رواية غمزة الفهد الفصل السابع 7 بقلم ياسمين الهجرسي

الصفحة الرئيسية

   رواية غمزة الفهد الفصل السابع بقلم ياسمين الهجرسي


رواية غمزة الفهد الفصل السابع 

حبيبتي 
اني لم أكن قبلكِ شيئاً مذكورا الروحُ ظمأنة والقلبُ خاليٍ ومن حوليَ النساء بحورا وكان ربي عليَّ هين فـ خلقكِ من رحم يأسي و كساكِ حناناً بعد أن بلغتُ من اليأس عتيا و وهبني اياكِ بعد مشيب القلب وكان فضلُ الله مقضيا !!
✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى 
ريان رجع من بره قبله فهد 
ريان : مين اللي عمل المصيبه دى وبيشاور بايده علي المنظر .
فهد : تفتكر لو كنت اعرف هسيبه ليه اكيد هدفنه تحت رجلنا مش كده المهم عندى دلوقتي عاوز مهندس معماري يجي يصلح الخراب دا عشان مش هينفع كده بس طبعا عاوزه من اهل البلد عشان يشتغل براحته وهيبيقي عرف عمال اللي من البلد وسابه ومشي .
ريان : فضل يشتم ويسب يلعن ونظه هريدى تعرف ياطور مهندس كويس عشان يجي يظبط الخراب دا .
هريدى : اه في مهندسه شاطره اوى هي تقريبا بانيه نص بيوت البلد .
ريان : مهندسه حلوه يا زفت ولا شكل خلقتك اللي تسد نفس دى .
هريدى : بيضحك زى الاهبل دى زى لهطه القشطه ومش متجوزه زى ما يكون الرجاله اتسطه في نظرهم  اه لو ترضي تتجوزيني كنت طلقت بهانه واتجوزتها.
ريان : بيضحك معدش غيرك يا غفير البرك اللي هتبصله مهندسه أجرى انجر هاتها حالا قولها تيجي وتاخد اللي عاوزه اهو الواحد يجرب صنف جديد ويسلي وقته بمزه جديده.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨
مكتب بسنت 
بسنت قاعده تصمم ماكت ل مشروع عندها دخلت السكرتيره في غفير بره بيقول انه عاوز حضرتك ضروري.
بسنت : دخليه وفعلا دخل خير حضرتك .
الغفير : ريان باشا عاوز حضرتك في فيلا الراوى عشان الحريق اللي حصل وبيقول ل حضرتك الفلوس اللي هتطلبيها هتاخديها .
بسنت : فلوس إيه اللي بتتكلم عليها وبعدين قول للبعتك يجي يكلمني في مكتبي مش بعتك ليا تقولي كلام فارغ .
الغفير : ابدا يا بشمهندسه كل ما في الامر ان الفيلا انحرقت ودنيا مقلوبه شي حكومه وشي  ومطافي وشي اسعاف .
بسنت : افتكرت غمزه واخواتها وقررت تروح عشان تفهم وتطمن عليهم ووقفت انا هاجي عشان سمعت الحاج الراوى بس وقامت وراحت معاه.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨  
في فيلا الراوى 
بسنت دخله مع الغفير شافها ريان يخربيت ام جمالك صاروخ أرض جو  طول بعرض بجمال معقول دى لسه متجوزتش لو ليه في الاستقرار كنت اتجوزتك بس علي عيني يا حبه عيني للاسف هتنضمي ل حريم ريان الراوى وقرب منها ومد ايده اهلا يا بشمهندسه.
بسنت : بصت ل ايده اسفه مبسلمش علي راجل غريب.
ريان : بصلها بستهزاء اه قديسه يعني ولا ستنا الشيخه.
بسنت : دا مبدء عندى وشي ميخصكش ان كنت شيخه ولا قديسه .
ريان : عندك حق فعلا اتفضلي اقولك محتاجين ايه في الشغل.
بسنت : اتفضل ومشيت وهي مدايقه جدا وفعلا بلغها بكل اللي هو عاوزه وهي كتبت المطلوب ولسه هتمشي.
ريان : كنت ناسي في مكتب جدى وفتح لها الباب جزء منه اتحرق واول ما دخله قفل الباب وقرب منها وهي بترجع بضهرها قولتي انك مش بتسلمي علي رجاله عاوزه تعرفيني انك عمرك ما لمستي راجل .
بسنت :  انت مجنون ابعد عني اشكالك انت مستحيل يصدقه ان في بنات لسه محترمه وشريفه .
ريان : تعرفه انكم كلكم رابعه العدويه في نص حياته وان مافيش ست شريفه وهسبتلك انك من اول بوسه هتبقي عاوزه تكملي العلاقه .
بسنت : رفعت ايديها ومن غير مقدمات ضربته بالقلم وسابته وخرجت شغلي في فيلا مرفوض وسابته واقف مصدوم 
ريان : يا بنت الگ وحاطط ايده علي خده وفضل يكسر في المكتب وخرج قبله الضابط واخد اقواله وريان طلع اوضته.
ومحدش حس به انه طلع لانه كان مستعد يقتل اي حد 
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
اوضه فهد 
دخلت زينه لقتها نامت استغربت جدا 
اكيد دا من الجرح وفضلت تصحيها غمزه وبتطبط عليها اصحي يا غمزه ولما مردتش قررت انا هسبها تنام شويه عشان تعبانه وغطتها وخرجت وقفلت عليها ونزلت .
فجر:  فتحت الباب انتي خارجه من اوضه فهد هو جه ولا لسه راحه تفتح الباب.
زينه : مسكتها استني انتي ايه قطر ماشي غمزه نايمه جوه.
فجر : بصتلها بندهاش مين غمزه دى اخوكي بس فهد ملوش في الحاجات دى.
زينه : هو اخوكي يا هبله له في الكلام ده انت اتجننتي دي الدكتوره اللي انقذت المواشي ساعه الحريق وايدها انحرق ومتبهدل خالص وتعبت ونامت وهي قاعده على السريره.
فجر : ايوه ده اللي دخلها اوضه ابيه فهد وبتربع ايديها .
زينه : انتي السبب عشان حضرتك قافله الباب علي نفسك من جوه وكانت عاوزه تظبط طرحتها عشان اتفكت يدوب قلعت الطرحه ورحت اجيب دبابيس من عند امك رجعت لقتها نامت.
فجر : بتتكلم جات بردو ليه الفيلا مش فهمه يعني وتبتسم بغباء.
زينه : جات مع فهد ومعاهم دكتور موز يكشف علي جدك بس ايه طول بعرض رهيب بس مش فتي احلامي 
فجر : خلاص اكرشي عليه  وانتي الكسبانه دكتور القمر زى ما بتقولي.
زينه : بصتلها بتكبر لا دا شكله جد اوى ودمه تقيل انا عاوزه واحد فرفوش ويحب الهزار ورفعت كتفها زى طبعا وضربتها علي دماغها فهمتي يا نكديه اقولك شكلكم لايق علي بعض وطلعت لسانه  ونزلت تجرى .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
في اوضه الحاج الراوي
الحاج الراوى: انا الحمد الله انتم قلقانين ليه انا بس ضغطي عالي شويه وبتكلم بصعوبه.
هنيه والحجه راضيه بصوا لبعض هو فعلا تعبان بجد .
سعد : متتكلمش يا حاج وانا ان شاء الله لازم اجبلك  اللي عمل كده تحت رجلك .
فهد : ان شاء الله هتقوم بسلامه يا جدى وحضرتك يا بابا سبلي الموضوع دا .
احمد : مش وقته يا جماعه الكلام دا عوزك لحظه بره .
فهد : اتفضل عن اذنك وخرج مع احمد 
خرجوا وخرجت وراهم هنيه في حاجه عمي تعبان صح وبتتكلم وهي بتعيط.
احمد : هو فعلا تعبان دا انذار بذبحه صدريه هو صحته كويسه وبيقاوم بس الخوف انه يتعب في اي وقت .
فهد : خلاص اعمل اللازم واللي جدى ممكن يحتاجه.
هنيه : ننقله المستشفى احسن وبصت ل فهد انقل جدك المستشفى وبتعيط جدتك هتروح فيها لو حصلت حاجه .
فهد : اهدى يا امي ان شاء الله مش هيحصله حاجه ولو محتاج انا مش هتأخر وبص ل احمد قولي يا احمد ننقله اطلب الاسعاف تيجي حالا .
احمد : لا مش محتاج بس انتو ابعدو عنه اي انفعال وانا هكتبله علي ادويه ياخدها ي مواعيدها ويرتاح وبعدين فجأه زينه جات تجرى من فجر  وبتضحك واستخبت ورأى فهد .
زينه : انا مستحيل اسيبك تضربيني.
هنيه : بانفعال ايه انتو اتجننته مش عارفين ان جدكم تعبان وكفايه اللي احنا فيه ومسكت فجر من دراعها وانتي يا هانم اطلعي ذاكرى ويطلب دلع ودى اخر مره اشوف وشكم .
فجر : واقفه بتعيط وعيونها جات في عيون احمد اللي اتسمر مكانه من برائتها انا اسفه يا امي.
فهد: خلاص يا ماما محصلش حاجه واخد فجر في حضنه اطلعي ذاكرى وحدة معاكي الجبانة التانيه يالا.
فجر : اسفه يا ابيه مكنش قصدى ممكن اطمن علي جدو .
هنيه : مش وقته اطلعي وبعدين ابقي انزلي .
فجر : بصتلهم بحزن عن اذنك وسابتهم وطلعت .
احمد : بسم الله مشاء الله ايه الجمال دا والبراءة دى معقول في كده في الدنيا استغفر الله العظيم وبص في الارض .
فهد : روحت فين يا دكتور .
هنيه : اتفضل يا دكتور ولسه تتدخل الاوضه .
الضابط : بشمهندس فهد ممكن كلمتين عشان اقفل المحضر للاسف ما فيش حد شاف حاجه وهو ماس كهربي دا اللي ظاهر قدامي بس جرح اللي في حصانك الخاص بيقول ان في حد قاصد يعمل دا بس للاسف مافيش اي دليل عليه ومحتاج الحاج الراوى ووالدك  لانهم هم اللي فضلين لاني اخدت اقوال الاستاذ  ريان  وقال انه كان بايت مع واحده صحبته .
فهد: انصدمت من كلام الضابط وقالها حاضر اتفضل في المكتب اشرب قهوتك علي ما دكتور يخلص كشف علي جدى.
الضابط: براحتك ومليون سلامه عليه .
هنيه :ندهت علي الشغاله  بهانه وصلي حضرت الضابط المكتب واعمليله قهوه وبصت ل احمد اتفضل يا دكتور.
دخلوا كانت راضيه قاعده جنب الحاج الراوى وهو نظام شاورت انهم يسكتوه.
احمد : بص ل فهد واخد شنطاه وخرج بره .
فهد :ايه المطلوب يا احمد شكله فعلا تعبان .
احمد : ان شاء الله هيبقي كويس بس انا جيب الادويه دى وياخدها ولو حصل جديد كلمني هكون عندك خلال دقائق وادله الروشته ومسك شنطته وبيبص حواليه فين غمزه .
فهد : مش عارف من ساعه ما داخلنا مشفتهاش وسكت وفكر انها ممكن تكون زعلت منه بسبب اللي قلهولها مش مهم تزعل هي بقت غمزه الفهد وابتسم واجمل نمره تستحق الفهد .
احمد : اكيد روحت انت عارف انها مش هتحستمل وهتحتاج تنام اصلي ادتلها حقنه منوم لاني عارفها هي بتحب تبان قويه وهي العكس خالص مش تستحمل نسمه الهواي اسيبك انا بقي عشان انا كمان هلكان هروح اترمي علي السرير.
فهد : اسف يا صحبي تعبتك النهارده وخصوصا الدكتوره غمزه  .
احمد : عيب عليك كده انا في ضهرك بس الخير المره الجايه علي تليفون رقمي علي الروشته سلام وخرج وهو مبتسم.
 فهد : فهد وصله لباب ابقي سلميلي علي عبدالله واشكر الدكتوره قولها متزعلش مننا .
احمد : حصل خير  ربنا يعوض عليكم مع السلامه .
فهد : دخل المكتب اسف اتاخرت علي حضرتك وراح  قعد علي المكتب .
الضابط : لا ابدا عادى انا يدوب لسه مخلصه قهوه تفتكر مين اللي ممكن يعمل كده .
فهد : فعلا مفيش لينا أعداء وحضرتك عرفه الكلام دا كويس وبصله بستغراب ليه قولت بره انه ماس كهربي .
الضابط: دا عشان اللي شغالين في الفيلا لو فيهم حد هو اللي عملها او شريك فيها ياخد الامان بس التحقير هيبقي سرى ودلوقتي ممكن والدك عشان اخد اقواله.
فهد :  حاضر ثواني اندهولك بعد اذنك   خرج ودخل عند جدو السلام عليكم جدو عامل ايه.
سعد : الحمد لله نايم فين الادويه بتاعته.
فهد :انت بعت اجيب الادويه بس الضابط عاوز يسألك كام سؤال اتفضل  .
سعد : بعد اذنكم خليك معاهم .
فهد : ماما لو سمحتي اكلي تيته اي حاجه عشان شكلها تعبان .
هنيه: عيوني يا حبيبي انا قولت ل بهانه تحضر الاكل وهكلمها وانت كمان خلص مع الضابط وهات الادويه لان ابوك شكله تعبان .
فهد : راح باسها من دماغها عيوني يا ست الكل وراح لجدته قاعد قصادها كده يا حجه راضيه معقول في حاجه صغيره تهزك كده يا جدتي.
الحجه راضيه : ما فيش حاجه يا فهد انا بس قلقت علي جدك .
فهد : جدى جبل يا كبيره عيله الراوى  ان شاء الله هيقوم احسن من الاول ان شاء الله محتاجه مني حاجه يا جدتي .
الحجه راضيه: ربنا يرضي عنك يا فهد يا كبد جدتك  .
فهد : عن اذنك يا جدتي وخرج هريدى .
هريدى : امرك يا فهد بيه .
فهد : روح هات الادويه في لمحه البصر الاقيك هنا .
هريدى : امرك يا باشا رهوان وهكون هنا وسابه وراح يجيب الادويه.
خرج سعد من اوضه المكتب اتفضل ولو عرفت حاجه هبلغ حضرتك .
الضابط : ان شاء الله مع السلامه وسابهم وخرج.
سعد : جدك لسه نايم اصلي قلقان عليه.
فهد : اه ان شاء الله جدى دانا عارف هيقوم زى الحصان ويتجوز كمان علي كبيره االبلد الحجه راضيه وبيضحك.
سعد : بيضحك دى جدتك كانت  تقوم الحرب العالمية الثالثه المهم طمني علي حصانك حصله ايه بعد ما نقلته عند الدكتوره .
فهد : خيطت الجرح وآدابه الادويه بس خايف اطر اقتله .
سعد : دا نصيبه يا فهد ونصيبك انت كمان انا خايف عليك انت من زعلك عليه بس .
فهد : ان شاء الله ربنا كبير ومش هطر الدكتوره دى شكلها شطره.
سعد : ان شاء الله خير .
هنيه : يالا عشان تتعشه انتم ما اكلتوش حاجه من طول اليوم.
هريدى : الادويه يا سعد باشا .
هنيه ؛ هاتها انا هديله الادويه يالا الاكل علي السفره اتفضله.
فهد : انا اسف محتاج انام جعان نوم وراحت وبكره ربنا يسهل في الخراب اللي حصل في المزرعه هحاول انام وبكره اطمن علي صخر لو حصل حاجه متاخرش بس صالحي فجر قبل ما تنام عشان متنمش زعلانه 
هنيه : هم فعلا اكله وناموا بكره اصلاحها اطلع نام وانا هبعتلك الاكل فوق ومتقولش لا وبتكلم بصيغه الأمر.
فهد : خلاص هاتي الاكل اخده معايا عشان لو نمت محدش يقلقني وبيبص ا ابوه.
سعد : امرك لله لازم تسمع الكلام بدل ماتكلك بنفسها .
هنيه : حاضر ودخلت حضرت الاكل وادتهوله .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
بيت عزت
انعام : فتحت الباب كان عزت اتاخرت ليه  فين صحيت وخرجت.
عزت : ليه انا بس كنت ببيع المحصول مش انتي عرفه .
انعام : بسنت حصرى العشا لا بوكي ونادى اخواتك .
بسنت : احمد لا رجع قالي محدش يصحيني وغمزه بردو اكيد جات ونامت كالعاده وقفلت الباب عليها رغم اني هموت واتكلم معاها  من مقالب عبدالله فيها وانا بنفسي اكلت عبدالله وطبعا نام ومستحيل يصحي عشان كلهم تعبه.
انعام:  يبقي يالا ناكل ونخش ننام عشان ابوكي تعب جدا النهارده وخليكي فاكره عماله اقولك مالك من ساعه ما رجعتي وانتي مش راضيه تحكي.
بسنت :  مافيش حاجه يا ست الكل انا مرهقه من الشغل وستبتها ودخلت تحضر الاكل .
عزت : وانا هدخل اغير واصلي علي ما الاكل يجهز .
انعام : ربنا يتقبل ودخل يصلي وخرج اكله وبسنت لمت السفره ودخلت تنام وهم كمان دخله نامه.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
فهد : اخد الاكل تسلم ايدك يا ست الكل ارجوكي بلاش حد يقلقني الا لو في حاجه مهمه وانا هظبط المنبه عشان ابقي اطمن علي جدى .
سعد : لا يا حبيبي احنا كلنا هنبات معاه ارتاح انت جيت من سفر ومطبق بقالك يومين .
فهد : تمام تصبحوا علي خير واخد الاكل وطلع دخل وقفل الباب بالمفتاح وحط الثانيه علي التربيزه وقلع تيشرت وبيحطه علي الكرسي شاف طيف غمزه في المرايا وبيكلم نفسه لا انت بقيت مجنون عشان بتتخيلها في سريرك 
 بص وراه بخضه وقرب من سرير وقف مكانه وشها الملائكي وملامحها الفتانه وشعرها المنتشر حولها كأشعه الشمس التي تحيط وجهها كأطار من الذهب يعكس كل جمال داخلك 
يامن رايتك في احلامي ويقظتي ومخيلتي.
 هل.... تعلمي انكي تملكتي من اصغر ذره في كياني حتي اصبح قربك وبعدك عني عذابي اااااه يا نمرتي الشرسه تمنيت ان ادفنك بين سنايا قلبي وان لا يراكي غيرى 
هل..... تعلمي يا فتاه اني حدثت الله عنك وأنك اشد اشيائي حبا ودعوته ان يجعلك من نصيبي في الدنيا والاخره.
وقعد قدامها في الارض وبيبصلها وبيكلم نفس انتي جنينتي غمزه عاوزه من ايه بقيت اتخليك في سريرى كمان معقول انتي حقيقه ولا حلم ولا انا اتجننت من كتر ما بفكر فيكي تعرفي ما اتمنتش من الدنيا في لحظه دى في. انك تكوني هلالي واخدك في حضني يا ترى نكون رد فعلك ايه لما تعرفي انك اتملكتي قلبي من لحظه ما شفتك وقلبي يعمل ايه لو كنت بتحبي حد تاني منا مقدرش اقف في طريق سعادتك رغم انك ملكتي قلب الفهد يا غمزه الفهد ومسك البطنيه وغطاها .
غمزه : بدات تتالم وهي نائمه وتتكلم وهي نايمه ماما انا جعانه ومش قادره افتح عيوني.
فهد : ابتسم معقوله انتي طفله كده وقام كده وقام لبس تيشرت من الدولاب وراح جاب صنيع الاكل وهي نايمه ومش حسه بحاجه اخد سندوتش علي شفايفها واكلت.
غمزه : ماما وبتتكلم وهي مش حسه بحاجه اصلا .
فهد : ساكت ومش عاوز يتكلم عشان لو سمعت صوته هتصحي .
غمزه : راحه في النوم وهي بتاكل فهد بصلها اوى لقها فعلاً نامت كمل السندويتش بتاعها وبيكلم ربنا يارب زى ما شركتني عيشي وملحي تشاركني حياتي كلها واكمل عمرى معاها يمكن تكون غريب حبتها بسرعه بس قلبي كأنه محبش بينت قبل كده غيرها هونها عليه يارب وراح نام علي الكنبه وفضل بيبص عليها لحد ما راح في النوم  وبعد وقت مش كبير غمزه صحيت تبكي من الالم .
فهد : قام مخضوض راح قاعد قدمها وبداء يفوقها غمزه غمزتي اصحي يالا حبيبتي وصوت قلبه هو اللي بتكلم  .
غمزه : فتحت عيونها لقيته في استغربت نفسها معقول اكون بحلم بالمغرور دا شكلي خرفت ازى دخلت اوضتي. 
فهد : ابتسم اهدى الاول انا اسمي فهد وبعمل ايه هنا انتي اللي في اوضتي وانا اللي المفروض أسأل.
غمزه : افتكرت اه وحطت ايديها علي شعرها اه زينه والحجاب والدبوس بابا وماما زمانهم قلقنين عليه وبتعيط الساعه كام وبيطلع الفون من جيبها لقيته فاصل هي ناقصاك انت كمان  في حجابي وبتلف حوالين نفسها من طول شعارها وشها مش باين وهي بدور علي الحجاب وفجأه النور قطع صرخت وخرجت في حضن فهد .
فهد : بيطبطب عليها اهدى يا غمزتي وحيات حضنك دا ما هتبعدى عني تاني وبعدين كلمها اهدى النور هايجي حالا.
غمزه : انكسفت من نفسها بعدت عنه اسفه علي اللي حصل ومسكه في دراعه بس انا عندى قويه من الضلمه فعلا وبتتنفس بصعوبه.
فهد : مسك اديها اهدى ومد ايده فتح كشاف الموبيل اتنفسي براحه انا معاكي وعمرى ما هسيبك.
غمزه : انا تعبانه وعاوزع اروح سابني ومشي وبتعيط.
فهد : اهدى اولا النور قاطع في البلد كلها ومش هينفع تخرجي دلوقت دا غير  ان الوقت اتاخر يعني مش هينفع تروحي لوحدك.
غمزه : خلاص انا هتصل علي عبدالله او ابيه احمد .
 فهد :  اوصلك انا وابتسم ممكن تهدي عشان مش هتستحمل انك تعيطي .
غمزه:  اقعد وهي بتعيط عاوزني مش اعيط ازاي وانا  بشكلي ده و شعرى مفرود ومش هعرف المه  ولا البس  الحجاب وانا مش هعرف اخرج بالشكل ده وقاعده على حرف السرير بتعيط 
 ده غير الذنب اللي اخذته عشان انت شفتيني كده.
 فهد:  ممكن اطلب منك طلب  تبطلي عياط واسمحيلي أسألك سؤال بس تجاوبيني بصراحه انت مرتبطه وقعد قدامها في الارض وابتسم .
غمزه :  سرحت قوي في ابتسامته اللي بتنور وشه بشكل رهيب وفاقت علي صوت فهد وردت عليه لا مش مرتبطه 
 فهد : انا بصراحه عاوز اتجوزك اصل انا راجل صريح انا هقولك ومن الاخر  انت حراميه بصراحه من الداخل وسرقتي مني اغلا حاجه عندى.
غمزه: ابتسمت انا حراميه سرقت منك ايه بقى وبتضحك انا حتى بيد واحده ورفعت ايدها لفوق لدرجه اني مش عارفه اربط  شعري  ينفع اسرقك عمرك شفت حرامي بايد واحده .
فهد :  ايوه سرقت قلبي مسك يدها وحطها على قلبه  انا حبيتك مش هاقدر اعيش يوم ثاني من غيرك  ومحتاج اسمع ردك .
غمزه : انا مش عارفه اقولك ايه وسكتت.
 فهد:قولي اللي  انتي حاسه به ومن غير ما تتكسفي .
غمزه :سحبت ايدها بصراحه منكرش اني مرتاحه وانا بتكلم معك ومش خايفه من الظلمه والباب مقفول علينا بس مش عارفه ايه المروض اقوله .
فهد : انا عاوز اتجوزك ومش هتندمي فعلا وسكت وقور ايده و غمض عيونه لو حسيت انك مش مرتاحه  هطلقك وده وعدي لكي  بس بشرط.
غمزه :  ايه هو شرطك  وبتتكلم بتوتر من قربه منها بس ياريت  ما تظلمنيش بشرطك  .
فهد : عمري ما ازعل منك يوم مع ظلمك ابقى ظلمت نفسي لانك نفسي شرطي انك تسبيلي نفسك لما نتجوز طبعا انا هخليكي  تعشقيني ومتقدريش تتنفسي من غيري.
غمزه :  رافعه حواجبها يا سلام على الثقه ممكن نتكلم جد شويه انا ما اعرفش عنك حاجه ولا انت تعرف عني حاجه يبقى ازى نتجوز.
فهد : ما هو بصراحه لازم نكتب كتابنا عشان انا لما بشوفك  بمسك نفسي بالعافيه وساعتها نبقى نتعرف براحتنا يعني انا دلوقت بتمنى اني اكون اعمى عشان انت قاعده قدامي بشعرك  ومشاء الله زمان زنوبي قد كده وفاتح ايده علي الاخر اه انا بشوف بنات كتير بشعرها بس مفهومش واحده انا اتمنتها يعني كأني مش شيفهم لاكن انتي نمرتي شرسه اللي بتحتل مشاعرى وكياني وقلبي وروحي وعشان كده لازم تبقي حلالي عشان اقدر اتعامل معاكي براحتي وساعتها هدخلك جوه ضلوعي هحطك في قلبي عشان تبقي انتي ونبضه وهخبيكي عن عيون ناس كلها  ومش هنعمل فرح اللي لما تقولي انك حبتيني ساعتها هتبقي مراتي فعلا وقولا.
غمزه : قامت واقفه انا عاوزه امشي لو سمحت وهي فرصه ان النور قاطع يعني محدش هيشوفني.
فهد:  يا مجنونه ايه اللي بتقوليه ده انا هكلم احمد و هاجي اوصلك معاه بس لازم اعرف رايك.
غمزه :  لو سمحت اربط شعرى ومدت ايدها بالتوكه .
فهد : بقولك عاوز اعرف رايك وانتي تقولي اربط شعرى ومتنرفز .
غمزه : بصتله انت متعصب ليه لو انا مش موافقه كنت هخليك تلمس شعرى ما هو ان شاء الله ربنا هيبدل سياتي حسنات لما نتجوز ولو موت هيسمحي عشان ربنا كبير عشان مافيش قدامي  حل غير  انت اللي تربط شعرى ويبقي ذنب واحد يا خرج قدام الناس واخد ذنوب كتير فأنا اخترت انك انت تكون ذنبي دلوقتي.
فهد : مستحيل ابقي ذنبك وابتسملها  واخد منها التوكه ولف وراها وحط صوابعه في شعرها ومغمض عيونه وبيشم ريحته واتكلم عشقتك وبشكل يحرق روحي وبيلمس شعرها ربنا يحميكي ليا يارب ويجعلك نصيبي .
غمزه: حطت ايدها علي قلبها وبتبلع ريقها ومغمضه عيونها وحسه ان روحها بتتسحب منها ارجوك يا فهد .
فهد : لمه بسرعه وارتبام وبعد عنها مره واحده وراح جاب الطرحه اسف ثواني اجبلك چاكت من بتوعي عشان الجو برد وانا هتصل علي احمد واول ما جدى تجف هكتب كتابي عليكي في نفس اليوم اللي هطلبك فيه ولبسها الحجاب وهو عيونه في عيونها مشاء الله زى القمر ومسك الچاكت من علي السرير يالا البسيه.
غمزه: الجو حلو مش برد اوى وبعدين انا مش هعرف البسه ودموعها نزلت من الم.
فهد : اتخض مالك بتعيطي ليه اقعدى ومسك ايدعل السليمه وقاعدها علي السرير.
غمزه : ايدى بتوجعني اوى يا فهد بتحرقني جدا مش قادره وانهارت في العياط.
فهد : قلق طيب اهدى انا عارف اني الحرق كبيره واكيد بيالمك البسي الچاكت وانا هتصل علي احمد اقوله انك هنا عشان اوصلك ليه وهروح اصحي بنت من البنات تيجي عشان تعرفي تنزلي من غير ما حد يتكلم وقام وقف .
غمزه : مسكت ايدها بس اختك هتقول عليه ايه واحمد هيزعل مني .
فهد : محدش هيقدر يقول كلمه عليكي انا اقطع رقبته مش لسانه انتي
 غمزه الفهد انتظرى هنا متخفيش 
غمزه : ندهت عليه فهد .
فهد : عيونه امرك يا قلب فهد .
ووقف وبصلها وابتسم تحت امرك مولاتي
غمزه : انكسفت  متتاخرش عليا ارجوك .
فهد: مستحيل اتاخر والحمد لله النور كمان جه .
وسبها وراح عشان يصحي فجر او زينه وحطت علي الباب ولأن فجر نومها خفيف فتحت الباب واتخضت جدو وحصله حاجه يا ابيه.
فهد : اهدى محصلش حاجه البسي وتعالي اوضه بتاعتي عاوزك بس بسرعه البسي حاجه تقيله عشان هنخرج ومن غير اسأله فهمتي.
فجر : خمس دقايق ونكون عندك وقفلت الباب ودخلت تغير هدومها.
فهد : دخل اوضه وغمزه قامت وقفت وكانت لسه بتعيط من وجع اديها مالك بس يا قلب فهد .
غمزه : ما فيش وارجوك ممكن بلاش كلامك دا علي الاقل لحد ما تطلبني من بابا وبتمسح دموعها .
فهد : حاضر يا مجنناني بس انا عاوز اعرف انتي بتحولي ازاي في ثواني كده يعني تعيط وبعدين تتكلمي في موضوع مهم وبعدين من الاخر انا مش هقدر ابطل حب فيك بس ممكن اقل شويه.
 غمزه : بعصبيه هيكون احسن المهم تبطل تكسفني وبس.
فهد : دانا بموت في فراوله خدودك وهطعك يا غمزتي بس تبقي علي زمتي يا قلب فهد  لو سمحت مش عاوز اشوف دموعك ولو سمحتي  و مسك خدودها اصل هسكتك  بطريقتي اللي مش هتحبيها خالص.
غمزه : مش فاهمه تقصد ايه وبعدين اي طريقتك اللي مش هحبها دى .
فهد: مش من مصلحتك تعرفي وطلع فون و اتصل علي احمد وشاور لها تسكت مردش اول مره بس رد تاني مره وغمزلها بعينه.
احمد : السلام عليكم في حاجه يا فهد .
فهد : معلش يا احمد صحيتك من النوم .
احمد : لا انا كنت قايم اصلي الفجر وكنت بتوضا  
فهد : ممكن تجيلي يا احمد بس جدى كويس عاوز في حكايه مهمه.
احمد : امال هجيلك ليه دلوقتي منا لو مش عارف انك ملتزم كنت قولت انت سكران .
فهد : لا مش سكران بس غمزه هنا وعاوزه تروح .
احمد : قام وقف هنا فين عندك بتعمل ايه في وقت زى دا .
فهد : اهدى يا احمد احنا لما رجعنا فيلا انشغالنا مع جدى وهي نامت من التعب في اوضه ماما ومش هتنفع تخرج لوحدها ولا معايا فانجز يا احمد لما تجي تتكلم.
غمزه : بتبصله وهي بتعيط اكيد زعل مني صح وقاعدت وحطت ايدها علي عيونها وبتعيط اكيد زعل مني صح وقاعدت هيقول عليه ايه معدش هيثق فيه.
فهد: قاعد قدامها ومسك ايديها شالها من علي وشها علي عيونها وبصلها بحب ارجوكي بلاش دموع وهو مش هقول حاجه انا قولتله انك عند أمي في اوضها عشان مقلقوش عليكي بس لما يجي انا هقوله انك كنتي في اوضتي في سر وبعدين انتي بقيتي نبض قلبي عرفه في عمرى غمزه انا معرفش ازى ولا امتي حبيتك ولا بفكر فيكي كل دانتي بقيت اهم من النفس اللي بتنفسه  
انا نفسي اغمض وتفتح الاقيكي بقيتي مراتي واحط بين ضلوعي واقفل عليكي ضلوعي ومحدش يشوفك ولا بيتكلم معاكي ولا يلمسك .
غمزه : بتبصله بستغراب انا مؤقته ان في حاجه اسمها الحب من اول نظره بس وبتتكلم بتوتر بس انها تحصل معايا مستغربه مكنش اتخيل اصلا لاني عمرى ما انجذبت لاي شي بس انت فيك حاجه غريبه .
فهد : عارفه اني بجد بحمد ربنا اني قابلتك يا غمزتي ومسح دموعها وابتسملها ايتها الجميله
 ابتسمي ايتها الجميله ابتسمي انتي مثل الفراشه ذهبيه تقترب الا بمن يستحقها انتي لا مثيل لكي وملكه نفسك وانا ملك بحبك لي فابتسمي يا فراشتي يا من جعلتني ملك لا يليق الا بكي .
غمزه: ضحكت وانكسفت انت بتقول شعر يا فهد وحطت ايديها علي عيونها  .
فهد : مسك ايدها من علي وشها وشلها وضحك بصوت عالي يخربيت ام الفراوله الا في خدودك قومي يا بت وشدها وقفها.
غمزه: هتعمل ايه وبت كمان وقلبت شفايفها زى الأطفال وربعت ايديها وصرخت عشان الم اللي في ايديها.
فهد : سلامتك يا قلب فهد اسف اني زعلتك وبس هفضل اقولك يا بت لحد ما اموت لانك بنتي واختي وحبيبتي وصحبتي ومراتي وكل دنيتي وانشاء الله هتشاركني اللي باقي من عمرى والباب خبط.
غمزه : بس بقي انا هموت من كلامك .
فهد : بصلها بزعل بعيد الشر عليكي يارب يبارك في عمرك يا قلب فهد تعالي اقعدى علي الكرسي ومسك ايديها وقاعدها وغمز بعيونه وراح فتح الباب وكانت فجر ادخلي حبيبتي وشاور ليها بايده.
فجر : بصت بصدمه ل غمزه وضمت حواجبها والدهشه علي وشها انتي لسه هنا لحد دلوقتي ينهار ابيض لو مكيده شافتك هتبقي فضيحه بجلاجل.
غمزه : قامت وقفت وبدموع مين مكيده دى انا عاوزه امشي ولسه هتمشي.
فهد : مسك ايد غمزه راحه فين وانتي اهدى شويه ليه متوتره كده ليه وبص ل فجر اهدى يا عقله الاصبع كل دا كلام اسكتي شويه واسمعيني احمد اخوها زمانه جاي يخدها انتي هتنزلي تفتحيله الباب من غير كلام واياكي حد يشوفك والتليفون رن وكان احمد .
فجر : حاضر انا اسفه والله مش قصدى .
فهد : بيشاور ليه انها تسكت وبعد كام خطوه عن غمزه ايوه احمد انت فين.
احمد : انا تحت قدام الفيلا انزل بسرعه افتحلي  
فهد : بصله من البلكونه حاضر انا نزلك حالا وقفل وقرب من غمزه انتي عرفتي انا عاوزه ايه صح وابتسم ليها ابتسامة حلوه.
وهي انكسفت من كلامه وبص ل فجر وراح ليها خلي بالك منها لحد ما أنزل افتح ل احمد وخليكي انتي هنا .
فجر : يا ابيه مش حضرتك قولت انا اللي هنزل افتحله ليه حضرتك نازل.
فهد : عشان هو بره خالص وانا هنزله خليكي معاها عشان مش هينفع تخرجي بره دلوقت لان اكيد الغفير نايم في سابع نومه .
ونزل وفتحله اتفضل يا احمد ومد ايده سلم عليه .
احمد : الله يسلمك وبتوتر غمزه فين وبتلفت حواليه هي لسه تعبانه.
فهد: اهدى هي اولا كويسه وفوق مع فجر اختي بس انا عاوزك في موضوع مهم وازعدني ان دا سر لحد ما ربنا يوفقك واقول الكل.
احمد: هي. يا فهد انت وترتني وقلقتتي جدا اخلص اعصابي اصلا بايده من غير حاجه ولو بخصوص غمزه قوله ومش بخصوصها معلش اجله لحد ما اطمن عليها.
فهد : انا بحب غمزه يا احمد وعاوز اتجوزها في اقرب وقت مش هقدر اعيش من غيرها بس لازم ان تعرف الأول.
احمد : بصله بعصبيه حبتها ازى وامتي بقيت بتحبها وعاوز تتجوزها بجنون كده .
فهد: ممكن تهدى وانا هفهمك شوف انا لقيت نفسي بحبها من اول نظره انت عارف اننا احنا الرجاله لما قلوبنا بدق تبقي ل ست واحده بس من غير اي انذار وسكت شويه واتكلم عشقتها يا احمد وهتجوزها ونفسي تحبني ربع ما حبتها.
احمد : اوعدني لو رفضت ماتقفش في طريق سعادتها .
فهد : اوعدك يا احمد بس ساعتها هضرب نفسي بالنار عشان مش هقدر استحمل بعدها عني وبيتكلم بألم ادعيلي تحبني.
احمد : بصله بستغراب معقول انت حلاها لدرجه دى  ربنا يقدم ليكم اللي فيه الخير .
فهد : ابتسم تملك عشقها من قلبي حتي فاض قلبي من عشقها لو ان الحب كلمات تكتب لا انتهت اقلامي لكن الحب ارواح توهب فهل تكفيك روحي لكي تصدق عشقي لها . 
اللهم امين عقبال ما طب يا معلم وقلبك يصرخ من الحب.
احمد : بركاتك يا عم فهد بقيت شاعر علي ايد غمزه .
فهد : غمزه د. الروح والقلب والكيان وفي حاجه كمان تسمعها وتكون واثق في كل كلمه اقولهلك.
احمد : طيب اطلع انده لها بدل ما انا اللي هضربك بالنار .
فهد : هو انت ممكن تضربني بالنار فعلا بعد اللي هتسمعه غمزه كانت نايمه في اوضتي .
احمد : انت اتجننت زى كانت في اوضتك متفكرتش يا جدع لو حد شافها من شغالين اللي في فيلا هتعمل ايه. 
فهد : محدش شافها وبعدين مكنتش اصلا تعرف انها اوضتي ولا انا اعرف انها في اوضتي دى اختي اللي دخلتها وانت مش واثق فيها بقولك هتجوزها.
احمد : اطلع خليها تنزل بدل ما اولع فيك .
فهد : حاضر بس اهدى شويه ولسه هيمشي شاف فجر نازله 
انتي راحه فين وسبتها ليه لوحدها .
فجر : هي يا ابيه اللي بعتتني عشان قلقانه .
فهد : خلاص انا هطلع اندهلها وانتي حضري الفطار عشان يفطره معانا وطبعا ماما هتسلك واياكي تعكي في الكلام .
فجر : حاضر وسابته ومشيت دخلت المطبخ حضرت كوبايه حليت ومعها قرقيش وخرجتهم ل احمد  اتفضل حضرتك .
احمد : اول ما شفها  وصفها  
مهلكتي البريئه
 وبينه وبين نفسه  ايه العيون اللي شبه سواد الليل والحسنات اللي تحت عيونها هو في كده جمال طبيعي وفاق لنفسه استغفر الله العظيم يارب وبص في الأرض.
فجر : حضرتك بتستغفر هو انت شفت عفريت مثلا .
احمد :  اسف يا انسه مش قصدى ومن غير ما يبصلها بردو  وفضل يستغفر .
فجر : اتنرفزت انت انسان بارد وسبتهم ومشيت قبلت فهد وغمزه نزلين ابيه اسفه مش هحضر فطار وطلعت جرى.
فهد بيبصلها وبيكلم نفسها مالها دى هي كمان يالا يا غمزه ونزله اول ما شفت احمد جريت في حضنه .
احمد : انتي كويسه وبيلمس علي كتفها .
غمزه : اه الحمد لله يالا بينا يا ابيه عشان انت تعبان جداً.
احمد : سلام يا فهد لينا كلام كتير بعدين 
فهد : تحت امرك اللي انت عاوزه ومشيه وهو طلع يرتاح .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨
اوضه ريان 
بيكلم في التليفون عاوز سبوع البلد كلها تتكلم عليه طبل وزمر وهيصه عاوزه يسمع البلاد اللي حوالينا ولو اتقتل قتيل في البلد محدش يسمع ودى هديه من عيله الراوى اسرف ولو احتجت فلوس اطلب  .
العامل : ربنا يباركلك يا ريان باشا الفلوس اللي حضرتك ادتهالي هتكفي سبوع عش ليالي وقفل 
ريان : ابتسم بشر اما وريتك يا بوسي وكسرت مناخيرك .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
بعد اسبوع في سبوع
 عامله من اللي عمال المزرعه اللي ريان دفع ل جوزها فلوس عشان يعمل سبوع ابنه   وكان سكن العمال كله مزين الانوار.
فهد واحمد وريان وعبدالله وهنيه  والحاجه راضيه وزينه وفجر وغمزه وبسنت  في السبوع  .
وكل حبيبن بيبصه ل بعض ومبسوطين 
وريان طلع فون وبعت رساله ل بسنت ان مكتب بتاعها ولع .
فهد : قرب منه ريان مش هتقوم تنقط المولود وتفرح اهله ايه يا عم البخل دا .
ريان : ارتبك ونسي التليفون علي الكرسي وقام ينقط وكلهم مشغولين .
وقعد : قرر يرقص بالعصايا مع احمد وكلهم مبسوطين وبيضحك وبيتفرجه وهي اخدت رساله وخافت علي مكتبها واتاكدت انه هو اللي حرق المكتب بتاعها وسابتهم ومشيت.
وصلت المكتب ملقتش حاجه باينه من بره ابتسمت ودخلت الحمد لله مجنون هيفضل يهددني كده كتير ولسه هتقفل الباب حط رجله وزق الباب ودخل وقفله وبسنت بترجع بضرها
بسنت : انت بتعمل ايه هنا يا مجنون كنت متاكده انك انت اللي بتهددني .
ريان : ليه كان عندك شك أن انا هسيب حقي دانا البنات والنسوان بتبقي هتموت عليه عشان انتي تضربني بالقلم  
وشد الحجاب من علي شعرها ودبوس عورها في رقبتها وبسنت صرخت وحطت ايدها علي الجرح 
بسنت : بتعيط  انت واحد مريض ومش طبيعي انت ايه مبتخفش ربنا وبتصرخ.
ريان : اصرخي انا عاوزك تصرخي كمان نفسي الناس تسمعك وتشفني عندك في مكتبك واقولهم انك شمال وجيباني هنا عشان اظبطك.
بسنت : حطت ايديها علي بقها وبتهز دماغها بمعني لا عشان خاطر اللي بنحبهم بلاش تعمل فيا كده انت عندك اخواتك وبتخاف عليهم اكيد.
ريان : انسي انا هعمل اللي انا عاوزه  واوعدك انك هتبسطي وانتي اللي هتطلبيني بعد كده وقطع الفستان بتاعها باديه الاتنين ومسك شعرها  وقربها من دونها اهلا بيكي في جهنم يا منقدتي 

يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
رواية غمزة الفهد الفصل السابع 7  بقلم ياسمين الهجرسي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent