رواية مرت أعوام الفصل العشرون 20 بقلم نهلة جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية مرت أعوام الفصل العشرون بقلم نهلة جمال


رواية مرت أعوام الفصل العشرون 

حبيت وقلبي ارتاح عشان قابلك 
      ونفسه بجد يتعبلك وميسبكيش 
مرتااح وشايفك دنيتي وناسي 
      ما انا اخترتك بإحساسي اللي ميخونيش 🎶❤
<< تحت منزل فريده 
نزلت فريده ركض بملابس النوم " البيجاما " وجدت هشام يقف ف ركضت اليه واحتضنته وهي تقول : انت عملت كل دا عشاني وعشان تفرحني ، عوضتني عن غياب بابا ورجعتلي ضحكتي رجعتلي بعد كل السنين دي عشان تكون جمبي انا بحبك 
عندما سمع هشام تلك الكلمه منها للمره الاولى احتضنها بقوه ولف بها ثم انزلها ارضا وقال : اطلعي دلوقتي وارتاحي شويه عشان بكرا هجيب بابا وماما ونيجي ماشي ؟ 
فريده : ايواا بس مش عايزه انام دلوقتي انا فرحانه جدا 
هشام : طب استني 
فتح هشام باب سيارته واخرج صندوق كبير ثم اقترب من فريده وقال لها : خدي دا اتسلي فيه للصبح 
فريده : ايه دا ؟ 
فتحت الصندوق ووجدته ممتليء بالشوكولا والحلوى ف قالت : واااااو دي شكلها غاليه اووي تعيش وتجبلي يا حبيبي 
هشام : بقينا نقول كلام حلو اهوو ماشي دا احنا ايامنا حلوه باذن الله 
احتضنته فريده مجددا وهي تقول : شكرا انك معايا ، شكرا بجد 
هشام : يلا يا حبيبي اطلعي واقفلي البلكونه اللي مفتوحه ٢٤ ساعه دي 
فريده : حاضر ❤
<< عند منزل شفق 
توقف فؤاد امام منزلها ف نظرت شفق اليه وقالت : تعبتك معايا 
فؤاد : تؤ بطلي هبل انا احلى يوم ف حياتي حرفيا انهارده ، المهم اجبلك عربيتك من عند البحر ؟ 
شفق : لا متشغلش بالك امين الشرطه هيجيبهالي الصبح 
فؤاد وهو يقترب منها : وحتى لو مجبهاش احنا ف الخدمه يا باشا 
شفق : بس طيب بطل سهوكه وروح 
فؤاد : سهوكه ! ماشي يا باشا 
نزلت شفق واستدارت ثم اشارت له بالوداع ف اشار اليها وهو يبتسم ثم وجد هاتفه يرن ف وجده هشام 
فؤاد : ايييه يا عريييس 
هشام : انت بتقول فيها انا خطوبتي بكرا
فؤاد : انت بتهرج صح ! 
هشام : والله ما بهزر خطوبتي بكرا جاي ولا ايه 
فؤاد : دا انا هبات هناك ، بس ينفع اعزم حد تبعي ؟ 
هشام : يابني هات كل اللي انت عايزهم بس تعلالي انا من الصبح عشان تقف جمبي وكدا 
فؤاد : ماااشي يا عرييس 
هشام : يلا تصبح على خير 
<< في غرفة شفق 
كانت ستنام وتغلق النور ولكن وجدت رساله نصيه على هاتفها فتحتها " خطوبة صاحبي بكرا وانتي معزومه وهعدي عليكي ومش هقبل اي اعذار " 
ابتسمت شفق عندما قرأت الرساله النصيه ثم قالت : لا كدا نكلم الامين بتاع الشرطه يجيب العربيه وياخدلي اجازه ونسهر ننقي فستان بقى 
<< صباح اليوم الثاني 
كان هشام يقف امام المراه وهاتفه يرن ف قال : فؤاد معلش شوف مين لحد ما اربط القميص 
فؤاد : امممم دا مادي يا معلم شكله عايز يبارك 
هشام : ايه دا هاته 
ظل هشام يتحدث في الهاتف الى ان دخل والده الغرفه ف قال هشام : طب يا مادي متتأخرش هستناك اه فاضل ساعه وكدا القاعه اه حبيبي يبارك فيك يلا سلام 
نظر هشام الى والده وقال : خلصت يا بابا ؟ 
والده : اه بس مستغرب يعني دي كانت دكتوره مسؤوله عن حالتي وانت صممت تخطبها انهارده ووالدتك عادي 
هشام : اظن دا مش وقته يا بابا انا اتناقشت معاكم وكدا وخلي بالك عشان انت هتجيب فريده من اوضتها وتنزلهالي عشان والدها متوفي 
والد هشام : دا هي اللي هتسندني انا لسه تعبان 
فؤاد : هههههههههه
استدار والد هشام قبل ان يخرج من الغرفه وقال : انا عزمت شخصيه مهمه جدا في خطوبتك جمال باشا من عيله ارستقراطيه وراقيه جدا وهييجي هو وابنه ومرااته 
هشام : ينوروا مفيش مشكله 
والد هشام : فؤاد اعدله القميص وخليك جمبي هحتاجك 
فؤاد : متقلقش يا اونكل 
<< في كافيه راقي 
كان يجلس جيمي برفقة غنوه وهو يقول : انتي عارفه كويس اني اقدر امنع سفرك تماما بس انا عايز اتكلم معاكي بالعقل دي والدتي مقدرش اعصيها او اعارضها وبعدين يا حبيبتي مقولتليش انك هتقابليها عكيتي الدنيا ف مكنش ينفع اسيبها واجي معاكي الدنيا هتتعك اكتر 
غنوه : شوفلك حل يا جيمي وع فكرا لسه زعلانه لان والدتك شبه طردتني 
جيمي : كله هيتحل بس متعمليش حاجه من ورايا تاني ممكن ؟ هنحل كل حاجه بالعقل 
غنوه : تمام اما نشوف 
رن هاتف جيمي ف كان والده ف رد جيمي وقال : ايوا يا بابا 
والد جيمي : عمك جمال صديق ليا عزمنا على خطوبة ابنه انهارده ف ياريت تيجي لاني وعدته انك جاي ومتحرجنيش 
نظر جيمي الى غنوه وقال : انهارده اءاا اصل 
والد جيمي : في ايه ؟ 
جيمي : ينفع اجيب معايا حد طيب ؟ 
اشارت غنوه اليه بيدها الى ماذا يحدث ف اشار لها جيمي ان تنتظر الى ان يكمل مكالمته 
والد جيمي : اه طبعا بس متتأخرش 
<< في القاعه 
كان هشام يقف متوتر وهو يقول : كل دا بابا بيجبها من فوق ؟ 
فؤاد : يا سيدي اصبر هينزلو ناو 
وبينما يتحدث الى هشام وجد شفق تدخل من مدخل القاعه وترتدي فستان ازرق طويييل من الخلف وقصير قليلا من الامام وترتدي مجوهرات مرصعه ولامعه وشعرها مرتفع الى فوق ، اقترب فؤاد منها وقال  : يخررربيييت كداا 
شفق : في حاجه غلط فيا ؟ انطق 
فؤاد : غلط ايه انتي معندكيش مرايات ف بيتكم ؟ مش شايفه الملاك اللي انا شايفه 
ابتسمت شفق واحمر وجهها ف امسك فؤاد بيدها وقال : تعالي 
قربها من هشام ف مدت شفق يدها وقالت : استاذ هشام الف مبروك وربنا يتمم بخير 
هشام صافحها : الله يبارك فيكي شكرا نورتينا 
شفق : تسلم 
هشام : اهو مادي جه اهو هجيبه واجي 
شفق وفؤاد : اتفضل 
<< عند مدخل القاعه 
كانت غنوه ترتدي فستان احمر قصير وشعرها منسدل على ظهرها وكانت تمسك بجيمي وتسنده 
غنوه : يلا يا حبيبي قربنا من الترابيزات 
<< عند الدرج الخاص بالقاعه 
كان هشام يقف ووجد والده ينزل بفريده وكانت ترتدي فستان أبيض رقيق ساده ، وتمسك بيد والده ف اقترب منها وقال : زي القمر كالعاده ، ياريتني عملته فرح 
فريده : بس بقى 
جلسوا على مقاعدهم واشتغلت الاغاني وجائت والدته بالخواتم الخاصه بالخطوبه ف البسها الخاتم والبسته وصفق الجالسين لهم 
وبينما كان جيمي يصفق لمح فؤاد ف قال : معقول دا !!


يتبع الفصل الواحد والعشرون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية مرت أعوام" اضغط على اسم الرواية
رواية مرت أعوام الفصل العشرون 20  بقلم نهلة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent