رواية عشق من النوع الصعيدي 2 الفصل الثامن 8 بقلم رحمة محمد

الصفحة الرئيسية

  رواية عشق من النوع الصعيدي الجزء الثاني 2 الفصل الثامن بقلم رحمة محمد


رواية عشق من النوع الصعيدي الجزء الثاني 2 الفصل الثامن 

سليم : اي مستغرب كدا ليه دي بس البدايه ومتخافش باقي عيلتك هتحصلك
مراد :على الأقل افهم سبب العدا'وه وبعدين هو مش المي' ت ليه طلب مينفعش يترفض ولا ايه
سليم بزهق :اخلص
مراد :عايز اعرف انا هم'وت ليه وأظن ده من حقي
سليم :لأن ابوك ق' ت'ل امي وكمان منصور حماه وحمايا
مراد :وانت بئا صدقت انه عمل كدا
سليم :شوفته بعيني والس' لا'ح في ايده وهما ميت' ين على الأرض قدامه
سليم :ومسألتوش ليه
سليم بزهق :سألته قال الواجب يحتم عليه
مراد :وطبعا بعدها انشغلت بأنك تاخد طا' رك وبس وحتى مفكرتش اي هو الواجب ولما هو فعلا كدا امي سابت كل حاجة وراحت وراه ليه
سليم :علشانك انت واختك وعلشان حبها ليه إلى عا'مي قلبها ده.
مراد :يعني مش علشان هو مظلوم وهي وثقت فيه عموما إلى عندك اعمله انا مش خايف اديني قدامك،، بعدها سليم فعلا وجه الس'لاح ناحيه مراد بس نور جريت عليه وهمستله
نور :مفيش داعي تقت'له يا بابا،، سليم بصلها بحده وهي بلعت ريقها بخوف كملت؛ قصدي يعني أنه خواجه مش واخد على الشقى والتعب لو انت ذلي'ته وشغلته أقل من أقل عامل عندك ساعتها مش هيستحمل وباباه اكيد هيجيله ووقتها على الأقل تقدر تعرف الحقيقة، اقصد يعني تاخد حقك من الشخص الصح
سليم ابتسم :طيب حلو انا هسيبك عايش بس هخليك تتمنى الم' وت على إلى انت هتشوفه ملك هاتي جلبيه قديمه لمراد بيه وحطيله الاكل منور
/////////////////////////////////////////////////////\/!!
أمير دخل بالأكل لمراد إلى أول ما شافه فطس ضحك
؛ هههههه الجلبيه عليكي تحفه يا ابيض
مراد :يا فضح' تي ياني شرف'ي بئا في الطين خالص بس اي رايك شوفت الفتحه دي رهيبه
أمير :هههههه اه شوفتها متجيب بو'سه بحلاوتك دي
مراد :طيب ما تيجي افتح' لك دماغك على الموا'عيد الز' باله دي ابوك كان هيموتن'ي يا عم
أمير :احسن حد قلك تعمل فيها سوبر هيرو ودافع عن نور لا وتوصلها الب'س بقى انا مالي
مراد :وانا كنت هعرف منين انها هي نور اختك يا خويا وبعدين هو ده الاتفاق انت كنت فين ياض
أمير :كنت مع سوزي 😁😁😁😁
مراد :😠😠😠😠😠يومك مه' بب يا أمير الك' لب ، بس فجأه الباب انفتح والاتنين وقفوا متنحين

يتبع الفصل التاسع اضغط هنا 
رواية عشق من النوع الصعيدي 2 الفصل الثامن 8 بقلم رحمة محمد
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent