رواية لن تغفر لك الجزء الثاني 2 الفصل العاشر بقلم الاء محمد

الصفحة الرئيسية

         رواية لن تغفر لك الجزء الثاني 2 الفصل العاشر بقلم الاء محمد


رواية لن تغفر لك الجزء الثاني 2 الفصل العاشر  

مفتاح قلبي أن تسأل عني كيف كان يومي ألا تسأم من التفاصيل المثيرة للضجر مفتاح قلبي أن تهتم حقًا بأدق مشاعري أن تميز انخفاض نبرة الحزن في صوتي أن تلاحظ لمعة الفرح في عيني، مفتاح قلبي أن تحميني، أن تُنير الكون من أجلي ولا تبالي، أن تكون الصوت الذي يحثني ويستحثني لأكمل الطريق".
صباح يوم جديد صحيت فرح وراحت نزلت تحت لقيت تفيده و جميله راحت عليهم 
فرح .. صباح الخير
تفيده بابتسامة .. صباح النور يا بتي نمتي كويس
فرح .. النوم هيجي منين وانا مش عارفه اعمل ايه في اللي انا في 
تفيده لسه هترد لقيت ابراهيم واقف وراها 
ابراهيم .. ومتناميش لي وانتي وسط اهلك وناسك اتعودي بعد كدا ومتعبيش نفسك وتعملي حاجه 
فرح بقت واقفه وهي مخنوقه من عمها ومش عارفه تعمل ايه بسببه راحت سبته ومشيت
ابراهيم .. علي فين 
فرح .. هقف في الجنينه شويا اشم هواء وراحت ماشيه ابراهيم راح طالع وراها وبقا يبص لقي عوض واقف ومعا البندقيه بتاعته والحرس كلهم وقفين قام داخل جوا تاني راح علي المكتب 
فرح طلعت وراحت واقفه عند الورد اللي في الجنينه اللي فكرها بركان وايامهم مع بعض وبقت تشم هواء اللي كان هواء نقي وبقت واقفه مش واخدا بالها بالي جي من وراها وراح واقف جنبها
ادهم .. واقفه لوحدك لي يا بنت عمي 
فرح بقت تبص ل ادهم وقالت .. عوزني اقف ازاي 
ادهم .. مالك اتكلمي براحه في ايه 
فرح .. في ايه ابدا مفيش اي حاجه في أن انا اتخطفت ومجبورا اني اتجوز واحد انا معرفهوش ولا حتي هو يعرفني 
ادهم .. ومين قالك أن انا هوافق علي الجواز من واحده انا مش بحبها 
فرح .. ولا انا انا اصلا مخطوبه ل دكتور زميلي وفرحنا بعد أقل من شهر 
ادهم .. بجد الف مبروك بس ازاي متعرفناش ولا قولتي ل ابوي 
فرح .. ابوك اللي مسئلش علينا من ساعة ما ابويا ما مات ولا حتي عمره زرنا مره واحده
ادهم .. عندك حق انا اصلا اول مره اعرف أن انا ليا بنت عم اصلا 
فرح .. شوفت حتي انت متعرفش بوجودي ولا انا كمان اعرفك قبل كدا ازاي عاوزنا نتجوز انا مش عارفه عمي بيفكر ازاي وايه فكرو بيا انا كل اللي نفسي في أن أرجع ل ركان و امي و ا راحت فرح سكتت مرة واحدة
ادهم .. وايه هو عمي لي عيال تاني وانا معرفش
فرح بقلق .. عيال لا لا معنديش اخوات ولا حاجه 
ادهم .. مالك طيب في ايه 
فرح .. هو انا ممكن اعمل مكلمه لخطيبي أو حتي اسمع صوته
ادهم لسه هيطلع التلفون راح بيبص لقي ابراهيم واقف في الشباك بتاع المكتب راح بص ل فرح اللي استغرابه ادهم بتبص مكان ما هو بيبص لقيت عمها واقف وعينه عليهم و بيضحك راحت فهمت
فرح .. خلاص مفيش داعي انا طالعه فوق
راحت فرح سابت ادهم واقف وطلعت وهي طالعه شافت جميله اللي كانت واقفه وشايفا ادهم وهو واقف مع فرح راحت فرح رايحه عليه راحت جميله وكانت وهتمشي وقبل متتحرك اتكلمت فرح
فرح .. استني ممكن نتكلم 
جميله .. هنتكلم في أي يا عروسه 
فرح .. عروسه لا ده مش ممكن يحصل ابدا
جميله .. لي بقا ماانتو كنتو واقفين و بتتكلمو 
فرح .. فعلا كنا بنتكلم بس عشان يساعدني مش اكتر وبعدين انتي مضايقه لي  
جميله .. وانا ايه اللي هيضيقني وكانت هتمشي
فرح .. بتحبي مش كدا 
راحت جميله واقفه مرا واحده ولفت راسها ل فرح
جميله .. هتفرق معاكي في حاجه 
فرح .. اكييد
جميله .. ايوا بحبه 
فرح .. هو كمان بيحبك وباين في عيونه ليكي 
وراحت سابته واقف مكانه وطلعت فوق اوضتها
بقلمي الاء محمد
        ★★★★★★★★★★★★
دخلت ناني علي روز عشان تصاحيها 
ناني .. روز قومي كفايه نوم كدا
روز .. يا مامي سبيني شويا عايزه اي 
ناني .. قومي يلا اصحي عشان انا عامله بارتي بليل
روز قامت وقاعدت في وسط السرير 
روز .. اديني قومت اهو بارتي ايه اللي عملها 
ناني .. زهقت من روحت النادي قولت اغير واعمل بارتي و اعزم كل اللي اعرفهم 
روز .. تصدقي فكره حلوه  وراحت قامت واقفه
ناني .. انا قولت كدا برضو أن بنوتي حبيبتي هتنبسط هي كمان وتغير جو 
راحت روز حضنت امها وباست خدها وراحت جريت علي الحمام  
ناني بصوت عالي .. اجهزي بسرعه عشان نروح البيوتي سنتر بعد الفطار وراحت طالعه برا الاوضه
نزلت تحت لقيت هشام قاعد علي السفره بيفطر
ناني .. صباح الخير
هشام .. صباح النور اتكلمتي مع روز عشان جاسم
ناني بضيق .. لا متكلمتش بنتك كبيره كفايه سبها تعيش حياتها 
هشام بضيقه .. عقلي بنتك يا ناني جاسم كويس وبيحبها بلاش تلعبي في عقل بنتك عشان متندمش بعد كدا وراح قايم ماشي وهو مش راضي عن اللي بيحصل 
ناني .. اه انا عمله بارتي بليل 
هشام وهو مش عجبه .. اعملي اللي انتي عايزاه انا ماشي وراح طالع برا الفيلا بعد شويا نزلت روز
روز .. اده امال بابي فين 
ناني بلامبلاه .. ماشي اقعدي افطري عشان نلحق نخلص كل حاجه علي بليل 
بقلمي الاء محمد
       ★★★★★★★★★★★★★
صحيت انجي حضرت الفطار عشان خالد جي يفطر معاهم هي وأبوها ومفيش دقايق وكان الباب بيخبط راحت تفتح راحت لقيت المعلم حسن قدامها 
انجي بقلق .. افندم عايز حاجه يا معلم 
حسن .. انا جي وشاري وهدفع اكتر من الاستاذ 
انجي بعصبية .. شاري ايه هو شوال بطاطس اتكل علي الله وعدي يومك علي خير 
حسن .. انا مش ماشي قبل ما اخد ردك يا جميل 
انجي .. يا معلم الحق امشي وربي عيالك وقبل ما انجي تكمل كلامها كان ايد خالد محطوطه علي كتف المعلم حسن اللي وشه جاب الوان 
خالد .. خير انا مش قولتلك متقربش من هنا ولا حتي تفكر تبص النحيه دي 
حسن بخوف .. اااانا كنت بسئل علي الراجل الطيب اللي جواء مهما كان احنا ولاد حتي واحده ونفهم في الأصول 
انجي كانت واقفه مستغربه كلام المعلم حسن اللي وشه جاب الوان في وجود خالد وبقت مبسوطه أن هي ليها حد تقدر تعتمد عليه وتطمن في وجوده
خالد .. متشكرين لو عاوزين حاجه انا موجود 
حسن .. ماشي يا بشمهندس سلامو عليكو 
اختفي المعلم حسن و انجي فضلت واقفه سرحانه في خالد وراحت في دنيه تانيه
خالد بضحكه .. حلو انا مش كدا 😉
انجي بهيام .. يخربيت حلوتك 😍      ‏
خالد بصحكه عاليه .. منا عارف اني حلو 
انجي فاقت لنفسها وبقت مكسوفه ووشها بقا طماطم من خالد راحت اتكلمت .. اتفضل 
دخل خالد لقي سيد ابو انجي قاعد علي السفره راح سلم عليه وانجي جابت الاكل وقاعده فطرو مع بعض وبعد الفطار نزل خالد وانجي ركبو العربيه عشان يوصلها وقبل ما انجي تنزل راح خالد ماسك أيدها وراح باسها واتكلم بحب ظاهري
خالد .. تسلم ايدك يا حبيبتي وربنا يقدرني واقدر اسعدك 
انجي بضحكه .. ربنا يخليك ليا ❤️
بقلمي الاء محمد
       ★★★★★★★★★★★★★★
راح ركان عند تهاني عشان يشوفها هي ومالك واول ما وصل راحت تهاني عليه بسرعه 
تهاني .. فرح فيين يا ركان انت مش لقتها
ركان .. ايوا لقتها بس لسه هروح اجبها
تهاني .. هتروح تجبها منين يا ركان بنتي فيين
ركان .. بنتك في الصعيد اللي خطفها يبقا عمها
تهاني كانت واقفه راحت واقعه مرا واحده قاعدة علي الكرسي والصدمه باينه علي وشها
تهاني بخوف و صدمه .. ابراهيم خطفها 
ركان .. ايوا بس انا مش عارف هو عاوز اي منها بس انا مش هسكت ومش هسيب فرح تاني مهما كان 
تهاني دموعها بقت تنزل .. ابراهيم هو ايه فكرو بينا تاني مش كفايه اللي حصل 
ركان باستغراب .. حصل ايه ومالك خايفه لي علي فرح انا مش هسبها وهروح اجبها       ‏
 تهاني بخوف .. ابراهيم ده شيطان ماشي علي الارض واكيد هو هيئزي فرح 
 ‏ركان بعصبية .. قولتلك انا مش هسيب فرح تاني ولا حد يقدر يقرب منها بس هو عمل ايه وعايز فرح لي 
 ‏تهاني .. اااابراهيم زمان كان 
 ‏وبقت تفتكر ★★ فلاش باك ★★
 ‏تهاني كانت قاعده في الأرض بتاعت ابوها ومش واخدا بالها بالي كان بيبص عليها وهو راكب الحصان بتاعه حصان اسود زي الليل راح نازل من عليه وراح عندها وقف عندها
 ‏ابراهيم .. كيفك يا حلوه 
 ‏تهاني بخوف .. انت مين وعايز ايه 
 ‏ابراهيم .. انا ابراهيم اخو اسماعيل الصغير
 ‏تهاني بسعاده .. اسماعيل هو فين وبقت تدور علي اسماعيل اللي هي اتعلقت بيه وحبته
 ‏ابراهيم بحقد .. ابعدي عن إسماعيل عشان مش ليكي ابويا هيجوزه بنت واحد صاحبه 
 ‏تهاني بحزن .. ايه هيتجوز طب وانا 
 ‏ابراهيم بمكر .. انتي كنتي تضيع وقت مش اكتر 
 ‏تهاني .. لا اسماعيل بيحبني  وانا بحبه ووثقه فيه
 ‏ابراهيم .. واثقه فيه طب هو هيستناكي عند السقيه بليل وراح سابها وماشي جي الليل وإبراهيم كان قاعد هو وإسماعيل وكل شويا يبص في الساعه راح اسماعيل اتكلم وقال
 ‏اسماعيل .. مالك ياولد ابوي مش علي بعضك لي
 ‏ابراهيم .. هيكون مالي يا خوي بس وراي مصالحه 
 ‏اسماعيل بشك .. مصالح وده من أمتي يعني لتكون هتعمل حاجه من ورانا 
 ‏ابراهيم بقلق ظاهر .. ح حاجه ايه هو انا بعمل حاجه من وراك يابن امي وأبوي 
 ‏اسماعيل .. لا يا خوي روح شوف وراك ايه وانا هكلع انام تصبح على خير
 ‏ابراهيم مصدق أن اسماعيل قام وراح ماشي بسرعه من غير الحصان بتاعه اللي هو متعود يركبه في أي مكان و وقت 
 ‏اسماعيل كان شكك في اخو ومن بعد ما راح ماشي من غير الحصان اتاكد أن في حاجه هتحصل اسماعيل وهو بيكلم نفسه 
 ‏اسماعيل .. شكلك هتعمل نصيبه يابن ابوي ربنا يستر وراح ماشي ورا 
 ‏ابراهيم كان ماشي مش واخد باله من اللي ماشي وراه واول مقرب علي السقيه وشاف تهاني وهي قاعده راح خبي وشه وده خاله اسماعيل يتأكد أن في حاجه غلط هتحصل راح استخبا وقرب جااامد من المكان وبيبص راح شافها 
 ‏اسماعيل بصدمه .. تهاني 😳
 ‏تهاني كانت واقفه وبتبص لقيت اللي مخبي وشها افتكرته اسماعيل راحت عليه وبقت تتكلم 
 ‏تهاني .. كل ده يا اسماعيل انا قولت انك مش هتيجي اسماعيل كان سامع كلام تهاني وبقا مستغرب راح ابراهيم شال الشال من علي وشه وبقا يضحك بخبث .. تمشي فين يا حلوه دي السهره في أولها وراح بقا يقرب منها و تهاني من الخوف بقت ترجع ورا لحد مرجلها غرزت في الطين وراحت واقعه علي ضهرها ابراهيم لسه هيقرب لقي نفسه اترما علي الارض جنب تهاني
 ‏اسماعيل بغضب .. هي دي المصالح يا ولد ابوي 
 ‏ابراهيم بخوف .. اسماعيل انت فاهم غلط هي اللي قالتلي انا هستناك 
 ‏تهاني بقت تعيط وتهز رسها بمعني لا راح اسماعيل بص ليها بصه بعيونه معناها أن هو مصدقها وراح ماسك ابراهيم من هدومه وبقا يضربه .. بقا بتتهجم عليها يا وا*طي وانا اللي فاكرك راجل طلعت وس*خ 
 ‏ابراهيم .. انت بتضربني عشان واحده زي دي 
 ‏اسماعيل .. اللي مش عجبك دي هتكون مرتي وبقا فكر تهوب ريحها تاني وانا اموتك وراح زق ابراهيم وقعه في الأرض وراح علي تهاني يشوفها 
 ‏ابراهيم بقا يبص علي اسماعيل و تهاني بغل وراح ماشي اسماعيل راح وقف تهاني اللي رجلها بقت توجعها مكان الواقعه 
 ‏اسماعيل بقلق .. انتي كويسه الكلب ده قربلك 
 ‏تهاني بدموع .. والله هو اللي قالي انك انت هتستناني هنا 
 ‏اسماعيل بقا يمسح دموع تهاني وبقا يطمنها
 ‏اسماعيل .. انا سمعت كل حاجه و مصدقك انتي رجلك حصلها حاجه 
 ‏تهاني .. لا كويسه بتوجعني بس مش قوي 
 ‏اسماعيل راح ماسك ايد تهاني وبقا يسندها عشان تمشي 
 ‏تهاني بكسوف .. انا هقدر امشي وحدي 
 ‏اسماعيل .. هاتي ايدك يا بنت الناس وامشي معايه من غير كلام 
 ‏تهاني .. هنروح فين يا اسماعيل
 ‏اسماعيل .. علي اقرب مأذون عشان نكتب الكتاب
 ‏تهاني بقت مبسوطه وراحت ماشيه مع اسماعيل اللي هو كمان كان جوا قلبه نار وبعدين هديت لما تهاني مسكت أيده راح بص ليها وعيونه كلها حب
 ‏الماذون .. بارك الله لكم وجمعا بينكم في خير ♥️
 ‏راح اسماعيل علي تهاني اللي كانت مبسوطه وراح ماسك ايديها واخدها علي بيته لقي أبوه و ابراهيم قاعدين مستنين تهاني بقت خايفه من الدهشوري الكبير اللي محدش في البلد يقدر يقف في وشه
 ‏الدهشوري بغضب .. كنت فين يا اسماعيل وايه اللي انت عملته في اخوك ده 
 ‏اسماعيل .. اخوي يا بوي كان هيتهجم علي بنات الناس وبلغصب 
 ‏ابراهيم بكذب .. محصلش يا بوي هي اللي قالتلي هستناك وبقا يبص علي تهاني بصه كلها غيظ
 ‏تهاني راح استخبت في اسماعيل وبقت تمسك في الجلبيه بتاعته جامد 
 ‏اسماعيل .. محصلش انت واحد كداب ولو فكرت تهوب ناحيتها انا اللي هقفلك يابن ابوي
 ‏الدهشوري .. هتقف قصاد اخوك عشانها لي 
 ‏اسماعيل بصوت عالي .. عشان بقت مراتي وعرضي وشرفي واللي يقرب من عرضي انا اقتله 
 ‏كلام اسماعيل نزل علي ابراهيم و الدهشوري زي الصاعقه 
 ‏الدهشوري بصدمه .. اتجوزت من وراي ومين دي وبقا يشاور علي تهاني اللي واقفه ورا اسماعيل هتموت من الخوف من الدهشوري الكبير
 ‏ابراهيم بقا واقف متغاظ من تهاني و ابراهيم راح ضاحك بخبث وراح وقف جنب ابوه
 ‏ابراهيم بخيث .. بقا متوفقش علي بنت صاحب ابوك عشان دي 
 ‏الدهشوري .. طلقها يا اسماعيل وارجع لعقلك تهاني اول ما سمعت كلام الدهشوري راحت سابت جلبيت اسماعيل ورجعت خطوه لورا و بقت مستنيه تسمع الكلمه الناهيه اللي تبعد بينها هي وإسماعيل اسماعيل حس ب تهاني اللي كانت مغمضه عينيها وقلبها بيوجها 
 ‏اسماعيل .. تهاني مرتي وانا متجوزتهاش عشان أطلقها يا بوي 
 ‏الدهشوري بصدمه من كلام اسماعيل .. انت بتعصا كلامي طب يا تطلقها يا هحرمك من الورث وروح انت وهي برا 
 ‏اسماعيل راح ماسك ايد تهاني اللي حست أن روحها رجعت تاني ليها وراح طالع برا وسط صدمه الدهشوري و فرحت ابراهيم اللي هياخد الورث كله لوحده 
 ‏الدهشوري .. اخوك مشي وسابني عشان خاطرها
 ‏ابراهيم بخبث .. هو اختار يا بوي أن مياخدش الورث و ياخدها هي 
 ‏الدهشوري .. انا دلوقتي مليش غيرك انت وبس يا ابراهيم يا ولدي 
 ‏ابراهيم بفرحه .. وانا تحت امرك يا بوي 
 ‏الدهشوري .. عشان كدا انت اللي هتتجوز تفيده 
 ‏ابراهيم بصدمه .. ايه 😳
 ‏★★نهايه فلاش باك ★★
 ‏قام ركان زي المجنون وبقا خايف علي فرح من وجودها مع ابراهيم من بعد ماسمع كلام تهاني 
 ‏حاتم .. رايح فين يا ركان 
 ‏ركان .. هروح ارجع فرح من الصعيد 
 ‏حاتم .. طب استنا هاجي معاك 
 ‏ركان .. لا انت خليك هنا و خالي بالك في الحاجه تهاني و مالك ابني في امانتك يا حاتم 
 ‏حاتم .. انا مش هسيبك تروح وحدك الصعيد
 ‏ركان .. لا هروح وانت هتقعد هنا عشان لو هما احتاجوا حاجه
 ‏وراح ساب حاتم و تهاني وقفين مكانهم راحت تهاني بقت تدعي أن ربنا يقف مع ركان و يرجع فرح تاني لحضنها وحضن مالك 
 ‏بقلمي الاء محمد
        ‏★★★★★★★★★★★★★★  
في مساء البارتي كانت جاهزه وكل حاجه تمام وناني كانت قاعده مع صحباتها وبيتكلمو عادي 
روز كانت واقفه مع البنات صاحبها هي كمان وكانت بتشرب عصير وبتبص لقيت جاسم جي البارتي راحت علي مامتها 
روز .. انتي اللي عزمتي جاسم يا ماما مش كدا
ناني .. لا طبعا وبعدين انتي عارفه أن انا مش بطيقه اقوم اعزمه 
روز .. امال مين هيكون عزمه 
ناني .. اكيد هشام هو اللي قاله 
جاسم راح علي هشام اللي كان مبسوط أن جاسم جي البارتي هو شاف أن دي فرصه روز وركان يتصلحو ويرجعو لبعض راح سلم عليه
هشام .. كنت هزعل اووي لو مجتش
جاسم .. انا جيت عشان خاطرك يا عمي و فرصه اقدر اتكلم مع روز يمكن اقدر أقنعها 
هشام بقا مبسوط من جاسم اللي شايف الحب في عنيه ل بنته اللي للأسف هي ماشيه بدماغ مامتها أما روز وهي بتشرب العصير فجاء اشتغلت الموسيقي وراح عليها واحد عشان يرقص معاها وهي وفقت عند في جاسم عشان ميفكرش يرجع تاني ليها جاسم لما شاف روز قريبه من واحد تاني غيره قام راح ضربه بلبونيه وقعه في الأرض 
روز .. انت اتجننت ايه اللي عملته ده
جاسم .. اه مجنون عايزاني اشوف مراتي في حضن واحد وقريبه منه كدا واقعد اتفرج
روز بصوت عالي .. انت مالك بيا انا اعمل اللي يعجبني انا مش مراتك 
وراحت سابته واقف مكانه وطلعت برا الجنينه 
راح جاسم وراها وراح ماسكها من ايديها
جاسم .. اعقلي يا روز وخلينا نرجع 
روز .. مش هرجع مش انت عملت اللي يريحك سبني انا كمان اعمل اللي يعجبني
جاسم .. يعني انا لو رجعت السفاره تاني هنرجع لبعض ماشي يا روز وراح سابها واقفه مكانها ومشي 
بقلمي الاء محمد
        ★★★★★★★★★★★★★
وصل ركان الصعيد و راح علي البيت اللي في ابراهيم الدهشوري كبير الصعيد من بعد مخد العنوان من محسن ووصل عند البيت 
جوا البيت كان كلهم قاعدين وإبراهيم وادهم كانو قاعدين في المندره وفرح و تفيده و جميله كانو قاعدين في الصالون جنببهم وفرح كانت في دنيا تانيه بتفتكر ركان قد ايه هو وحشها ونفسها تشوفه قامت عشان تطلع الجنينه وقبل ما تطلع كان عوض داخل بيجري عند ابراهيم جوا
عوض .. الحق يا كبير في حد غريب براء اول مره اشوفه
ابراهيم قام طلع برا هو وادهم راح لقي واحد قاعد في العربيه و وشه مش باين 
ابراهيم .. شوف مين و عايز ايه بس خالي بالك ولو حصل حاجه اضرب بالبندقية عيار في الهواء
فرح اول ما سمعت كلام ابراهيم حست بنغزه في قلبها متعرفش ايه السبب راحت طالعه واقفه وراء ادهم وإبراهيم 
عوض .. لسه واقف يا كبير 
ركان اول ما شاف فرح راح نازل بسرعه من غير ميفكر في حاجه غير أن هو عايز ياخدها جوا حضنه وبس
ابراهيم .. اضرب نار ليكون حرامي 
فرح قلبها بقا يدق جااااامد وبتبص كدا لقيت ركان هو اللي نازل من العربيه و عوض مصوب البندقية عليه 
فرح بخوف و صدمه .. ركان

يتبع الفصل الحادي عشر اضغط هنا 
       رواية لن تغفر لك الجزء الثاني 2 الفصل العاشر بقلم الاء محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent