رواية مرت أعوام الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم نهلة جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية مرت أعوام الفصل الواحد والثلاثون بقلم نهلة جمال


رواية مرت أعوام الفصل الواحد والثلاثون

< يوم زفاف فريده وهشام في فندق شيراتون الساعه السابعه مساءآ 
كانت قاعة فندق شيراتون المميزه بالخمس نجوم تنبعث منها الالحان والاغاني الهادئه ، والطاولات المزينه بالمفارش البيضاء ويوضع عليها مزهريه تحتوي على ورد أبيض وبنفسجي والكراسي مغطاه بالفرش الابيض المزين بالورود البنفسجيه ، وكان هناك بوفيه يحتوي على أشهى المأكولات المتنوعه ، وطاقم الفندق المسؤولون عن الزفاف يقفون صفآ في إنتظار نزول العروس من غرفتها ، أما أمام الدرج ف كان هشام يقف ووراؤه جيمي وفؤاد يرتدون بدل غاليه وراقيه 
نظر هشام الى الاعلى ف وجد والده يمسك بيد فريده وينزل الدرج ، كانت فريده ترتدي فستان الزفاف الابيض الطويل ووجهها مغطى بطرحتها البيضاء التي لا تقل طولا عن فستانها وكانت تنزل على الدرج برفقة والده بمنتهى الخفه والرقه ، ظل هشام ينظر اليها الى أن وصلت اليه وسلمها له والده وصافحه مباركآ لزفافه ، اقترب هشام ويده ترتعش ويأخذ نفس عميق قبل أن يقوم برفع الغطاء عن وجهه فريده وعندما رفعه قال : بسم الله ماشاء الله .. الله يسامحك يا ماما 
فريده بخجل : يسامحها ليه 
هشام : عشان لما قولتلها اطلعي شوفي فريده خلصت ولا لا قالتلي حلوه مقالتليش زي القمر 
أنزلت فريده وجهها خجلا ف رفعه هشام ف نظرت بعينه ف قال : لا كسوف لا انا ممكن اكلك وانتي واقفه قدامي بالحلاوه دي 
فريده من شدة الخجل قالت : عشان خاطري بس الناس يا هشام 
اقترب منها وقبل رأسها ثم أمسك يدها واتجهوا الى المقعد وجلسوا ، بجانب المقعد للعروس كانت تقف شفق وبجوارها غنوه وكانوا في قمة جمالهم ، كانت شفق ترتدي فستان نبيتي اللون وتضع روج بنفس لون الفستان ، أما عن غنوه كانت ترتدي فستان أسود اللون لامع بدون أكمام وكانت مكحله عينيها بالاسود ف بدت ك قطه صغيره جميله 
إنبعثت موسيقى رومانسيه ف وقف هشام ومد يده لفريده ف مدت يدها ليده وساعدتها الفتيات غنوه وشفق في النهوض حتى وصلوا الى مسرح الرقص وحاوطهم الناس ف وبينما هم يرقصون همس لها هشام : بحبك اوي والله ومش مصدق انك واقفه بين ايديا كدا قدام الناس عادي ، بتثقي فيا ؟ 
فريده وهي تنظر الى عينه وهو يراقصها : طبعا 
رفعها هشام ودار بها عدة مرات ثم أنزلها على الارض وظل محتضنها لفتره كبيره حتى صفق الحضور لهم ف رفعت فريده وجهه هشام وجدته يبكي ف قالت : اوبس هشام انت بتعيط 
ثم بكف يدها مسحت عيناه من الدموع واحتضنته مره اخرى وهي تربت على ظهره في حنان 
وكانت غنوه ترقص مع جيمي على نفس الاغنيه ف قالت : لو بصيت للبنت دي تاني انا هروح اهزقها 
جيمي : ايه دا بنت مين 
غنوه بغضب : متستعبطش انت عارف كويس 
جيمي بضحك : اهدي بس والله بحبك يا مجنونه انتي 
ثم احتضنها ف انبعثت أغنية " يتعلموا - عمرو دياب " ف رقصوا عليها سويآ ورقص فؤاد مع شفق وجاء المصور يلتقط لهم صور وهم يرقصون 
جاء النادل بكعك الزفاف الابيض المزين بالورود الزهريه الصغيره المكون من خمس أدوار ، وقف هشام بجانب فريده أمام الكعك ووضع الشوكه في فمها وكانت مليئه بالكعك ف سقطت على فمها ف توترت ف اقترب هشام وأخذ الكعك من فمها ف قالت : يالهووي ابعد بسرعه
هشام : بس يا هبله انا جوزك تحبي تشوفي ؟ 
فريده : عشان خاطري بقى بس 
وقف فؤاد بجانبهم ف قال : مفيش حاجه علينا ؟ 
ف وضع هشام شوكه بها كعك بفمه ف اكلها ثم احتضن هشام فريده ولف بها العديد من المرات ونزل عليهم العديد من البالونات الملونه 
كانوا الجميع سعداء في هذا اليوم ، اقتربت شفق من فؤاد ف همست : احم .. الناس اللي كانت بتقول في مفجأه 
فؤاد : احلى مفجأه تعالي كدا 
أمسك فؤاد بالمايكروفون وقال : تس تس تس الناس اللي منورينا طبعا مبروك لصاحب عمري وصديق طفولتي هشام لانه اتجوز البنت اللي بيحبها وطبعا بستغل اليوم الحلو دا وحضوركم كلكم عشان اقول حاجه مهمه جدا 
نظر الى شفق وقال : تتجوزيني يا شفق ؟ بطلب ايدك ثدام الناس كلها 
اتسعت عينا شفق من الصدمه وصفق الحاضرين وكان جيمي يقول : ايوااااااا بقى 
احتضنته شفق ف اقتربت غنوه وهي تجر جيمي في يدها وتقول : اقفوا جمب العرساان يلا نااخد سيلفي 
وقف فؤاد بجانب شفق وقالت غنوه : يلا سااااي تشييييز 
ضحكوا ف التقطت غنوه الصوره وهم سعداء 
<< على باب القاعه
جائت السياره ف اقترب هشام من فريده ف رجعت للوراء وهي تقول : ايه هتعمل ايه احنا ف الشارع اوعى تتهور 
هشام وهو يحملها بيديه : لا التهور دا لما نروح حضرتك دلوقتي هشيلك من الباب للعربيه 
كانت فريده تلوح لعائلتها وجدت والدتها تقف وحيده ف قالت : هشام نزلني ثانيه واحده 
نظر هشام للوراء ف وجدت والدة فريده تبكي ، وبمجرد ما أنزل فريده على الارض ركضت باتجاه والدتها واحتضنتهأ بقوه وقالت : انا جمبك دايما مش هسيبك متعيطيش والنبي 
والدتها : مش لوحدي يا بنت خالتك هتقعد معايا تونسني ماهي وحيده برضو ، يلا روحي بيتك واسمعي كلام جوزك وريحيه ربنا يجعل عتبة بيتك فيها السعاده 
ثم قبلتها ف ركض هشام وهو يجذب فريده ويركض بها باتجاه السياره وبينما هو يركض قبل خد والدته ف قالت : ههههه ياولد يخربيت طيش الشباب
ركبوا السياره التي انطلقت الى منزل فريده وهشام ، مملكتهم الخاصه ❤
{ أخر أيام الثانويه .. والبنت اللي كبرت معاها .. براقب خطوات مشيتها .. ماتشات الدوري والقهوه .. والصوره اللي اتاخدت سهوه .. الضحك ساعات من غير الهم .. والتشجيع جوا الاستاد .. ضحكه من أحلى البنات .. دلوقتي بقت هي عروستي 


يتبع الفصل الثاني والثلاثون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية مرت أعوام" اضغط على اسم الرواية
رواية مرت أعوام الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم نهلة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent