رواية أحببت زوجة أبي الفصل العاشر 10 - بقلم رولا

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت زوجة أبي الفصل العاشر 10 - بقلم رولا

رواية أحببت زوجة أبي الفصل - بقلم رولا


*   رواية أحببت زوجة أبي الفصل العاشر 


الخادم كان بيفتح الباب  ،دخل ضابط وعساكر للقصر 
نزل ثأئر وبعديه سما علي تحت بسرعه 
اي ده سامح .....!!
ثااائر !!؟ بتعمل اي هنا 
دا بيتي .. انت اللي يتعمل هنا اي ؟ 
معايا أمر بالقبض علي المدام حور 
رد ثائر بإستغراب :_ حووور ؟!  ليه عملت اي 



متهمه بسرقة بيت عمها 
لالا طبعا ، الموضوع فيه سوء تفاهم اكيد 
في شهود ضدها يحضرة الظابط ، كرماً لصحوبيتنا مش هدخل حد البيت ، ممكن تنادي عليها انت 
بس يسامح  انا واثق من برائتها 
ثائر انت اكتر واحد عارف بشغلنا ، مفيش حساسيه ف الشغل 
اتنهد وهو بيغمض عينه وبيزفر ويفتحها تاني :_ طيب ثواني خليكم هنا  
عطاله  الموافقه فدخل ثائر وفضلت سما واقفه ....
طلع ثائر لأوضة حور ، خبط عليها بس مردتش ففتح الباب ، كانت قاعده علي السرير وحاطه الهيد فون ومغمضه عيونها ، وكانت لابسه قميص نوم للركبه وفوقه روب مفتوح .. 
قرب منها ثائر وقعد قصادها علي السرير ، فتحت عنيها بفزع و اول م شافته قفلت الروب ، وحاولت تداري نفسها ، خد باله من تصرفها فقلع الجاكيت وحطه علي رجليها .....
شالت الهيد فون وبصتله بإستماع ... 
حووور 
همممم 
في ظابط تحت عاوزك 
عاوزني انا !!؟ 


ايوه 
لي
انتي متهمه بسرقة عمك .. 
ظهرت علامات التعجب علي وشها وهي بتقول :_ انااا !!!
انا لسه معرفش التفاصيل ، لاكن إتأكدي ان مفيش حاجه هتحصلك طول منا معاكي 
فضلت متنحاله وساكته فكمل كلامه :_ خايفه لي ، انا معاكي 
ردت بغرابه وبشده وهي قاطبه حواجبها :_ انت بتقول ايي ، انا معنديش عم اصلا 
 رد بعدم فهم :_ قصدك اي 
انا كان ليا عم واحد واتوفي من تلت سنين .. 
طب انا هستناكي برا ، إلبسي و تعالي ورايا
    هزت راسها فسابها وخرج 
ف الوقت ده كانت سما واقفه تحت لسه هي وسامح 
انت خرجت العساكر ليه 
حضرت الظابط معاها فوق 
واثق فيه ! 
طبعا 
مش يمكن يقف معااها 
انتي مين !! 
مش مهم تعرف 
لما هو مش مهم اعرف بتنطقي لي 
الزم حدودك ، انت ف بيت محترم 



وانتي الزمي حدودك انتي بتكلمي ظابط محترم ...
*** 
خرجت حور ونزلت مع ثائر تحت 
بصلها سامح بجمود :_ مدام حور!! 
افندم 
مطلوب القبض عليكي ، قالها وهو باصصلها وبعدين بص لثائر اللي اتكلم ف اللحظه دي :_ بعد اذنك يسامح انا هجيبها القسم بعربيتي ..... 
تمام ..
خرج سامح ومشي بالبوكس وبعده ثائر وحوور 
انت سيبت الحربايه جوا 
حربايه !!؟ 
اه سوري طنط اللي جوا سيبتها لوحدها .. 
طنط ؟؟! دي اصغر منكك 
اصغر مني انا !!؟ 😳 دي شكلها ف سن ماما 
وقف العربيه مره واحده فخافت وانكمشت علي الكرسي 
قرب ايده من ايديها ومسكها وهو بيضحك ويقول ...:_ بتغيري !! 
ردت بتوتر :_ انا ، ابدا ، تغير من اي مثلا 
ضحك فبانت سنانه وقال وهو بيهز كتافه  :_ ع
مثلا
بصت الناحيه التانيه وعيونها بتضحك ، شد علي ايديها وهو بيقولها :_ هحميكي ، هحميكي منهم كلهم ، اوعي تخافي منهم 
بصتله وهي متحيره من أمره ، هو عاوز ايي مره يبقي لطيف ومره يبقي قاسي 
ماذا بداخلك ايها الثائر 
اتحرك بالعربيه ، معداش وقت طويل وكانو وصلو ، ودخلو القسم ... 
خليكي ماشيه ورايا ، هزت راسها ومشي وهي وراها ، وكل م يتحرك عسكري يحييه ، لحد م وصلو قدام مكتب ، خبط علي الباب وفتح ودخل وهي وراه ... 



سامح 
اتفضل يثائر ، مكتبك ... اتفضلي يمدام ، عنيها وقعت علي اللي قاعد علي الكرسي ، الافكار بدأت تتخانق جوا عقلها :_ مش معقول ، دا هو.  ازاااي هو ، لالا ، انا اكيد بحلم ...
قربت من ثائر ومسكت ف دراعه بخوف لاحظه الكل 
مدام حور دا عم حضرتك !! قالها سامح وهو باصصلها 
مردتش عليه ، اكتفت انها تبصل للي قاعد ف صمت وخوف .. 
مالك يحور ... تعالي اقعدي هنا . قالها ثائر وهو بيشدها من ايديها للكرسي ، 
قعدت قصاده ، بصاله وساكته ، تعبيرات وشها غريبه ، والخوف ظاهر عليه ، بينما الشخص قاعد مبتسم ليها بغرور 
ضغط سامح علي زرار فدخل عسكري فطلب منه لمون ليها .. 
اله دا ظباط القسم طلعو معارفك ، صيطك مسمع 
بصله ثائر بشر وهو بيقول :_ انت مين 
هه ، انا عمها ، انت اللي مين 
جوزها .... 



هه جوزها ولااااا 
قرب منه ثائر بغضب وهو بيمسكه من ياقة الجاكيت ، فقال لسليم :_ عاوز اعمل محضر تعدي ضده يحاضرة الظابط  
ثاائر لو سمحت ، قالها سامح لثائر فسابه 
وقف ثائر جنب حور . وسأل سامح الشخص :_ اي اتهامك لمدام حور 
سرقتني ، سرقت من اربعين الف جنيه ودهب  مراتي كله 
اي إثباتك 
شهود يباشا شافوها عندي اليوم ده 
مين هما 
بواب العماره ومراته 
مدام حور  ، اي ردك علي الكلام ده ، قالها سامح لحور اللي فضلت ساكته مبتتكلمش 
فرد عليه ثائر :_ تسمحلي يحسام أسأله كام سؤال 
اتفضل 
كانت عندك امتا 
من يومين تلاته 
اليوم والساعه بالظبط ... 
مش فاكر ، قالها وهو بيتنهد بزهق
انت هتستهبل يا روح امك  ، متتكلم.عدل يلا 
انت مين عشان تكلمني اصلا 
رد سامح وهو بيضرب بأيده علي المكتب :_ اتكلم مع حضرت الظابط بإحترام يلا ، ورد علي أسئله 
ح حضرة الظابط ، هو ح ضرتك  ظابط شرطه 
انت هتصاحبني يا روح امك ، متنطق .. 
ضغط علي حاجه ف تليفونه ، وبعديها بدقيقه  فونه رن الوو 
.... 



اي ده بجد لاقيتوهم 
....
طب خلاص سلام 
......
انا مش عارف اقولك اي يحور يبنتي والله ، لاقو الحاجه اللي ضاعت 
فضلت بصاله ومتكلمتش ، فقام من مكانه بيحاول يقرب منها فمسكت ف ثائر اللي زعقله :_ اقعد مكانك رايح فين 
هبوس راسها يمكن تسامحني .. 
... 
كده انت هيتعملك محضر ببلاغ كاذب واذعاج السلطات ... قالها سامح وهو باصصله
رد عليه ثائر :_ زود عندك ، تعدي علي ظابط شرطه أثناء أدائه لعمله ... 
لي ده يباشا ، لي كده بس  ، متتكلمي يحوور ، برضيكي عمك اللي ملكيش غيره يتسجن ، قالها وهز باصصلها بخبث فشدت علي ايد ثائر ، وردت بخوف :_ خلاص يثائر سيبه يمشي ، بعد اذنك 
طب وحق الحكومه 
خلاص يسامح لو سمحت سيبه ، يبقي عم مراتي برده  ، قالها وهو بيغمر لسامح 
عشان خاطرك  يباشا والله .. 
قوم امضيلي هنا ... .
.....



يلا امشي 
متشكر ، متشكر يباشا 
فضلت حور ماسكه ايد ثائر وهي باصه للفراغ 
قام سامح من مكانه وهو بيقوله بهدوء :_ طب هسيبكم هنا شويه وراجع 
سابهم وخرج فانحني ثائر لحور وهو بيطبطب علي شعرها :_ مالك يحوور 
مردتش عليه ، فسحبها من دراعها فقامت معاه بإستسلام ، فقعد هو علي الكرسي وسحبها قعدت علي رجله ،  قدم راسها من صدره ولا ايد علي ضهرها والتانيه بتطبطب علي شعرها :_ شششش ، اهدي خااالص 
اطمنت ف حضنه فبادلته الحضن 
مش عاوزه تقولي مالك 
اتنفست بعمق ورفعت راسها وقالت ...... 

* يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل الحادي عشر اضغــــــــط هنا
* الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية أحببت زوجة أبي " اضغط على اسم الرواية

author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent