رواية مرت أعوام الفصل الثلاثون 30 بقلم نهلة جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية مرت أعوام الفصل الثلاثون بقلم نهلة جمال


رواية مرت أعوام الفصل الثلاثون 

< في المنطقه المظلمه ليلآ 
ظل فؤاد وهشام يتضاربون مع الرجال ف سمعوا صوت صرير موتوسيكل ، نظر فؤاد ف وجد شفق تمسك بعصاه وتقترب منهم ف صرخ بها بقوه أرعشتها : ارجعي وراا 
رجعت شفق بالفعل ووجدت فريده مرتعبه ف اقتربت منها وضمتها وقالت : متخافيش اهدي 
ظلوا يتضاربون الى أن التصق ظهر هشام بظهر فؤاد وبيدهم أحزمتهم وقد قاموا بإطاحتهم جميعآ أرضآ ف كان هشام يعدل من قميصه وفؤاد يرتدي حزام بنطاله ، اقتربت شفق وهي تضع يدها على شفاة فؤاد وقالت : شفايفك بتنزل دم
أبعد فؤاد يدها وقال : انتي جايه ورايا ليه ! انتي مبتفهميش !! 
هشام : بالراحه يا فؤاد 
أشار فؤاد بيده لهشام الا يتدخل وقال : انا ماشي 
هشام وهو يمسكه : اقعد بقى عشان انا تعبت 
فؤاد : يعم نزل ايدك بس 
هشام : طب لو سمحت يا فؤاد اقعد 
فريده : تعالى يا هشام اداويلك الجرح انا معايا برفان ومناديل ف الشنطه 
ذهب هشام معها وجلسوا على كرسي قريب من الشارع وف الجهه الاخرى جلس فؤاد وهو يضع يده على شفتيه التي تنزف دم ف جلست شفق بجواره ف ادار وجهه عنها ف قالت شفق بدموع مكتومه : عشان خاطري يا فؤاد خليني اداويك 
فؤاد : ماشي موافق ، تبدأي بشفايفي ولا بقلبي ؟ 
أغمضت شفق عيناها بقوه وهي تمنع البكاء 
لوى فؤاد شفتيه في سخريه وهو يقول : الاجابه صعبه عليكي معلش 
شفق نزلت على ركبتيها امامه وهو يجلس ونظرت بعينه ، كانت أنفاسه تصلها ف قالت : الجو برد بس نفسك دافي مشوفتش ادفى منه
ابتعد فؤاد عنها وقال : جايه ورايا ليه 
شفق : أهرب من قلبي اروح على فين ؟ ليالينا الحلوه في كل مكان 💔
فؤاد : وايه كمان 
شفق : اني بحبك ومستحيل اضيعك 
فؤاد وهو ينظر الى قدمه : قومي من على الارض 
شفق وهي تبكي : مش هقوم الا اما تسامحني 
فؤاد بغضب : بقولك قومي!! 
شفق ببكاء : لا ! 
سحبها فؤاد بقوه حتى سقطت في حضنه ف جاء ليرفع يده ف وضعت يدها على وجهها ف احتضنها وكانت هي تحتضنه ايضا 
<< في الجهه الاخرى عند هشام وفريده 
كانت فريده تجلس بمقابلته وتخرج من حقيبتها المناديل والعطر الخاص بها ، وضعت قليل من العطر على المنديل ومسحت به جرح هشام ف وضع يده على يدها من الالم ف قالت : انا اسفه
هشام : على ؟ 
فريده : اني السبب في اللي حصل 
هشام : انتي مش السبب بس عشان تحرمي تنزلي من غير اذن وبالليل قسما بالله لو حصلت تاني يا فريده حسابك هيكون معايا 
فريده : طب اهدى عشان جرحك يلم 
كانت تداوي جرحه بعطرها ف امسك يدها قبلها ف نظرت اليه وقالت : تقلبات مزاجك بتعملي صداع يا جوزائي
هشام : انا مش عارف مين مطلع اشاعه على برج الجوزاء انه وحش دا انا لو شوفته هنفخه 
فريده بضحك : مش مصدقه بعد تلات شهور عذاب انك قاعد معايا وقدامي وبتتكلم 
هشام : ششششش انسي بقى نفسيتي كانت زفت بجد ، بس وعد مني يا فريده هيتعملك فرح يحكي الناس عليه لشهور 
فريده نظرت للارض بخجل ف قال هشام : قربي 
فريده : بس يا هشام احنا ف الشارع وشفق وفؤاد شايفينا 
هشام وهو ينظر الى شفق وفؤاد وهم محتضنين بعضهم البعض : قصدك دول ؟ 
نظرت فريده اليهم ف احمر وجهها خجل ف قال هشام : يابت قربي دا انا متعور وتعبان 
اقتربت فريده منه ف احتضنها بقوه وقال : حتى لو كنت في اسوء حالاتي مش هسيبك يا فريده ، بحبك 
تمسكت فريده بقميصه جيدا ف استمعت اليه يقول : وعد اخر الاسبوع احسن فرح يتعملك انا طول الثلاث شهور بدور ع فؤاد وبعملك احلى تجهيزات ليوم خيالي 
فريده بصدمه : بتهزرر!!!!! 
هشام : والله بتكلم جد 
رجعت فريده تحتضنه مره اخرى الى ان تركته ف قام من كرسيه وذهب لشفق وفؤاد ووقف امام فؤاد وقال : انت كويس يابني ! 
فؤاد : بخير 
هشام وهو يجذبه ويحتضنه : وحشتني يابني 
خبط فؤاد على ظهره وقال : اوعى تشك فيا تاني 
ف قالت شفق : خلاص صاف يا لبن 
هشام : اوي ، اخر الاسبوع فرحي انا وفريده 
فؤاد : المره دي بجد ؟ 
هشام : قول يارب بس انت متتقمصش وتختفي تاني 
ضحكوا جميعا بسعاده وظلوا يتمشون في الليل أربعتهم في الشارع الطويل المضيء بمصابيح ❤
<< في المشفى 
كانت غنوه تجلس على فراش المشفى وامامها ليلى تكتب التقرير اليومي لحالة غنوه ف قالت غنوه في ملل : انا زهقت بقى من القاعده دي هو انا هتحرك امتى 
ليلى : مش لما جرحك يلم الاول ؟ 
غنوه : هوووووف لا مش هقدر استحمل انا كل دا زهقت اووي 
ليلى : جيمي باشا موصيني اخد بالي منك انهارده لانه عنده مشاوير مهمه خليكي كويسه واسمعي الكلام 
خرجت ليلى من غرفة غنوه ف أرجعت غنوه ظهرها للوراء في ملل وفجأه استمعت الى بعض الاطباء الرجال يقفون خارج غرفتها وسمعت واحد منهم يعني بصوت عذب : آأآه فكرة انك روحت مني مش قابلها هات نهايه انا وانت غير دي نستاهلها دا انت لو هتقول نسيت أسمعها منك برضو هعتبرك كأنك مش قايلها 
ابتسمت غنوه ف قالت : انا ازاي نسيت ان الغنا متعتي الوحيده ! 
أصبحت غنوه تدندن والطبيب يغني واستمتعت ببعض الوقت الى أن دخل جيمي 
غنوه : اخيرااا جيت 
جيمي وهو يمسك بيده الغداء الخاص بغنوه : ايه أتاخرت عليكي ؟ عملتي ايه وانا برا 
غنوه : كنت بغني لحد ما انت جيت ها جبتلي اكل ايه ، جبت شوكولا او مارشميلو ! 
جيمي وهو يقلد نبرة صوتها : لا مجبتش شوكولا او مارشميلو ، في شوربه وسلطه وقطعة لحمه وهتخلصيهم وتنامي ترتاحي شويه 
لوت غنوه فمها في غضب طفولي الى ان سمع غنوه وجيمي طرقات على باب الغرفه ف قالت غنوه : اتفضل 
دخلت سيده ترتدي ملابس راقيه وتحمل بيدها علبه من الشوكولا كبيره وفخمه وهي تقول : تسمحيلي ادخل ؟ 
جيمي : ماما !!! 
<<في الشارع الطويل 
فؤاد : ايه هنروح ولا ايه الفجر هيطلع علينا كدا 
شفق : لا والنبي خلينا شويه 
فريده بفرح طفولي : بصوا بصوا بتاع الذره هناك اهوو 
هشام : ايه يا حبيبي اجبلك واحده ؟ 
فريده : ايه دا هاتلنا كلنا عشان نفسنا تتفتح وكدا 
شفق : يابنت اللذينه والله نفسي راحتلها 
هشام : تعالى يا فؤاد نروح نجيب 
ذهب فؤاد وهشام ليجلبوا لهم الذره المشويه ف وقفت شفق امام فريده وهي تقول بحماس : احساسك ايه وانتي فرحك أخر الاسبوع ؟ 
فريده  وهي تنظر الى هشام من بعيد : انتي بتهزري يا بنتي انا مرعووبه بس مش رعب وحش رعب ممزوج بفرحه كدا واصلا مش مصدقه ومش عارفه هنام ازاي انهارده ، بجد يا شفق مرينا بأوقات صعبه اوي يارب ربنا يعوضنا عن كل التعب دا ، بس قوليلي حاسه ايه ناحية فؤاد ؟ 
شفق وهي تنظر اليها : لا مش هعرف اوصف بس كنت متدمره من كل اللي حصل 
فركيت فريده يدها من البرد ولوت حاجبيها وهي تقول : هوووف انسي انسي 
اقترب هشام وفؤاد من فريده وشفق وأعطوهم الذره ف سارت شفق بجانب فؤاد وهي تأكل وكان فؤاد يفتح الذره الخاصه به ويقول : بقولك 
شفق وهي تأكل : همم 
فؤاد : بما إن فرح فريده وهشام اخر الاسبوع ليكي منه حتة مفجأه في نفس اليوم  
شفق بفضول : ايييه هي ؟؟ 
فؤاد بابتسامه وهو يأكل : لا مش هتبقى مفجأه كدا :


يتبع الفصل الواحد والثلاثون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية مرت أعوام" اضغط على اسم الرواية
رواية مرت أعوام الفصل الثلاثون 30 بقلم نهلة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent