رواية مرت أعوام الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم نهلة جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية مرت أعوام الفصل الخامس والعشرون بقلم نهلة جمال


رواية مرت أعوام الفصل الخامس والعشرون

في مشفى الزهور الخاص 
خرج جيمي من غرفة غنوه ليتركها ترتاح ف وجد هشام في وجهه وهو سعيد ف قال جيمي : يدوم عليك السعاده 
هشام : حبيبي تسلم ، اءاا بقولك فرحي بإذن الله يوم الخميس الجاي انت هتحضر طبعا ؟ 
جيمي بصدمه : خطوبتك كانت انهارده والخميس فرحك ربنا يتمم بخير اكيد هاجي 
هشام : عقبالك انت وغنوه 
جيمي بابتسامه : بإذن الله بس هي تقوم بالسلامه 
قال هشام : أمال فؤاد وشفق مختفيين فين ؟ 
جيمي : اخر حاجه اعرفها ان فؤاد ف الكافيتيريا 
هشام بابتسامه لجيمي : تفتكر شفق معاه 
جيمي : مش عارف تعالى نشوف 
<< في الكافيتيريا الخاصه بالمشفى 
نامت الطفله على شفق وكانت شفق تنظر لفؤاد وفؤاد ينظر لها ف قال : بقولك ايه احنا كدا الوضع كله هادي ايه رأيك البنت نحجزلها غرفه عشان تنام واخدك اوريكي حاجه 
شفق : لا عيب الظروف متسمحش 
فؤاد : ظروف ايه يابنتي احنا انجزنا حجات كتير انهارده 
شفق بتردد : لا لا هيزعلوا والله عيب 
دخل جيمي برفقة هشام وجلسوا على طاولتهم ف قال هشام : انتوا هنا واحنا قالبين عليكم الدنيا 
فؤاد : خير 
هشام : فرحي الخميس الجاي 
شفق بصدمه : واااااو مبروووك بس مش بسرعه كدا انتوا لسه مجهزتوش حاجه
هشام : انا زهقت والله ومش قادر اصبر 
اقترب فؤاد من شفق وهو ينظر اليها ويقول : والله ولا انا قادر اصبر 
نكزته شفق وهي تضحك ف قال جيمي : احم 
فؤاد : بقى هما دول اللي عيب وميصحش " وهو بيقلد صوت شفق " 😂
شفق : بس بقى 
هشام : ايه الحوار ؟ 
فؤاد : هاخد شفق اوريها حاجه تقدر تاخد بالك من البنت لحد ما نرجع ؟ 
هشام بابتسامه : مفيش مشكله بس سوق بالراحه يا حبيبي 
فؤاد : بس يا جوزائي 
ثم سحب شفق فيما كانت تقول : كدا تحرجتنا قدام الناس وبعدين القضيه يا فؤ
قاطعها فؤاد : شششششش تعالي بس 
ركبت بجواره في السياره نظر للخلف وقاد السياره بسرعه 
<< داخل المشفى في غرفة فريده وليلى 
ليلى : كمليييي 
فريده بخجل : اكمل ايه يا بنتي بس دا اللي حصل والفرح يوم الخميس 
ليلى : مش بدري كدا يا فريده دا خطوبتكم كانت الجمعه ؟ 
فريده : ما اعمل ايه والله هشام راكبه ١٠٠ عفريت ومصمم من ساعة ما شاف سي جاسر دا اللي عملي مشاكل ال يعني كانت نقصاه 
شهقت ليلى وعيناها اتسعت 
انتفضت فريده وقالت : ايه يا بنتي خضتيني 
ليلى : جاسر دا انا نسيت اعالجه زمانه ف الاوضه معهوش حد 
فريده : يا نهاااار حرام عليكي يا ليلى دا متخرشم روحي بسرعه انا مش هقدر اروح انتي عارفه هشام 
قامت ليلى وهي تقول : حاضر اهو 
فتحت ليلى باب الغرفه ف وجدت هشام ف ابتسمت وقالت : هشام باشا اتفضل انا كدا كدا طالعه 
دخل هشام بينما ركضت ليلى الى غرفة تعقيم الجروح
جلس هشام بجانب فريده وقال : مالها ليلى وشها مخطوف كدا 
فريده : اءاا اصلها اممم 
هشام : ايه ؟؟ 
فريده : نسيت تكتب التقرير اليومي بتاع المستشفى والمدير هيبهدلها 
هشام : اهاا ، يلا جهزي نفسك هنروح عشان عندنا بكرا مشاوير كتيير 
فريده : حاضر 
هشام وهو يخبط رأسه بيده : اوووبس نسيت 
فريده : ايه مفاتيح العربيه ؟ 
هشام : لا لا اصل فؤاد خد شفق ومشيوا وسابوا الطفله معايا 
فريده : طب هنعمل ايه ! اقولك انا هاخدها معايا البيت مفيش غيري انا وماما اساسا وشكلها مرهقه 
هشام : معلش يا فريده انهارده بس 
فريده : متقولش كدا البنت صعبانه عليا اصلا 
ثم اخذت حقيبتها ومدت يدها لهشام وقالت : يلا ؟ 
هشام بابتسامه امسك يدها وقبل باطن كفها وهو يقول : يلا يا حبيبي 
ف اخفضت وجهها في خجل وخرجوا ومعهم الطفله 
<< في أعلى البرج بجانب البحر 
كان فؤاد يمسك بحجاره ويقذفها من اعلى البرج في البحر 
وكانت شفق تقف بجانبه مبتسمه وسعيده ف التفت اليها وقال : نسيت الزيتون المملح معلش 
شفق : هههههههه ولا يهمك 
اقترب فؤاد منها ف رجعت للخلف وهي تنظر اليه: اهدى بطل جنان 
اقترب فؤاد اكثر وهو يقول : انتي بتكوني مبسوطه معايا ؟ 
شفق وهي تنظر اليه : انت شايف ايه؟ 
فؤاد وهو يقترب اكثر : عايز اسمعها منك 
شفق : طب ارجع ورا شويه متخوفنيش 
فؤاد : متخافيش مني بس جاوبي 
شفق بابتسامة خجل : بص معرفش بس هو يعني طول عمري شخصيه ناشفه مبحسش بس من ساعة ما قابلتك وانا بضحك بحب الخروج شغلي بخلصه وبخرج واقعد قدام البحر وبحب اقعد معاك وبحب 
اقترب فؤاد اكثر : وبحبك ! 
ف نظرت شفق للارض بخجل ف احتضنها ورفعها من الارض ف احتضنته هي ايضا بقوه وهي تقول :  مبقتش عارفه 
فؤاد : بس انا عارف اني بحبك 
وظلت محتضناه في البرج فوق البحر 
<< في سيارة هشام 
وصل  تحت منزل فريده وقال : استني اشيلك البنت واطلعهالك 
حمل هشام الطفله وفريده اخرجت مفاتيح الشقه من حقيبتها وصعدوا على الدرج ف خرجت الجاره السمينه وقالت : يالاااهوي لحقتوا تخلفوا 
هشام ببرود : هو حضرتك ٢٤ ساعه جمب باب الشقه ؟ 
ضحكت فريده ف قالت الجاره السمينه : الله يسامحك 
هشام : يلا يا فريده 
صعدوا الى فوق فتحت فريده الشقه ف جائت والدتها وهي تقول بقلق : ايه يا بنتي كل دا تأخير ؟ 
فريده بإرهاق : والله غصب عني اليوم كان متعب جدا 
هشام  : مساء الخير يا حماتي 
نظرت اليه فريده وهي مبتسمه ف قالت والدتها : يا اهلا وسهلا تعالى اتفضل 
هشام : لا معلش والله الوقت متأخر اتفضلي 
مد هشام يده بالطفله  ف قالت والدة فريده : ايه دا 
فريده  : معلش يا ماما هنيمها معانا انهارده اهلها مضروبين بالنار ف المستشفى وملهاش حته تروح فيها 
والدتها بشفقه : يا حبيبتي يا بنتي هاتيها انيمها جوا 
أخذت والدة فريده الطفله للداخل ف وقف هشام أمام فريده ف قالت فريده : طمني عليك اول ما تروح 
هشام : عقبال ما تروحي معايا 
فريده بخجل : اتلم 
هشام اقترب منها وقبلها على خدها ونزل ركض على الدرج ف قالت فريده بعدما شهقت : ههاااا والله لو عملتها تاني 
هشام بصوت عالي من الاسفل : يوم الخميس هعملها براحتي 
فريده وهي تلطم على خدها : يالهوووي يخربيت جنانك 
ثم دخلت وأغلقت الباب


يتبع الفصل السادس والعشرون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية مرت أعوام" اضغط على اسم الرواية
رواية مرت أعوام الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم نهلة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent