رواية بداية طريقي الي الله الفصل الرابع 4 بقلم بسملة محمد

الصفحة الرئيسية

   رواية بداية طريقي الي الله الفصل الرابع بقلم بسملة محمد


رواية بداية طريقي الي الله الفصل الرابع 

شمس بلهفه: مين..؟! 
حمزه: قصدي عرفت مين هيساعدني.! 
شمس: مين هوا..؟ 
حمزه بغموض: هتعرفي كل حاجه ف وقتها.، تصبحي على خير! 
لـ يخرج حمزه من الغرفه ويترك شمس لتغط في سبات عميق  من شدة التعب.
ليدلوف حمزه لغرفه الاطفال لينعم بقسط من الراحه ويبدأ عقله بتصوير مشاهد لما سيحدث.! ليقاطعه صوت فونو وهوا يعلن عن متصل ماا.؟ 
حمزه لنفسه: يا تر بابا بيتصل بيا دلوقتي ليه.!؟
ليكمل بقلق: اكيد حصل حاجه.! 
ليجيب عليه. 
حمزه: الو.! 
عماد: اي ياحمزه.؟
حمزه:خير يا بابا.؟
عماد:شمس فين يا بني.؟
حمزه بتوتر:ااااااا.
عماد:من غير كلام قوم بسرعه شوف مراتك.!
حمزه:لي يا بابا.!؟
عماد بذعر:قوم بسرعه،مراتك من بعد الحادثه وهيا في حاله بتيجي ليها لما تقعد وحدها.!
حمزة بإستغراب:حالة اي.!؟
عماد بقلق:انت لسه هتسأل،قوم بسرعه شوفها.!
ليهرول مسرعاا لغرفتها ويجدها تهلوس بالكلام ويرتعش جسدها بشده..!
حمزه بخوف:جسمها بيرتعش جامد وبتهلوس بالكلام؛اعمل اي..!؟
عماد بقلق:دور كويس علي علبه لونها ابيض فيها برشام..!
حمزه بذعر:تمام.؟
وبعد القليل من البحث يجدها.!
_لاقيتها
عماد:حط واحده تحت لسانها.؟
حمزه بخوف:حاضر..!
عماد:دقايق وهتبص تلاقيها هديت خاالص.!؟
حمزه:حاضر يابابا وان حصل اي جديد هبلغك.!
عماد بتحذير:ماشي،وخد بالك منها ومتسبهاش واحده.؟.
حمزه بهدوء:حاضر يا بابا!
عماد:يلا سلام.*
وبعد دقايق قليل هدأت شمس وذهبت في نوم عميق.
حمزه لنفسه:كدا هيا نامت الحق انام بقا عشان مهمة الصبح.؟!
***************
في صباح اليوم التالي تستيقظ شمس من نومها لتحرك يدها واتجد شئ ما ينام بجوارها لتلتف وتراه حمزه(ملوحظه شمس عندها شلل في رجليها بس)
شمس بصدمه:اعاااااااااا.!
حمزه بفزع:اي اي اي.؟
شمس:انت بتعمل اي هنا يلااا.؟
حمزه:يلاا،وكمان مصحياني مزغوف منك لله يا شيخه.!
شمس:انت جيت هنا لي.؟
حمزه:لي هوا انتي مشوفتيش نفسك.امبارح كنتي عامله ازاي؟!
شمس بهدوء:الحاله جات تاني.؟!
حمزه:ايوه.! وانا هبعت اجبلك مرافق معاكي،وفي خدامه جايه تساعدك.!
شمس بهدوء: مالوش لازم دا كلو، الخدمه تيجي تلات مرات في الاسبوع تنضف وانا هكمل الباقي.؟
حمزه:لا الاتنين علي بليل هيكونو هنا.؟!
شمس بلامباله:اوك،ممكن تخرج بره عشان اغير هدومي!
حمزه:ماشي يا ست.
واتجه للخارج،
وهيا ذهبت لتنعم بحمام دافئ قبل مجئ العائله،ولكنها لم تستطيع ان تقوم من ع الكرسي المتحرك الخاص بها،ولن تستطيع الا بمساعدة احد ما.!
شمس:طب اروح اقولو يجي يساعدني.؟،لالالالالا 
،لي يا هبله دا بقا جوزك دلوقتيي.؟، ليقاطعها رنين جرس المنزل.
شمس:واخيرا حد جاي يساعدني.!
ليذهب حمزه لفتح الباب،ويجد ان العائله اتيه لتبارك لهم زواجهم 
حمزه بترحيب:اتفضلو يا جماعه.؟
مرفت والدة حمزه:صباحيه مبارك يا عريس،الف الف مبروك يا حبيبي.!
حمزه:الله يبارك فيكي يا امي؟
امينه:مبارك يا بني.؟
حمزه:الله يبارك فيكي يا مرات عمي.!
مرفت:امال فين عروستنا.؟
حمزه بحرج:زمانها خارجه.!
نادين اخت حمزه:انا هروحلها.؟
حمزه:جواه ادخليها.
(نادين البحراوي شقيقة حمزه فـ هياّ تكبره بثلاثة سنوات عمرها 30 متزوجه من ابن خالتها ماجد ولديها بنت وولد،نادين فتاه مرحه شديدة الجمال لديها عيناين بلون العسل وشعرها الحرير الاسود وشفتها متوسطه الحجم)
نادين بعد اقتحامها للغرفه:صباح الخير علي عروستنا  القمر.؟
شمس بسعاده:صباح الفل.!
نادين:عامله اي يا قلبي،الف الف مبروك يا حبيبتي؟
شمس بخجل:الله يبارك فيكي،الحمد الله بخير انتي اخبارك ايه.!
نادين بحب:دايما يارب،انا ميت فل عشان شوفتك.!
شمس بضحكه: دايما يارب يا حبيبة قلبي.!
نادين بتساؤل:مجهزتيش لي عشان تخرجي ليهم؟!
شمس بتوتر:قبل ما انتو تيجو بشويه كنت داخله اخد شور بس معرفتش اقوم من الكرسي دا!
نادين برفع حاجب:ومقولتيش لـ حمزه لي؟.
شمس بخوفوت:اااا اتحرجت.! 
نادين بضحك:طب يلا يا اختي قدامي عشان بابا وجدو زمانهم وصلو.!
شمس بسرعه:يلا يلا.!
ليتنهو سريعا وتخرج شمس لستقبال عائلته 
الجد:اهلا اهلا بعروستنا القمر؟
شمس:والله ما في قمر غيرك،دا انا لو خدتك معايا الجامعه البنات هيبقو حاوليك زي الرز!
الجد بضحكه:بكاشه من يومك.؟
الجده:عامله ايه يا قلب ستك؟.الف الف مبروك يا نن عيني!
شمس بحب:الحمدالله بخير واحسن حال عشان شوفتك!؟
امينه:مبروك ياقلبي!
شمس:الله يبارك فيكي يا ماما!
ليهلو عليها جميعاا بتبركات،وبعد مده قصير يذهبن.!
حمزه:شمس ممكن اتكلم معاكي!؟
شمس بهدوء:اتفضل!
حمزه:بصي يا شمس انتي تستاهلي واحد احسن مني،ثم اني مش عايزك تحطي ف بالك انك هتبقي اكتر من اخت ليا،اسف يا شمس بس انا مستحيل اقبل بيكي بوضعك دا،كتير او بيتمنوكي بس انا مش هقدر اتقبله،بإذن الله فتره ونطلق وكل واحد يشوف حالو،!انا بقولك الكلام ده لي دلوقتي عشان متحطيش ف بالك اي حاجه غير كدا! اسف لو كلامي دايقك او جرح مشعرك بس انا مش هقدر اكمل كدا وانا بعد ما نطلق،انا هتجوز زيزي.!
شمس بمحاوله منها التماسك امامه:تمام وانت بالنسبه ليا ولا حاجه،وانا اصلا مكنتش حاطه ف بالي حاجه؟!
حمزه بهدوء:تمام اووي،
انا نازل شويه وجاي مش هأخر.!
شمس ببرود:تاخر ولا متاخرش ميفرقش معايا …!
حمزه اديق من ردها وبرودها معاه بس ما علقش وخرج،
شمس وهيا تحاكي عمها فـ الفون:ايوه يا عمي لسه خارج دلوقتي.............. وقصت له ما حدث.
عماد:متخديش علي كلامه يا بنتي.!
شمس بهدوء:عمي هوا مقلش حاجه غلط هوا قال الحقيقه وبس!
عماد:ربنا يريح قلبك يا بنتي والله انتي خساره فيه!؟
شمس بمرح:اعندكش عريس حليوه شبهك يا عمدتنا؟!
عماد بضحك:نجبلك عريس يا قلب عمدتكم.!
شمس:حبيبي والله،هكلمك تاني عشان مصلتش. 
عماد: اللهم ما تقبل يابنتي!. 
شمس.: منا ومنكم، عايز حاجه يا قلبي؟!
عماد:عايز سلامتك،مع الف سلامه.
لتجهز شمس نفسها لتقوم بأداة فريضتها وتنهار باكيه بين يدي خالقها.
شمس بدعاء:يارب انت اللي عالم بيا،لحد امتي هفضل منبوذه ومكروها بالشكل دا،مش معترضه علي قضاءك يارب،ومستنيه عوضك، اللهم انك عفوا كريم تحب العفو فـ اعفو عنا وثبت قلبي علي دينك،واللهمني الصبر والسلوان وجزيني خير،وابعد عني كل شر،
لتغفو وهيا علي سجادة الصلاه!
****************************
حمزه لمجهول 1:يعني اي البضاعه اختفت من المخزن.؟
مشغل بهايم انا!.
مجهول2:اهدي يا حمزه اكيد فيه حدا ورا الموضوع دا،لان مستحيل رجلتنا كلوهم ينامو بشكل دا،اكيد حد حط ليهم حاجه في الاكل او الشرب.!
حمزه: مشغل معايا شوية بهايم،الموضوع ده مش هيعدي بالساهل،في ظرف 48 ساعه تعرفلي مين المسؤل عن الحكايه دي،ولا ورحمة امي انسفكو من علي وش الارض انت ورجالتك،
سلام.!
ليعود للمنزل ويجد شمس غارقه في النوم علي مصليتها ليذهب ويتركها مكانها،ويتجه لغرفته لينال قسطاا من الراحه.
*********************
عند رنيم كانت جالسه في غرفتها وتراجع محضراتها لتدخل اليها زوجة ابيها خلود
خلود بهدوء:ممكن اتكلم معاكي يا رنيم،لو مش هعطلك؟.
رنيم بتوتر: خير يا مرات ابويا.!
خلود بندم:عارفه اني من يوم ما جيت البيت دا وانا بعاملك وحش،وعارفه اني مهما عملت معاكي عمرك مرديتي عليا بكلمه وحشه بالعاكس انا اللي كنت بأذيكي وكنت بحاول اكره ابوكي فيكي باي شكل، وكنت دايما اخليه يضريك لاتفه الاسباب،واوقات كنت بتحج واخليه يضربك،عارفه انك عمرك مشوفتي مني حاجه حلوه،وعارفه يا بنتي ان صعب تسمحيني،و عارفه طبعاا اني مهمه عملت مش هعبر عن اسفي وصدقيني انا ندمانه والله،وعايزاكي تسامحيني؟!
رنيم:وحضرتك جايه تقوليلي الكلام دا لي دلوقتي واشمعنا  دلوقتي.؟ 
خلود بحزن: انا ايامي في الدنيا معدوده،ومش ضامنه هعيشلك قد اي،بس يا بنتي عايزكي تسمحيني،كنت فاكره اني اللي بعملو صح،وان كدا هخلص ابوكي يحب ابني اكتر!.، بس ندممت والله، وربنا خدلك حقك مني،انا عند سرطان في الرئه،ومرحله اخير ومليش علاج ، سامحيني يا بنتي عشان خاطر ربنا، وخدي بالك من ابوكي واخوكي  امانه فـ ركبتك يا بنتي، ابوكي بيحبك وانا كنت بحاول اكره فيكي، سمحيه يا بنتي وسامحيني!؟ 
رنيم بدموع: مسمحاكي والله ومسمحاه، وانشاء الله خير وبإذن  الله تخفي، وتقومي بالف سلامه!   
خلود بندم ورجاء:سامحيني يا بنتي!؟
رنيم مسمحاكي يا امي!.
خلود بعياط:تعالي فحضنيي يا قلب امك!  وقامت باحتضانه.
رنيم وهيا تزيل دموعها:من انهارده مفيش زعل تاني في فرح وبس.!
(خلود زوجة ابو رنيم تزوجت من ياسر بعد طلاقه مباشرة من والدة رنيم فـ هيا تحب ياسر منذ ان راته في المستشفي مع زوجته المريضه ورأت الحب في عينيه واقسمت بداخلها انها لم لن تتزوج الا ياسر فـ اتفقت مع زوجة اخو ياسر،لانها كانت تكره والدة رنيم بشده وقامو بتفريق بينهم بتلبيس منال والدة رنيم تهمة السرقه)
خلود بندم:في حاجه كمان انا عملتها.!
رنيم:مش عايزه اسمع حاجه.
خلود ببكاء:لا لازم تسمعيني، اللي حصل لامك زمان انا كنت السبب فيه انا و مرات عمك محمود اللي عملنا كل دا؟!
رنيم بزهول:انتو، ازاي يعني،ولي! ماما اذيتك انتي و مرات عمي فـ اي،اذيتكم في اي هيا ردي علياا؟!
خلود ببكاء:انا اسفه.!
رنيم بنهيار:انا عشت حياتي كلها نفسي يبقا عندي ام تهتم بيا تخاف عليا،حد يسهر جنبي لما اتعب،ام لما اخاف اجري علي حضنها، يومي ميعديش الا لما احكيلها حصل في اي! حد يكون سند ليا،ربنا يسمحكو،ربنا يسمحكو.!
خلود بشهقات:ربنا جابلك انتي وامك حقك مني،سامحيني.
رنيم بدموع:هحاول،هحاول بس مش عشانك انتي متستهليش اني اسمحك،دا ربنا بيسامح انا مش هسامح،روحي ربنا يهديكي ويسامحك.
*************♡***************
عند شمس وقد اصبح الوقت 2 فجراا تشعر وكأنها تجلس بفرن من شدة ارتفاع درجة الحراره بـ المكان لتستيقظ.
شمس بمحاوله فتح عينيها:اي يارب الحر دا.؟
لتفتح عيناها وتصدم من وجود نيران حوليها بكل مكان 
شمس بصياااح:حمزههههه،حمزههه الحقني..!
فـ هي كانت جالسه علي كرسياا ما في غرفتها وغفت وهيا تؤادي فريضتها.
شمس بصوت عالي :يا حمزه سعدني،سعدوناااااي 
لتجد فونها علي مقربه منها ف تقوم بإلتقاته وتتصل علي حمزه،ولاكن لا يوجد رد،لتقوم بالاتصال بعمها عماد.
شمس بعياط:يا عمي الحقني الشقه بتولع وانا مش قادره اتحرك خاااالص.
عماد بقلق:حمزه فين بسرعه؟!
شمس:خرج مجاش لسه!
عماد:ازاي دا وصل البيت من ساعه؟.
شمس بخوف:اكييد نايم جوه لازم الحقو.!
عماد بتوتر:شمس انا جاي ف الطريق متقلقيش؟
شمس:لازم اقوم اشوف حمزه، عيني يا رب 
لتحاول الوقوف فـ تقع ارضاا ويسقط الفون علي الارض لتسحبه وتدثره في جيب بيجامتها.لتحاول الوقوف عدة مرات وهيا تتلو ايات من كتاب الذكر الكريم!!.
شمس بعياط:يا رب عيني يا رب؟!
لتحاول كثيراا الي ان تثبت قدماها ارضا وتحاول الحركه لاكنها تسقط ارضا مجددا لتزحف الا ان تصل الي اسفل السرير وتقوم بـ الاستناد عليه لتخرج من الغرفه بعد محاولات عديده اتت بالفشل،لتستند علي الحائط وعلي كل شئ ياتي في طريقها،وبعد مده من المعانه تصل اخيراا الا بر الامان غرفة حمزه؛وتقوم بالقرع عـ الباب بشده فـ هيا بتت قدمها غير قادره علي الاحتمال اكثر؛ليفزع حمزه من شدة الصوت ويقوم سريعاا بفتح الباب،لينصدم حينما يراه النيران تأكل الشقه وما فيها وشمس واقفه امامه علي قدميه.!
حمزه بذعر:في اي.!؟
ليقاطعه سقوت شمس مغشي عليها وهيا في احضانه!،ليحملها ويهرول سريعاا خارجا ليقابل والده ورجال الاطفاء.
عماد بلهقه:شمس مالها يا حمزه؟!
حمزه بخوف:مش وقته يا بابا، بينا علي المستشفى الاول!
عماد:يلا بسرعه.؟.
ليتجه الي المستشفي للإطمئنان علي شمس،وبعد عدد ساعات،امام غرفه العمليات الموجودة بها شمس؛ خرج الطبيب وقام بإخبارهم انها استقرت حالتها وقامو بعمل لها اسعافات.
الطبيب بعمليه:هيا عدت مرحلة الخطر،والحادثه دي ممكن تكون ليها اثار جانبيه،+ان في حروق من الدرجه التانيه حصلت ف الجسم والوش، وهنعلجها بإذن الله مع الوقت، وف تحاليل اللي عملناها للمريضه اكتشفت انها كان عندها شلل نصفي،ودا كان ناتج ليها من صدمه كبيره اتعرضتلها وبسبب ان نفسية كانت وحشه معرفتش ترجع تمشي تاني؟. بس بعد الحدثة دي هيا رجعت تمشي تاني،هتحتاج دكتور كويس للعلاج الطبيعي جلستين بس وهترج زي الاول واحسن.
عماد بقلق: الحمد الله يارب، وهيا هتفوق امتي.؟
الدكتور:خلال 19 ساعه احنا ادينها مهدء وهيخلص مفعوله بعد 19ساعه،عن اذنك.؟
حمزه بهدوء:اتفضل يا دكتور!
ليكمل:اتصل بعمي ومراتو ولا استنا لـ الصبح؟!
عماد بهدوء:استني للصبح،وهيا حالتها استقر ملوش لزوم نقلقهم!
حصل ازاي الحريق دا؟!
حمزه:مش عارفه كنت نايم وصحيت علي صوت خبت شمس جامد علي الباب واول م شافتني اغمي عليها وخدتها وخرجت وقبلتك! 
لما تفوق هعرف منها حصل ازاي؟
وانت عرفت ازاي؟!
عماد:شمس كلمتني.
حمزه بهدوء:ومكلمتنيش لي؟
عماد بحد: كلمتك  ما بتردش، ثم انت لو راجل بجد مكنتش سيبت مراتك تنام واحدها وهيا بالحاله دي!
حمزه :مش اتجوزتها وبموت اللي انت عاوزوه،اي تاني بقا دي حياتنا وياريت متدخلش فيها!
عماد:فعلا انا معرفتش اربي، بكره تندم علي كل اللي بيحصل ده،واولهم افعالك!
حمزه بلامباله:لما بكره يجي يبقا يحلها ربنا!
في هذه الحظه يعلن هاتف حمزه عن وصول رساله فـ هوا كان بجيب بنطاله من عودته من الخارج ف هوا لم يبدل جميع ملابسه، 
رساله من مجهول تفتحي علي:دي بس كانت قرصة ودن وصدقني المره الجايه مش ضامن رد فعلي،واه صح الف حمدالله علي سلامة المدام، ويبقا العب بديلك من وانا تاني،ودا انظار المره الجايه هخلص علي طول،سلام يا ميزو!
حمزه بصدمه:..........


يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
رواية بداية طريقي الي الله الفصل الرابع 4 بقلم بسملة محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent