رواية غمزة الفهد الفصل الثامن 8 بقلم ياسمين الهجرسي

الصفحة الرئيسية

   رواية غمزة الفهد الفصل الثامن بقلم ياسمين الهجرسي


رواية غمزة الفهد الفصل الثامن 


سبحان الله وبحمده ✨ سبحان الله العظيم
‏علمتني الحيــــــاة 
‏أن بين الفهم والوهم حرف
‏وَ بيـن الداء وَ الدواء حرف
وأن حروف الألم هي نفسها حروف الأمل 
‏وَ علينــــــــا أن نختار طريقنـــــــا حتى نكون
مؤهلين ‏لـِ خوض معارك الحياة بـِ حلوها ومرها ‏
وَ هما طريقان لا ثالث لهما 
‏إما حبّ أو حرب
‏وَ إما فهم سليـم أو وهم سقيم 
‏وَ إما دواء محيي أو داء مميت 
علينــــــــا الإختيار
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
مكتب بسنت
بسنت : انت مجنون وزقته متخيل اني                ممكن اخليك تلمسني حتي ولو في احلامك وضربته برجلها تحت الحزام وبدور علي حاجه تضربه بها  .
ريان : بصوت عالي اااااااه وضمم رجله وبيبصله اما وريتك يا روح امك وراح وقف وراها  ومسكها من شعرها وبغل لف شعرها علي ايده.
بسنت : اتاكدت  انه مستحيل هيرحمها قررت تتعامل معاه بالعقل لحد ما تخلص نفسها منه 
و  بصتله سيب شعرى وانا هريحك واعملك اللي أنت عاوزه مش انت عاوزني وأنا معنديش مانع لاني مش هقدر عليك صح .
ريان: سابها وبصلها بصدمه كلكم زى بعض مافيش واحده فيكم نضيفه.
بسنت : هو انت تتقاوم وسيم وجذاب او تقدر بنت ترفضك  دا غير انك ابن الراوى ودا كان نفسي فيه ايه رايك أروح اجيب كوبايه ميه لأنك بصراحه نشفت ريقي. اغسل وشي  الموضوع بسيط لو كنت قولت انك عاوزني كنت وفرت علي نفسك كتير .
ريان : بيفك زارير قميصه وبصلها وبصلها بقرف.
بسنت : بلهفه لا متقلعش ألا لما ارجعلك عشان أنا حبه اني اتفرج عليك وانت بتقلع حبه أشوفك .
ريان: بصلها بقرف كمان لكي مزاج شكلك مجربه قبل كده خساره فكرتك بنت لسه طيب روحي اخلصي وهاتي اي عصير  عشان ليلتنا عنب.
بسنت : أكيد مش هتاخر وخرجت دخلت المطبخ دموعها نزلت ومسكت كوبايه ميه وقعت منها ونزلت تلم الازاز وايدها بتترعش وبتعيط وخلصت وفجاه قررت أن حد فيهم يمون  وفتحت الدرج وطلعت سكينه وخبتها في جيب البنطلون لازم اعرفك ازى تتجراء وتلمسني يا حيوان ينا يا انت يقتلك يا تقتلني ودخلت عنده لقته قاعد منتظرها .
ريان : آيه  رايك وبيشاور بايده فضيت المكتب عشان طبعاً انتي عارفه ليه اصل بصراحه مجربتش جو المكاتب دا  .
بسنت : طبعاً عرفه ليه وقربت وهو قاعد وحاطط رجل علي رجل وقربت منه بصتله بدموع عمرك ما هتنسي اليوم دا .
ريان : انتي يا قطه اللي عمرك ما هتنسي الليله لازم تبقي واثقه اني هدمرك تدمير عمر ما خيالك يتصوره  والقلم اللي اخدته منك لازم تخديه الف قلم بس بطريقه تكسرك قدام الكل وتخليكي تمشي وشك في الأرض.
بسنت : ما عشان كده انا هحفر الليله دى في جسمك قبل عقلك وعمرك ما هتنسي.
ريان : بيصقف وقام وقف برافوا عليكي يا شرسه بحب الشراسه في المواضيع دى وخصوصا انك عجبني وقرب منها ولسه هيبوسها.
بسنت : طلعت السكينة من جبها وضربته في بطنه دى عشان خيالك صورلك انك تلمسني كنت متخيل اني هسلملك نفسي وبعدت عنه وفضلت تعيط .
ريان : مسك بطنه انتي عملتي  ايه وبيبص لايده اللي كلها دم وقرب منها بتعب ومسكها من رقبتها وخبطها علي الحيطه انا مش مصدق اللي انتي عملته متخيله انك هتقدر تهربي مني ازى يعني دانا مش هسيبك وفضل ينزف وداخ ووقع في الأرض .
بسنت : فضلت تصرخ وقاعدت جانبه في الأرض وحطت ايدها علي الجرح اللي في بطنه فوق ارجوك مش قصدى وجابت برفيوم من شنطتها وفوقته .
ريان : فاق وابتسم انتي بتعيطي ليه عمر الشقي بقي ومد ايده لها  ساعديني اقف أرجوكي وبلاش تعيطي عشان تقدرى تساعديني .
بسنت : انت بتهزر  ومسكت ايده وشدته وقفته وسندته وقعدته علي اقرب كرسي .
ريان : بيتكلم بألم وتعب أرجوكي حاولي تقلعيني القميص  بتاعي والبسيه عشان انا ممكن اموت في اي وقت واكيد الدنيا هتقلبب منا يا بت مش راجل عادى وبيكح ولو حد سالك قولي انك لقتيني مرمي بره .
بسنت : انت بتنزف مالوش لازمه الكلام دا  وبعدين انت عاوز  تقلع القميص ليه وبدور علي فون أنا هتصل علي احمد لازم يلحقك ويوديك المستشفي ولسه هتمشي .
ريان : مسك ايدها راحه فين البسي القميص عشان توصليني العربيه بتاعتي ومحدش يشوفك كده وبيقلع القميص بالعافيه ومد ايده ليها بالقميض.
بسنت : اخدته ولبسته انت اكيد مريض وعندك انفصام في الشخصيه هتروح فين وانت بشكل دا لازم أطلب احمد هو اللي هيلحقك .
ريان : الدنيا بتلف به وهيغمي عليه ارجوكي البسي القميص يا منقذتي واغمي عليه .
بسنت : بتعيط ارجوك يا ريان فوق عشان خاطرى انا مش هشيل ذنبك وراحت مسكت الفون وبتكلم نفسها لو اتصلت علي احمد هيعرف اللي عمله وممكن يقتله ولو سبته هيموت وهروح في مصيبه بس هي غمزه اللي هتنقذني واتصلت عليها  .
غمزه : ردت عليها ومش سمعها من صوت هيصه بتاعت السبوع وبعدت عشان تسمعها وفهد شافها وراح وراها.
ايوه يا بوسي انتي اختفيتي فين احمد وعبدالله بيسأله عليكي.
بسنت : بتصرخ فيها اهدى واسمعيني شويه أنا قتلت ريان الراوى في المكتب عندى ومش عارفه اعمل ايه.
غمزه : بصدمه قتلته ازى وايه جابه عندك المكتب وركبت الموتسكل بتاعها وهي بتعيط زبتستل اسئله كتير  .
بسنت : بتصرخ وبتعيط دا وقت تحقيق اخلصي اتصرفي هاتي احمد وتعالي .
غمزه : انا جيالك اهدى احمد ايه دا ممكن يقتله مش ينقذه  وفعلا كانت رايحه لها كل دا كان فهد سامع كلامها .
فهد: ركب  عربيته ومشي وراها عاوز يعرف مالها وايه اللي خلها تنهار بشكل دا وتعيط.
وبيكلم بصوت عالي......
 ايتها النمره ما بكي وما الذى ابكاكي هل يليق أنا تدمع عيناكي حبات من الالماظ كي تجرح قلبي تمنيت ان تعلمي ان كل دمعه من دموعك رصاصه تقتل روحي وقلبي وعقلي وتهدم كياني.......
ووقف اول ما هي وقفت ونزلت جرى دخلت ونسيت باب المكتب الخارجي مفتوح فضل يبص علي اليفطه اللي عليها اسمه بسنت .
غمزه : دخلت جرى شافت الدم اللي علي القميص اللي بسنت لبساه وجريت عليها حضنتها .
بسنت:سابت جرح ريان لأنها كانت ضغطه علي الجرح بايدها ومدت ايدها ل غمزه وبتعيط شوفي يا غمزه انا قتلته بس هو اللي حاول يعتدى عليا وكدب عشان يجبني علي هنا .
غمزه: اهدى وأنا هحاول اتصرف وحضنتها وجرس المكتب رن والاتنين بصه ل بعض .
غمزه : قلعت الچاكت البسي دا ولمي شعرك واهدى وأنا هخرج افتح أشوف مين .
بسنت : بلاش تفتحي عشان خاطرى احنا لازم نتصرف دمه هيتصفي  .
غمزه :اهدى انا هفتح وهتصرف وهجيب احمد يشوفه بس اهدى واضغطي علي الجرح وراحت فتحت الباب وكان فهد.
فهد : زق الباب ودخل وبصلها اوى ايه شكلك دا وازى تفتحي الباب بشكل دا .
غمزه : بصوت عالي انت بتعمل ايه هنا وهي زيبه اهلك عشان تدخل بشكل دا أنا أصلاً مش طيقه أشوف خلت حد منكم اطلع بره وبتعيط وراح جايه  .
فهد : اهدى بس مالك له منهاره كده وبتعيطي ليه وبتعملي ايه هنا وقبل ما يكمل كلام سمعه صوت بسنت بتصرخ .
غمزه دخلت جرى وقاعدت جنبها في الأرض معقول يكون مات.
فهد : دخل مين اللي مات قرب ريان قرب بسرعه عليه وبيطمن انه لسه عايش مين عمل فيه كده.
بسنت : بصتله انت اللي عملت كده عاوز يعتدى عليه وأنا ضربته بالسكينه .
فهد : بيحاول يسنده ساعدني ننقله المستشفي بسرعه .
بسنت : بتعيط ومنهاره ومش قادره تعمل تساعدهم .
غمزه : ابعدى  انتي وأنا هساعده وقربت وسندت ريان مع فهد ووصله للعربيه .
فهد : روحي خدى اختك رورحه البيت واياك حد يعرف حاجه من اللي حصل مفهوم بسرعه وبصوت عالي انتي لسه هتفكرى.
غمزه : انا هاجي معاك عشان أضمن انك مش هتبلغ علي اختي   .
فهد: أمشي من وشي وخلي بالك من اختك واياك حد يعرف وسبها ومشي .
غمزه : مجنون ومغرور وكمان دخلت جرى علي بسنت وقربت منها قومي يالا نقفل المكتب ونروح البيت. 
بسنت : هيموت صح وبتعيط وضمه                       رجليها وبتهز نفسها وبتتكلم بهستريا ما هو مكنش في حل غير انه يموت يا انا اموت ومقدرتش أموت كفره .
غمزه : خلاص اللي حصل حصل يالا عشان نروح وترتاحي وسبيها علي الله واللي فيه الخير يعمله ربنا .
بسنت : بتقوم بالعافيه وهي بتعيط ومبتتكلمش ومشيت هي وغمزه ورحوه البيت .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
في المستشفي 
فهد:  بسرعة حد يساعدني عشان اخويا بيموت وفعلا الدكتور والممرضين  اخدوه منه .
الدكتور : جهزه بسرعة اوضه العمليات يالا واخده ولسه هيدخل.
فهد : مسك ايده ودموع في عنيه مسك أيد الدكتور دا اخويا الوحيد ومعنديش استعداد اخسره ارجوك يا دكتور حاول تنقذه .
الدكتور : ربنا كبير وان شاء الله خير ادعيله.
فهد : املي كبير في ربنا 
والدكتور سابه ودخل العمليات وفهد راح المسجد اللي في المستشفي يصلي ويدعيله ورجع تاني عند ريان وبعد مده الدكتور خرج .
الدكتور : خرج الحمد لله اخوك كويس وهو هيدخل العنايه النهارده عشان حالته صعبه وياريت في كلمتين ممكن اتفضل معايا المكتب .
فهد : اتفضل ومشي معاه ودخله وقعده ودكتور لبس نضاره الطبيه ومسك ملف وقدمه ل فهد مسكه ايه دا.
الدكتور : دى تحاليل بتاعت ريان بيه وبتقول انه مدمن لاخطر نوع من انوع الهروين وللاسف دا تقريبا بقاله سنين .
فهد : مصدوم انت بتقول ايه اخويا أنا مدمن ازى واسع اللي يخليه يعمل كده .
الدكتور : الغالب في المدمنين بيقي سبب ادمانهم  فراغ اسري او صدمه عاطفيه او أشخاص بتورطه في الإدمان بنوع من الاستفزاز يعني جرب لو انت راجل حرب عشان هتخليك طاير جرب عشان دى هتفصلك عن كل اللي حواليك وفي الليل بيحطه للشباب من غير ما يشعر وفجاه بيلاقي نفس مدمن   من الآخر الاسباب كتير ونتيجه شباب زى الورد بتبقي زى ريان .
فهد : قام وقف ممكن محدش يعرف حاجه عن الموضوع دا وأنا هتصرف واخد الملف  عاوز اشوفه وخرج.
الدكتور : اتفضل وأنا هوصلك عنده وقام من علي المكتب واخده وخرج ووصله العنايه اتفضل وهيدخل معه.
فهد : لو سمحت  هدخل لوحدى ومش هتاخر ودخل عقمته الممرضه وقرب من فهد بيبصله وهو موصلينه بالاجهزه وصوته مخنوق ليه وصلت للحاله دى مدمن يا ريان وبيملس علي شعره سامحني أنا اللي انشغلت عنك واهملتك بي وحياه غلوتك عندى يا ريان لاخليك احسن من الأول ودموعه هربت منه انت متعرفش غلوتك انت ابني مش اخويا منكرش اني واثق انك غالي عندى اوى بس لما شفتك بحالتك دى كان قلبي هيقف واتاكدت انك ابني واخويا ومستحيل أبعد عنك تاني يا قلب اخوك وحط ايده علي دماغه وفضل يقرا قرآن وسابه وخرج قاعد قدام العنايه وبيقرا قرآن في المصحف اللي نزل جابه من عربيته .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
بيت عزت 
غمزه وبسنت دخله وكانت انعام قاعده بتتفرج علي التلفزيون .
غمزه : بتحاول تبان طبعيه ودخلت السلام عليكم يا ست الكل عامله ايه .
انعام : بصتلهم وبتضحك انتم كنتم فين وبسنت ليه دخلت بسرعه كده وانتي قلعه جاكت بتعك ليه وبسنت لبسه ليه.
غمزه: عندها البريود وطبعا كلعاده انا المنقذ الوحيد لها هقوم اشفها.
انعام : ربنا يخليكم لبعض وميحرمكوش من بعض .
غمزه : اللهم أمين ودخلت لقتها قاعده في الأرض بتعيط جريت عليها اهدى ياةقلب اختك صدقيني هيعيش .
بسنت : ولو مات هعمل ايه هقول ايه ل ربنا ايه قتلته عشان كان عاوز يغتصبني .
غمزه : قلب اختك يستاهل اللي حصله ولو مات ايه يعني كلب وراح عشان ميبقاش يلمس واحده مش حلاله اهدى قومي اساعدك تاخدى شور وتصلي وادعي ربنا يعديها علي خير .
بسنت : بس انا عاوزه اعرف حصله ايه 
        نطمن عليه ازى اعملي حاجة .
       عشان خطي.
غمزه   : طيب يالا اطمن عليكي وأنا       
       هشوف الحكايه دى وهتحجج
       باي حاجه واخرج .
بسنت : حاضر بس اخلصي عشان 
        الوقت هيتاخر وماما هترفض 
      تخرجك
غمزه: حاضر هروح اغير وانتي اتعملي
    واتعملي عادى وأنا هقولهم ان صخر 
    علاج وبكده هيوفقه وستبتها و
   وخرجت .
  وبصوت عالي ماما أنا هغير وهخرج
    عشان الحصان تعب ولازم أشوف  
   بنفسي ودخلت جرى غيرت وخرجت 
  انا هاخد موتسكل بتاع عبدالله عشان بتاعي سبته هناك وخرجت قبل ما انعام ترك عليها وبتكلم نفسها أكيد راح به اقرب مستشفى وركبت ووصلت المستشفي .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
رجعين فرحنين وقعده في اوضه الضيوف .
الحاجه راضيه : عقبال ما تعملي لفهد يا
      هنيه ساعتها لو ليه عمر لااعمله 
    سبوع سبع ليالي المدريه كلها تتكلم 
    عليه.
هنيه ؛ ربنا يباركلنا في عمرك يا مرات 
   وتعملي اللي نفسك فيه.
مكيده: لوت بقها اشمعني ما دعتيش ل ريان هو مش حفيدك ولا ايه .
الحجه راضيه: ريان زى فهد الاتنين ولاد ضي عيني سعد واحفاد الراوى سيد الناحيه كلها ومش هفرق عمرى بنهم بطلي انتي نغمتك اللي هتخرب العيله دى فضلتي تسممي بيها ابنك لحد مبقاش طايق كلمه من حد ولا بيحب حد فيا ومفكر أننا بنكره روحي منك لله .
مكيده : اه بتكرهه ومبتحبوش غير فهد وكان لازم اقوله عشان يفهم دا.
 سعد : انتي ايه محدش مالي عينك اسمعي لو عنتي تجيبي السيره دى أو تتكلمي عن أننا بنفرق بين فهد وريان هعمل اللي عمرى ما عملته وكنت بمنع نفسي من اني اعمله عشان خاطر ريان بس انتي اللي هتجبريني اعمل كده ويالا غورى علي فوق واعملي حسابك مش هاجي عندك النهارده ولو قولتي كلمه انتي المسؤله عن اللي هعمله.
مكيده : بصتله وهي هتجنن من اللي سعد قاله وطلعت اوضتها فضلت ترمي اي حاجه تقابلها في الأرض أنا يكلمني كده وبطريقه دى قدامي ليه هي احسن مني في ايه ليه بيحبها كده فيها ايه زياده عني شعرها طويل  أنا شعري أطول منها وفردته عيونها ملونه دا حتي انا عيوني أوسع منها ومدت ايدها علي الأرض جابت قلم الكحل ورسمت عيونها بطريقه هستريه  شفيفها منفوخه انا شفايفي اكبر وحطت روچ أحمر وكبرت شفيفها هي بيضه انا كمان بيضه واخدت البودره وفضلت تحط علي وشها بطريقه هستريه وبصت لنفسها ورمت البورد في المرايا وفضلت تعيط ليه يا سعد ماحبتنيش عمرى ما حبيت غيرك .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
اوضه المضيفه
الحاج الراوى : ايه يا سعد اللي أنت قولتله دا حتي يا ابني لو هي غلط انت كده بتخلها تغلط اكتر اعدل يا بني بنهم عشان ربنا يكرمك ويباركلك.
سعد : بيبص ل هنيه اللي دموعها هربت منها وبيكلم نفسه أه يا نن عين  سعد دموعك دى غاليه اوى واغلا من مكيده ومن الدنيا كلها انتي جنتي في الأرض.
معلش يا حاج مش طايق خلقتها .
الحاجه راضيه : انت اتجننت عشان تغضب ربنا دى برضه ست وانت هجرها  
بقالك كتير وبعدين دا حقها عليك وبصت ل هنيه وبعدين اللي في قلب في قلب يالا يا حاج عشان ترتاح .
هنيه : بدموع محتاجه حاجه يا ماما مني ولا اطلع عشان هبات مع البنات .
الحجه راضيه : لا يا حبيتي تصبحي علي خير  اه صحيح فهد فيمن اختفي من السبوع مره واحدة.
سعد : كلمني وقالي انه هيبات بره مع جماعه اصحابه لأنهم وحشوه
الحاج الرواى: متنساش تكلمه في موضوع بيات ريان بره خليه يهتم شويه باخوه عاوز يرجع زى قبل ما فهد يسافر وينجح في اللي كلنا فشلنا فيه .
سعد: أن شاء الله يا حاج وعيونه علي هنيه اللي بتهرب من عيونه عن اذنكم عندى شويه شغل هخلصه قبل ما اطلع.
هنيه : سبتهم وطلعت دخلت اوضتها وكلمت فهد واطمنت عليه وصلت وفضلت تعيط لحد ما نامت .
سعد : طلع ودخل لقها نايمه وباين من رموشها انها كانت بتعيط قرب منها وقعد علي سرير وملس علي شعرها وبيكلم نفسه عارف انك زعلانه بس غصب عني يا نن عيني كان نفسي بس تبقي انتي نصيبي من الدنيا وتكوني أول واخر ست المسها دنيا واخره سامحيني يا هنايا بحبك اوووووووي وقام وقف وغطها وطفه النور وخرج.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
بيت عزت 
احمد : شاف صنيه الاكل علي التربيزه ومتغطيه فهم انهم كلهم نامه وهو مكنش له نفس يأكل دخل نام وقال انه هيطمن علي اخواته البنات الصبح.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
في المستشفي
دخلت غمزه سألت علي ريان وعرفت انه في العنايا المركزه .
طلعت عند فهد وبصتله بعصبيه وفهد فهم نظرتها  صدق وساب المصحف وحطه جنبه وبصلها بحزن .
فهد : ايه اللي جابك في وقت متأخر زى دا ومين وصلك .
غمزه: بعصبيه اولا انت ملكش دعوه أنا جايه عشان أشوف الزفت اخوك الحيوان اللي كان عاوز يغتصب اختي تعرف لو عاش انا اللي هقتله عشان هو مبيحسش ولا عنده ضمير وبتمني يموت ويغور في داهيه وانت كمان انسي اي كلام بينا مايشرفنيش اني ارتبط بواحد زيك اكيد اخلاقك زيه .
فهد : بعصبيه وصوت عالي احترمي نفسك دا وقته وبعدين انسي كل الهبل اللي بتقوليه انتي خلاص بقيتي نمره الفهد وبعدين أنا علي أخرى مش كفايه انك لمستي ريان عشان ننقذه بس كل ما افتكر ابقي عاوز اخلع عيوني اللي شافتك وانتي بتلمسي راجل تاني حتي لو غصب عنك وجايه تقولي كلام أهبل في وقت متأخر انا علي أخرى منك يالا قدامي عشان اوصلك  .
غمزه : هتتجنن منه سابته وخرجت من غير كلام وهو خرج وراها وقفت منتظره انه يجيب العربية ركبت وقاعده ساكته وهو ركب وفضل يبصلها.
فهد : انا لما قولتلك اني بحبك كنت واثق من كلامي  يعني مش بقول كلام وخلاص عرفه أنا حبيتك مش بقول  كلام وخلاص  انتي حبك اتملك من قلبي خلاص بقيتي  نصيبي وقسمتي الحلوه ونور عيني ومش ممكن تكوني ل غيري  أنا حزين علي عمرى اللي ضيعته في بعدك خلتيني ندمان علي كل ثانيه مش بعشها في قربك .
غمزه : بتعيط من كلامه لأنها فعلا حبته تفتكر بعد اللي حصل دا لسه في نصيب لينا مع بعض وبتبصله وبتعيط.
فهد : دموعك اغلا من عمرى أرجوكي بلاش تعيطي وسبيها علي ربنا وأنا هحل كل حاجه ومتخفيش وطمني انسه بسنت الموضوع دا مستحيل حد يعرفه وأنا هجبلها حقها لحد عندها دى اخت الغاليه ونمره الفهد .
غمزه : ابتسمت ايه نمره الفهد وان شاء الله ربنا يقدرك تصلح الغلط الكبير دا .
فهد : ان شاء الله واياك تلمسي اي راجل تاني لأي سبب وضغط علي ايدها فعلا هتزعلي وتندمي يالا بينا ووصله البيت .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨ بيت عزت 
غمزه وصلت وكان عبدالله واقف بيشرب سجاير في البلكونه شافها نزل وسالها كانت فين.
غمزه :كنت بشوف صخر كان تعبان اطمنت عليه ورجعت وفهد وصلني.
عبدالله: طيب بلاش يوصلك تاني عشان انتي عارفه كلام الناس. 
غمزه : ابتسمت اسفه معدتش هتحصل حاضر بس انت ايه اللي مصحيك لدوقت 
عبدالله : ابدا بت اللي شفتها بتظبط الحجاب وتحط روج في مرايا العربية هتجنن واشوفها تاني عارفه عامله زي الحرميه  اللي سرقت مني راحه نفسي اعرف عنها حاجه كنت مستحيل اسبها ادعيلي اعرف مكانها.
غمزه: ربنا يسعدك يا حبيبي طبيت من نظره كده معلش كلنا لها يا قلب اختك تعالا جنب اختك في الصف معلش هدخل ارتاح  .
عبدالله: احكيلي معقول بتحبي يا اوزعه انتي مش قولتي .
غمزه : بكره احكيلك بس حرفيا اناةهموت من الإرهاق تصبح علي خير .
اه افتكرت الموتسكل بتاعك قدام مستشفي الخاصه اللي في مركز كان عندى واحده صحبتي واخدته عشان جالها حاله صعبه ابقي روح بكره خده تصبح علي خير.
عبدالله: وانتي من اهل الخير يا حبيبه قلبي وباسها من دماغها ودخل نام  .

يتبع الفصل التاسع اضغط هنا
رواية غمزة الفهد الفصل الثامن 8  بقلم ياسمين الهجرسي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent