رواية غمزة الفهد الفصل التاسع 9 بقلم ياسمين الهجرسي

الصفحة الرئيسية

   رواية غمزة الفهد الفصل التاسع بقلم ياسمين الهجرسي


رواية غمزة الفهد الفصل التاسع 

لا أحملُ العُقَد القديمةَ
 فالسلامُ على ضياعكِ من دمي 
سكتَ الكلامْ فلتأذني لي
 مرةً أخرى لأعُلنَ سرَّ غربتنا 
وسرَّ حكايةٍ عبرتْ موشحةً بأغطيةِ الظلامْ قالوا حرامْ .. 
فقلتُ إنْ نبقى حرامْ حزنٌ يجرُ الحزنَ يأسٌ دائمٌ خوفٌ عذابٌ مُنتقى ،
 زيفٌ وألوانُ الكآبةِ بانسجامْ
 لا تنتهي قصصُ الهوى دوماً بوردٍ أحمرٍ أو أبيضٍ أو غصنِ زيتونٍ
 وأسرابِ الحمامْ نحن
 ارتضينا قصةً أُخرى فراقٌ رائعٌ
 لا ينحني للشوقِ والذكرى ، 
ويقبلُ بالملامْ نحن ابتدعنا غربةً كُبرى وصلينا صلاةَ الفجرِ كانتْ حفلةً كُبرى وكنتُ بها الإمامْ واتفقنا ..
قبلَ هذا اليومِ لا أذكرُ 
أنْ نحن اتفقنا غيرَ أن نُمعن في
 قتلِ هوانا المستهامْ وتراضينا على النسيانِ 
أنجبنا حنيناً ميتاً قومي .. 
ركامُ اليوم يستدعيكِ أن تأتين
 تابوتاً ركاماً أو حطامْ لا صدرَ بعد اليومِ يحضننا ولا كفٌ إذا ما لامَسَتْ كفا ً تنامي دفءُ ملحمةٍ وأسرارٍ يُهدهدها الوئامْ قومي .. تبلدتْ المشاعرُ والكلامُ له فطامْ نحن اصطفينا عنفَ خيبتنا وجارينا البرودةَ في مشاعرنا وأبرمنا عقودَ الهجرِ حتى تنتهي الدنيا ويلفظنا الأنامْ واشتبكنا .. لا نرى فَجر خلاصٍ فهوينا للأعالي كقتيلينِ على الأفق ننامْ قصيدة وكلانا في الصمت حزين تعود 
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
المستشفي
فهد : دخل مكتب الدكتور وبكل ثقه لو
       ممكن اعرف ريان هيخرج من 
       العنايه المركزه أمتي .
الدكتور : أن شاء الله هدخل اكشف
         عليه وابلغ حضرتك لو بقي   
      كويس هيقدر يخرج اوضه عاديه 
  هو في العنايه المركزه عشان المخدرات اللي بياخدها مش اكتر .
فهد: انا كنت عاوز اعرف هو هيخرج من                        ا       لمستشفي امتي ان شاء الله 
الدكتور : ان شاء الله كمان يومين بس
              نطمن عليه وتقدر حضرتك
       تاخده .
فهد : ان شاء الله علي خير .
الدكتور : يالا يا فهد باشا واخده وخرج .
فهد : خرج مع الدكتور انا منتظرك قدام العنايه .
الدكتور: بعد اذنك ودخل عند ريان كشف عليه حاسس ايه.
 ريان : بيتكلم بألم  تمام بس عاوز أخرج من هنا بقولك فهمت.
الدكتور: مينفعش تخرج اللي لما اطمن عليك .
ريان : بعصبيه وصوت الم أنا بقولك يا غبي عاوز أخرج وبيشيل كل الاجهزة اللي عليه وبيقوم بألم ووقع في الأرض.
الدكتور : حاول يوقفه مش قادر وهو بيقومه بالعافيه مش عارف.
ريان : أمشي يا حيوان ملكش دعوه أنا بقولك هخرج يعني هخرج من هنا.
الدكتور: خرج وراح نده  فهد وطلب ممرضات تساعده 
كل ده وريان بيحاول يقف مش عارف 
فهد: اهدى وبيحضنه يوقفه وسنده قاعده علي السرير مسك دماغه اهدى واللي انت عاوزه هعملهولك .
ريان : بصوت كله وجع وكسره أنا تعبان مش قادر هموت يا فهد ارحمني وحضنه وبيبكي جسمي بيتقطع مش قادر استحمل هموت.
فهد : بصوت عالي بص ل دكتور اتصرف يا حيوان انت واقف تتفرج عليه وهو كده وحضن ريان ومسكهومن دماغه .
الدكتور :  جهز الحقنه وراح عشان يدهاله وفعلا اخدها ونام وفهد رفع رحليه  علي السرير وغطاه .
فهد : اعملي خروج واطلب دكتور يخرج معايا عشان يتابع حالته في البيت في خلال ساعة  يكون جاهز وبص ل دكتور وبصوت عالي اخلص انت لسه واقف تتفرج عليا.
الدكتور : أمرك يا فهد باشا بس الشرطه لازم تحقق مع ريان باشا لأن المفروض ابلغهم اول ما يفوق  . 
فهد : مش وقته لما يسترد صحته واياك يعرف انه مدمن واتفضل اطلع بره
 قرب من ريان وقعد جنبه وملس علي شعره 
عمرى ماهسيبك للطريق اللي أنت مشيت فيه ودموعه نزلت سامحني أنا اهملت فيك بس مكنتش متوقع ان دا ممكن يحصل وتضيع نفسك بشكل دا بس لو مهما كان ثمن انت لازم ترجع زى ما كنت واحسن وتكون السند اللي اتسند عليه وترجع ابني اللي اشد به ضهرى تاني ومسح دموعه وخرج طلب البواب اللي ينضف الشقه اللي كان بيذاكر فيها عشان ياخد ريان يعالجه فيها   .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
بيت عزت
بسنت :قاعده بتعيط ومبتتكلمش وضمه رجلها .
دخلت غمزه لقتها بتعيط دخلت وقفلت عليهم الباب بالمفتاح وقاعدت جنبها .
غمزه : مالك يا بسنت بتعيطي ليه ان شاء الله مش هيحصله حاجه انا امبارح فهد طمني أرجوكي اهدى .
بسنت : افرضي مات اشيل ذنبه ازى بس هو مخلاش ليه حل يا اموت يا اموته ومقدرتش أموت كفره اعمل ايه.
غمزه: الحمد لله عدت علي خير أنا هنزل اطمن عليه .
بسنت : مسحت دموعها انا هاجي معاكي اطمن عليه من بعيد عشان ارتاح .
غمزه : خلاص قومي البسي وانا هخرج اسبت امك وابوكي واخواتك عشان قلقانين عليكي وافكر في حجه اقولها.
بسنت : حضنتها تسلمي يا احلا اخت في الكون وقامت تلبس.
وغمزه خرجت وراحت تفطر معاهم .
انعام : فين بسنت ليه مش جات .
غمزه : جاي بس بتلبس عشان هتيجي معايا المزرعه .
احمد : خلي بالكم من بعض ومتتاخريش في رجعه وبلاش تركبي الموتوسكل عشان الجو وحش جدا وهتمطر
غمزه : عيوني يا ابيه خلي بالك من نفسكم وقامت وقفت لما شافت بسنت خرجت  .
بسنت  : السلام عليكم ووقفت جنب غمزه .
عزت : اقعدى افطرى يا حبيبتي واقفه ليه.
بسنت : شكرا يا بابا مليش نفس افطر أي حاجه بره وبتخبط غمزه  علي دراعها.
عبدالله : مالك يا قلب اخوكي وقام قرب من  بسنت انتي تعبانه.
بسنت : ابدا يا حبيبي أنا بس عيوني تعبانه متقلقش .
غمزه : حبت تهرب من عيونهم اللي عليها  أه ما انت مش بتحبه حد اللي بسنت لا أنا زعلانه منكم وسابتهم وخرجت .
انعام : اخرجي شوفي المجنونه دى عشان متزعلش.
بسنت :حاضر يا امي لو احتجتي حاجه اطلبني اجبهالك يالا سلام .
شكرا يا غمزه انتي حقيقي انقذتيني .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
اوضه مكيده 
سعد :  نايم علي الكنبه ومكيده قاعده علي الأرض بتبص عليه وهو حس بيها وفتج عيونه وغمضها تاني .
مكيده : رد عليا يا سعد انت مش هتلاقي حد يحبك  غيرى اعمل ايه عشان تحبني دانا نفسي احس بنفسك علي جسمي يا سعد وبتلمس وشه  رد عليا وبصوت عالي وعصبيه انت مش بترد عليا ليه رد عليا بقولك .
سعد : مكيده انتي عاوزه ايه دلوقتي ابعدى عني كل ما وهو مغمض عيونه أنا مبقتش بطيق بصوتك ولا اني اشوفك قدامي دمرتي حياتي ممكن  تبعدى عني عشان متندميش .
مكيده : قامت وقفت انت بتكرهني ليه هاااا دانا جبتلك ريان مشاء الله عليه كفايه شكله طول بعرض الف بنت تتمناه.
سعد : قام وقف وبعصبيه وبصوت عالي فين اللي بتقولي عليه دا  ابنك  بقي عامل زى المسخ هو انتي واخده بالك اصلا منه انتي مافيش في دماغك غير الشر وزى تكرهي ابنك فينا هو دا كل همك مش اكتر تعرفي لولا ابنك أنا كنت طلقتك  من زمان ويمكن من أول ما عرفت حقيقتك وبان الغل اللي جواكي تعرفي أنا بكره نفسي عشان انتي ام لابني  اللي حولته لانسان مريض نفسيا  اوعي من وشي خليني أخرج من سجنك وزقها بايده .
مكيده : وقفت علي الباب وشقت هدومها انا ست وبقولك عاوزه راجل وانت حلالي وعوازك .
سعد : هو دا اللي انتي عوزاه وشدها من ايدها ورمها علي سرير محتاجه راجل صح مش بقولك انتي اتخطيتي مراحل الفجور بكتير وقرب منها وبعد شويه بعيد عنها وحط ايده علي صدره ورقبته كيدك دا أنا عرفه .
مكيده : بتضحك منا لازم اسيب علامه عليك عشان دى ليله لازم ما تتنسيش ل هنيه .
سعد : عمرك ما هتبقي زى هنيه ولا تغرفي ولا ذره من حبي لها في قلبي هنيه دى تاج راسي .
مكيده : هنيه دى هتفضل خدامه مش اكتر مهما حاولت تكبر فيها اصله مش هتنسي .
سعد : ابتسم ليها بسخريه ومين قالك اني عاوز انسي اصلها دى ست الستات وابوها كان راجل طيب وبيتقي الله مش نصاب ومفترى ولا في حد من اهلها رد سجون زى اهلك واخد هدومه فوقي لنفسك واحمدى ربنا ان ليك عصب هو اللي مخليكي لسه موجوده هنا ودا آخر مره هيحصل اللي حصل دا ودخل الحمام.
مكيده : بتعايرني يا أبن الراوى ومسكت 
شعرها ميبقاش علي حرمه أما هرحقت قلبك عليها وكفايه لما تشوف العلامه اللي علي رقبتك وصدرك أما نشوف هتقول ايه يا هنيه وبتضحك بشر .
سعد : خرج من الحمام وبصلها بقرف واخد موبيله ومفاتيحه وبصلها بقرف يا ريت مشوفش وشك هنا خالص  وخرج.
نزل علي تحت كانت هنيه وبناتها قاعدين والحجه راضيه .
هنيه : شافته دموعها نزلت وقامت أنا هشوفهم بيعمله ايه في المطبخ وسابتهم ومشيت  .
الحجه راضيه : تعالا يا سعد عامل ايه يا حبيبي .
سعد : بيكلم نفسه  استغفر الله العظيم مالها مش هتتعود بقي عيالها بقم أطول منها وهي لسه بتغير عليه وراح باس ايده امه وابوه وقعد وعنيه علي المطبخ  مالها مامتكم يا بنات.
فجر : بغض النظر عن ان ابيه فهد اللي بات بره ودا جنن ماما حضرتك عارف لما بتبقي عند طنط مكيده ماما بتفضل تعيط طول الليل.
هنيه : مين قالك تتكلمي في اللي ملكش فيه افطرى وانتي ساكته.....
وبدأت توزع الأطباق علي السفره وهي متعصبه  اتفضل يا عمي كوبايه اللبن وقعدت  .
سعد : ممكن تجيبي طبق العسل يا هنايا أنا وابتسم لها .
هنيه : بتناوله طبق العسل عيونها جات في عيونه واتنقلت علي رقبته وشافت علامات مكيده علي رقبته ووقعت الطبق من ايدها علي الترببزه وكلهم بيبصه عليها .
سعد: غمض عيونه وفهم ان دا بسبب العلامات اللي علي رقبته.
الحجه راضيه : مالك يا هنيه انتي تعبانه .
هنيه : بتعيط ما فيش حاجه وقع الطبق غصب عني بعد اذنكم وسبتهم ومشيت .
الحاج الراوى : تعالي يا بنتي قوليلي مالك .
سعد : بعد اذنك يا بابا انت هطلع اشوفها مالها وسابهم وقام وفعلا طلع وراها.
زينه : ماما بقت حساسه جدا بس حبها ل  بابا مش بيقل بالعكس بيزيد.
الحجه راضيه : وابوكم بيحبها اكتر من نفسه وهو هيصلحها حالا.
فجر : احنا هنخرج يا تيته هنذاكر مع واحده صحبتنا و قلنا ل ماما وهي موافقه.
الحجه راضيه: بس خله السواق يوصلكم ومتتاخروش وانتم راجعين.
الحاج الراوى : وأنا كمان هنزل أشوف المزرعه فيها ايه يالا السلام عليكم.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
في المستشفي
دخلت غمزه وبسنت المستشفي وسالت علي اوضه ريان وعرفه رقمها وطلعه.
غمزه : هتدخلي معايا ولا أدخل أنا لوحدى .
بسنت : ادخلي اطمني عليه وانا هنتظرك هنا.
غمزه : تمام ومتقلقيش هطمن عليه واخرج اطمنك وخبطت علي الباب  .
فهد : قام فتح الباب واتفاجاء بغمزه ابتسم نورتي اتفضلي .
غمزه : دخلت وقربت من ريان هو عامل ايه دلوقتي .
فهد : تمام الحمد لله احسن دلوقتي ادعيله وان شاء الله قرب يفوق .
غمزه : الحمد لله ربنا يطمنك عليه أن شاء الله خير بسنت معايا ووقفه بره مستنيه تطمن عليه بره  .
فهد : سيبه بره ليه وهخرج اتفضلي يا بسنت ادخلي .
بسنت : انا اسفه للي حصل بس هو اطرني اني اعمل كده بس أنا مش قدره أصدق اني ممكن اقتل انسان .
فهد : انا عارف دا وانتي عملتي صح ومحدش يقدر يلومك .
ريان : بيتكلم بصعوبه ولازم تتسجني لاني مش بسيب حقي .
كلهم بصه عليه واستغربه كلامه.
غمزه : انت عندك عين تتكلم انت عارف انا نفسي اقتلك واكلك بسناني يا حيوان يا غبي .
فهد : لو سمحتي يا غمزه من فضلك مش وقت الكلام دا .
بسنت : بتعيط ومبتتكلمش ودموعها بتنزل في صمت .
ريان : وأنا عاوز حقي وعارف هخده ازى  أنا هتجوزك مقابل اني ما قولش انك حاولتي تقتليني  .
كلهم في صدمه ومش قادرين يصدقه اللي هو بيقوله.
بسنت : قربت منه وأنا عندى السجن اهون كتير من اني اتجوز مغتصب زيك وهخرج من هنا علي قسم الشرطة أبلغ عن نفسي وابقي اتجوزني في احلامك نجوم السما اقربلك مني .
ريان : بيتنفس بصعوبه ومش عارف يقوم من مكانه انا هتجوزك بمزاجك او غصب عنك  وبيكح وقام يقعد وقع من علي السرير وغمزه وبسنت فضله يبصه ل بعض علي حالته اللي بيتكلم بها ووصلها.
فهد : قرب منه شاله وبيرفعه من الأرض اهدى وحاول متتكلمش انت لسه تعبان .
ريان : يتكلم بصوته كله تعب ومحدش سامعه غير فهد لازم اتجوزها انت سامع هموت يا فهد لو متجوزتهاش .
فهد : اهدى أنت تعبان بعدين نتكلم ونشوف هنعمل ايه وانت عاوز ايه.
ريان  : بص ل بسنت لو فكرتي تروحي تبلغي عن نفسك أنا هقتل اخوكي وساعتها انتي اللي هتندمي .
بسنت : أكيد انت مش طبيعي ومش عارف بتقول ايه.
غمزه : بتتكلم بعصبيه انت أكيد حيوان ولو قربت من حد من اخواتي انا اللي هكلك بسناني فهمت يالا يا بسنت بلاش كلام فارغ وناس مجرمين.
فهد : اهدى يا غمزه هو تحت تأثير البنج ومش عارف بيقول ايه خدى بسنت وخلي بالك من نفسك ومنها وهنبقي نتكلم بعدين يكون فاق.
ريان : انا فايق وعارف أنا بقول ايه يا هتجوزها يا هقتل اخوها هو دا الاختيارات اللي قدامها وهي تختار واطلعي بره مش عاوز أشوف وشك ألا لما توافقي وفكرى كويس عشان متندميش .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
شقه فهد 
فهد ودكتور دخله ريان ونايمه في سرير   وغطاه .
فهد : اديله حقنه تهديه عاوز اعرف أتكلم معاه عشان مش عاوز احس انه بيتالم مفهوم  وتالت باب دى اوضه اللي أنت هتقعد فيها .
الدكتور : تمام يا فندم اللي حضرتك تامر به وفعلا الدكتور اداله الحقنه وسابه وخرج راح اوضه بتاعته وساب فهد معاه.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
درس زينه وفجر 
عبدالله : واقف مع الحاج الراوى وبيتكلم معاه علي الأرض المزوعه والمحصول .
زينه : السلام عليكم ازيك يا جدو عامل ايه.
الحاج الراوى: الحمد لله يا نورت البيت رايحين الدرس .
زينه : أه يا جدو بتتكلم مع واحده صحبتها .
الحاج الراوى: السواق اعتذر لأنه أبنه تعبان روحه لوحدكم  .
عبدالله : قبل ما زينه تكمل كلامها أتكلم ان اوصلهم لو حضرتك تسمحلي .
الحاج الراوى: بس هنتعب حضرتك يا بشمهندس .
عبدالله: لا مفيش تعب ولا حاجه أنا تحت امركم .
الحاج الراوى : تسلم يا ابني المفتاح في العربية يالا يا بنات .
زينه : مشيت وهي مكسوفه وندهت علي فجر يالا هنتاخر.
وركبه معاه   العربية وفضله يبصه لبعض في المرايا  زينه ضحكتله .
عبدالله: اخيرا لقيتك يا معذبتي الضحوكه شكلها أن شاء ايامنا عنب.
زينه : لوسمحت وصلنا علي جنب من فضلك .
عبدالله : هنتظركم هنا لحد ما تخلصه لاني عاوزك في كلمتين.
زينه : غمضت عيونها وانكسفت حاضر .
عبدالله : تسلملي معذبتي ولسه هتمشي مش عاوز تضحكي لحد ولا تتكلمي مع مستر  اصلك متعرفيش أنا ممكن اعمل وبصوت كله حب ايه مش عجبك كلامي بتبصيلي كده ليه يالا يا بت متنحيش.
زينه : بتضحك بصوت عالي وهتموت من الضحك وبتسقف بأديها انت اهبل يالااااااا  مين ادلك الحق عشان تتكلم معايا بطريقه دى 
كل دا وفجر واقفه مبتسمه من اللي بيحصل .
عبدالله : قلبي هو اللي قالي وبيشاور عليه واتكلم بجد انا فعلا حبيتك من اول نظره ومش قادره اشيلك من تفكيري ولا خيالي هتجنن عليكي وعاوز اتجوزك  .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
شقه فهد
فهد قاعد قدام السرير وبيص علي ريان بيشرب سجاير ومنتظر انه يفوق.
ريان : بداء يفوق فتح عيونه بيحاول يقوم بس جرحه تعبه اوي قام فهد يساعده.
فهد : براحتك وقومه يقعده قوم يا حبيب اخوك .
ريان : مين اللي جابني هنا يا فهد وبيبص حواليه وماسك بطنه مكان الجرح.
فهد : أنا اللي جبتك هنا عشان عاوز أعرف ايه اللي وصلك للحاله اللي أنت فيها دى من أمتي وانت مدمن ومن أمتي وانت بتاع ستات ومن أمتي بعدت عن اهلك اوى كده ليه ضيعت نفسك اوى ومشيت طريق اللي بيروح ما يرجعش كل دا وهو بيعيط.
ريان : بصله بوجع ودموع في عيونها انت اخر واحد في الكون من حقه يسأل الاسئله دى انت فكرت في نفسك واتخليت عني عشان مستقبلك وبس.
فهد : ليه انا الوحيد اللي في الكون من حقي اسألك انت طول عمرك ابني قبل ماتكون اخويا عمرى ما عملتك علي اني اخوك الكبير ولا اتخليت عنك ارجع بذاكرتك ل قبل ما اسافر وانت تفتكر كل حاجه طول عمرى في ضهرك كنت دائما اصلح اخطائك واتحمل كل مشاكلك ايه اتغير انا هفضل في ضهرك 
 وبعدين يعني ايه مستقبلي اللي اتخليت عليك عشانه انت عارف اني سافرت بعد الحادث اللي اتطريت اشيل فيه الكلي بسبب الرصاصه الطايشه اللي محدش عارف لحد دلوقتي مين اللي حاول يقتلني وليه 
وامي هي اللي قررت تبعدني عن البلد وعن مصر كلها مكنش حد يعرف ان سفري بسبب الحادث غيري وانت وماما وجدتك واتفقت معاك انك مكاني وامنتك علي اخواتك البنات وعلي امي يبقي اتخليت عليك امتي انت اللي مشيت في طريق الشيطان واتخليت عننا كلنا قبل ما تتخلي عن نفسك ومسح دموعه .
ريان : كلام فهد وجعه وانهار في العياط يعني انا كنت حابب انا مدمن وبتاع نسوان  انا كبريت لقيتك بعيد عني وأمي ما فيش علي لسانه غير انهم مش بيحبوك بيحبه فهد بس وولاد هنيه وابويا مشغول في حسابات المزرعة والمصنع وجدك بيكبر في ثروته وامك عماله تلم في العيله ولما كنت احب اقرب منهم امي تفضل تتكلم وتسم بدني بكلامها اللي بيقتلني ومكنش في حل قدامي غير الشارع وضعت وادمنت وزينه وفجر بعده عني بسبب اني كنت برجع قرفان وهما بيحاوله يهزره معايا وانا كنت بتغتابه عليهم خسرتهم وخسرتك وخسرت ثقت ابويا وجدى وخسرت نفسي عارف نفسي اموت وارتاح واريحكم عارف فكرت في الانتحار كان مره بس انا ضعفت ومقدرتش حتي في دى كنت فشلت فيها كمان وانهار .
فهد اخده في حضنه انت مخسرتش حاجه انا جنبك وفضله يعيطه الاتنين وبعد عن حضنه ومسح وشه  انت هتتعالج وهترجع احسن من الأول مليون مره ومش هتخلي عنك ابدا ومش هسيبك الا لما ترجع احسن من الأول مفهوم وبيطبط علي خده .
ريان : بجد يعني مش هتسبني وتبعد عني وهتفضل جنبي بس علاج الادمن صعب وانا خايف .
فهد : انت راجل وعصب وصلب عيله الراوى ومستحيل هتضعف وانا جنبك ومد ايده ليه .
ريان : بص لايده بتردد وعد انك مش هتتخلي عني  .
فهد : مد ايده وحط ايده في ايده و حضنه وعد اني مسبكش ابدا تاني والعمر كله احنا مع بعض  قول يارب بس انا عاوز افهم إيه بقي مسرحيه اللي حصلت في المستشفى واي عاوز تقتل اخوها دا وزى أصلا حاولت تغتصبها وانت عندك بنات  .
ريان : انا أصلا مكنتش هغتصبها انا بسذ كنت هضغط عليها بس وهديها منوم واقولها اني اغتصبتها عشان ترضي تتجوزني .
فهد : وايه اللي ممكن يخلي بنت في الكون ترفض تتجوز ابن عيله الراوى.
ريان : ابتسم بوجع لاني عكستها زى اي بنت بعكسها كان ردها ضربتني بالقلم وطبعا أنا مردتش اسكت حلفت تجيب وشها الارض واذلها ولما كلفت حد من اللي شغالين في المزرعة يجمع عنها معلومات طلعت عكسي في كل حاجه يعني تقدر تقول انا الشر وهي  الخير وانا انجذبت لها جدا ومن يوم القلم اللي ضربتهولي ماقدرتش اقرب من اي ست وطبعا أنا لما حاولت اقرب منها كان صدها ليا صعب ودماغها دى حجر ومكنش في قدامي غير طريقه دى .
فهد: طيب انت ترضي انك تجوز اخت من اخواتك البنات لواحد في ظروفك طبعا انا مش قصدى اجرحك بس عاوزك تفكر معايا ونلاقي حل.
ريان : يعني انا لازم اقتل نفسي عشان وصل بيا حال لكده انا حبتها ودموعه نزلت انا عاوز  اتجوزها هي اللي هتقدر تطلعني من اللي انا فيه لو سمحت اقف جنبي واترمي في حضن فهد 
فهد : بس انت لازم  تصراحها بكل حاجه وتوعدني لو رفضت تسبها في حالها.
ريان : موافق بس توعدني انك متتخلاش عني وترجع ابويا واخويا وسندى .
فهد : خبطه في كتفه عمرى ما هسيبك تاني ابدا بس سبني انا اتكلم معاها واظبط الدنيا معها ماشي.
ريان : ماشي بس انا مش هقدر اعيش من غيرها .

يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
رواية غمزة الفهد الفصل التاسع 9 بقلم ياسمين الهجرسي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent