رواية غمزة الفهد الفصل السادس 6 بقلم ياسمين الهجرسي

الصفحة الرئيسية

   رواية غمزة الفهد الفصل السادس بقلم ياسمين الهجرسي


رواية غمزة الفهد الفصل السادس 

معشوقتي....النمره 
هل خلقتي لتكوني نمرتي 
ام لتكوني معذبتي
اعلم انك لست بنمره عاديه بل اشرس واقوى من مخيلتي 
انكي اجمل ما في عالم النساء  
وصنعتي بداخلي اشرس انواع الحروب 
واصبح ما في داخلي كلّ متناقضات العالم
 من أمل....ويأس.... وفرح.... وحزن وسعادة.... وشقاء.... 
فأنا سعيد بحبّك، شقي لبعدك،
 لقد انتشلتني من عالم الخيال الذي أنا فيه، 
فإذا بحصان حبّك ينقلني من عالم الأرض إلى جنة السعادة التي تظللها سماء حبّك الطاهر، 
حبيبتي إني لا أخفيك بأنّ قلبي كان صحراء قاحلة، 
ولكن عندما أحببتك تحوّلت تلك الصحراء القاحلة إلى 
جنة غناء يرويها حبّك ويرعاها طيفك.
✨✨✨✨✨✨✨✨
عياده غمزه البيطريه 
فهد : واقف هيتجنن انتي مجنونه انزلي 
هيموتك .
غمزه : بتقرب من صخر وهو بيشب  في الهواء وحددت هتعمل ايه وشاورت ل فهد ميطلعش .
ارجع انا هتصرف معاه دا شغلي يا هندسه ومسكت اللجام وبصت ل فهد بنتصار  .
فهد : قرر يطلع العربيه لما هي مردتيش ترد عليه 
الحصان يرفع برجليه الاماميه في الهواء وغمزه ماسكه اللجام بديها بقوه وصخر بيصهل بصوت عالي وكل وقت بيثور وفهد علي اعصابه 
غمزه : مسكه اللجام بديها الاتنين بقوه ومركزه في عيون صخر بيشب برجليه الاماميه في الهواء بس هي كانت ماسكه اللجام بقوه وظلت تنظر في عيون صخر لحد ما هدى خالص ضحكت بصوت عالي .
فهد : تعب من المحاولات انه يخليها ترجع عن تهورها وعلم انه لم يعشق امرأه عاديه .
ابتسم بنبهار افرح ايها القلب لقد ابتليت بعشق انثى لا تعرف من صفات البشر غير العند والقوى ايتها النمره الشرسه سوف اروضك ل تكوني غمزه الفهد.
غمزه : بفرحه وصوت عالي فهد شفت بعينك اني قدرت اهدى صخر ازى لازم تعرف اني دماغي انشف واعند من صخر نفسه وفضلت تملس علي صخر لحد ما هدى خالص وبصت ل فهد 
وبتتكلم بتفاخر 
مافيش حد يقدر يقاوم غمزه حتي صخر في الآخر الاستسلم ويدات تاكل صخر سكر مخلوط بمخدر عشان يهدى وفعلا هدى خالص.
فهد : فتح العربيه وبداء  يصفر الصفاره اللي صخره عارفها  ونازله من العربية الحصان كان هادي جداً بصلها
برافو عليكي ايتها النمره الشرسه.
غمزه : بصتله بعدم ايستعاب وضمه حواجبها ومشيت وشاورت ل فهد  دخله هنا 
وسبته ومشيت جهزت الحقنه للحصان و اول ما دخل الحصان اديته الحقنه ومرعي وفهد ساعده الحصان لحد ما نام في  الارض وبدات تخيط الحصان والجرح كان كبير جدا لدرجه وجعت قلبها ودموعها غلبتها وبتتكلم مع الحصان كأن فهد مش موجود  انا مش متخيله في حد عنده قلب يعمل كده  معقول يوصل انتقام انسان من حيوان بالبشاعه دى ليه عاوز يعذبك كده لدرجه انه يجرحك من رقبتك لديلك ربنا المنتقم الجبار.
فهد:  هو كان قصدني  انا حب يحرق قلبي عليه لانهم كلهم عارفين انه غالي عندى .
غمزه :  ده حسبي الله ونعم الوكيل وكانت .
فهد :  مستغرب جدا انها بالشطاره دي لانها خيطت جرح الحصان بطريقه ماهره
 بس كان باين عليها الألم جدا كل شويه تحرك رقبتها بألم صعبت عليه وقرر يطلب منها انها ترتاح دكتوره ممكن تاخدي بريك  انتي تعبتي جدا بقالك تقريبا ساعه بتخيطي جرح الحصان  وتقريبا على الاقل لسه ساعه كمان وشكلك تعبتي .
غمزه :  للاسف ما ينفعش اسيبه يتألم مدام بدات في اخطته لازم اكلم انا كويسه الحمد لله  
وبصت مرعي جاهز  ابره  يلا بسرعه وبعد ساعه فعلا خلصت واطمنت  على الحصان وخرجت قعدت في الهواء وفضلت تبكي  من ايديها فعلا كانت وجعتها جدا وانهارت في العياط .
فهد : خرج على صوت عياطها وقرب منها انتي كويسه في حاجه حصلت مالك .
غمزه : بدموع وصوت عالي  وماسكه ايديها انا فعلا تعبانه جدا معنتش قادره استحمل .
فهد : قرب منها اسف ممكن اشوفها مسكها كانت فعلا كلها في فقاقيع ميه رفعه كمام الشميز  كان  مصدوم  والحرق كان كبير جدا اتخض يالا نروح المستشفي احمد شكله هيتاخر .
غمزه:  بتعيط انا هاكلمه ممكن تاخد الفون من  جيبي  وتتصل عليه.
فهد:  بصلها قوي اسف يا غمزه انا كنت السبب في حرق ايدك وسرح في  عيونها وبعدين طلع الفون  واتصل علي احمد بعد كام جرس  احمد رد كلمه  بلهفه وقلق  انت فين دكتوره غمزه تعبانه جدا هتيجي ولا اخدها المستشفى.
احمد:  لا خليها تجيلي العياده هكون خلصت الكشفين اللي   لسه عندي هي بتعيط ليه كده ادهالي اكلمها يا فهد.
فهد :  ثواني احمد عاوز يكلمك.
غمزه:  مش هقدر امسك التليفون ممكن تفتح الاسبيكر.
فهد : بصلها ممكن تهدي وفتح الاسبيكر لانه اتخض عليكي وانت كده هتقلقيه اكثر.
غمزه:  ابيه انا ايدي بتوجعني جدا وحسن من شده الألم هيغمي عليا   وبتحرقني لدرجه مش قادره استحمل و عاوزه اقطعها.
فهد : الحرق بطول ايدها مش عارف ازاي اوصفلك ايديها انا هجبهالك و هاجي.
بصلها يالا بينا اركبي العربيه وشاور لها علي العربيه اللي كان فيها الحصان وفعلا ركبت وهو مركز في مرايا العربيه عليها وهي بتعيط وحب يشغلها وكلمها دكتوره هو صخر هفوق امته ده اولا وبعدين انتي سيبني اتكلم ومش عارف الطريق.
غمزه : بتتكلم بألم امشي شمال هتلاقي المركز بتاعه في وشك وبلعت رقها من الألم صخر هيفوق علي المغرب لان الحركه غلط عليه وبعدين صخر حصان مش عادى احنا وصلنا ممكن نقف هنا وبتشاور علي المركز .
فهد : انتظرى  افتحلك باب العربيه ولف  فتحلها وهي فعلا نزلت وبتعيط و داخلت جرى وسابته واقف.
فهد : الله يخربيتك جنانك يا مجنونه بتجرى و بتعيطي كمان وراح وراها وهو بيكلم نفسه.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
في المركز عند احمد 
غمزه : دخلت كانت الممرضه بتنظم دخول المرضي السلام عليكم 
ممكن لو سمحتي تقولي لدكتور احمد  اختك بره بتتكلم وهي بتعيط ومسكه ايدها .
 احمد : سمعها  فتح الباب وجري عليها اهدى يا حبيبتي تعالي وبص الفهد اتفضل .
 غمزه :  الحقني يا احمد هتجنن من الوجع وبتصرخ مش قادره استحمل.
احمد : اهدى يا قلب اخوكي وبدا يرفع لها كمام الشميز وبصلها و بصدمه ممكن اعرف الحرق وصل  لدراعك كده كله ازاي.
غمزه :  بتعيط انت عارف انا ما اعرفش اعمل حاجه الا لما ارفع كمام الشميز بتاعي واتحرقت ولما لقيت الحرق كبير غطيته  اتصرف يا احمد مش قادره وبتعيط.
فهد : بيبص لقتها واقفه هو قلبه وجعه  من المنظر ومكور ايده عشان كان السبب.
احمد : طبطب عليها اهدي احنا هنغير عليها بس الاول وهناخد ابره صغيره في دراعك عشان ما بتحسيش بالقلم انا عارف انك بتخافي من الحقن بس انا اختي كبرت صح وبقيت دكتوره ومش بتخاف.
غمزه :  مستحيل انت بتهزر صح وبتعيط وبصت ل  فهد ودموعها بتنزل قوله اني بخاف من الحقن جدا يا فهد ده ونظرت عيونها بتترجاه .
فهد : مستغرب انها بتستنجد به قرب منها وبص لاحمد بمعنى انه يديها الحقنه واحمد حضر الحقنه.
قرب منها ممكن تهدى هتخافي وانا معاكي دى حقنه بسيطه غمضي عيونك وفي لحظه مش هتحسي بحاجه خالص ومد ايده لها.
غمزه : بتبص ليه ولا ايده وفهد بيهز دماغه امريكي ايدى يا غمزه كل دا واحمد مستغرب الهدوء اللي بينهم وفعلا غمزه مسكت ايده بخوف وغرزت  ضوافرها في ايده لدرجه ان ايده انجرحت ومغمضه عيونها وهو سرحان في ملامحها .
احمد : كان حط لها مراهم ولف لها الشاش ومن الألم كانت بتضغطت علي ايده وهو عيونه علي ايديها اللي ماسكه ايده بقوه ازى .
غمزه : بجد بصتله بندهاش انا ليه محستش بحاجه .
احمد : اكيد عشان بتفكرى في حاجه مهمه اوى .
فهد : الف سلامه عليكي يا دكتوره واسف اني كنت السبب في اللي حصلك.
غمزه : انتبهت لايدها مسكه ايد فهد وبعدت ايديها وفجأة ونطت من علي السرير اسفه انا جرحت ايدك من غير ما اقصد انا جبانه وغبيه.
فهد : اهدى محصلش  حاجه ده جرح صغير محستش به أصلا.
احمد : بسيطه تعلا اطهر ليك وبيضحك متعرفش ليه البنات بتحب تربي ضوافرها وتخاف عليهم كأنهم كنز كبير عندها استعداد تخسر اي حاجه بس ضوافرها لا .
غمزه : انا كده بردو زعلانه منك علي فكره متكلمنيش تاني وقلبت شفايفها.
احمد بيضحك بصوت عالي مهما تكبرى هتفضلي طفله.
فهد : غرق في شكلها الطفولي اللي بيسخره وفاق علي صوت احمد.
احمد : اخلص اطهرلك مكان ضوافرها .
فهد : بسيطه يا احمد في ايه لده كله وراح علي زجاجه مطهر ورش علي ايده .
احمد : ايه يا ابني اللي حطيته دا دى ماده هتخله يلتهب اغسل ايده بسرعه.
فهد : بص ل غمزه عادى دى حاجه بسيطه المهم الدكتوره تسامحني اني كنت السبب في المها وفون بتاعه رن ثانيه واحده ايوه يا ماما ثواني وهكون عندك وقفل يالا يا احمد جدى تعبان جدا .
احمد : حاضر يالا بينا وجهز شنطته متقلقش دا متوقع بعد اللي حصل .
غمزه : انا هاجي معاكم عشان البقره اللي اتولدت النهارده كان لازم اكشف عليها انا سبتها ومشيت عشان صخر.
فهد : انتي لازم تروحي ترتاحي عشان انت تعبانه كفايه اللي حصل لحد كده.
احمد:  فهد عنده حق عشان الحقنه اللي اخذتيها دي هتنيمك بكثير في اقل من ساعه.
غمزه:  انا قلت اللي هاعمله واني هاجي معكم عشان اطمن على المواشي اللي في المزرعه وانت اكشف على جدو  ويلا متضيعوش الوقت وسابتهم وخرجت.
احمد :  دماغها انشف من الحجر صعديه  فعلا اخذ الشنطه يالا يا فهد وخرجه.
فهد : مستغرب على التحول الرهيب اللي في شخصيتها.
احمد:  تعالا  يا فهد  اركب معانا  وابقى حد ياخذ عربيتك .
 فهد:  تمام وراح عشان يركب في الكرسي الخلفي .
غمزه : بتشاور ل فهد انت  رايح فين يا افندي انت  انا اللي هركب وراه اتفضل جنب احمد فتحت العربيه وركبت علي فكره انا بفهم في الاصول ومتنرفزه من تصرف فهد .
فهد : ابتسم بيكلم نفسه مجنونه وقعت في حبها يا فهد  اللي جاي كثير شكلها هتجننك.
احمد : معلش يا فهد في سؤال بس مين اللي بيكرهك اقوي كده عشان يدمر الدنيا بالشكل الرهيب ده.
فهد : بصله بنظره استفهام  مش عارف يا احمد انا بقالي كثير مسافر معرفش حاجه ولا سمعت ان في احد بيكرهنا وبينا وبينه وعداوه  وعمر جدي ما ظلم  حد ولا بابا كمان  وانت عايش في البلد وعرف هما بيتعاملوا مع الناس ازاي .
غمزه:  الحمد لله ان ما فيش خسائر في الارواح ودي اهم حاجه دلوقت والباقي ان شاء الله يتعوض التليفون  رن وكان ابوها عزت ابتسمت وردت عليه كده يا حبيبي ما بتسالش عليا كل ده قلبك بقى قاسي قوي وانا مخصماك وانسى ان لك حبيبه اسمها غمزه.
فهد : عروق وشه كلها برزت وعقدت  حواجبه وغمض عيونه يا بخته اللي انت بتحبيه الحب ده كله وبتعتبيه بحب على اهماله لكي
وبوجع قلب وقهره  كم انت محظوظ ايها المحبه بما عشقها  قلبي وامتلكت فؤدي اعتذر لك ايها القلب لان من سكنتك  انت لا تملك قلبها ودموعه اتحجرت في عيونه.
غمزه : اتفضل يا احمد كلمه انت عشان انا مخصماه .
احمد : دائما تجيب لنفسك الكلام رهيب انت يا بابا عجبك كده اهي  قلبت شفايفها علينا استلم بقى لما تجيلك.
عزت :  اختك عامله ايه يا احمد طمني عليكم.
كل ده وفهد  بتنفس بصوت عالي واخد نفس طويل الحمد لله انه ابوها تاني مره اظن غلط وفي الاخر يكون حد من اهلها وبصلها في المرايا عشقت نمره شرسه في ملامح طفله وبيبتسم وعيونهم اتقبلت في المرايا .
احمد : احنا زي الفل حضرتك ما تقلقش ودلوقتي هنروح عند الحاج الراوي تعب شويه هاكشف عليه واجيب البرنسيس بتاعتنا ترتاح ومعانا فهد تتصور تطلع فهد  من ايام الاعدادي والثانوي.
عزت:  طيب يا احمد ادهولي اسلم عليه وطيب خاطره بكلمتين.
احمد : حاضر يا حاج اتفضل يا فهد الحاج عاوز يكلمك وبيهز فهد من كتفه  كان سرحان في عيون غمزه .
فهد :اسف كنت  سرحان هات السلام عليكم ازيك يا حاج.
عزت : وعليكم السلام معلش يا ابن قدر الله وماشاء فعل.
فهد:  الحمد لله كل اللي يجيبه ربنا كويس شكرا يا حاج على سؤالك وشكرا لحضرتك على وقفه احمد وعبد الله ودكتوره غمزه معنا.
عزت : عيب  يا ابن الجيران لبعضها ربنا يعوض عليكم مع السلامه وقفل وفهد أدى  التليفون لغمزه 
وغمزه اخدت الفون وبصتله بألم .
فهد:  بصلها وفهم  انها تعبانه ووصله الفيلا تفضلوا.
 احمد: انزل اتفضل انت الاول بلغهم اني وصلت.
فهد : يالا يا احمد انت مش شايف فيلا مليانه شرطه اتفضل.
فهد : ممكن حد يفتح الباب ولا يمكن هتسبوني هنا.
احمد : كان طلع كام سامه حاضر يا امزلسان طويل لسه هينزل.
فهد : خليك هفتحلها انا وراح يفتحلها باب العربيه وبصوت هي بس اللي سمعاه اتفضلي ادخلي الفيلا تالت باب علي اليمين دا حمام ادخلي اعداي حجابك شعرك نص باين ولو بان منه شعره هعلقك منها يا نمره الفهد.
 غمزه :  لسه بتتكلم بس  قبل ما تكمل كلامها .
فهد : رافع حواجبها ولا كلمه بدل ما اظبطلك انا  الحجاب.
غمزه  حطت  ايدها  على الحجاب لقيت شعرها باين  انا شعري باين  ليه كده وكلمت نفسها  بس هو اصلا ماله ومين سمحله يكلمني كده وبعدين ايه نمره الفهد دى كمان.
فهد : خلصتي كلام لنفسك انا معنديش وقت اعرف كنتي بتفكرى في ايه بس اوعدك اني هعرف بعدين وسابها ودخل وهو بيضحك علي شكلها من الصدمه بسبب كلامه.
وفعلا دخلت وقبلتها زينه ابتسمت انتي اللي انقذتي المواشي ماما بتدعيلك كتير هي وتيته يا بختك يا محظوظه وبتضحك.
غمزه : تسلمي حبيبتي انا ما عملتش حاجه ده واجب عليا انا ممكن اطلب منك طلب صغير.
زينه : بحب حبيبتي انتي تامرى محتاجه حاجه اعملهالك.
غمزه:  بتشاور على يديها زي ما انت شايفه يدي اتحرقت  و محتاج اضبط الحجاب بتاعي و بصراحه انا مش هاعرف ممكن تساعديني.
زينه:  بس كده تفضلي معي في اوضه فوق.
غمزه : شكرا يا جميل ومشيوا مع بعض علي فوق.
انا بقى اسمي زينه وثالثه ثانوي وانتي .
 غمزه ده اسمي دكتوره بيطريه  وابتسمت.
زينه : شكلنا هنبقى اصحاب اه انا صغيره عنك شويه بس ممكن تبقى اختنا الثالثه.
غمزه : طبعا اخوات مش اصحاب انا عندي اخت اكبر مني مهندسه  معماريه اسمها بسنت بس لو شفتيها هتحبيها  جدا دمها خفيف زيك.
زينه :  يبقى اتفقنا احنا اخوات وانا عندي اختي  فجر كده بقينا اربع بنات قمرات و ماده ايديها لغمزه.
زينه:  اتفضلي و فتحت باب الاوضه الباب مش بيفتح خبطت علي الباب 
 يا فجر بس فاجر مش بترد لانها كانت  بتاخذ شاور .
غمزه : خلاص مش مشكله ممكن ادخل الحمام عادى .
زينه : تعالي اتفضلي  الاوضه دي اكيد فاضيه ده انا بقى متاكده منه
 ومسكت ايديها  وفتحت باب الاوضه كانت اوضه فهد هاروح اجيبلك دبابيس من اوضه ماما لان فجر لما بتاخد شاور بتنسي الدنيا وممكن تنام في الحمام.
غمزه:  شمت البرفيوم  وريحته جاذبيتها جدا دى رحته انا متاكده وبسيط حواليا
 الله الاوضه دي جميله قوي ما شاء الله الدكور بتاعها شيك وبصيت لقيت صوره فهد مع زينه وفجر ومتصور وسطهم مسكت الصوره وبتتكلمها انت مالك عاوز مني ايه بقى من اول ما قابلتك وانت مش بتطلع من دماغي و في خيالي وفي الواقع بتفرض نفسك عليا  اتملكت من تفكيري بكم ساعه بس هتاخد قلبي علي فين وحطت الصوره مكانها  ودماغك غلبتها ونامت.
✨✨✨✨✨✨✨✨
عند فهد 
فهد : بيتصل علي ريان وهو مش بيرد وفضل يرن عليه لحد ما رد .
فهد : بصوت عالي وعصبيه وجنون انت فين يا حيوان انخرب بتنا وانت بتتصرمح مع الحريم .
ريان : بيتكلم بدون تركيز لانه لسه نايم يووووووه عاوز ايه ما تسبني في حالي.
فهد : بصوت عالي وعصبيه انت فين يا استاذ هو في ايه كباريه فاتح دلوقتي ولا انا هفضل اشرح ليك فوق وكلمني عدل .
ريان :قام قعد علي سرير وبيشاور البنت اللي نايمه جنبه انها ماتتكلمش لانها صحيت علي صوته انا بايت عند واحد صحبي.
فهد  : كبيرك ساعتين تكون قدامي في المزرعة ولعت وانخرب بيتنا وانت عايش حياتك ولا علي بالك حاجه اخلص يالا وقفل في وشه.
ريان : اوووووووف وطلع تسكره هروين وشمها وقام لبس واخد مفاتيح العربية ورمي فلوس علي السرير البنت اللي كانت معاه.
رغده :  انت بتعمل إيه وبتتكلم بعصبيه انت هتمشي وتسبني كده ازى هو انت متعرفش انا بنت مين ازى تتعامل معايا كده ورمت فلوس في وشه.
ريان : بقولك ايه انتي هنا بمزاجك ومضربتكيش علي ايدك وبعدين يا حلوه بنت مين دى متهمنيش لان انا ميفرقش معايا اي حد وقبل ما تمشي نضفي الاوضه وبيشاور عليها عشان بليل هيكون في وحده نايمه مكانك اصل مزاجي بيحب التغيير.
رغده : بصوت عالي وعصبيه اااه يا ابن الگ....ولسه هتضربه بالقلم 
جروب روايات ملكه الاحساس ياسمين الهجرسي
ريان : مسكها من رقبتها بايد واحده خنقها انتي اللي نسيتي نفسك ومش عارفه أنا مين انا البنت اللي تعجبني بدخلها حياتي غصب عنها او بمزاجها المهم توصل ل سريرى ومن غير مايكون لها راي في حاجه زيها زى اي حاجه في حياتي ملهاش لازمه
 وبعد عنها وبصلها اللي بيني وبينك هو المخدرات وبتخدى فلوسها علي الجزمه  ابقي ابعتيلي زفت دا مع حد وسبها ومشي   .
رغده : اما وريتك انا ابقي بنت مين ومين انا
 لازم اجيبك تحت رجلي هنشوف انا ولا انت يا ابن الراوى دانا فضلت وراك لحد ما خليتك مدمن عشان تبقي ليا في الآخر عاوز تطير مني بتحلم .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
عند مكيده
قاعده في اوضتها وهتجنن من اللي بيحصل وبتكلم اختها في التليفون .
مكيده : الوليه العقربه اللي رجلها والقرى بتهددني عيني عينك زى ما تكون متاكده اني انا بس انا مش هسمحلها انها تسخن سعد عليه لان سعد المره دى مش هقدر اقف قصاده وخرجت البلكونه عشان محدش يسمعها شافت عربيه الشرطه خافت اقفلي انتي دلوقت الشرطه كليه الفيلا ربنا يسترها وقفلت وقررت تنزل عندهم .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
بيت عزت
انعام : قوم يا عزت ارتاح شويه انت تعبت قوى بسبب اللي حصل النهارده بقينا الضهر .
عزت : ماشي وقام بس لما الولاد توصل ادخلي طمنيني.
انعام : حاضر بس ارتاح انت هم لسه صغيرين انت عندك رجاله حتي بناتك رجاله لما قاعدين جنبنا .
عزت : لسه مجاش النصيب قولي يارب.
انعام : يارب يرزقهم بولاد الحلال اللي يهنوهم ويريحوهم نفسي افرح بيهم قبل ما اموت.
عزت : ربنا يبارك فيكي يا انعام لسه بدري مجوز العيال بس ونطلع نحج سوى ان شاء الله.

يتبع الفصل السابع اضغط هنا
رواية غمزة الفهد الفصل السادس 6 بقلم ياسمين الهجرسي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent