رواية رهن حمايته الفصل الثامن 8 بقلم روجينا جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية رهن حمايته الفصل الثامن بقلم روجينا جمال


رواية رهن حمايته الفصل الثامن 

كانت كرمة بتأكل هي وقاسم على الأرض وحواليهم علب البيتزا  ومنسجمين في الأكل آخر إنسجام
كرمة : هو بابا رحيم عملك أيه لما أخدك فوق
قاسم(بمرح) : تمحرش بيا
كرمة (بعدم فهم) : هاا؟! 
قاسم : أقفلي بقك لأحسن حاجه تدخل
كرمة (بأحراج) : حاضر
قاسم : بقولك يا كرمة
كرمة : أيه
قاسم : هو رحيم بيشتغل هنا
كرمة : مش عارفه بس هو ديما بيجيب ورق معاه هنا
قاسم (بخبث) : ورق أيه ده
كرمة : ما أعرفش
قاسم(بيمثل البراءة) :طب هو أنا ممكن أطلب طلب صغير
كرمة : أكيد طبعا
قاسم : عاوزك تصوريلي الورق ده
كرمة : ليه
قاسم : أصل ياستي الورق ده أنا محتاجه علشان أمشي بيه الشغل
كرمة : ما تطلبه منه
قاسم : لا ماهو أنا هعمل ليه صفقة هتكسب رحيم كتير وأنا مش عاوزه يعرف 
كرمة : ليه
قاسم : علشان هعملهاله مفاجأة
كرمة : أه.. طب أنا هصورهولك ازاي ده انا حتى مش معايا 
موبايل
قاسم : بسيطة ياستي خدي الكاميرا دي (أدالها كاميرا صغيرة) صوريلي بيها الورق
دخل فجأة رحيم : قااااااااااااسم
خبت كرمة الكاميرا بسرعة في هدومها
قاسم : نعم 😳
رحيم (بيضغط على أسنانه) : بتعمل أيه هنا
قاسم : باكل بيتزا وربنا
كرمة : دي بيتزا مش حاجه كبيرة يعني
رحيم : أخرسي أنتي
قاسم : طب أستأذن أنا
رحيم : أستنى هنا
قاسم : ما أنا أفتكرت موضوع مهم فلازم أمشي 
رحيم : غلطة تاني ومش هرحمك 
قاسم (بحزن) : عمرك مارحمتني يا رحيم
مشي قاسم وقفل الباب وراه  ورحيم بص على كرمة ألي كانت لسه بتأكل
كرمة : مسكين عمو قاسم أيده بتوجعه 
رحيم : طفلة 
وسابها ودخل غير هدومه خرج وهي كانت لسه بتأكل 
استغرب رحيم من كمية الأكل ألي بتاكلها وراح وقف قدامها
رحيم : هو أنا مش قولت أنك معاقبة 
كرمة : أه😁
رحيم : أمال أيه ألي أنتي عملاه ده
كرمة : أصل كنت جعانه
رحيم : قومي غيري الزفت ألي أنتي لبساه ده ونامي وبكرا لينا كلام تاني
___________________رهن حمايته___________________
تاني يوم الصبح.
هاشم راح الشركة بتاعته ودخل مكتبه وقعد على كرسي المكتب ورجع دهره لوره
ضرب جرس المكتب ودخلت السكرتيرة
السكرتيرة : نعم يا هاشم بيه
هاشم : عندنا مواعيد  أيه أنهرده
السكرتيرة : عندك معاد مع صاحب شركة N_N_R
هاشم : هو أنا مش لغيت التعاقد معاهم
السكرتيره : أه بس سليم بيه رجعه تاني
خبط هاشم على المكتب بغضب
هاشم : سليم سليم هي شركتي ولا شركة سليم.. روحي قوليله هاشم بيه عاوزك بسرعه 
السكرتيرة : حاضر 
خرجت السكرتيرة 
وهاشم ريح راسه لوره وفكر في ألي حصل في الكافيه 
هاشم : المأذون هيوصل كمان ساعة هنا علشان نكتب الكتاب 
رحيم : كتب كتاب مين 
هاشم : كتب كتابك أنت وكرمة 
رحيم : هنا  
هاشم : اه 
رحيم : بس.. بس 
هاشم : من غير بس
رحيم : يا هاشم بيه
هاشم :قولي يا عمي
رحيم : نعم؟! 
هاشم : أسمع يا رحيم أنا عارف أنك بتحب كرمة
رحيم : أنا؟! 
هاشم : أيوه.. أصل مافيش حد يعمل ألي أنت عملته ده غير لما يكون بيحب 
رحيم : هاشم بيه أنت عارف كويس أني بعمل كدا علشان دي وصية جواد الله يرحمه مش أكتر 
هاشم (بخبث) : أه ما أنا عارف 
رحيم : عارف أيه
هاشم : أنك بتنفذ وصية جواد الله يرحمة 
رحيم : فعلا حتى كرمة كانت تحت حمايتي ومن هي عندها ٦ سنين 
هاشم : هههههههههههههه
رحيم : 🤨🤨
هاشم : هههههههههه خلاص خلاص نزل حواجبك لا توعجك
رحيم :أنا شايف أني مش لازم أتجوز كرمة علشان أحميها
هاشم(بخبث) : أزاي أنت عارف أني كتبت كل حاجه لكرمة
رحيم : أيه 
هاشم : أيوه 
رحيم : دول كدا هيئذوها أكتر 
هاشم : عارف.. رحيم يبني أنا مش هطمن على كرمة غير وهي معاك.. وأهو المأذون وصل أتفضل يا شيخنا.. ها يارحيم هتكتب...ولالا 
رحيم : هكتب هكتب يا هاشم بيه 
هاشم : المره دي في كتب كتاب هنا لكن المره الجايا في كتب كتاب هكتبه عندك 
رحيم : تقصد أيه 
هاشم :في حاجات لما تعرفها في وقتها هتبقى أحلى 
bake 
فاق هاشم من شروده على صوت سليم أبنه 
سليم : حضرتك طلبتني يا أبويا 
هاشم : أبوك دي هناك في البيت هنا أنا المدير 
سليم : تؤمرني بحاجه يا حضرة المدير 
هاشم : مين قالك توافق على صفقة أنا رفضتها
قرب سليم من هاشم وقعد قدامه
سليم : ونرفضها ليه مادام هنكسب من وراها كتير 
هاشم : كل ألي هامك الفلوس 
سليم : ده بزنس و في البزنس الواحد مابيعرفش أبوه
هاشم : أه.. طب ده آخر كلام عندك 
سليم : طب ممكن أعرف حضرتك رافض ليه 
هاشم : علشان دي شركة ماعندهاش مبادئ بتنفذ كل صفقاتها بطرق غير مشروعة
سليم : وأحنا مالنا أحنا لينا دعوه  يشغلنا وبس 
هاشم (بغضب وخبط على الكتب) : الثفقة دي لو تمت أنا هزعلك ياسليم فاهمني 
سليم : يا بابا أفهمني 
هاشم : على مكتبك 
سليم : ماهو 
هاشم : على مكتبك يا سليم 
خرج سليم وكان متعصب جدا وأتنهد هاشم بتعب 
هاشم : ربنا يهديك
________________رهن حمايته____________________
عند رحيم في نفس التوقيت
صحي وأخد شاور ولبس بدلة كحلي وقرب من كرمة يصحيها
رحيم : كرمة كرمة
كرمة : هممممم
رحيم (بصوت عالي) : كرررررررررمة
كرمة : ها أيه مين مين مات البيت ولع مين ولعه.. طب طفوه (ورجعت نامت تاني) 
أتصدم رحيم من ألي حصل بس رجع يصحيها تاني 
رحيم : كرررمة أصحى 
كرمة : نعم يا بابا رحيم صحيت أهو
رحيم : يلا علشان هنروح مشوار مهم
نطت كرمة من مكانها بفرحة
كرمة : هنروح الملاهي صح 🙃
رحيم : لا..... ربع ساعة وتكوني جاهزة 
نزل رحيم وساب كرمة تجهز نفسها
_________________رهن  حمايته ____________________
رواية موجوده حصري على صفحة  حكايات جينتي 
قعد رحيم على السفرة مع ثريا وقاسم وجلال
رحيم : صباح الخير
الكل رد ماعدا قاسم : صباح النور
ثريا : ست الحسن فين
رحيم : نازلة كمان شوية
قاسم(بحدة) : أنا رايح الشركة
جلال : طب أستنى نمشي كلنا 
رحيم : سيبه يا جلال
ثريا : رحيييم
رحيم : نعم
ثريا : ياريت تعامل أخوك معاملة أحسن من كدا
رحيم : أوك... عن أذنكم 
جلال : على فين 
رحيم : رايح مشوار 
ونزلت كرمة بنفس الفستان ألي أول مشافه رحيم أتعصب 
رحيم : أنا مش قولت ده مايتلبسش تاني 
كرمة (بأحراج) : ما أنا مش معايا غيره 
رحيم : طب يلا بينا 
خرج رحيم وكرمة وقامت ثريا من مكانها وراحت علشان تخرج 
جلال : على فين يا أمي 
ثريا (بتوتر) : مشوار كدا
جلال : أه تمام.. يلا بينا يا قاسم 
الكل الخرج
_____________________رهن حمايته ________________ 
قاسم وجلال في العربية 
سرح قاسم في ألي  الحصل بعد ما أتعض من الكلب وأخده رحيم 
Flash bake 
سند رحيم قاسم على السرير وقعد يفوق فيه لحد مافاق وبعدها ربطلة يده 
رحيم : حمدالله على السلامة 
قاسم : سيب أيدي مطلبتش منك مساعدة (وسحب يده) 
رحيم : الكلب لسه فاكر ريحتك وبيهيج كل ما تقرب منه 
قاسم : كرمة ألي طلعته. 
رحيم : أه.. على العموم أنا ربطلك أيدك وأعدل نفسك علشان تاخد الحقنة دي 
قاسم : مش عايز زفت 
رحيم : مش بمزاجك 
وثبت رحيم قاسم كويس لحد ما أداله الحقنة 
رحيم : بالشفة.. هاجي بكره في نفس المعاد علشان أديلك الحقنة التانية 
قاسم : بكرهك يا رحيم 
رحيم : طب أرتاح دلوقتي وبكره نتكلم 
قاسم : هأزيك زي ما أزيتني وبنفس الطريقة 
مسكه رحيم من شعره جامد  بعد ما فهم تهديده 
رحيم : لو لمست شعرة من كرمة هدبحك 
مشي رحيم وما أدلهوش أي أعتبار وقاسم قعد يصرخ 
قاسم : هموتهاااالك زي ماموتهااااالي يا رحيم.. مش هخليها تشوف يوم كويس طول ما أنا عايش 
Bake
فاق قاسم على صوت جلال جنبه 
جلال : روحت لحد فين بقالي كتير بنده
قاسم : ها لا أبدا مافيش
جلال : متأكد
قاسم : أه.. أه
وصل جلال وقاسم الشركة
__________________رهن حمايته___________________
عند هاشم كان قاعد على المكتب  بيشتغل فستأذنت السكرتيرة ودخلت
هاشم : في حاجه
السكرتيرة : في واحدة برا عاوزه تقابل حضرتك
هاشم : مين
السكرتيرة : مش راضية تقول مين
في اللحظة دي دخلت واحدة المكتب بدون ماتستأذن
..... : دي أنا يا هاشم
وقف هاشم من مكانه ووقف بصدمة
هاشم : ثريا 😳
أيه ده هي ثريا طلعت تعرف هاشم..وياترا قاسم يقصد أيه بجملة هموتهالك زي ماموتهالي... روحيم أخد كرمة وراحوا فين


يتبع الفصل التاسع اضغط هنا
رواية رهن حمايته الفصل الثامن 8 بقلم روجينا جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent