رواية زهراء حياتي الفصل السادس 6 بقلم نور الزوات

الصفحة الرئيسية

   رواية زهراء حياتي  الفصل السادس بقلم نور الزوات


رواية زهراء حياتي  الفصل السادس 

مؤمن خلاص مش  باقيلى  أيام كتيره  وحكون  عندكم  يا ماما  انتى  وبابا  بسي أنا مش زعلان علشان حموت لا زعلان أن بعد ما أموت زهراء حتبقى   لوحدها  إحنا  الإتنين كنا طول  عمرنا سند لبعض  لاكن خلاص أنا حموت وحسيبها  والى زاد همى أكتر أنها وافقت تتجوز يوسف  الى  عمرها  ما تخيلت تتجوز واحد بأخلاقه الزفت دى بسى  أنا حمنعها أنها تعمل حاجه زى دى وتظلم نفسها    لانها مش  مفكره  أن دى حياتها  ومش مجرد أنها  مش عاوزه تزعل عمى  ومراته   تخاطر  وتضحى وتتجوز ولدهم هما صح مش ليهم ذنب بسي أكيد عمرهم ما حيحبوها أكتر من ابنهم أو على الأقل زيه
مؤمن هدير
هدير/ وهى تجلس  بجوار مؤمن 
عارفك  بتفكر  في إيه يا مؤمن  أنت خايف  على زهراء  إنها  تتجوز يوسف  وأنها  مش حتقدر  تغير  واحد  زيه  بسي أنت  شايف  الوجه الضعيف  بس فى زهراء يا مؤمن زهراء بنت قويه ومش بتستسلم بسهولة والى فى دماغها بتعمله والاهم من ده كله أنها  بتخليى  الى قدامها  يحبها ويحترمها  صدقنى خليك مطمن على زهراء لانها أتغيرت ومش بقت  البنت  الجبانه  الى اى حد يقدر  يدايقها  او يؤذيها  لا بقت  أقوى من كده  بكتير ويوسف  لما  كنا  صغيرين  كان  هو الى يدافع  على زهراء  لما كان  حد يخانقها  على الرغم  من  أنك  كنت  موجود  معاها هو صحيح  أتغير  لاكن  بيضله  نفسه  يوسف   
مؤمن/ شكرا  علشان ريحتى قلبى ياهدير أنا كده مش بقيت خايف على زهراء إنها تتجوز يوسف  
مؤمن/ بسي قوليلى  أنت  كيف عرفتى  أنى  لما بكون مدايق  باجى هنا  ده حتى  زهراء  متعرفش  بكده
هدير  / أنا  عارفة من زمان أنك لما بتدايق من أي حاجه بتيجى هنا وبكون  معاك  من غير  ما خليك  تلاحظنى  فاكر  لما زهراء كان عمرها 9سنين ومرضت ساعتها أنت كنت خايف عليها قوى ومن طبعك تيجى هنا ولما مش جبت مجموع كويس فى أولى ثانوي وكنت خايف مش تحقق حلمك وتدخل طب برضه جيت هنا وغيرهم مواقف كتير بسي كنت كل مره أجى الحقك  وامشى  من غير ما  تشوفنى  لاكن  النهارده غير فىحجات كتير أتغيرت فأنا جيت أقعد معاك 
مؤمن_ / ياه  يا هدير ده أنتى طلعتى عارفه كل حاجه  بجد لا وفاكره  كمان  
هدير / بصوت واطى الى بيحب حد يا مؤمن بيحب يعرف كل تفاصيل حياته من الصغيره قبل الكبيره ووقت الضعف قبل وقت القوة ووقت الحزن قبل الفرحه  بسي  للاسف  انا  كنت  فاكره من إحنا  وصغيرين  أنك  حتفضل  تحبنى  لما نكبر  لاكن  يبدو أنك  نسيت  كل حاجه  
مؤمن   /سرحتى  فى  إيه  يا هبله  جايه  تخففى  همومى  وأنتى  باين  عليكى  عندك هموم  اكتر  منى 
هدير / ولا حاجه  طب يلا  نروح  البيت  تلاقى  زهراء  دلوقتى  قلقانة  عليك 
مؤمن  يلا يا  هدهد
*****************************************
 فى قصر عمار السيوفى 
عما/ر برضه  كده يا  ماما  تنسي  ما تاخدى  الدواء  وتقلقينى  عليكى  كده  أنا  قلتلك  اجبلك  مساعده  وهى الى تعملك  شغل البيت  وانت مش تتعبى  نفسك  فى الى حاجه  بسي  أنتى  مش راضيه  توافقى مش عارف  ليه 
هده / وأنا  قلتلك  ميت  مرة  يا عمار  أنى مش حوافق  أن  حد يساعدني  غير مراتك  وأنت  مش راضى  تتجوز   أنا  عاوزة أفرح  بيك  وبى  أخوك  قبل  ما  أموت    أمنيتى   الوحيده  أنى نفسى  أشوف أبنك  و أحمله  بي يدى  ولو لمرة  قبل ما  أروح عند أبوك    وأنت عاوز تحرمنى  ومش تحققهالى  للدرجه  دي  أنت  مش هماك  امك  ده أنا  كل يوم  بدعى  ربنا  يخلينى  لليوم  ده وبقول  يا رب قربه  منى وأنت  كل مره   أفاتحك  فيه  بتبعده  منى اكتر 
عمار/  ربنا  يديمك  لينا يا ست الكل وأنا مش بتزعلنى  حاجه  اكتر من أنك تقولى  على  نفسك  كده  وبعدين  يا ماما  أنا  لسا  مش لاقى  البنت  اللي  تناسبنى والى بفكر بيها  وانشاء  الله  أول  ما حلقاها  حجبهالك  تجوزينا  علطول  قولتى  إيه  
هده  موافقه  رغم أن قلبى بيقولى حتلقاها  قريب  ان  شاء الله 
طارق / بوقى  وجعنى  يا ماما من كتر ما بقولك  سيبك  من الواد  عمار  وجوزينى  أنا  صور البنات  الى بتديها  لعمار  كل يوم وهو بيسندهم  من غير ما يبص  على  واحده  فيهم  ادهملى  أنا  وأنا  حختار  الى تعجك  تجوزهانى  أصلا  عمار تلاقيه  لو اتجوز  حيتجوز  من البنات  بتوع  الشغل  والصفقات  زيه  كده 
هده / بطل كلامك  الى شبهك  ده يا طارق  وروح  عند عمتك  عاوزة  تشوفك  إنت  من يوم ما  رجعت  من أمريكا  مش زورتها  ولا سلمت  عليها
طارق/  يوه المشكله  مش فى عمتى  المشكله  في  بنتها  نهى  الى دمها  تقيل  يلا حروح  أشوفها  و أمرى  لله  انا  أعمل  اى حاجة  علشانك  يا هدهود  
*****************************************
مؤمن  /ليه زهرتى  باين  عليها  مدايقه
زهراء/  أنا  عمرى  ما  ادايق  من  أخويا  حبيبى  
مؤمن  _جبتلك  مفاجأة إيه  رأيك  أجمل  فستان  فى الدنيا كلها لأجمل  زهره  فى العالم 
زهراء  /وعينيها  تدمع  أنت  الى  أجمل أخ فى الدنيا دى كلها  
مؤمن/  لأ  عاد  مينفعش  كده   ليه  الدموع  دى حتخلينى   أدمع معاكى   ونقضيها  بكى  وأحزان  اضحكى  وماتنكديش  عليا  يا عم  ويلا ننزل  تحت  العيله  كلها  مستنياكى حتى  حبيبك  المستقبلى 
زهراء  /بطل برادة وأنا  حغسل  وشى ونازله 
'***************************************** 
فى مكان آخر 
نيره /  فى العالم  كله أنا  لفيت  زى مهند  حبيبى  انا  ما لقيت 
مهند  /اطلبى  طلبك  الى جايه  علشانه  رأسى  مش عايزه  مقدمات  والصداع  واكلها 
نيره / مديرة  المدرسه   قالتلى  أبقى  جيبى  ولى  أمرك  وطبعا  بابا  مش حيرضى  وملقيتش  غير أخويا  الحبوب  
مهند  /والمديرة عاوزة  إيه  من ولى أمرك 
نيره  متتغباش  اكيد يعنى مش حتكرمنى  ولا حتدينى  شهادة  تقدير   كل الحكاية  أنى  أنا  وجود  عملنا  غلطه  صغيره  بس 
مهند / أمتى تكبري  وتبطلى  غلطاتك  دى يا نيره 
نيره   مدام  أخويا  حبيبى  موجود  ويصلح  يبقى  مش حبطل ها 😊
 *****************************************
 فى البيت
يوسف _  أنا  عاوز  تكون  خطوبتنا  أنا  وزهراء  السبوع الجاى طبعا لو وافقت  زهراء 
زهراء / وأنا  موافقه  يا يوسف  
هدير / مبروك  يا  حبيبتى 
زهراء / تسلمى  يا  قلبى 
جود / فى نفسها  البيت  كله  اتجنن  بحب  ستى  الحجه  زهراء  ده حتى  يوسف  إلى كنت  بقول  عليه  شبهى  وزى  مش بيحبها  مره  واحده  وافق  انه يتجوزها ونسي  كل حاجه  حتى أنه  مستعجل على  خطوبتها  كمان ٠ لتغادر  ووجها  يكاد  أن   ينفجر  من الغل 
مؤمن  /السبوع  الجاي  كده  قريب  خالص يدوبك  الحق  اعزم  صحابى  من دلوقتى
هدير/  وانا  يدوبك  الحق  أشتري  فساتين  واحجز  مع الميكب ارتست  واعزم  صحابى  واظبك  نفسي  فى الأكل  علشان  حاسه  أنى  نحفت  خالص  فى الايام  الى فاتت 
مؤمن  /عديت  كل كلامك بسي  الاخيره  فلتت شويه  منك  نحفتى  قال ده أنتى  عامله  زى الدبدوب 
هدير /يا سلام  ده أنا   أجمل  من روجينا  وانت   غيران  من جمالى  يا  دكتور  مؤمن  أعترف  بقى 
.
***************************************
.
رامى/  إيه  أخبارك  يا مؤمن  وبتاخد  الدواء  في  معاده   زى  موعدتنى 
مؤمن / أطمن  أنا  كويس  والدواء  باخده  في  معاده ومتابع  مع الدكاتره  
رامى  _/طب الحمد لله  أنا  عرضت  تحاليلك  على الدكاترة   قالو أن  ممكن  تخف وحتبقى أحسن 
مؤمن /مكملتش  كلامك  ليه يا رامى  ولا علشان صعب  أنا  عارف  قالولك  أنه  ممكن  يخف  غير بطريقه  واحده  وهى أنه  يعمل  عمليه  نسبه  نجاحها25% وأنها  لو منجحتش  حموت  صح 
رامى  /صح بسي  أنت  لو معملتهاش فى كلا الحالات  حنضر  نخسرك   وأنا  عندى  أمل  فى ربنا  أنك  لو عملتها  أنشا  الله  حتتحسن  وترجع زى الاول 
مؤمن/  أنا  رضيت  بالى  كتبه  ربنا  واحسنلى  أموت وسط  عيلتى  
رامى / بصراخ  انت  مش  بتفهم  بقولك  أنك  لو عملت  العمليه  ممكن  تتحسن  أنت  مش شايف غير الجانب  السلبى بس ومش على لسانك  غير فكرت  الموت الموت الموت  إيه  ده حتى  ربنا فى بيقول  أنا  عند ظن  عبدي بي   يعنى خليك  واثق  من  ربنا  انه  حينجيك  من المرض  ده وبعدين  أمال  مكنتش  دكتور  وبتعالج  الناس   ويما فى  حالات  انقذتهم   كله  فقد الأمل  فى أنهم يعيشو  وأنا  خلاص  حددت  معاد  العمليه  ولو مش لقيت  عزر  بنفسك  تقولو  لعيلتك  أنا  حاجى  بنفسي  وقولهم  فاهم 
مؤمن / خلاص  بلاش  انت  تاجى  أنا  حشوف  واقولك 
رامى/  أخيرا  اقتنعت 
مؤمن / اعملك  ايه  رغم أنى  حاسس ان  مفيش  عمليات  حتنجح  بسي  حنفذ  طلبك 
رامى / حبيبى  يا مؤمن  انا مش عندى  استعداد  أنى  اخسرك  انت  أخ  ليا مش صاحب 
مؤمن  أنت  بتبكى  يا رامى صح مش عاوز  ولا دمعة  تنزل  من  عينك  اى كانت  الظروف  فاهم 
رامى  فاهم  يلا سلام  بسي  أوعى  تنسى  تاخد  دواك  
مؤمن  /خلاص متخافش  انا  مش عيل  صغير 

يتبع الفصل السابع اضغط هنا
رواية زهراء حياتي الفصل السادس 6 بقلم نور الزوات
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent