رواية بحبك يا بنت عمي الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم مصطفى كامل

الصفحة الرئيسية

   رواية بحبك يا بنت عمي الفصل الثاني والعشرون بقلم مصطفى كامل يوسف


رواية بحبك يا بنت عمي الفصل الثاني والعشرون 

لماذا ابتعدتي وانتي تعلمين كم أحبك 
.... 
في الشركة 
مازن قاعد على مكتبه وبيغني ، ده إللي وانا معاه من قلبي بغني وانا معاه ده حبيبي إللي انا بتمناه واحلم بلقاه 
اسامه دخل المكتب : الله الله ياعم حماقي 
مازن : يا ساتر ياعم طب قول احم ولا حتي كح 
أسامة : ايه ياعم الروقان ده 
مازن : مبسوط اووووي 
أسامة : ابسطني معاك 
مازن : أه يا واد يا اسامه بحبها أوي 
أسامة : الله الله ده فيه أخبار جديدة 
مازن : انا قولت لمي اني بحبها وشكلها كده بتحبني بس بتخبي
 أسامة : بصراحة البت موزة تستاهل 
مازن : اساااامه 
أسامة : هههههههههه ياعم بهزر دى هتبقي مرات اخويا 
مازن : يسمع من بؤقك ربنا ، امتي بقي 
اسامه : هههههههههه ده انت واقع 
مازن : عقبالك يا رخم 
اسامه : يارب ياخويا ، يلا بقي نناقش الموضوع ولا الدكتورة مي خدت عقلك 
مازن : هي خدت عقلى بس 
أسامة : هههههههههه انا اخد الشغل وامشي يعني 
مازن : لا يا عم تعالى هنا
أسامة : هههههههههه 
.... 
في الكلية 
سارة : ايه يا ميوش القمر ده 
مي : من يومي اصلا 
سارة : هههههههه ايه الغرور ده 
مي : هههههههه حرام عليكي انا بكره الصفة دى 
سارة : بهزر يا قلبي ايه الأخبار 
مي : مفيش ، مازن متغير أوي 
سارة : مازن متغير من زمان بس انتي إلى مش واخدة بالك
مي : ياسلام 
سارة :اه من يوم ما كان بيجبلك كل يوم ورد وبيحاول يتصالح وانتي تكسري بخاطره يا حرام 
مي : هههههههههه حلوة تكسري بخاطره دى 
سارة : دي الكلمة إلى فرقت معاكي يعني 
مي : امممممم 
سارة : ايه امممممم دى ، انتي بتحبيه ولا لا 
مي : مش عارفة بصراحة 
سارة : تنشكي في معاميعك ، ايه مش عارفة دى 
مي : اعملك ايه ، انا فعلا مش عارفة اذا كنت بحبه أو لا 
سارة : اعمل معاها دى ايه بس ياربي ، ده الواد مز يا ناس 
مي : هههههههههه انتي هتعاكسي ابن عمي ولا ايه 
سارة : اوبااااا احنا بنغير صح 
مي :  يا شيخة إتلهي أغير ايه بس
سارة : أنا مش عارفه مصحباكي ليه اصلا هتشليني وقامت مشيت 
مي جريت ورا سارة وهي بتضحك استني يا مجنونة انتي رايحة فين 
سارة : المحاضرة يا حجة 
مي : أه صح يلا يا دوب نلحق 
وهما لسه هيمشوا حسام وقف قدامهم 
 حسام : صباح الخير 
مي وسارة : صباح النور يا دكتور 
حسام : آنسه مي ممكن اتكلم معاكي على انفراد 
سارة لسه هتمشي مي مسكت ايديها استني وقالت انا مش بخبي حاجة على سارة يا دكتور عاوز تقول ايه 
حسام : بصراحة أنا معجب بيكي وباخلاقك وعاوز اتقدملك 
مي : معرفتش ترد 
حسام : انا اسف لو احرجتك انا عامة مش عاوز اسمع رائيك دلوقتي ياريت تفكرى ، بعد اذنكم 
مشي حسام وساب مي مصدومة 
سارة : اوبااااا عريس ع الصبح 
مي : هههههههههه اقولك ايه بس 
سارة : ولا أي حاجة انتي ايه رأيك 
مي : مش عارفة 
سارة : يا دى مش عارفة دى 
مي : بجد مش عارفة بس هفكر 
سارة : تفكري في ايه يا هبلة فكرى في مازن سيبك من حسام 
مي : بقولك ايه يلا على المحاضرة 
سارة : حاضر 
مازن خلص شغل وراح على الفيلا 
اول ما دخل مازن الفيلا قعد ينده على أم حسن 
أم حسن : نعم يا بشمهندس 
مازن : مي جات
أم حسن : لا لسا 
مازن : طيب ، طلع مازن اوضته 
هبه : شايفة يا ماما اول ماجي سأل عليها ومخدش باله مننا حتي 
ليلي : لازم ننفذ خطتنا النهاردة 
هبه : خطة ايه 
ليلي : اول ما نشوف مي جايه انتي هتدخلى المكتب وتعملى نفسك بتكلمي مازن وبصوت عالى هتقولى مازن خطتنا نجحت انا مبسوطه يا حبيبي انك اقنعت مي انك بتحبها وانت ولا بتحبها ولا حاجة وتزودي في الكلام بقي إلى يحرق دمها 
هبه : ياسلام وافرضي دخلت علينا المكتب 
ليلى : لا انا مش هسمحلها تدخل 
هبه : أفرضي مازن نزل 
ليلي : متخافيش مش هينزل 
هبه : ربنا يستر يا ماما 
ليلي : طيب ادخلى المكتب بسرعة أهي جات 
مي دخلت الفيلا وهي مبسوطة أوي وهي بتعدي من قدام مكتب مازن سمعت هبه وهي بتقول " هههههههههه ياسلام يا مازن يا حبيبي خطتنا نجحت ومي صدقت انك بتحبها ، فعلا بنت غبية وكده انت تتجوزها عشان نضمن أن عمي هيكتبلها حاجة من ورث أبوها 
مي لسه هتفتح الباب وتدخل 
مي والدموع في عنيها 
ليلي : مي بتعملى ايه عندك
مي: ولا حاجة يا طنط وطلعت على اوضتها جرى 
مي دخلت اوضتها وانهارت من العياط 
هبه طلعت من المكتب وهي مبسوطة
ليلي : مش قولتلك هطفشها 
الكل اتجمع على السفرة عشان الغدا ومي لسه منزلتش 
محمد : آمال فين مي 
ليلي : في اوضتها 
محمد قال لام حسن تروح تقولها تنزل عشان الغدا 
مي حاولت تمسك اعصابها وقررت أنها متقولش لمازن أنها كشفته ، بس هتخلى كل خططه تفشل 
محمد : ها يامي اخبار الكليه ايه 
مي : تمام يا عمى 
مازن : كان مبسوط اووووي ، لو حد زعلك قوليلي اموته
مي تجاهلت كلام مازن 
مي : عمي انا عاوزة اتكلم معاك في موضوع 
محمد : خير 
مي : المعيد بتاعي عاوز يتقدملى...

يتبع الفصل الثالث والعشرون اضغط هنا
رواية بحبك يا بنت عمي الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم مصطفى كامل
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent