رواية مرت أعوام الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم نهلة جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية مرت أعوام الفصل الرابع والعشرون بقلم نهلة جمال


رواية مرت أعوام الفصل الرابع والعشرون

 في المشفى 
كان هشام يلكم جاسر في وجهه وجيمي يحاول التفرقه بينهم وجاءت ليلى ايضا للمساعده وهي تقول : اهدى بس يا هشام باشا كل حاجه هتتحل 
هشام : هكسرره وهبيته هنا ولا لا مش هيبات هنا ويبقى جمبها هبيته ف مستشفى معفنه 
واكمل ضرب في جاسر الى ان خرجت فريده سريعا وقالت لليلى : انا تقريبا خلصت الحجات المهمه في العمليه ادخلي انتي خيطي الجرح 
ركضت ليلى سريعا وخلعت فريده قفازاتها وقالت لهشام : بسس بقى كفاايه فضاييح ف شغلي كفاايه 
هشام : لو مش خايفه يا هانم مكانش استجرى ييجي هناا بتيجي لمراتي لييه 
جاسر : لسه مبقتش مراتك دي خطيبتك 
هشام : والله لاموتك طب ايه رأيك هتجوزها الخميس الجاي 
فريده بصدمه وصرااخ : مجهزنااش حاجه للفرح يا مجنون هنعمل اييه 
هشام : ملكيش دعوه انتي انا هتجوزك ويبقى حد يقربلك 
فريده : بسسس بقى كفايه هتموته كفاايه بقى 
جاء مجموعه من الاطباء ف قالت فريده : خدوه جوا غرفة تنظيف الجروح بسرعه
هشام بغضب : انتي كمان خايفه عليه ما يولع ! 
فريده بصوت مكتوم : كفايه ارجوك تعالى معايا 
سحبته فريده من يده الى الغرفه الخاصه بها هي وليلى 
فيما وقف جيمي ينظر حوله ثم اتجه الى غرفة غنوه 
<< في غرفة الاطباء الخاصه بفريده وليلى 
دخلت فريده وهي تسحب خلفها هشام وتغلق الباب ثم نظرت اليه بغضب وهي تقول : اسمع يا هشام انا ماليش غير شغلي دا اللي بابا الله يرحمه كان رافع راسه بسبب اني دكتوره ف مش ناقصه فضايح وانا ع اعصابي من الصبح وواقفه ع رجلي مقعدتش مش طالبه بقى ضغط اعصاب 
اقترب منها هشام ف رجعت للخلف وهي تقول : بلاش تهور احنا ف المستشفى وفي كاميرات 
اقترب هشام منها اكتر ف اصفر وجهها وهي تقول : اييه ! 
ف مد يده وحل ربطة شعرها وهو يلمس شعرها ويقول : بحب اشوفك وشعرك مفرود كدا بتبقي زي الملايكه 
رفعت فريده حاجبيها في حيره وهي تقول : اللي يشوفك دلوقتي ميشوفكش وانت بتكسر جاسر برا 
غضب هشام ف خبط يده بالحائط المجاور لفريده ف ارتعشت فريده ووضعت يدها على اذنيها فيما اقترب هشام من اذنيها وقال : متجبليش سيرة الزفت دا تاني
فريده وهي مصدومه وفمها متسع قالت : هو انت برج ايه يا هشام ؟ 
هشام بابتسامه وهو يعدل ياقة قميصه : الجوزاء 
فريده بصوت مرتفع وهي ترجع للوراء : نعاااااااااام 
انتفض هشام ونظر حوله وهو يقول : وطي صوتك يا مجنونه ، في ايه ! 
فريده : لا ابدا بس اسمع ان برج الجوزاء دا برج عصبي ومغرور ومزاجه متقلب وغدار 
هشام : دا مين الكذاب اللي قال كدا 
فريده : انا بقولك 
هشام : ولا بتفهمي حاجه في الابراج اساسا 
نظرت اليه فريده بخبث ثم قالت : وبيقولوا انه برج غبي مبيعرفش يعبر عن مشاعره ومش رومانسي 
امسكها هشام من ذراعها بقوه وهو يقول : يعني ايه غبي دي يا هانم 
صرخت فريده : اااااه ايدي بتوجعني ، شوفت بقى انك مش رومانسي 
هشام : ع فكرا انا رومانسي اوي بس انتي لسه متعرفنيش كويس 
فريده وهي تنظر الى الجهه الاخرى : مش مصدقاك 
اقترب هشام منها جدا ثم امسكها من خصرها وقربها اليه ثم قبلها على خدها 
ابتعدت فريده سريعا واصبح وجهها احمر فيما ابتعد هشام وهو يقول : احم 
وضعت فريده يدها على خدها وهي تقول : ايه اللي انت عملته دا انت مجنون 
هشام : ما انتي اللي استفزتيني ، لو سمحتي متحرقيش دمي تاني 
ثم تركها وخرج فيما وقفت فريده وهي تبتسم بخجل وتضع يدها على خدها : جوزائي فعلا 
<< في الكافيتيريا 
كان فؤاد يجلس وامامه الطفله تأكل سندويتشآ وكوب من العصير بينما كان فؤاد يرجع رأسه للخلف وينظر الى حديقة المشفى من الزجاج الشفاف للكافيتيريا 
دخلت شفق الكافيتيريا وجدت فؤاد ف ابتسمت اقتربت منهم وسحبت كرسي وجلست ثم وضعت يدها على رأس الطفله وهي تقول : الف هنا يا كوكي 
الطفله : ميرسي يا طنط 
نظرت شفق الى فؤاد الذي لم يعرها اهتماما : بسس هييي روحت فين 
نظر فؤاد اليها ببطيء ثم اعتدل في جلسته وواجهها وقال : تشربي ايه؟ 
شفق : ممكن قهوه لان اليوم متعب جدا 
اشار فؤاد للنادل وطلب كوبآ من القهوه ثم نظر الى الزجاج الشفاف مره اخرى فيما استغربت شفق وقالت : ايه يا عم دا مالك 
فؤاد : ابدآ لقيت البنت جعانه جبتها تاكل حاجه وسبتك مع الباشا اللي بقالك ساعه بتكلميه 
شفق : دا ظابط زميلي وكنت بسأله عن القضيه بتاعت اهل البنت 
فؤاد بصوت مرتفع وهو يضرب يده على الطاوله : انا مسألتكيش !! 
ارتعشت الطفله وامسكت بشفق ف قالت شفق بعصبيه : بالراحه شويه مالك في ايه كلنا مضايقين متطلعش قرفك علينا ! 
جائت شفق لتخلع سترته التي على جسدها ف امسك فؤاد بيدها وقال : اسف ممكن تقعدي  ؟ 
نظرت اليه شفق بغضب ف قال فؤاد : عشان خاطري 
ف جلست شفق على مضض وهي تنظر اليه ثم قالت بعد تنهيده  : احكي ايه مضايقك 
فؤاد : حسيت انك بتتجاهليني وروحتي قعدتي معاه ساعه 
شفق : دا شغل وفي قضيه شغاله مش قااعده معاه عشان سواد عيونه 
فؤاد بابتسامه ساحره وهو يقترب من وجهها بدرجه كبيره : طب قاعده معايا انا ليه ؟ 
ارتبكت شفق وهي تنظر اليه وكتمت انفاسها قليلا بارتباك الى ان جاء النادل ووضع كوب القهوه امامها ف ارجع فؤاد جسده على الكرسي وقال : اشربي 
امسكت شفق بكوب القهوه بين يديها الاثنين ونظرت للزجاج الشفاف وارتشفت من الكوب وهي تبتسم وهو ينظر اليها بحب 
<< في غرفة غنوه 
جلس جيمي على الكرسي ووجد غنوه محاطه بالعديد من الاجهزه في صمت ولا يقطع الصمت سوى صوت جهاز نبضات قلبها 
نظر اليها جيمي وقال : انا خدت حقك انهارده يا غنوه ، ملكيش تار بايت خالص ومش هسمح لاي حد يأذيكي ، انا كنت بحاول اعمل اي حاجه عشان اثبتلك اني مش جبان وضعيف زي ما انتي شيفاني ، كنت عايزك تعرفي اني بحبك لانك دايما تتهميني اني محبتكيش 
ثم امسك بيدها ووضع خاتم الزفاف باصبعها وهو يقول : قومي انتي بس وانا اثبتلك انك هتكوني اسعد واحده ف الدنيا 
ثم وضع رأسه عند يديها على الفراش وبكى ولكنه وجد يد تربت على رأسه بتعب وتواسيه ف رفع رأسه ووجد غنوه تربت على رأسه وتبتسم له من تحت جهاز التنفس 
ثم ازاحت جهاز التنفس عن فمها وقالت بصوت مبحوح : يعني هتخليني اكل شوكولا براحتي وتبطل تشرب سجاير ؟ 
جيمي بفرحه وهو يهزها : غنوه انتي صحيتي 
غنوه : كح كح اهدى يا زفت 
جيمي : مش مصدق نفسي وحشتينيي 
غنوه : الله يخربيتك مش هطفح شوكولا اشرب زفت سجاير كح كح 
جيمي : مالك في ايه 
غنوه : عديم القلب والنظر هات جهاز التنفس 
وضع جيمي جهاز التنفس على فمها وجلس وهو يضع يده على عينيه يمسح دموعه ويضحك فيما ابتسمت له غنوه مره اخرى 
<< في غرفة الاطباء الخاصه بفريده وليلى 
دخل هشام فجأه ف انتفضت فريده وهي تقول : اييه ! 
هشام : جهزي نفسك من بكرا هننزل نشوف العفش والحجات اللي هنفرش بيها الفيلا بتاعتنا وكمان فستان الفرح يا عروسه 
فريده بفرحه وصدمه : عروسه ! 
هشام : ايوووااا يا زفته الخمييس الجاي دا فرحناا 


يتبع الفصل الخامس والعشرون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية مرت أعوام" اضغط على اسم الرواية
رواية مرت أعوام الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم نهلة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent