رواية بداية طريقي الي الله الفصل الثامن 8 بقلم بسملة محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية بداية طريقي الي الله الفصل الثامن بقلم بسملة محمد


رواية بداية طريقي الي الله الفصل الثامن 

محمود بزعر:بنتي لااااء.....!!   لم تسطتيع صفيه الاحتمال اكثر  فـ وقعت مغشي عليها.!
ليأتي الممرضات وتقومن بحملها وادخالها غرفه عاديه ليقوم الطبيب بالفحص عليها ويخبره انها تعرضت لـ انهيار عصبي، وانه قام بإعطائها مهدئ ولن تفيق الا بعد 4 ساعات.
الاب بحزن:شكراً يا دكتور.!
الدكتور بعمليه:لا شكر علي واجب،بعد اذنك والف سلامه علي المدام.!؟
بعد ذهاب الطبيب اتجه الي غرفة العمليات الموجوده بها ابنته ليطمئان عليها!.
وجد الطبيب يقف امام غرفة العمليات الموجوده بها روان ويبدو عليه الارهاق بشده،ويقوم بإعطاء التعليمات  لممرضيات،
ليهرول سريعاا اليه ويسأله عن حاله ابنته، ليخبره الطبيب انها اصبحت بخير، ولاكنها ستظل 24 ساعه تحت الملاحظه  فـ هي كانت عمليه صعبه بشده. 
محمود بإمتنان: شكرا جدا لحضرتك.!! 
الطبيب: الشكر لله ♡
ذهب الطبيب وجلس محمود يفكر كيف يا زف خبر فسخ خطوبتها عندما استيقاظها...!؟
ليتنهد بوجع:ياررب هوون!؟
ــــــــــــــــــــــــــــــ
عند حمزه وشمس في الڤيلا. 
حمزه: حياتها في خطر ازاي.!؟ 
مهاب بتوتر:ااااكيد في خطر علي حياته عشان. عشان اه شغاله في مافيا!. 
حمزه بتوجس: متأكد.! 
شمس ببرود: متدخلش في اللي ميخصكش!!!. 
حمزه خرج من غير ما يرد  عليها.
مهاب: احرجتيه.؟! 
شمس بتنهيده: مكنش هيسكوت. 
مهاب: ربنا يهديكم لبعض!!. 
شمس بحزن: يلا يا مهاب عشان اسر تلاقيه وحدو في البيت.!؟ 
مهاب في محاوله التخفيف عنها: انتي بتطرديني بس بشياكه!!. 
شمس بصدق: مقدرش اعملها، انت جمايلك مغراقني، ربنا يخليك ليا.!! 
مهاب بحب: انا ما عملتش حاجه يا شمس دي مهمه وانا بقوم بواجبي مش اكتر، وانتي انسانه طيبه وجدعه وتستاهلي كل خير.! 
شمس بحب: ربنا يخليك ليا يا مهاب، ويقدرني اردلك جزء من جمايلك دي.! 
مهاب بمرح: بس يا هبله، يلا هم شي انا عايزه حاجه.!!؟ 
شمس ببسمه: ربنا معاك!!. 
مهاب: في حفظ الله.!
(مهاب الحديدي العمر 42 سنه،يكون شريك شمس ومارك في مخططهم،لديه والد اسمه اسر عمره 7سنين،زوجته متوافيه من تلات سنين،رفض الجواز من بعدها عايش حياته لابنه وشغله «علي فكره مهاب عنده شغل تاني غير المافيا ودا هتعرفو في الفصول الجايه»).
بعد ذهاب مهاب اتجهة شمس لغرفتها لتنال قسطاً من الراحه.
وبعد عدة ساعات،دلف حمزه اليه وجلس بجوارها وظل يتأمل وجهه فـ هيا تغيرت كثير بعد العمليه التي قامت بعملها.
ليتنهد بعمق ويردد:ليه يا شمس تعملي كدا،عقلي مش قادر يستوعبك،عمال احطلك في اعذار،ومش عارف عذرك اي،انك توصلي لمكانه كبيره زي اللي انتي فيها فـ مافيا زي دي، مستحيل يكون تحت تهديد،
ليردف بحزن:اكيد انتي داخله كدا بإرادتك، كنت ناوي اخرج منها واحول اعوضك عن اللي شفتيه واللي عملته فيكي بس انتي كسرتيني،اول مره حد يكسرني بالشكل دا،عمرك ما كنتي  بالقسوه دي انا بحبك اوووي،وبعد اللي عاملتيه برضو مش قادر اكرهك(لتنزل دموعه)؛طب اي السبب اللي يخليكي تدخلي طريق قذر زي دا، مش قادر استوعب انك قتلتي روح  انهارده، فين شمس بنت عمي اللي متربين انا وهيا مع بعض،متربين علي الاخلاق والرحمه والحب،راح فين حبنا،لي ضيعتي كل دا مننا، بتهدديني بالفيديو اللي معاكي وخدتيه من عصام،تعرفي ان الفيديو دا هوا اللي خلاني ادخل في الطريق دا،انا والله ما كان قصدي هيا جات كدا بس ازاي اتصورت انا متأكد ان ماكنش في حد هناك، عمري مكنت اتخيل انك توصلي لكد،عمري ما هسامحك يا شمس،مش قادر اصدق انك كنتي عايزه تقتليني انهارده، عايزه تقتلي جوزك،
ليكمل بسخريه:جوزك الطرطور،اللي شايفك بضيعي نفسك قدامه ومش عارف يمنعك،عشان خاطر ميتحكمش عليه بالموت،وهوا اصلاا مظلوم،عارف ان دي انانيه مني بس حرام يتحكم عليا بحاجه كانت خارج ارادتي اقسم بالله ما كان قصدي،اتهددت بحاجه مليش يد فيها صدقيني،ودخلت طريق عمري ما كنت اتمنى اني ادخله،ااااه ياشمس وجعي منك صعب اوي،لا قادر اسامحك،ولا قادر اكرهك!!،صدقيني هتندمي علي اللي عملتيه،صدقيني انا مش هقدر اسامحك حتي لو كان السبب اي،وهكسرك يا شمس زي ما كسرتيني.
ليقترب منها ويقوم بتقبيل جبينها وكل انش في وجهها ويردد لها من بين قبلاته كم يعشق تفصيالها وانها هي الوحيده من دق قلبه لها، 
كانت هذه القبلات بثابة الوادع فـ هوا اعلن الحرب عليها ليجلها تندم علي فعلتها تلك به.(والله يابني انت اللي هتندم في الاخر😌🔪)
ليخرج من الغرفتها ويذهب لغرفته،وبعد خروجه تفتح شمس عيناها فـ هيا كانت مستيقظه اثر كابوس نزع منها هدوءها، لتسمع صوت اقدام اتيه لغرفتها فـ تعلم هيئة صاحبها،لتسمع كل ما قاله عانها فـ تكون كلاماته بنسبة لها كا الخنجر طعنها في قلبها دون رحمة منه،فـ هيا تعلم صدق مشاعره وكلاماته، لتنزل دموعها لتخفيف عما بداخلها،فـ هيا بعد سامع كلاماته اقسمت ان كلامته جعلت روحها تتمزق من شدة الاّلٌم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صبح يوم جديد استيقظت شمس او بالـ اصح لم تنام من كام الحزن الذي تشعر به،وتحمله داخل قلبها،فـ هيا تحمل حزن ولالم لم يستطيع حمله اثنين معاًّ.
لتخرج منها تنهيده قويه تدل علي ما تحمل في مكنون قلبها،  وتقوم من للإستعاد من اجل الذاهب للشركة عمها وابيها،فـ هيا اصبحت الان تمتلك نصفها فـ قامت بالطلب من عمها ان يجعله بإسمها مؤاقتاً،لتستعد لـ الذهاب وتخرج بعد ان قامت بمهاتفة مهاب ليأتي سريعاً ويذهبا سوياًّ للشركه.!!!
ـــــــــــ
استيقظ حمزه ودلف للمرحاض لاجل اخذ حمام دافئ للسترخاء،وبعد ان انتهي اتجهه لغرفة شمس وقام بالطرق عليها لايحد رداً فـ دلف وجد غرفتها خاليه ليعلم انها ذهب للشركه بحوزة مهاب،ليسلك طريقه اتجهه الشركه من اجل القيام بعمله.
~~~~~~
بعد ان وصل للشركه اتجهه سريعأً لمكتب شمس فـ هيا اخذت مكتب مجلس الاداره الخاص به ليجدها واقفه امام شرفتها وشارد الذهن لتفزع عند دخول حمزه دون ان يستأذنها لتقوم بتعنيفه.
شمس بحده:انت يا قليل الذوق محدش علمك قبل كدا تستأذن قبل متدخل علي حد.!!!
حمزه وهوا يقترب منها حتي وقف امامها.
بسخط:وانتي حد انتي مراتي،وان كنتي نسيتي افكرك.!؟
شمس ببرود:والله هنا مكان شغل يعني انا لا مراتك ولا انت جوزي.!!
حمزه بهدوء مزيف:عايزين نتكلم!!!؟
شمس ببرود:مفيش بينا كلام يا حمزه ومتنساش نفسك واعرف حدودك كويس.
حمزه بإستفزاز:والله عارف حدودي الظاهر ان عمي نسي يعلمك الاحترام،وازاي تحترمي جوزك.!؟
شمس ببرود فـ هيا تعلم انهُ يريد استفزازها: لا علمني،بس علمني احترم الناس المحترمه واللي تستاهل الاحترام مش اي حد وخلاص.!!؟
حمزه هوا يحاول تمالك نفسه:برضو هنتكلم!.؟
شمس:تمام يا بيبي،الحيطان والكراسي والمكتب عندك كلمهم، براحتك معاهم!!!،عشان انا ما عنديش وقت اضيعه مع اشكالك.!
وقامت بدفعه بعيد عنها وخرجت من المكتب بأكمله،واتجهة الي سيارتها حيث ينتظرها مهاب من اجل أصطحابها الي مكانً ما.!
مهاب:مالك يا شمس!!.
شمس بتنهيده:صدقني مش قادره استحمل كل دا فوق طاقتي.!!
مهاب ببسمه:«لا يكلف الله نفساً الا ما ءاتىٰها سيجعل الله بعد عسراً يسراّ »(صورة الطلاق الاايه7)،وانا عارف وواثق زي ما انا شايفك دلوقتي انها هتعدي متيأسيش انتي بس وسيبها لله،وربنا مش بيجيب حاجه وحشه،ولو علي حمزه بكره الغمه دي تتزاح وتعيشو حياتكم!.
شمس:يارب يا مهاب يارب.!!!
ليصلا الي وجهتهم فـ كانت الي احد الكافيهات، فـ كان لديهم مقابله مع شخصاا ما!!.
شمس بعد ان رأته ابتسمت وذهبا اليه.
شمس بسعاده:مبسوطه انك جيت يا ادهم.!!؟   (طبعاا كلكم عارفين ادهم 😚)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد خروج شمس من المكتب قام حمزه بمهاتفة شخص ما واخبره انه يريد مقابلته مساءً.
وبعد اتجه لڤيلاته فـ هوا يريد ان يريح عقله من التفكير الذي ارهقه بشده، اثناء دلوفه للڤيلا وجد رنيم تقرع جرس الباب.
حمزه بصوت جامد:السلام عليكم.!!
رنيم بتوتر:وعليكم السلام،ازاي حضرتك يا استاذ حمزه.؟!، وشمس فين بكلمها ما بتردش عليا!،وعمي خالد قالي علي عنوانكم فـ جيت!!.
حمزه بترحيب:منوره،اتفضلي اقعدي في الرسيبشن،وانا هكلم شمس تجيلك دلوقتي.!
رنيم بحرج:لا خلاص انا همشي واجيلها مره تاني..!
حمزه بهدوء: لا اتفضلي وهيا هتجيلك مش هتأخر.!
دخلت رنيم للرسيبشن اتجه حمزه لغرفة بعد ان اخبر الخادمه بوجود رنيم،وقام بالاتصال بـ شمس.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند شمس بعد ان تحدثت مع ادهم ، وعقدا اتفقااً سويا . 
مهاب: كدا اتفقنا علي كل حاجه.؟! 
ادهم بتوجس: ياشمس انتي اكتر حد هيضر في الموضوع دا راجعي نفسك.!! 
شمس بثقه: متقلقوش عليا، وبعدين  محدش بياخد غير نصيبه واللي ربنا كاتبه لينا، بس ان حصلي حاجه مش عايزه حمزه يعرف حاجه!!!. 
مهاب بحنق: بعد الشر عليكي يابارده!!. 
شمس بضيق: يا أخي انت هتفضل كابس علي نفسي كدا مش عارفه اقول كلمه علي بعض، 
لتكمل بشرود: مش مرتاحه حاسه ان فيه حاجه وحشه هتحصل!!. 
مهاب بضيق: فال الله ولا فالك؛ يا بنتي انتي لي نكديه وبتحبي النكد!!!؟ 
ادهم بحنق: انتي حاسه دا اكيد كل حاجه وحشه هتحصل.!!! 
مهاب: لي الندب دا ليي.! 
شمس كانت لسه هترد قاطعها صوت فونها بيرن برقم حمزه. 
شمس ببرود لتجيب: خير!!. 
حمزه بغيظ من برودها:اتكلمي عدل.
شمس:يعني انت متصل عشان تقولي اتكلمي عدل؟؟!.
حمزه بقرف:انا اصلاا مش عايز اشوف وشك،ما بال بصوتك بقاا، دا انا بحس بقرف لما بسمعه، انا متصل بيكي عشان اعرفك ان رنيم صحبيتك تحت في الريسبشن مستنياكيي وبترن عليكي مبترديش!!.
شمس ببرود مزيف:تمام انا جايه.!
مهاب بتساؤل:رايحه فين؟!.
حمزه بغيره:مين اللي بيتكلم دا.!!!
شمس:وانت مالك؟!.
حمزه بغضب:احترمي نفسك وبطلي الاقرف اللي انتي فيه انتي علي ذمة راجال مش سوسن صحبتك!!!،اطلقك ودوري اتسرمحي براحتك بس طول ما انتي علي ذمتي احترمي نفسك!!!.
شمس بغضب:متحترم نفسك،انت نسيت انت بتكلم مين ،ونسيت انا اقدر اعمل فيك اي؟!،فوق كدا واوزن  كلامك عشان مزعلكش مني!!.  (وتغلق الهاتف في وجهه).
مهاب:كان عايز اي؟!.
شمس بحزن:رنيم في البيت ولازم اروح لها.!
مهاب بحزن عليها: متزعليش يا شمس اديلو عذر انه ميعرفش!!.
شمس بالّم:وهوا مدانيش عذر لي؟؟.
ادهم بضيق من صديقه الغبي:هيفضل طول عمره متخلف!!.
مهاب:يلا اوصلك.!!
ادهم خليك انت انا كدا كدا رايح لحمزه،وهاخدها فـ طريقي!!.؟
مهاب بضيق:لا مش هسيبها!..
ادهم بستغراب من ضيقه:تمام يلا نروح بعربيتي.!!
شمس بحزن:مش هينفع،لو شافنا مع بعض هيشك فيك.!
ادهم بتأيد:معاكي حق،طيب انا همشي انا!!
مهاب:طب يلا احنا كمان.!!
ليخرجو ثلاثتهم ويتوجها الي ڤيلا شمس!!.
بعد وقت ليس بقليل وصلا لوجهتهم.
مهاب لشمس:انا همشي عشان اسر واحده في البيت زمان الداده مشيت.
شمس بتزكر:ياخبر؛دا انا كنت واعده نخرج انا وهوا!!.
ادهم بصدمه:انت متجوز!!.
مهاب بحزن:كنت!!.
ادهم:وطلقتها لي؟!
مهاب بحزن:مقدرش اطلقها،هيا اللي سابتني وسابت الدنيا. 
ادهم بشفقه: ربنا يرحمها!. 
مهاب بحزن: استأذن انا ياجماعه.! 
شمس بتحذير: ان روحت زورتها  انت وأسر من غيري  هزعل منك!!. 
مهاب بإبتسامه حزينه: ماشي ياست  لما تخلصي كلميني وانا اجي اخدك؟!. 
شمس: ماشي، وسلملي علي اسر وعرفه اني هجيله..! 
مهاب: حاضر. 
لـ تتجه شمس للداخل برفقة ادهم. 
رنيم عندما رأت شمس اسرعت اليها  وقامت بإحتضانها  وهيا تردد:وحشتيني!!!؟.
شمس:وانتي كمان ياروحي...!
لتنتبه رنيم لما ترتديه شمس فـ كانت ترتدي بنطلون شريوال زيتي وعليه هيكول باللون الاصفر ولابسه جاكت جلد زيتي وفارده شعرها.
رنيم بستغراب:هوا انتي كنتي في الجنينه والا اي.!!؟
شمس:لا كنت برا البيت!!.
رنيم:اللي هوا ازاي بلبسك داا!!!.
شمس:عادي يا ستي بعيش سني كفايه الـ 3 سنين اللي اتحرمت منهم من اني البس واخرج واجمل اللي انا عايزاه!!.
رنيم بتعجب:هوا انتي خلعتي الحجاب.!!!
شمس برقه:انتي شايفه اي.!
رنيم بعصبيه:شمس في اي،انتي بتهزري؟!.
شمس بهدوء:واي الهزار في اللي بقوله!!
رنيم:فين دينك يا شمس،
شمس انا عارفه انك مستحيل تعملي كدا بتليفون اللي انتي فيه.
شمس بحنق:يووو بقا يا رنيم،هتفضل دماغك قفل كدا!!،يا ست عيش سنك بكره تكبري وتندمي انك ضيعتي العمر من فـ تفاهات!!.
رنيم بشمئزاز:وانا مش هعيش سني الا لما اغضب ربناا!!.
شمس بلامباله:ياريت يا رنيم متداخليش في اللي ميخصكيش!!؟.
رنيم بصدمه:ما ادخلش ازاي انتي اختي.!!
شمس بضيق:لو هتقعدي تتكلمي كتير كدا يبقي قومي امشي وسيبني ارتاح!!.
رنيم بتعجب:انتي بتطرديني ياشمس،دا كلو عشان عامله علي مصلحتك!!.
شمس:وانا مقولتش ليكي اعملي علي مصلحتي!.
رنيم بحزن:اغيرتي يا شمس اووي،كل اللي هقول ربنا يهديكي،واوعدك ستي انك مش هتشوفي وشي تاني!!.
وخرجت وسابتها،لتخرج من شمس تنهيدة حزينه.
شمس بدموع:سامحيني يا رنيم.!!!
ادهم من خلفها فـ هو سمع الحوار من بدايته:لي كدا احرجتيها وجرحتيها!!؟.
شمس بإبتسامه حزينه:دا لي مصلحتها صدقني!!.
ادهم:لاحظي انك عماله تجرحي الناس اللي قريبين منك كلوهم.!
شمس بوجع:غصب عني!!.
ادهم بحده:طب حمزه وقولنا ماشي،اما رنيم لي بقا،اي اللي عملتهولك بقاا؟!.
شمس بغضب:انت نسيت يا متخلف ان هما بيدورو علي نقطه  ضعف ليا وما هيصدقو يلاقوها ورنيم كل عارف انها اقرب حد ليا،وانا مستحيل اتسبب في اذي ليها؟!!..
ادهم بحنق:مش مبرر!!.
شمس بإنكسار:صدقني مش هستحمل يحصلهم حاجه لو علي حساب حياتي!!.
ادهم بتنهيده:اهدي ياشمس انشاء الله الامور تتحل ويفهمو انتي لي بتعملي كدا.!!
شمس بحزن:انشاءالله انا ماشيه عشان مهاب مستنيني.!
ادهم:اتصلي بمهاب يجي ياخدك، او تعالي اوصلك!!.
شمس ببسمه:لا خليك هكلم مهاب.!
ادهم بهدوء:تمام خلي بالك من نفسك.
شمس:انشاء الله.
ليأتي مهاب ويصتحب شمس واسر الي مقابر زوجته المتوافاه وبعدها يأخذهم الي دريم بارك وبعد قضاء عدة ساعات بها قررا الذاهب الي ملجأ تذهب اليه شمس دائما،فـ ذهب مهاب من اجل احضار بعض الالعاب للاطفال،وترك شمس واسر وذهب.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كان حمزه وادهم يجلسان في احدي الكافيهات.!
ادهم:اخبار اخر صفقه اي؟!
حمزه بسخريه:يعني انت كنت بتيجي عشان تسأل.
ادهم:ما انت عارف ان المستشفي واخده كل وقتي.
حمزه:ربنا معاك،الدنيا ماشيه فل واللي ساعدنا اكتر ان بابا لما كان  في امريكا وقع العقد معاهم.!
ادهم بهدوء:مبروك.
حمزه:الله يبارك فيك،ويبقا تعالا مكتبك بدل ما هوا مقفول وخلاص.!!
ادهم:هحاول انشاء الله.
حمزه:همشي انا عشان عندي ميعاد مع حد مهم.!
ادهم بتسأول:مين؟!.
حمزه:حد مش هتعرفه،سلام.....
وخرج اثناء ذهابه شاهد شمس وهيا تلعب مع احد اطفال الملجأ ليتجه اليها عندما شاهد الولد ابتعد عنها.
حمزه بسخريه:لا بجد تمثيلك جامد،اي رايك تشتغلي ممثله بأمانه هتكسبي!.
شمس ببرود:عايز اي؟!
حمزه بتجاهل سؤالها:امبارح قتلتي واحد بكل دم بارد ودلوقتي جايه ملجأ وبتمثلي الحنيه علي الاطفال...(ليقترب منها ويضع يده علي المنطقه الموجد بها قلبها)
صدقيني دا حجر عمره ما تدخله حنيه،دا معدوم الرحمه والاحساس....... كان يردد كلماته الاازعه ويده موضوعه بإتجاه قلبها.
ليا ميل علي اذنها ويهمس: صدقيني هتندمي علي كل حاجه عملتيها.
شمس بصوت مهزوز:ابعد ياحمزه.؟!
حمزه بكره:هوجعك زي ما وجعتيني،ودا وعد مني.!!!
ليتركها ويرحل وبعد ان قام بتمزيق روحها،لتنزل دموعها بقهر علي ما يحدث معها.!!
اسر وهوا يمسح دموعها:مالك ياشمس زعلانه ليه.
شمس وهيا تمسح دموعها وتبتسم:مفيش يا قلب شمس يلا بابا جه عشان نكمل لعب.
ليتجها الي مهاب الوقف يحدق بـ شمس بنظرات تفحصيه فـ هوا راها وهيا تمسح دموعها.!!
مهاب بتوجس:مالك يا شمس!.
شمس:بعدين، يلا خلينا نوزع الالعاب علي الاطفال.!
مهاب: يلا.
قامو بتوزيع الهدايا علي الاطفال ولعبو معهم كثير،وذهبا بعد ان تم اخبارهم ان موعد زيارة الاطفال قد انتهت،ليوصل مهاب شمس لمنزلها ويتجه لمنزله.
دلفت شمس وسألت الخادمه عن حمزه اخبرتها انه لم يأتي من الخارج بعد لـ تتجه لغرفتها وتنعم بحمام دافئ وادت فريضتها ونزلت جلست في الريسبشن واشغلت نفسها بفيلم تركي،فـ هيا تريد الاطمئان علي حمزه قبل خلودها لنوم،وبعد ساعه من جلوسها بمفردها سمعت صوت اقدام اتيه،لتعلم هويتها.
ليدخل عليها حمزه وهوا في يده فتاة ما.
شمس بستغراب فـ هيا لم تستطيع ان تراه وجها فـ حمزه طويل القامه هغطا علي الفتاه:مين دي؟!.
حمزه ببرود:مراتي..!!!!!!!!؟


يتبع الفصل التاسع  اضغط هنا
رواية بداية طريقي الي الله الفصل الثامن 8 بقلم بسملة محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent