببرود وهو يجذب كيان لحضنه...مرااتي وانا حر اعمل الي انا عوزه 
فكاد ان يجيب عليه مالك ولكن قطعه صوت يا سين المتزمر 
ياسين بغيظ....يا جدعان جوزوني وبعدين اتخنقو برحتكو 
فضحك عليهم الجميع
وجلس صقر مره آخري امام وليد 
وتعالي صوت المأذون مره آخر قائلا..
"بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير"
فتعالت صوت الزغاريد والتفيق وكأنهم يعيدو المشهد للمره الثانيه 
وامسك ياسين يد مليكه وقبله بحب وقبل جبينها 
مبروك يا ملكه قلبي وعانقها ودار بها 
تحت تصفيق الجميع وسعادتهم 
صدح صوت الموسيقي وكلا منهم اخذ حبيبته وأخذو 
يتمايلون علي انغام الموسيقي 
فوقف بدر اما همس ونظر لحمزه فز رأسه له 
بدر...تسمحيلي برقصه دي سنيورتي 
فضحكت عليه الفتيات ووضحت همس يدها في يده بعد ان 
نظرت لولدها وحرك راسه بإيجاب وأخذها بدر لساحه الرقص 
اما ادهم ظل ينظر لملاك ويتمني ذالك اليوم التي ستحمل فيه اسمه 
نظرت له غرام وجدته ينظر لملاك بحب وشوق دفين 
فبتسمت بحزن كم تمنت ان تري تلك النظر في عينيه ولكن لها هي وليس لاخري 
فوقفت غرام وامسكت يد ادهم وصارت بهي في اتجاااه 
ملاك ومسكتها من يدها لتقف ثم وضعت يدها في يد ادهم 
قائله...يلا روحو ارقصو 
فنظرت لها ملاك بصدمه 
ولكن دفعتهم غرام لمكان الرقص 
فأحكم ادهم يدها بين قبضت يده وسار بها لمكان الرقص 
ووضع يده علي خصرها ورفع يدها علي كتفيها واخذ 
يتمايل بها وهو ينظر في عينيه بقوة 
نظرت لهم غرام بإبتسامة واقسمت في داخلها انها ستجمعهم 
مثلما كانت السبب في ذلك البعد فهي اخبرت ملاك بحبها 
لادهم في نفس اليوم الذي اعترف ادهم لملاك بحبه لها
فختارت ملاك البعد من اجل غرام 
لذلك اقسمت غرام ان ادهم لملاك وملاك لادهم لان
 سعادتهم معا 
اما قلبها فسعادته من سعادة ادهم 
هكذا الحب عندما تبحث عن سعادة حبيبك وتجلبها له حتي وان كانت مع غيرك حينها اعلم انك تعشق فغرام قررت ان تضحي بقلبها من أجل سعادة حبيبيها
نظر لها يوسف بصدمه كيف تحبه وتجعله يرقص مع غيرها 
ذهب لها ووقف بجانبها 
يوسف بحنان...غرام انتي كويسه
غرام وهي تمسح دموعها بسرعه...اااه كويسه 
تعالي نرقص ثم جذبته من يده ورقصت معه
حازم لليان...قومي يابنتي نرقص اشمعنا احنا يعني 
فضحك عليه الجميع 
مالك لتيام....قوم خد مراتك ورقص معاها 
فوقف تيام ومد يده لها فنظرت له بعيونها الخضراء
فمدت يدها بتوتر وذهبت معه
عند ليث وكيان 
كان ليث ينظر لها بحب 
كيان بإبتسامه...بتبصلي كدا ليه
ليث...حاسس اني في حلم مش عاوز اصحي منه،تعرفي اني كنت بتمني اليوم دا من وانتي لسه طفله
كيان بدموع وسعاده...انت السبب علي فكره انت الي بعدت وسبتني اتعذب لوحدي
ليث..ومين اقلك اني مكنتش بتعذب انا كمان بالعكس انا كنت بتعذب في بعدك اضعاف عذابك
كنتي قدامي ومش قدر اقرب ولا اقدر ابعد 
كان نفسي اخدك في حضني وحس بوجود جنبي وحس 
بكل نفس بتتفسيه انتي حياة الليث وروحه يا كياني من غيرك ليث يموت
كيان وهي تعانقه بقوة...بعد الشر عليك يا ليثي متقولش كدا تاني
فضمه ليث لقلبه بقوة وكأنه يعوضه عن تلك السنين التي مرت وهي بعيده عنه
عند ياسين ومليكه 
ياسين...بتحبني يا مليكه
مليكه بحب...تؤ تؤ....انا بعشقك يا ياسين
ياسين بعشق...وانا بموت فيكي يا قلبي ياسين،ربنا يقدرني واقدر اسعدك 
مليكه...سعادتي في وجودك جنبي يا ياسين
ياسين...وانا عمري ما ابعد عنك لحظه وحده يا قلب ياسين
بدر....بعشقك 
فخجلت همس وتوردت وجنتيه
بدر بغمزه..اموت في الفروله دي
همس بخجل....بدر الله
بدر...عيون بدر وقلب بدر
همس...هسيبك ومشي بطل تكسفي
بدر...ويهون عليكي قلبي تسبيه لوحده
حازم...يا حنين 
بدر بغيظ....لم نفسك يا حازم بدل ما ايدي تمسي علي قفاك
ليان بضحك... بطل يا حازم وسبهم انت مالك بيهم
حازم... واد اونطجي وبتاع كلام يخربيتك مش عاتق حد فاكر السكرتيره الي اااااااه
بدر بغيظ... تستاهل يا حيوان وأخذ همس وذهب بعيد عنهم 
ذهب بدر لحمزه
بدر... عمي ممكن اقعد ما همس شويه محتاج اتكلم معاها
حمزه...ماشي يا بدر بس بعد الحفله وهنا في جنينه الڤلا
فأومء بدر برأسه وجلس امامها مع الجميع علي الطربيزه 
وهمس تجاهد لكبح دموعها
فزفر بدر بضيق
ليان بعتاب...ليه كدا ياحازم همس زعلت شوف دموعها في عنيها ازاي
حازم بإبتسامه...متقلقيش بدر هيصلحها وبعدين انا قولت كدا قصد
ليان بستغراب....قصد!....ليه؟
حازم موضحا....علشان لازم بدر يتكلم مع همس ويقولها 
طبعه ويوضحلها اسلوبه علشان متحصلش مشاكل بنهم اااه 
بدر بيهزر وكدا بس لازم يقول لهمس وانا بس زقيته علشان يبدأ ويتكلم
فبتسمت ليان له 
حازم...وبعدين احنا هنقضيها كلام علي بدر ولا اي
ليان...اما عاوز تقول اي
حازم بضحك...ياااه كتييررر
فضحكت ليان
حازم بحب...ضحكتك جميله يا لي لي
فخجلت ليان وتوترت 
فضحك عليه حازم واقسم في داخله انه سيعترف لها قريبا بحبه
عند تيام وليل الصمت حليفهم 
ولكن قطع صمتهم صوت ليل المرتجف
ليل بتوتر....تياام شفت بابا وشمس
تيام...اااه رحتله المستشفي ووصيت عليه وسبت حراسه 
عنده وهيعمل العمليه الاسبوع الجاي
ليل والدموع في عينيها...يعني هو كويس
مد تيام يده ومسح دموعها وتحدث بحناان
تيام...بلاش دموع هيكون كويس واحلي من الاول كمان 
وشمس هجبها بكرة تقعد معاكي هنا
فبتسمت ليل بإمتنان... شكرا يا تيام علي كل الي عملته  
تيام بحنان...في وحده برضوه تشكر جوزها
فزادت ضربات قلب ليل بقوه وأخذت تتردد الكلمه في أذنها 
ادهم وملاك
ملاك تتهرب من عيني ادهم تنظر في جميع الاتجاهات عدي عينيه
ادهم...بتتهربي من عيوني ليه يا ملاكي
فتوترت ملاك وزادت ضربات قلبها وأقسمت انا وصلت لمسامع ادهم 
ملاك بتوتر...م مش ب بتهررب و ولا ولا حاجه
فبتسم ادهم..لا مهو واضح
ادهم وهو يتحدث بجاب اذنها فأصبح قريب منها جدا 
وغزت رائحته الرجوليه أنفها
ادهم بصوت منخفض...انت ملكي أنا،أنا وبس يا ملاك الادهم 
انتهت الموسيقي
وصدح صوت الأغاني الشعبيه فنظر الجميع بصدمه 
فتحدث حازم بمرح
خلاص شطبنا مش هنقضي الحفله كلها سلو،كل واحد قال 
الكلمتين الي محشورين في زوره يلا بينا بقا وصدح صوت الاغاني مره اخري
فضحك الجميع بسعادة 
وأخذ الجميع يرقص بسعاده وفرح 
ما عدا ليث وتيام الذين يقفون كالصنم ولا يتحركون بينما 
الفتيات وباقي الشباب يرقصون بسعاده
وكبار العائله يجلسون علي الطربيزات وينظرون لهم بسعاده 
بجانبهم يزن الذي لم يتحرك من مكانه منذ بدايه الحفله
فأتت له غرام وجذبته من يده
غرام بتأفف...قوم يابا الحج ارقص معانا اهو حتي تمشي 
ركبك شويه فضحك صقر وباقي العائله عليه 
يزن بإبتسامه...اعقلي ياغرام
غرام...كفايه علينا انت يا يزن يبني بطل كآبه وامسكت يده 
وأخذت تحركه علي صوت الاغاني ثم جذبت ليث وتيام 
ليث ببرود...متحوليش يا غرام
غرام..فكرني هخاف من نظرتك الي تجيب للواحد سكته 
قلبيه دي لا يابابا انسي 
فضحك عليها الجميع وامسكت يدهم وأخذ الجميع يرقص بسعاده 
انتهت الحفل وغادر الناس 
وصعد الجميع وبقي فقت الشباب بالاسفل
وقف بدر وامسك يد همس قائلا...تعالي يا همس عوزك في كلمه وأخذها وخرج للجنينه 
اجلس بدر همس علي الارض وسط العشب وأسندت ظهرها لاحدي الشجر 
وجلس بدر بجانبها ولكنه سرعان ما وضع رأسه علي قدميها وتمدد علي الارض
فنتفضت همس من فعلته تلك وخجلت وتحدثت بصوت مهزوز
بدر اي الي بتعملو دا قوم مش ينفع كدا
بدر ببرود...لأ مرتاح كدا
فصمتت همس وعضت علي شغتيها السفليه بخجل وتوتر 
بدر محذرا....اعمليها تاني ومتلوميش غير نفسك بقا
فتوردت وجنتيها فنفخ بدر بنفاذ صبر قائلا..يارب الرحمه من عندك علشان مرزعهاش بوسه دلوقت
فضحكت همس بخجل
فتحدث بدر بحب وهو ينظر في عينيها قائلا...همس
همس بتوتر....نعم
بدر بحب..عوزه تقولي اي 
فتحدثت بتوتر..مش عوزه اقول حاجه ان انت ال الي قلت انك ع عاوز ت تتكلم معايا
بدر بإبتسامه...همس انا عارف ان في اسئله كتير عوزه تسأليها ومش هقوم من هنا قبل ما تتكلمي
همس بخجل...طب قوم الاول.وبعدين نتكلم 
فضحك بدر علي خجلها 
ثم نهض وجلس بجوارها قائلا...انا أسف يا همسة قلبي بس 
بحب اشوف الفروله الي في خدودك دي،وبعدين اتعودي 
علشان لما نتجوز مش هعقد غير كدا وغمز لها بعنيه
فتمالكت همس نفسها وأخذت نفس ثم تنهددة وشجعت 
نفسها عن الحديث فهي كما قال بدر لديها الكثير من الاسئله
همس بهدوء.... بدر
بدر.. عيونه
همس... انت بتحبني بجد؟ 
بدر... تؤ تؤ.. أنا بعشقك 
همس بعتاب... ولي بيعشق حد بيكلم غيرة ويقعد يتغزل فيهم
فتنهد بدر وعتدل في جلسته وامسك يدها وقبلها بحب 
وعشق دفين ثم تحدث قائلا... صدقيني من وقت ما حبيتك 
عمري ما عملت كدا غير قدامك بس كنت عوز اشوف حبك ليا او هتغيري عليا ولا لأ 
عارف ان الطريقه غلط بس كلو هزار والله واي بنت كنت 
بعاكسها عمري ما كنت قاصد اد وعمر ما عيني ولا قلبي حبو 
غيرك انتي، انتي وبس الي في قلبي
فأغمضت همس عينيها تحاول منع دموعها... بس كنت 
بتوجعني وانا شيفاك عمال تضحك مع دي وتهزر مع دي وتتغزل في جملها
فمسح بدر دموعها وتحدث بحب وندم... انا اسف علي كل 
دمعه نزلت من عيونك بسببي انا عندي أموت ولا اشوف دموعك دي
همس... بعد الشر عليك متقولش كدا تاني
بدر بحب... خايفه عليا
فخجلت همس وصمتت
بدر بجنون... مهو سكوتك دا الي خلاني اتصرف بغباء والكل 
بقا شيفني سافل اي نعم انا كنت سافل ايام الجامعه بس 
عمري ما اتعديت حدودي مع اي بنت
فضربته همس بغيظ علي صدره
فضحك بدر وقبل يدها قائلا.. انا مش هنكر ان الكل كانو 
شيفيني بتاع بنات وسافل ووخربها وكدا بس والله عمري ما 
مسكت ايد بنت حتي انا اخري الكلام بس من وقت ما 
حبيتك وانا عمري ما رفعت عيني في بنت انت وبس الي 
ملكتي قلبي وكنت بكلمهم بس في وجودك علشان اغيظ 
وخليكي تنطقي بس البعيده مبتحسش
همس بغضب طفولي.. بدر الله
بدر بغيظ.... بدر اي حرام عليكي دا انتي طلعتي عيني 
ونشفتي ريقي كل ما قولك بحبك تحمري وتخضري وتسكتي 
ولا عمرك بليتي ريقي بكباية عصير حتي انهي حديثه بمزاح
فضحكت همس ثم نظرت في عينية.. بس انا بعشقك يا بدر مش بس بحبك
فتح بدر عينيه بصدمه قائلا... قولتي اي
همس بضحك.. بحبك
بدر بعدم تصديق... احلفي
فضحكت همس... انت كل حياتي يابدر كنت ليا الاخ 
والصديق والاب كنت جبني طول الوقت وانا مديقه كنت 
بلإيك جنبي وتخدني وتخرجني من حزن او ديق ووقت امتحناتي وخوفي كنت تيجي وتهزر معايا وتذكرلي وتفضل معايا وتهديني والصبح توديني الامتحان وتستنااني برا ومترحش الشركه كنت جبني في كل وقت يا بدر بقيت كل حياتي عرفه اني عمري ما حسستك بحبي بس انا بحبك وبحب حبك واحتواءك ليا اوعي تسبني يا بدر
بدر بسعادة وفرحه آخير  اعترفت بحبها كان يرااه في عينيها ولكنه كان ينتظر ذلك اليوم الذي سيسمعها منها 
بدر بمرح.. يعني ارزعك بوسه دلوقت ونتمسك بفعل فاضح ولا اعمل اي
فضحكت همس بقوة 
فوقف بدر وقبل يدها قائلا.. تأكدي اني عمري ما اتخلي عنك ابدا انتي بنوتي وحببتي وامي واختي وحياتي كلها
وضمه لصدره ثم آخذها ودلف للداخل
في غرفة صقر
نور وهي تتوسط صدره العاري..ولدنا كبرو  واتجوزو يا صقري
صقر وهو يقبل شعرها...يكبر ويتجوزو يا نوري ان شالله يخلفو هنفضل صغيرين برضو
فضحكت نور بقوة عليه..هتفضل زيما انت يا صقر بكرة تبقي جد خلاص راحت عليك
صقر بتزمر...تحبي اوركي مين الجد دا،دا أنا فيا صحه عن ولادك ولا نسيتي ثم غمز لها
فضربته نور علي صدرة بغيظ..انت قليل الادب
فضحك صقر بقوة..وانتي مش هتبطلي تتكسفي مني بقا 
ثم ضمها بحب 
انت اجمل حاجه حصلتلي في حياتي يا نور  انت النور الي نورلي دنيتي  قابلك كنت عايش في وحده رهيبه رغم كل الي حوليا بس كنت اول ما اطلع اوضتي احس بفراغ ووحده سبت شغلي الي بحبه علشان خاطر جدي وعشت لاخواتي وعلتي ونسيت يعني اي سعادة ودفي وراحه لقيت كل دول لما دخلتي حياتي نظرة وحده من عيونك بتنسيني الدنيا والي فيها عندي ادفع عمري كله مقابل اني بس افتح عيني من النوم الايكي قدام وشوف ابتسمتك
فعانقته نور بحب وانت دونيتي كلها يا صقري عوضتني عن اهلي كنت ليا الاخ والاب والصاحب والكل حياتي يديمك ليا يا صقري
صقر..ويخليكي ليا يا ملاك الصقر
عند مالك وفرح
مالك بحب...خلاص بقا يا فرحتي  بطلي عياط،مهي معاكي في نفس البيت بتعيطي ليه بقا
فرح وهي تمسح دموعها... دي دموع الفرح يا مالك مش مصدقه انها كبرت وبقت عروسه ولا النهارده اتكتب كتابها
مالك بغيظ... ولا انا متخيل انا سلمتها بإيدي لبن الصقر البارد
فضحكت فرح علي زوجها... طب والله ليث دا عسل 
مالك بإمتعاض... عسل مين بقا لوح التلج دا عسل اما انا ابقا اي
فرح بحب... انت قلبي من جوه وحبيبي وجوزي وكل حياتي
مالك وهو يقبله بحب... ايوه بقا فين الكلام الحلو دا من زمان  بلا كيان بلا ليث يولعو المهم انت يا جميل 
فضحكت فرح والله فين بقا ما انا اتركنت علي الرف من زمان
مالك وهو يضمها اليه بحب.. اذاي بقا لأ لازم اصالحك هاتي بوسه علشان اصالحك
فضحكت فرح... لأ  خلاص مش زعلنا
مالك وهو يقبله بخفه... ازاي بقا لأ  انا قصرت في حق فيرحتي ولازم اصالحها......... 
كيان بهدوء... ليث
ليث وهو ينظر في عينيها بقوه.. قلبه وعشقه
فضحكت بخفه قائلا... مالك من ساعة ما جيت وانا حسه انك عاوز تقول حاجه
فتنهد ليث وجلس امامها وامسك يدها قائلا... كيان احنا دلوقت بدأنا حياة جديدة حياة مفيهاش غير ليث وكيان وبس عوزك تتأكدي انك عشقي وهوسي وحياتي كلها 
فضغطت كيان علي يده ونظرت في عينيه بقوه قائله... ليث انا عمر ماندم علي جوازي منك بالعكس جوازي منك دا كان حلمي من وانا لسه طفله بحلم باليوم الي كيان هتكون فيه لليث
فنظر لها بصدمه كيف علمت بما يود قوله
فضحكت بخف وقبلت يده قائلا... عرفت علشان انت حبيبي وحياتي بعرفك من نظرت عينك انا ميهمنيش غيرك يا ليث ارجوك انسي اي حاجه وزي ما قولت نبدأ حياة جديده ونسيب كل حاجه علي ربنا المهم انك تكون معايا
فضمها ليث بحب الي صدره قائلا.. اوعدك اني عمري ما ابعد عنك تاني ابدا وهفضل في ضهرك وامانك
ثم قبلها قبله شغوفه يبث فيها حبه لها
ثم ابتعد عنها وهو يلهث ووضع جبينه علي جبينها قائلا..بعشقك يا كياني
كيان..وانا بموت فيك ياليثي
ثم حملها ووضعه برفق علي السرير وطبع قبله طويله علي جبينها
قائلا...تصبحي علي جنه يا قلبي
كيان..وانت من أأهلها يا حبيبي
ثم تركه وغادر الغرفه
ياسين بغيظ...مليكه افتح الباب بلاش جنان
مليكه من الداخل...لأ يا ياسين مش هفتح علشان انت قليل الادب
ياسين بضحك... ياياهبله انتي مراتي وبعدين هي اول مره ابوسك
مليكه بخجل وغيظ... شفت قلة ادبك 
ياسين بضحك... خلاص والله هتكلم بحترام، افتحي بقا قبل ما حد يصحي هيبقي منظري وحش
فتحت مليكه الباب ببطء واخرجت رأسها قائله..والله يا ياسين لو قليت ادبك لصوت وصحي البيت كله
فدفع ياسين الباب بخفه ودخل قائلا...بقا تطرديني بره وتقوليلي قليل الادب انا بقا هوريكي قلة الادب  بجد
فركدت مليكه ولكن يده كانت الاسرع لها وحمله بسرعه وتوجه ناحيه السرير 
مليكه برعب ياسين اعقل وبطل ججنان
فوضعها برفق علي السرير وتمدد بجوارها قائلا...نامي يا قلبي ومتخفيش مني ابدا انا امانك يا مليكه وانتي روحي وعمري مأذيكي  فدفنت راسها في صدره واغمضت عينيها وذهبت في ثبات عميق فقبل ياسين راسها وضمها لقلبه اكثر وغط في نوم عميق هو الاخر
في غرفة تيام  كان ينام بعمق وليل بجواره ظلت تتأمل ملامحه بحب وعشق  والم 
لا تعرف متي احبته بل عشقته هل احبت قسوته ام حنيته التي يخفيها تعلم انه يخفي الكثير بداخله وتعلم ان وجودها هنا مؤقت ولكنها احبته من كل قلبها
فنتشلها من شرودها صوت رساله من هاتفها
فأمسكت هاتفه وثواني وفتحت عينيها برعب
~~~~~~/~~~~~~~~~~~~~~~~~/~~~~~
ليل ببكاء وهي تهز تيام بقوة... تيام اصحي تيااام
فنتفض تيام من نومه ووقع قلبه لرؤيه دموعها فأمسك وجهها بين يديه قائلا... في اي بتعيطي ليه حصل حاجه
فأعطته الهاتف
فأمسكه بستغراب ونظر به فحمرت عينيه بغضب
قائلا.. موتك علي ايدي يا وائل الكلب
فكان محتوي الرساله
«لو انتي الوحدك كلميني علشان اقولك علي هتعمليه يا جميل واموشن الي بيغمز😉» 
تيام بحنان... هششش اهدي انا جنبك متخفيش
ثم امسك الهاتف واعطااه لها قائلا... اتصلي بيه
فنظرت له ليل بخوف.. وهزت رأسها برفض
تيام.. متخفيش انا جنبك اتصلي بيه وافتحي الاسبيكر لازم نعرف هدفه اي
فأمسكت الهاتف بيد مرتجفه واتصلت به وفتحت الاسبيكر وتيام يجلس بجانبها
فاتها صوته البغيض
وائل بقزارة.... اخيرا سمعنا صوتك يا سونيورتي
فضغط تيام علي يده بقوة
ليل بصوت مرتجف... متصل ليه
فضحك وائل بقوة... اي يا مزه هو الجواز والعز عجبوكي وونسيتي اتفقنا ولا اي لأ  فوقي ابوكي واختك تحت عيني
حتي لو حضرت الظابط تيام حط عليهم حراسه
فشهقت ليل بخوف قائله.. هو الي عمل كدا لما قولتلو انك هددتني بابويا وخطفة اختي
وائل.. ككويس انا عوزهم يثقو فيكي، وكمان لازم تخلي البيت كلو يثق فيكي علشان لما يحصل حاجه ميشكوش فيكي وخدي بالك من ليث نابو ازرق وكما صقر قرصته والقبر
ليل.. حاضر حاجه تاني
وائل... اااه حولي تخرجي في اسرع وقت وتشتري حبوب هلوسه وتحطيها لليث عوز فيظرف اسبوع مصر كلها تعرف انو اتجنن ويتفصل من شغلو 
كل هذا تحت مسامع تيام الذي جرع يده من كثرة غضبه وضغطه عليها 
انهت ليل المكالمه وجهشت في البكاء 
افاق تيام من غضبه علي صوت بكائها فعانقها بقوة واخذ يملس علي شعرها قائلا... هشش خلاص انا جنبك اهدي
ليل من وسط دموعها... حسه اني قزرة قوي وهو بيتفق معايا علي اذيتكو
تيام بهدوء... هشش انتي مش كدا بدليل انو اول ما بعتلك الرساله صحتيني وعرفتيني، انتي انضف حد قابلتو يا ليل
انصدمة ليل من حديثه ولا يقل تيام صدمه عنها اهو حقنا يعانقها الان ويقول لها هذا الكلام
فتشبثت  به ليل فضمه تيام اليه اكثر ونام واخذها بحضنه خجلت ليل ولكنها ارادت ان تنعم بدفء احضانه حتي لو لوقت مؤقت
اانقضي الليل، واشرقت شمس يوم جديد تعلن عن وجود شمس آخري علي الارض قادمة لتغير حياة احد احفاد تلك العائله فتصبح شمسه التي تنير ظلامه


يتبع الفصل الرابع عشر اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية قلوب عاشقة " اضغط على اسم الرواية 
رواية قلوب عاشقة  الفصل الثالث عشر 13 بقلم دنيا السيد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent