رواية غمزة الفهد الفصل الخامس 5 بقلم ياسمين الهجرسي

الصفحة الرئيسية

   رواية غمزة الفهد الفصل الخامس بقلم ياسمين الهجرسي


رواية غمزة الفهد الفصل الخامس 


أنت يامن التقيتك صدفة .. إسمحلي أن أهمس لك بهمسات
تنصت لها الآذان .. تنتضرها الأوراق وجميع الأقلام
تمتزج بصدق وعفوية الإحساس .. تختلي بالصدر تخترق جميع حواجز الذات
أصيغها بلغات الهمسات دون كل اللغات .. كلمات تصف تلك الصدفة وما أجملها
كانت صدفة فمن دون ميعاد إلتقيتك .. أحببتك وانسجمت معك من أول لقاء
كان هناك شيء يميزك أسرتني بكلماتك .. بتفكيرك أحسست بشيء غريب يخالجني
تجاهلت هذا الإحساس ومضيت لأكمل يومي .. لكن إسمك وكلماتك لم تفارق مخيلتي
تجاوبت وتسابقت أحاسيسى ومشاعرى نحوك .. لكن شيء ما يمنعني ويقول
حبك ممنوع هذا حب مجنون .. لا أعرف لا أستطيع التفكير
فى حيرة أنت ياقلبى .. أنت فى بحر الحب كالطفل الصغير
يااارب حقق ماأشعر به وأتمناه .. فسبحانك أعلم به منى وأنت علام الغيوب
ألشيء الوحيد هو حقا أنك أجمل صدفة .....
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
مزرعه الراوى
غمزه : بتنادى عليه لو سمحت ومين صخر دا كمان.
فهد  : وقف وحط ايده في وسطه واتنهد بعصبيه وبصوت عالي دا الحصان بتاعي ممكن تسبيني ادور عليه لانه كان مجروح وبنزق
 ولسه هيمشي اخلص منك له واقفين تتفرجوا عليه .
الغفير : امرك يا باشا يالا يا غفير منك له وسابه وراحوا يدوره علي صخر.
هي : تمام بما انهم راحو من الاتجاه دا انت روح من الاتجاه دا وبتشاور عليه وانا هروح من الاتجاه دا وشاورت عليه بس ياريت بسرعه عشان حياته في خطر وبتتكلم بصيغه الامر لانه طول ما بينزف حياته في خطر وبتكلمه انت بتبصلي كده ليه.
فهد : رفع ليها حواجبه وقرب منها اووووى وبيضحك بسخريه علي اخر الزمن معدش غير عقله الاصبع دى اللي هسمع كلامها اي اوامر تانيه تامرى خدامك المطيع بحاجه تانيه ياهانم.
غمزه : ارتبكت من قرب المهلك وبلعت رقها لو سمحت تبعد شويه وانا مش هرد عليك لأني مقدره الحاله النفسيه اللي انت فيها وسابته ومشيت وبتكلم نفسها هو عشان طويل وعنده عضلات ماشاء الله تهد جبل وضخم يتريق عليه أنا اللي عقله الاصبع ابو طويله دا يروح يشوف نفسه وابتسمت دانا حتي جنبه زى الاميره والوحش ووقت لما سمعت صوته بينادى علي صخر كلمت نفسها هتتخضي ليه دا صوته زى صوت رعد وصرخت أنا لقيت صخر نايم علي الأرض وبينزف بس الجرح كان كبير جدا من اول رقبته لرجله قاعدت قدامه وبتملس عليه و بتعيط انت جرحك كبير اوى مين اللي عمل في حصان جميل زيك كده وبتملس علي شعره وبتعيط.
فاقت علي صوت الغفير بينادى علي فهد باشا صخر هنا مع دكتوره تعالا بسرعه . 
فهد : وصل جري كان صخر  نايم في الأرض غرقان في دمه وكانت اول مره فهد يبكي فيها وعيونه في عيون غمزه ودموعه نزلت من المنظر وقرب من صخر وملس علي دماغه وبيكلمه وبصوت مخنوق انا سميتك صخر عشان انت اقوى حصان انا شفته وعشت معايا من وانا صغير  كبرنا سوى ليه عاوز تحرمني منك دلوقت.
الحصان بيبصلة وعيونه بدمع وغمض عيونه وفتحهم تاني.
فهد: قام وقف وطلع المسدس بتاعه ودموع متحجره في عيونه اسف يا صخر غصب عني لازم اريحك من الالم.
غمزه : المشهد كان صعب عليها جدا والاصعب انها قررت تقف في وشه وهو في الحاله دى وقف قدامه مستحيل اسمحلك تضربه بالنار وبتتكلم بعصبيه انت فاكر نفسك قابض ارواح وبتتكلم بعصبيه وصوت عالي انا هعلجه.
فهد  : بعصبيه وسخريه وبيشاور بالمسدس في ايده مش عاوز لعب عيال البعي بعيد يا شاطره بقي انتي اللي كنتي بتعيطي الصبح علي قطه دلوقتي هتعلجي حصان ومش اي حصان ظا من سلاله نادره واتكلم بعصبيه اكتر اوعي من وشي بدل ما رصاصه هضربها في دماغك وبيشخط فيها.
غمزه : وقفت بتحدى وكبيراء ولو مبعدتش وريني تقدر تعمل إيه اضربها في دماغي انا هعلجه لو مقدرتش ارجعه زى الاول ابقي ساعتها اضربني بالنار اديني اسبوع ولو قدرت انت اللي هتعمل اللي انا اطلبه .
فهد : مش لو عاش سبع دقائق مش اسبوع ابعدى من وشي حالها.
غمزه : انا عرفه بقولك ايه ودلوقتي اتصرف وانقله العياده بتاعتي دى بتاعتك دى مهمتك عاوزه في اقل من نص ساعه يكون في عيادتي.
فهد : عياده ايه انتي دكتوره بيطريه وبتكلم بستغراب انا فكرتك تقدرى تعلجي قطه كلب لولوه مش حصان بالملايين.
غمزه : اه وفي ايه وانت ليه بتتكلم بستغراب كده وبعدين اللي تعالج قطه تقدر تعالج حصان وتقدر كمان تعالج باندا كمان وبتتكلم نفسها جت نيله وانت شك دب.
فهد : وانتي يا دكتوره لو منفزتيش اللي قولته وبشاور علي  دمغها  الناشفه دى هتطير انتي اختاري.
غمزه: بثقه بس اخلص بدل ما انت بتضيه الوقت في كلام فارغ.
فهد : هاتوا عربيه وشيله الحصان فيها وهات رجاله كتير معاك عشان تقدر تساعدك وانا اللي هسوق.
  ✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
اوضه مكيده
مكيده : بتتكلم في التليفون انت يا وش البومه انا قتلك ايه قلتلك الحصان صخر  بس ايه الخراب اللي انت عملته في المزرعه .
رماح : مكنش ينفع يا ستهم المزرعه كلها الكاميرات وكان لازم اعطلهم وان ما ليش في الموضوع  دا عملت ماس كهربي عشان يفصل الكاميرات لقيته مسك في مخزن السولار بتاع الجرارات وبدات النار تاكل كل مخازن القمح والمواشي وكل اللي قبلها وانا دخلت للحصان عملت اللي انت طلبته استحاله ينفع يعيش زمان فهد باشا ضربه بالنار.
مكيده: بعصبيه وصوت عالي ما فيش باشا يا ابن المركوب الا ريان ابني وبس غوريلا اخذ شنطه الفلوس من مراتك لما تروحلك واياك حد يشم خبر عن اللي انا قلتهلك رقبتك هي الثمن
 وقفلت فى وشه المكالمه
 و اتصلت على الريان ردت عليها ست
  البنت: بترد  بكسل مين بتتكلم وهي سكرانه مين انتب بقلك ساعه بترني عاوزه ايه.
 مكيده :  فين ابني اديني ريان اكلمه قوليله امك .
 البنت :  اوف عليكي ريان حبيبي نايم قفلت السكه في وشها ورمت التليفون ونامت.
مكيده : احسن انه بعيد وكده بقى انا عملت اللي انا عاوزاه ونكدت عليهم فرحتهم وحرقت قلب فهد علي صخر انا اشوف هتفرحه ازى.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
عند غمزه وفهد 
عبد الله:  بيجري كان بيدور عليها اول ما شفها راحه حضنها الحمد لله اني لقيتك يا حبيبتي اخيرا خفت عليك جدا.
فهد : بيبصله بعصبيه بيكلم نفسه وطلعت متجوزه بس ازاي افتح حين اكيد في حاجه غلط مش ممكن.
عبد الله:  بيتصل على احمد لقيتها تعال عند الشجره اللي اختك بتحبها واقفل على طول.
غمزه:  اهدى يا حبيبي انا كويسه مافيش اي حاجه و بتشبك ايديها في  ذراعه.
عبد الله:  ايه ده زبيتكلم بخضه ا يدك محروقه كده ليه الحرق كبير جدا يلا نروح المركز عند احمد يشوفك ويطمني عليكي.
غمزه : مسكت تيده ايه ده  كله دا جرح سطحي وانا مش حاسه بيه اصلا  اهدى  عشان خاطري لو بتحبيني يا عبودي وبتضحك.
عبد الله:  انا اصلا بموت فيكي وبعد عبودي دي عشقتك واخدها في حضنه.
 كل ده وفهد واقف هيتجنن من الغيره مش عارف ليه هو متنرفز وفجاه ضرب الرصاص في الهواء عبد الله اتخضت من الرصاصه  عبدالله سبها غمزه وقعت في الارض.
غمزه : انت مجنون يا عبد الله ازاي تعمل كده انت وقعتني وقامت  وقفت وبتشاور ل فهد  وانت مجنون عشان تضرب رصاص ايه اللي حصل لكل ده و تتكلم بعصبيه بصوت عالي انت عارف في كم شخص سياتك  خضيتهم و خوفتهم .
احمد : جه جرى غمزه انتي كويسه انا شفتك واقع في الارض وبيبص على جسمها.
غمزه :اهدى  يا ابيه انا كويسه بس المجنون ده اضرب رصاصه وبتشاور علي فهد وهو علي جنانه والمجنون الثاني عبدالله طبعا وقعني في الارض بتتكلم بزعل  ومربعه ايديها وقلبت شفايفها زي الاطفال وانت عارفاني حساسه ومش بستحمل شغل العيال ده.
احمد : هههههههههه المجنون ده وعارفين جنونه لما بيكون معاكي وبيشاور علي عبدالله ومين بقى سعيد  الحظ اللي اخذ لقب مجنون من الدكتوره غزه ويبص وراءه وركز شويه وضحك فهد انت جيت امتى وقرب عليه ولا زمان يا فهد وحضنه فين من ايام الثانويه.
فهد : اخده في حضنه ازيك يا احمد كنت واحشني فعلا انا وصلت امبارح كنت اول حد هزوره.
احمد:  بيضحكوا ولما تيجي تولع فيها كده كنت قولوا احنا نستقبلك استقبال ما فيهوش الدمار ده كله و بيشاور على  المزرعه اللي اتحرقت وكنت ولعت لك شمعه.
فهد : حرام عليك يا احمد وانا مالي دا شكل حد بيعزني قوي عشان كده حب يحرق قلبي على اغلى حاجه عندي وهي صخره.
احمد : معلش يا فهد انا  عارف قيمه سخره عندك بس ده نصيب يا صاحبي من ايام الاعدادي وهو كان معك.
غمزه: هنفضل في الذكريات دى كتير يالا ابيه عشان صخر في العياده بتاعتي وبعدين ابقوا اتكلمه مع بعض كويس.
فهد : بيشاور بايده انتي يا بتاعته انا مستحملك بالعافيه اصلا نفسي اضربك  رصاصه واخلص منك ولما كنت واقفه تعملي غراميات انت والزفت اللي جنبك ده وبيشاور علي عبدالله ولا عندك دم وبدلعه كمان عبودي جاتك نيله في تقل دمك نفسي اخنقك وبيقلدها عبودى وبيقولها بسخريه.
غمزه : بعصبيه ودموعها شلال وقربت منه مين دي يا متخلف انت اللي بتعمل غراميات انت واحد متكبر ومغرور وما بتفهمش ومدام غبي ومش فاهم حاجه   اصلا يبقى تخرس وبلاش تتكلم .
فهد : قرب منها و بصوت عالي وبيتكلم بعصبيه وجنون انت واحده مجنونه مين سماحلك تتكلمي معايا كده اصلا انت هتنسى نفسك.
عبد الله:  واقف في النص بنهم اهدو يا جماعه محصلش حاجه لده كله اهدى يا غمزه لو سمحتي وراح مسك ايدها.
غمزه : سحبت ايدها بعصبيه ابعد عني محدش يتكلم معايا دلوقت وبصت ل فهد شخص مغرور ومتكبر لا و غبي كمان.
فهد : بصوت عالي امشي من وشي بدل ما ازيكي وانتي مش هتستحملي اللي هعمله فيكي كل ده واحمد واقف ساكت بيتفرج عليهم مصدوم من غمزه عمرها ما كانت عصبيه كده  ومن فهد عمره ما علي صوته علي بنت .
احمد : خلصته ولا لسه انت وهي
 فهد لو سمحت احنا اصحاب اه بس انت كده بتجرح اختي وعيب في حقي انا سايبك و باقول انتم كبار كفايه لكن اللي انا شايفه ده شغل عيال صغيره.
فهد : انت شايف هي اللي غلطت وبعدين اختك ازاي بقى انت عندك 
اخت واحده وكانت كبيره مش عيله
 ولا قصيره كمان بيبص لها ر بتحدي.
غمزه:  بصت لاحمد اسفه يا ابيه بعد اذنك اقوله كلمتين بس 
 ورجعت وقفت قدام فهد بتحدى هو كان حد قالك ان طولك اللي زي عمود النور ده حلو  ولا تكون فاكر انك مميز  يعني محدش قالك انهم بيخوفه العيال الصغيره بيك عشان متعملش بيبيه علي نفسها يعني من الاخر عفريت .
عبد الله : بيضحك يخربيتك يا غمزه طول عمرك رهيبه بتفصلني فعلا.
فهد : أهو الاراجوز بتاعها هيتكلم هو كمان وبيشاور علي عبد الله مش عاوز اسمع صوتك فهمت انت بالاخص مش طايقك من ساعه ما شوفتك.
عبد الله : بيتكلم بعصبيه وصوت عالي انت ايه يا عم ما تهدى شويه انا هنا عشان اساعدك وفي الاخر هو ده جزائنا يلا يا غمزه سيبيه يتفلق هو والحصان بتاعه ليه فاكر نفسك مين عشان عندك شويه فلوس تتكبر على الناس لا اتكبر على نفسك عشان احنا ما ينفعش حد يتكلم معنا كده وبدل ما انت واقف تحاسبنا روح شوف مين اللي عمل فيك اللي عمله دا وخرب بيتك.
احمد :  خلاص يا عبد الله فهد اعصابه تعبانه بسبب اللي حصل خذ اختك وصلها العياده وانا جاي وراكم.
فهد :  بص بغمزه وظهرت ابتسامه خفيفه على وشه وعيونه لمعت وبصل عبد الله انا اسف فعلا اعصابي فلتت مني سامحني يا احمد ما كانش قصدي وانت يا عبد الله كمان سامحني اخوك الكبير ولازم تستحملني زى ما بتستحمل احمد.
احمد  : حصل خير وراح وقف في وسط حمزه وعبد الله احب اعرفك على اجمل توام في الدنيا غزه وعبد الله.
فهد : ضحك طبعا شرف ليا اني اتعرف عليكم وبص ل غمزه اللي بتبص في الارض ولمح ابتسامتها .
 غمزه :طب يلا عشان احنا اتاخرنا علي  حصان اوى بقلنا  نص ساعه بنتكلم.
عبد الله :  روحوا انتم انا هاروح اشوف ابو ك سبته و معرفش راح فين .
غمزه :  انا هروح العياده لوحدي مش صغير عشان حد يوصلوني يا ابيه احمد.
احمد : اهدى يا غمزه عشان انا بعت  اجيب الشنطه بتاعتي عشان اكشف على الناس اللي تعبانه من الدخان 
وجيه الغفير الحقني يا دكتور  الحقني يا دكتور في واحده مرات مزارع مع بتولد.
احمد : انا جاي وراك بسرعه اسبقني واستعجل الغفير اللي راح يجيب الشنطه بتاعتي من العياده.
عبدالله : انا همشي يااحمد اطمن على بابا وما تخافش دي غمزه  تاكل اسد  ولو طلعلها وبيضحك ومشي .
فهد: احمد روح انت شوف الست بسرعه وانا كده كده رايح معاها.
احمد : تمام كده اطمنت عليها سلام يا اعظم دكتوره وبلاش تكسفيني مع فهد  وبعدين شافها وهي بتتالم من  ايديها يا غمزه ليه ما قلتيش انا يدي اتحرقت الحرق الكبير ده .
غمزه :  ما تقلقش مش حاسه بحاجه اخلص الحصان 
وانت خلصت الحالات اللي عندك وهجيلك العياده تغير عليها.
 احمد : تمام هبعتلك مرهم او لما الغفير يجيب الشنطه لازم تدهني منه ماشي.
غمزه : ابتسمت وحاولت تبان قويه  ان شاء الله يا حبيبي روح يلا واطمئن .
كل ده فهد بيبص عليها بيكلم نفسه رهيبه في التحول فجاه بقيت مؤدبه وكيوت بقي انتي مش حاسه بالم ده انتي هتموتي من الوجع بس بتكبري عشان تباني قويه  وسرحان في ملامحها وهي ملاحظه نظراته لها ومرتبكه.
احمد : مش هوصيك يا فهد خلي بالك منها وقرب منه وبصوت هو بس اللي يسمعه  هي تبان  قوي بس دي طفله مش بتستحمل و بتنهار وتعيط زي الاطفال هي مش حملك هحسبك لو زعلت وطبطب  على كتفه بص ل غمزه سلام يا قلب اخوك ومشي.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
مكيده:  نزلت بعد تفكير طويل من انها تنزل ولا لا قبلتها  الحجه راضيه
 جريت عليها  وبتمثل انها زعلانه وبتعيط  مين ابن الحرام اللي عمل كده يا مرات  عمي.
الحاجه راضيه :  رفعت لها حواجبها هو من جهت ابن حرام فهو ابن حرام
 ما طمرش فيه عيشي وملحي
 بس وشرفي ما هاسيبه وقربت منها وهادفنوا تحت رجلي وبتشاور علي الأرض اللي تحت رجلها 
 عشان يعرف ان اللعب مع عايله الراوي ثمنه روحه حتى لو كان له روح من روحي باقولك ايه يا مكيده نصيحه خلي بالك من نفسك اصل  تاكلي اكل مسموم
 او يجيلك طلقه طايشه ما لهاش صاحب وتروحي في شربت ميه.
مكيده:  بعيد الشر عليه يا مرات عمي اللي بتقوليه ده  انا حتى لسه صغيره وحلوه وعملت نفسها بتعيط 
الحاجه راضيه : بصتلها بمكر لو شفتك في الفيلا النهارده هتخسري كثير يا مكيده ونفسي شطانك يقويكي والمح خيالك وسبتها ومشيت.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
غمزه وفهد 
غمزه:  بصت  ل فهد  ومشيت من قدامه .
فهد :  بصوت هادي غمزه لو سمحت استنى هوصلك  وراح وقف قدامها.
غمزه:ربعت ايديها ونسيت الحرق وصرخت من الالم  مبسوط كده اني انجلطت  مين قالك اني صغيره 
لو سمحت عديني بقى وبتتكلم بألم 
  انا تاخرت والدموع في عينيه هو سرح  في هدوء ملامحها وبيكلم نفسه سحرتيني بغمازاتك وعيونك وشفايفك مش هتستحمل تفضلي قدامي كثير يا غمزه بكلمك لو سمحت سيبني امشي من فضلك.
فهد: اتكلم بهدوء لو سمحتي اسمحيلي اوصلك انا كده كده رايح معاكي
 ثانياً مش هسمحلك تروحي لوحدك
  وبعدين انا اديت كلمه لاخوك يرضيك اطلع قدامه عيل.
غمزه : تمام بس انا همشي وانت ورايا.
 فهد: ليه الحارس الشخصي بتاع جنابك عشان امشي وراكي .
غمزه : بتضحك القبر هو انت تطول اصلا عشان تحرسني  انت ليك الشرف انك تحرس ليدى زيي
 ونسيت نفسها وهي بتتكلم وبعدين انت وسابته مشت وطلعت تجرى.
 فهد : بتكلم نفسه هو من جه ليدى فأنتي طلقه من كله ربنا يعني عليكي لانك بقي فريسه الفهد وملكه .
غمزه: مشيت وهوراها وبيكلم نفسه ايه دا ولا بطله الافلام الامريكيه ولا غمزاتك يا بركات دعاكي يا هنيه كنت عاوز اتجوز واحده قصيره وعندها غمزات ولقتها فيها بقيتي غمزه الفهد اما  روضتك يا نمره الفهد .
غمزه :  مشيت بتكلم نفسها اول مره اشوف شاب وسيم كده طول وعرض وعضلات وتفاحه ادم وبشره خمريه وشعر اسود يشبه سواد الليل وضوء القمر عليه بيلمع زى امواج البحر يا بختك مراته بتحضنه ازى دى وبعدين فاقت ل نفسه استغفر الله العظيم ايه اللي بتقوليه دا يا مجنونه انتي هبلك علي ايده طول ما هو كتله وسامه متحركه قدامي كده .
فهد:  بيضحك لانه سمع كل اللي هي قالته واحب يعرفها ان هو سمعها و قرب منها على فكره انا مش متجوز اصلا بس دلوقت بفكر ونفسي في بصراحه وضحك ضحكه سحرتها.
غمزه :  ارتبكت لو سمحت وبتتكلم بسرعه وصوت مقطع مين قالك اني عاوزه اعرف انت متجوز ولا لا لو سمحت ابعد شويه والدموع متحجره في عنيها.
فهد :  بيضحك انا لقيتك اتجننتيو بتكلمي نفسك قلت اريحك واطمنك اني مش متجوز وسبقها خطوتين هو فاضل علي العياده  كثير.
غمزه : واقفه بتبصله بعصبيه امشي ورايا  احنا تقريبا وصلنا.
  وفعلا وصلوا  وكان الحصان على العربيه ومش عارفين ينزلوه وكان في حاله هيجان رهيبه  لان صوته كان عالي جدا بيتنطط وهو على العربيه نقل كبيره  .
الغفير:  احنا لازم نضربه بالنار بدل ما يموت حد فينا.
و فعلا طلع المسدس وقفل عليه العربيه ولسه هيضربه بالنار .
غمزه : بصوت عالي ابعدوا عنه تقتل مين ابعد ما لكش دعوه
  خذ الرجاله دي بعيد  عنه وندهت  مرعي هات علبه السكر من جوه اللي علي المكتب عندى 
مرعي : حاضر  يا دكتور حالا ودخل فعلا.
جابلها السكر مش عاوزه اشوفه ولا واحد فيكم هنا لحد ما انا اطلب اقفه بعيد  ولسه هتقرب من العربيه .
مرعي :  سمعته الدكتور يلا منك ليه على جنب.
فهد : مسك ايديها وبص في عيونها و بتكلم في بهدوء  انتي راحه فين انتي مش شايفه الحصان هيجي ازاي داكيد هازيكي وانا مش هستحمل اشوفك كده انا هقتله وارحمه من العذاب اللي هو فيه.
غمزه : بلعت ريقها من قربه ومن نفسه اللي  حاسه به على بشرتها وبلغت رقها انا بعفيك من اي مسئوليه ده شغلي وانا هتصرف كان الحصان عمال يلف ويشب في العربيه 
فهد : اتكلم  بعصبيه انت متعرفيش حاجه اسمها حاضر لازم تعترضي 
 بس مش هسمحلك.
 غمزه : لمعت في دماغها فكره و فهمت عصبيته انا اللي مش هسمحلك انك تقتل حصان  الحق يا فهد وبتشاور وراها وبمجرد ما فهد بص وراه 
 كانت نطت في العربيه مع الحصان .
فهد:  بيبصلها لقاها مع الحصان في العربيه بصوت عالي انت مجنونه انزلي حالا.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
بيت عزت 
بسنت : ماما سبيني اخرج لو سمحتي اروح اطمن عليهم بقالهم ساعتين معرفش عنهم حاجه .
انعام : ما فيش الكلام دا احنا لما الصبح يطلع ومرجعوش انا هخرج اشوفهم .
بسنت : يا حبيبتي يا ست الكل سبيني اخرج اطمن عليهم .
انعام : خلصنا خلاص يا بسنت ادخلي صلي وادعي ربنا يرجعهم بسلامه وانا كمان هروح اصلي .
وسبتها ودخل عشان تصلي وبسنت دخلت هي كمان راحت تصلي.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
هنيه : هي والبنات بيسعده الست اللي بتولد قولي يا دكتور محتاج حاجه تانيه .
احمد: لا يا ست الكل بس عاوز ميه سخن عشان اعقم الادوات بتاعي 
هنيه : حاضر شدى حيلك يا ام يوسف .
المريضه : حاضر بس مش قادره وبتصرخ .
فجر : بتعيط حرام يا امي ولديها.
زينه : هي بتصرخ ليه اعمل حاجه يا دكتور .
احمد : ممكن بره ربع ساعه هتكون ولدت وكل حاجه خلصت .
هنيه : يالا يا بنات روحه اطمنه علي جدكم عشان كان تعبان .
فجر : حاضر يا ماما يالا يا زينه واخدتها ومشيت .
زينه : شافت عربيه ركنه تعالي يا فجر اظبط الطرحه في شباك العربيه  بدل ماانا مسخره كده .
ودى كانت عربيه عبدالله وهو كان بيرتاح فيها وشافها وفتح شباك العربيه وهي انكسفت ولسه هتمشي مسك اديها وشاور  بايده انها تكمل وقفل زجاج العربيه .

يتبع الفصل السادس اضغط هنا
رواية غمزة الفهد الفصل الخامس 5 بقلم ياسمين الهجرسي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent