رواية مرت أعوام الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نهلة جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية مرت أعوام الفصل السابع والعشرون بقلم نهلة جمال


رواية مرت أعوام الفصل السابع والعشرون

<في منزل فريده
إنتهوا من مراسم كتب الكتاب ووقف هشام بجانب فريده يودعون الناس 
في النهايه ظل فريده وهشام وفؤاد وشفق ف قال هشام : يلا يا حماتي البسي عشان عازمكم برا 
والدة فريده : لا والله مقدرش دا انا هخش انام تعبت اوي انهارده 
فريده بحماس : طب اروح انا يا ماما ؟ 
والدتها : يا بت جوزك واقف جمبك وبتستأذنيني ! بس والنبي يا هشام ما تأخرها 
هشام : في عيوني متقلقيش عليها 
فؤاد وهو يخرج مفاتيح سيارته من جيبه : يلا يا شفق 
شفق : لسه هنخرج انا بجد مرهقه جدا 
فؤاد بحب : عشان خاطري في مفجأه وحابب تكوني موجوده 
كانت فريده تنظر لشفق بشده وهي تتذكر كلام شفق منذ اول مره رأتها بقسم الشرطه : " معرفش ليه بقولك الكلام دا بس حاسه انكم هتتجوزوا " 
ابتسمت فريده تلقائي وهي تتذكر كلمات شفق ثم اقتربت منها وقالت : هو انا ممكن احضنك ؟ 
شفق بابتسامه : يا سلام احلى حضن يا عروسه 
احتضنوا بعضهم مدة دقيقه ف قال فؤاد : لا كدا بغير ها 
ضحك الجميع ف قال هشام : يلا يا فؤاد فاضل نص ساعه 
امسك فؤاد بيد شفق وركضوا على الدرج ووراؤهم هشام يمسك يد فريده ويركض معها وهم يضحكون الى ان وصلوا لسياراتهم وقال هشام : فؤاد حاول تسرع ماشي ؟ 
فؤاد وهو يفتح باب سيارته : متقلقش 
ركبوا الى ان وصلوا الى كافيه " ليالي الانس " 
شفق : واااااو فاكر المكان دا ؟ 
هشام باستغراب : هو انتي جيتي هنا قبل كدا ؟ دا مكان فؤاد المفضل 
فؤاد : احم 
شفق وهي تنظر اليه : هو انت بجد بتحبني وورتني مكانك المفضل الخاص بيك
نظر فؤاد للاارض وهو يركل بقدمه حجره صغيره : متكبريش الموضوع دا كافيه عادي انا 
تعلقت شفق بعنقه وهي تحتضنه ف احتضنها ف قالت : انت مش متخيل السعاده اللي انت رجعتهالي من اول يوم شوفتك وانت فيك حاجه مبهجه بتحاول تفرحني وتقرب مني انا كانت كل حاجه فيا ميته انت رجعت حطيت عليها لمستك وصحيتها هو انت ازاي كدا 
رفعها فؤاد عن الارض وهو يقول : هو انا ازاي بحبك كدا ؟ 
ظلوا يحتضنون بعضهم الى ان جاء هشام وقال : شباب انتو كويسين ؟ 
أنزل فؤاد شفق على الارض وقال : اه متقلقش 
هشام : طب يلا فريده قاعده جوا مستنيه 
دخلوا الى الكافيه وقالت فريده : ايه فينكم 
شفق بصوت هاديء : موجودين اهو 
أشار هشام للنادل ف جاء ومعه قالب حلوى  كبير وكان قالب الحلوى عليه صورتين ، صوره لهشام وفريده في طفولتهم قبل ان يسافر هشام مع والده للخارج وصوره لهشام مع فريده في كتب كتابهم وهي بنفس الصوره الاولى وعندما رأت فريده ذلك قالت : يالهوووي يا هشام هعيط 
ثم احتضنته ف قال : بصي دا اول يوم تكوني فيه مراتي واول يوم برضو هنحتفل فيه اننا مع بعض وكل سنه هعملك يوم مميز زي دا بحبك يا فريده ورينا يخليكي ليا 
صفق فؤاد وشفق ومعهم الحاضرين بالكافيه وما ان انتهوا أمسكت شفق بالسكين وفريده بالشوك الخاصه بالاكل وهم يقطعون قالب الحلوى ثم اخرج هشام اللابتوب الخاص به وفتحه وقال : ضم عليا يا فؤاد انت وشفق
انضم شفق وفؤاد بجانب فريده وهشام وفتح هشام الكاميرا الخاصه بالاتصال ف ظهر جيمي وخلفه غنوه على فراش المشفى مبتسمين ف قالت فريده  : واااااو مش معقول 
قال جيمي في فيديو الاتصال : معرفناش نيجي عشان الست هانم بس حبينا نباركلكم ونحسسكم بوجودنا في اليوم دا 
غنوه بصوت مرتفع من وراء جيمي : طبعا الجاتوه بتاعي محفووظ 
هشام وفريده : ههههههه 
فريده : احلى جاتوه بس انتي قومي بالسلامه كدا 
بعثت غنوه لفريده قبله في الهواء ف ردتها لها فريده ف قال جيمي  : بجد الف مبروك وفي اقرب وقت هنيجي نهنيكم ف بيتكم بإذن الله ، يلا سلام عشان أنيم الطفله 
لكزته غنوه في يده ف قال جيمي وهو يغلق : أآااه انا غلطان 
أغلق هشام اللابتوب ف قالت فريده : بجد كيوت جدااا وفرحوني اووي 
هشام وقف ومد يده لفريده : تعالي نرقص 
وضعت فريده يدها بيد هشام وقامت معه لساحة الرقص 
ف قام فؤاد ومد يده لشفق : يلا 
شفق : ههههه ايه هنرقص احنا كمان ؟ 
فؤاد : اه طبعا بس مش هنا 
شفق بابتسامه : أمال فين 
فؤاد : تعالي بس 
أخذها فؤاد الى الحديقه وبدأ في الرقص معها ف قالت شفق : الجو برد ثم مفيش موسيقى نرقص عليها اساسا 
فؤاد : عيونك احلى من اي لحن وموسيقى 
أحنت شفق رأسها وهي ترقص معه ف قال فؤاد بجديه : هو انتي بتحبيني ؟ ولا مجرد صديق بتحبي تخرجي معاه ؟ 
شفق : ... 
فؤاد بابتسامه  : كنت عارف ، يعني كل حاجه جت بسرعه فرضت نفسي عليكي وعلى حياتك وفوق كل دا 
لم يكمل فؤاد حديثه وضعت شفق يدها على شفتيه وقالت بصوت مبحوح : بس انا بحبك ! 
فؤاد توقف عن الرقص وهو ينظر الى يدها ف أخفضت يدها في خجل ف قال فؤاد : وساكته ليه  ! طلعتي عين اهلي يا شيخه 
ولكن فجأه ظهر صوت من وراؤهم يقول : الحقيقه محبتش اقطع عليكم الامسيه الرومانسيه جدا دي بس واضح ان انسه شفق نسيت تقولك تفصيله مهمه ، انها خطيبتي 😃
ورفع في وجهه فؤاد يده المرصعه بخاتم خطبة شفق ..
<< داخل كافيه ليالي الانس
كانت فريده تتمايل مع هشام على الالحان المنبعثه في الكافيه ف قال هشام  : انا كنت كل يوم وانا برا مصر بحلم في اليوم اللي ارجع العب معاكي فيه واحنا اطفال ما بالك دلوقتي وانتي مراتي 
فريده : انا وقفت حياتي العاطفيه عشانك يا هشام محبيتش ولا هحب حد غيرك وكنت مستنيه ترجع واللي كان مصبرني السلسله ال ... 
توقفت فريده عن الرقص واتسعت عيناها ف قال هشام بنبرة غامضه : فين السلسله يا فريده 
ابتلعت فريده ريقها وهي تنظر اليه في خوف 
<< في الحديقه 
خطيب شفق : وبما انها انسانه خاينه تجاهلت انها مخطوبه ولعبت بمشاعر واحد من اهم رجال الاعمال في مصر طب بذمتك يا فؤاد باشا في وساخه كدا 
شفق : احترم نفسك يا متخلف انا اتخطبت لك عشان كنت بائسه وبحاول ارضي ابويا وامي 
خطيبها : طب انا وممكن نفهم ليه اتخطبتي ليا ، بس ليه لعبتي بمشاعر الراجل كدا ايه السبب غير انك حقيره 
شفق : متصدقهوش يا فؤاد انا من كتر ما حبيتك نسيت حتى اسمي 
خطيبها : هههههههه 
شفق وهي تنظر اليه بحقد : انت لو اخر راجل ف الكون مش هتجوزك 
فؤاد بصوت هاديء وغاضب ومجروح : وانتي لو أخر بنت في المجره مستحيل اشيلك اسمي وادخلك بيتي 
شفق بصدمه : فؤاد ! انا 
فؤاد بصوت مرتفع : انتي واطيه يا شفق 
ثم استدار ليذهب بينما جلست شفق على الارض منهاره رمى خطيبها خاتم الخطبه عليها ثم ركب السياره وقادها سريعا وذهب 
بينما كان فؤاد سيركب سيارته سمع صوت هشام : فؤااااااااااااااد 
التفت فؤاد اليه ثم اقترب منه هشام وقال : يا ترى سلسلة المدام بتاعتي لسه معاك ولا فين ! 
نظر اليه فؤاد بكسره فيما نظر اليه هشام بغضب و .. وتحدي !


يتبع الفصل الثامن والعشرون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية مرت أعوام" اضغط على اسم الرواية
رواية مرت أعوام الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نهلة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent