رواية عشق من النوع الصعيدي 2 الفصل السابع 7 بقلم رحمة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية عشق من النوع الصعيدي الجزء الثاني 2 الفصل السابع بقلم رحمة محمد


رواية عشق من النوع الصعيدي الجزء الثاني 2 الفصل السابع 

سليم :اهلا اهلا منور يا ابن يوسف
مراد باستغراب :اهلا بحضرتك هو انت تعرف والدي منين
سليم :لا ده انا اعرفه عز المعرفه هو وامك ريتال كمان
مراد :لا ده كدا كتير حضرتك تعرف امي كمان
ملك :ريتال تبقى اختي يا مراد
مراد :😲😲😲يعني انتي خالتو ملك وحضرتك انكل سليم يا محاسن الصدف، طيب احب اقولك يا نور أفندي أن مشكلتي مع البوليس كانت فأن استاذ سليم العزايزي إلى هو ابوكي ميعرفش ان انا في مصر، الله يرحم شبابك يا مراد
أمير :سلم على الشهدا إلى معاك
مراد :يوصل يا كبير
سليم بحده :اميير انت تخر'ص خالص لما اكون انا بتكلم انت فاهم ولا لا وانت كمان يا مراد باشا تعرف ابوك بيه' ربك مني ليه ولا مش عارف
مراد :لا والله انا خمنت انك كنت بتحب امي مثلا وابويا أخدها منك
سليم :لا أكبر بكتير إلى بيني وبين ابوك د'م مش حكايه زي دي وبعدين ملك حب عمري وريتال اختي من زمان
مراد :طيب بعيدا عن الجو ده حضرتك انا اي المطلوب مني
سليم :رو'حك
مراد :لا دي بسيطه 😟😟ايييه
////////////////////////////\////////////////////////////////
اسامه بغل :مش هسيبه نهايت'ه على أيدي ابن ****
ساهر :مخلاص بقى يا عم اسامه مهو الواد قام معاك بالواجب وزياده ده مش بس اخد البت لا وكمان مع'لم عليك بالجامد
اسامه :معاش ولا كان ألي يعلم على اسامه عصمت انا هخليه يتمنى الم'وت ولا يشوفه
ساهر :خرج الواد من دماغك ده دلوقتي في بيت سليم العزايزي وابنه وبعد إلى عمله مع بنتهم هتلاقيه في حمايتهم وانت عارف كويس ان محدش يعرف يقف قصادهم وادعي ربنا ان نور متقولش لابوها انك انت الي كنت عايز تعمل فيها كدا علشان اعتقد ساعتها محدش هيعرف ينج'دك
اسامه :انا اه دلوقتي ههدي شويه لكن مش هسيبه ورحمه امي ما هسيب' ه لا هو ولا هي
////////////////////////////////////////////////////////////
حسام :حمد الله على سلامتك يا انسه سها سمعت انك كنتي تعبانه الف سلامه
سها قلبها كان طاير من الفرحه مش مصدقة انه اهتم وعرف صحيح بيقولها قدام الطلبه بس يلا مش مهم بس صدمها باقي الكلام
حسام :اعتقد تروحي تكملي في المستشفى اهو تعملي حاجه مفيده بدل ما انتي ملكيش اي لاز'مه كدا
سها :، 😲😲😲انا

يتبع الفصل الثامن اضغط هنا 
رواية عشق من النوع الصعيدي 2 الفصل السابع 7 بقلم رحمة محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent