رواية مرت أعوام الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم نهلة جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية مرت أعوام الفصل الواحد والعشرون بقلم نهلة جمال


رواية مرت أعوام الفصل الواحد والعشرون

<< في القاعه 
اقتربت غنوه من جيمي وقالت : مش معقول ايه 
ف اشار جيمي الى فؤاد وهو يقول : دا اللي كان معايا ف الحادثه ، حتى في خدش صغير في وشه اهو 
دققت غنوه في ملامح فؤاد وهي تقول : معقوله ! ايه الصدفه الغريبه دي 
ف قام جيمي ف قالت غنوه : ايه رايح فين 
جيمي : هقعد معاه تعالي 
غنوه : طب تعالى اسندك تعالى 
جيمي : ربنا يخليكي ليا ويديمك في حياتي ❤
ابتسمت غنوه له وهي تربت على ظهره وتقول  : متقولش كدا تاني انا ماليش غيرك اصلا 
اتجهوا ناحية طاولة فؤاد 
<< في طاولة فؤاد 
فؤاد : إيه رأيك في الخطوبه ؟ 
شفق : تحفففه اووي بجد ربنا يسعدهم 
فؤاد : والله قعدت ادورلك في البوفيه على زيتون مملح ملقيتش 
شفق : ههههههه يوووه انت تاني 
وجدوا جيمي وغنوه يقفون امام الطاوله ف قال جيمي بابتسامه دبلوماسيه : مساء الخير ممكن نقعد ؟ 
فؤاد : هو حضرتك قومت من على ترابيزتك عشان تدور على مكان ؟ 
جيمي : ممم فهمتني غلط ، انا محمد جمال كنت معاك في الحادثه 
فؤاد : اهلاا ازيك يا راجل بس ايه كنت معاك في الحادثه دي محسسني انك كنت معايا ف الجامعه 
جيمي : هههههههه ع فكرا شكلك هتنافسني في خفة الدم 
فؤاد : طب تعالوا اقعدوا الف سلامه على رجليك 
جيمي : الله يسلمك كلها كام اسبوع وتخف 
فؤاد : اهوو عريسنا جااي اهوو يا اتش 
هشام اشار لهم واقترب الى الطاوله : منورين يا جماعه 
فؤاد: تعالوا اقعدوا معانا ناكل مع بعض ، اه دا محمد جمال اللي عمل معايا حادثه ودي الانسه ؟ 
غنوه : اسمي غنوه 
هشام : اهلا وسهلا نورتوا اتفضلوا 
جاء النادل يحمل الاطباق ف قالت غنوه : وااااو حلويات بعشقهاا 
هشام : الف هنا 
فؤاد يهمس لفريده : دوقي بقى الجاتوه دا وادعي لاخوكي مش العيش المبلول اللي اكلناه عندكم 
فريده : مممم لذيذ جدا والله تسلم ايدك 
عدل فؤاد من ياقة قميصه وهو يقول : عشان تعرفي بس 
شفق نكزته في يده ف نظر اليها ف نظرت اليه بغضب وقالت : مش هنتلم ولا ايه ؟ 
فؤاد بصدمه : ايه دا بتغيري !!! 
شفق : غيرة ايه ونيلة ايه انا بس قاعده جمبك ف عيب الحركات دي 
فؤاد : والله ما انتي مروحه انهارده يالهوي بتغيري ! 
شفق احمر وجهها خجل ف نظرت الى الاتجاه الاخر وهي تقول : تؤ ابتدينا بقى 
كانت غنوه تأكل بشهيه وتشعر انها برفقة أصدقائها ف قال جيمي : كلي بالراحه يا حبيبتي ليه محسساني اني حارمك ؟ 
نكزته غنوه في ذراعه وهي تقول : اتلم انا بس بحب الحلويات اوي 
ثم رفعت غنوه صوتها وهي تقول : وبعدين حاسه معاكم اني ف وسط ناس اعرفهم من زمان 
فريده : يا قلبي والله منوره 
ابتسمت لها غنوه ثم ارسلت لها قبله في الهواء ف ردت فريده القبله اليها 
ثم امسكت فريده الشوكه وقربتها من هشام : دوق دي طيب 
هشام : لا لا مش هقدر مبحبش السكريات الكتير 
فريده : متكسفش ايدي عشان خاطري 
هشام اقترب واكلها ثم قبل يد فريده ف سحبت يدها في خجل فيما قال هشام : بقى الايد دي تتكسف ؟ 
فريده بخجل : بس الناس قاعده 
كانوا يجلسون على الطاوله ويضحكون وكانت سهره سعيده لن تتكرر وكانت المره الاخيره التي يضحكون بها من قلبهم والمره الاخيره التي سيسمعون صوت ضحكهم من الاساس
<< خارج القاعه 
كانوا يقفون في وسط الشارع بجانب سياراتهم يتحدثون وكانت شفق تضحك على أفعال فؤاد ولكنها نظرت الى نقطه في الظلام واتسعت عيناها ف لاحظ فؤاد وهو يقول : في ايه يا شفق ! 
شفق وهي تضع يدها تحت الفستان الخاص بها وتخرج سلاح : انبطحووووووووااااااا 
كانو جميعا ينبطحون ولكن جيمي لم يستطع الانبطاح على الارض بسبب قدمه ف وقفت غنوه امامه واحتضنته وجائت الرصاصه في ظهرها 
كانت بين يدي جيمي تنظر اليه بصدمه وتعب وهو ينظر اليها بصدمه ويتنفس بسرعه وقلبه ينبض بقوه فيما قالت شفق : وحياااااة امك مااا هسيبكك مش كفااايه اخويا قتلتها ليييه 
وكانت ستركض وراؤه ولكن جائت سياره واخذته وذهبت بعيدا ظلت شفق تركض الى ان اخذت رقم السياره ف جلست على الارض وهي تبكي وتقول : طب اخويا كان ظابط هي ذنبها ايييه حسبي الله ونعم الوكيل فيكم 
<< عند جيمي 
كانت غنوه تفقد الوعي تدريجيا وجيمي يقول : فووقي عشان هعرفك على ماما 
وفؤاد وهشام وفريده يقفون حولهم في حالة صدمه وبكاء 
جيمي : غنوه فوقي انتي كنتي بتضحكي جوا دلوقتي ! انا ماليش غيرك ، الكلمه بتاعتك بترن في ودني انا اللي ماليش غيرك ، انا عمر ما حد فرق معايا 
كانت تغلق عينيها شيئآ ف شيئآ والدماء غرقت يديه ف احتضنها بقوه وقال  : فتحي عينك متغمضيش بالله عليكي ما تغمضي ، بصي 
حاول الامساك بها بيد واليد الاخرى اخرج من جيبه خاتم زواج 
جيمي : اهو والله اهوو انا مكنتش بلعب بيكي وماما ماما هخليها تحبك افتحي عينك 
ولكن قد أغلقت عينيها تماما ووقعت بين يديه ف وضعت فريده يدها على وجهها بعدما رأت الفتاه المسكينه تموت وغارقه في دمها ووضع فؤاد يديه على عينه وهو يدمع وكان هشام عيناه وفمه متسعان ويضع يده على قلبه ونزل على الارض تدريجيا ، تذكر جيمي نظرتها له عندما طردتها والدته من البيت وعندما كانت تمشي وهي تبكي ، وعندما كانت تسانده وتقف بجانبه وتتحمل اهانات والدته من اجله والان قد اخذت الرصاصه بدلآ منه ..
جائت شفق ركضآ ووجدت الجثه بين يدي جيمي ف قالت شفق : ماتت !!! 
جيمي : غنووووووووووه 
شفق : والله ما هسيب حقك لا انتي ولا باسم دمك في رقبتي سامحيني 
<<جوابي دا الاخير ليكي 
       يا معاليكي 
يا ست الحسن 
       يا سبب الحزن والعله 
بتحكمي ليه على غيابي 
       وفي حضوري بتنسيني 
رفضتي ان انتي تتسابي 
        وفجأه انتي اللي سبتيني 
                                هتوحشيني ! >> 
عمرو حسن - جوابي الاخير + وحشتيني 


يتبع الفصل الثاني والعشرون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية مرت أعوام" اضغط على اسم الرواية
رواية مرت أعوام الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم نهلة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent