رواية كأس من الألم الفصل السادس والعشرون 26 بقلم وتين قطامين

الصفحة الرئيسية

      رواية كأس من الألم الفصل  السادس والعشرون بقلم  وتين قطامين


رواية كأس من الألم الفصل السادس  والعشرون

بعد ساعة وصل كل من ادم و ريان و نارة الى المنزل وجلسوا بالحديقة نارة كانت قلقة ولكنها لم تظهر ذلك
ريان : ادم اذا سمحت اخبر نارة بما وصلت له عن ايفا
ادم : ايفا هي بالفعل كما اخبرتني لم تكن ابنة رون لانني وصلت للمستنشفى الذي كانت تتعالج به رون من السرطان ووجدت هذه وكانت عبارة عن سجل رون المرضي بالاضافة إلى تاريخ وفاتها اخذتهم نارة و نظرت فيهم و اكمل ادم لاحظي تاريخ الوفاة
هذا التاريخ الحقيقي لموت رون اما هذا و اخرج شهادة ميلاد لولادة ايفا تاريخ ولادة ايفا انتبهت نارة لشيء
نارة : هذا التاريخ بعد وفاة رون بعامين
ادم : تماما وهذا دليل قاطع على انها ليست ابنتها
نارة : اذا من تكون ؟
ريان : الفرض الاول ابنة ياسر
نارة : ولكن ياسر لم يتزوج بعد زوجته وايضا هي كانت حامل بولد و ليس فتاة
ادم : بالفعل ولكن هذا قبل وفاتها اعني ان ايفا هي الفتاة الاولى لياسر قبل حمل زوجته الثاني
نارة : لا افهم كيف اذا تقول انها ابنه رون ؟
ادم : لقد خطفها عز الدين من المستشفى يوم ولادتها وذلك ليعاقب ميرا زوجة ياسر على ابعادها ياسر عن عالمه القذر
نارة : ياسر ترك عالم والده ؟ وكيف لم يبحث عن ابنته ؟
ريان : كان ياسر يعمل مع والده ويساعده بكل شيء الى ان جاء اليوم الذي تعرف فيه على ميرا و احبها كثيرا ولكن هي رفضت عالمه المظلم لذلك هو ترك كل شيء خلفه و بدأ بتاسيس شركته الخاصة حتى بدون اي مال من والده بناء على رغبة ميرا
يمكنك القول انها كانت توبته الصادقة ولكن لحقت خسائر كبيرة بعز بسسب ذلك لان لا احد يعرف كيف يدير الامور كياسر لذلك قرر معقابتهما بخطف ايفا منهما و ارسل لهما بعد مدة جثة طفلة تشبهها كثيرا فظنا انها ماتت
نارة : أتعلم انني مصدومة حقا اعني لا استغرب فعل عز الدين ولكن تغير ياسر وايضا عدم قتل عز لايفا
ادم : "الكل مذنب بطريقة بريئه ولكنه يبقى مذنب " ياترى هذا ما كان يقصده ياسر باخر تصريح له ؟
اكملت نارة التصريح : "ولكن الجاني الحقيقي هو من جلب الذنب لغيره حتى وان بدا بريئا فقط تحول بعدها "
ريان : اذا ماذا ستفعلين ؟
نارة : لم افهم افعل بماذا ؟
ريان :اتريدين الانتقام منها ايضا ؟
نارة بذهول : ماذا تقول ؟ انتقم منها على ذنب ارتكبه والدها مستيحل يا ريان
ريان : ياسر مات وهي ما تبقى منه بهذا العالم ألا تريدين ان تعاقبيها ؟
نارة : تماما يا ريان ياسر مات والله كفيل بعقابه اما ايفا لا ذنب لها بما فعل
هي حتى لم تعرف بانه والدها
ابتسم ريان : كنت اعرف بالمناسبة ولكن افكر بشيء ما
نارة : اعتقد ايضا انني عرفت بماذا تفكر
ادم ممازحا : اجل اجل تكلما بالالغاز هذا اختصاصكما اذا حضرتك بماذا يفكر هو و انت حضرتك بماذا تفكر ؟
ضحك ريان و ضربه على كتفة وقال: انت عقلك صغير أليس واضحا ؟
نارة : بصراحة يا ادم معه حق الامر واضح سنجعل ايفا تعلم بحقيقة انها ليست ابنة رون
ريان : تماما سنوضح لها حقيقة ما فعله عز ولكن بالتدريج وهكذا تتوقف عن مساعدته و انقاذه من اعماله القذره
ادم بغيض :فعلا الامر واضح , ولكن لما لا نجعلها تعرف كل شيء مباشرة لم علينا التدريج ؟
ريان : لانه يا ذكي ان اعطيناها الحقيقة مباشرة ستشك بها وربما لن تصدقها نحن سنعطيها طرف الخيط وهي تبدا بالبحث نسهل عليها الامر ولكن عليه هي التحقق و التأكد من ذلك كي تصدقه
نارة : تماما ,هل خرج جوزيف من السجن ؟
ادم : غدا
ريان لم يعلق على الامر فهو لا يريد تكرار حادثة الصباح استأذن ادم ليرحل واوصله ريان نحو الباب
ادم : ظننتك ستخبرها بكل شيء
ريان بشرود : ليس الان يا ادم ان فقدت ثقتها بي الان ستبتعد وعندها لن استطيع مساعدتها
ادم : لقد احببتها صحيح ؟
تنهد ريان : اجل فعلت لا اصدق كيف حدث ذلك ولكن ما اعلمه انني لن اتخلى عنها بعد ان وجدتها اخيرا
وضع ادم يده على كتف ريان : لا تقلق سيكون كل شيء بخير ولكن يجب علينا انهاء الامر سريعا كل ما طال الامر اصبح الوضع اصعب
ريان : اعلم لذلك ساسرع بتنفيذ كل شي ولكن لا اريد المخاطرة بسلامتها لذلك اتأنى قليلا
ادم : حسنا انا الى جانبك يا اخي تعلم ذلك
ابتسم ريان : اعلم ذلك
رحل ادم وعاد ريان لعند نارة التي كانت تنظر الى نقطة وهمية و تركز فيها جدا وضع ريان يده على كتفها و انتفضت على يده فهي كانت تسرح بشيء ما
ريان: ما الامر ؟
نارة : لا شيء فقط سرحت قليلا
ريان: هذا فقط ؟
نارة : افكر بأن هناك جزء ناقص بالامر
ريان : كيف ذلك ؟
نارة : اعني لماذا قتل ياسر امي بعد ان ترك هذا العالم بعد زواجه من ميرا ألم يترك هذا العالم منذ زمن وحسب ما قالت لي ماريانا ان ياسر حتى بعد هذه الحادثة لم يعد للعمل مع عز ؟تعلم يا ريان ياسر لم يهاجم ابي على الرغم من انه كان مسلحا لماذا فعل ذلك ؟
ريان : لا اعلم حقا , ولكن واثق ان الاجابة ستكون عند عز ولكن لا تقلقي الامر لن يطول وهو غامض هكذا
نارة : امل ذلك حقا
ريان : ألم تفكري يوما ان الامور احيانا قد لا تكون مثل ما نرى ؟
نارة : كيف ذلك ؟
ريان : اقصد مثلا ماذا لو كان لكل شيء بالحقيقة انعاكس عما نرى ؟ وان الامور ليست دائما تقاس بان هذا خطا وهذا صح ؟
نارة : تقصد ان ما نراه من وجهة نظرننا صحيحا يكون خطا بالواقع و العكس ؟
ريان : تماما ماذا ان اتضح لك بيوم ان حقيقة تلك الليلة لم تكن ابدا مثلما هي براسك ؟
نارة : لا اعلم ماذا تقصد بالضبط ولكن ما انا واثقة به تماما ان التوبة من حق الجميع يا ريان وان ارتكاب الاخطاء جزاء منا وان اخطأت بحكمي على تلك الليلة لن اتردد بالاعتراف بخطأي و المبادرة الى تصحيحه ولكن تذكر ان الخطأ نسبي ربما اكون اخطأت بشيء
ولكن بالتأكيد ليس كل شيء لذلك لا استطيع اعطاءك رد فعل حقيقيا ان حصل شيئا كهذا
ريان : ربما معك حق وربما يكون دائما المبادرة للاعتراف بالخطأ هي الخطوة الاولى لتصحيحه
***********************************************************************
**:اجل سننفذ
**: نحن لدينا بعض الشكوك
***: لا تقلق انا اتكفل بكل شيء
***: تعلم ان الامر معناه حياة او موت فقط صحيح ؟
***: اعلم
***: اذا اي خطأ حياتك هي الثمن نفذ بسرعة فهذا التاخير كلفني الكثير
**: سانفذ

يتبع الفصل السابع والعشرون اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent