رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم ليلة عادل

الصفحة الرئيسية

               رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل  السابع والثلاثون بقلم ليلة عادل


رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل  السابع والثلاثون

مركز  د / مروان 
الحمام
تذهب اميره للحمام وتقوم بالاتصال بخالد
اميره :الو
خالد : ما بترديش ليه
اميرة : كنت  بالمحاضرة  فى حاجة
خالد : لا بس هاستناكي النهارده على الغدا وهتباتى
 اميرة :  انت لسه مصر على طريقتك دي
خالد : متتأخريش يغلق الهاتف
تنفخ اميرة بصوت داخلي تتحدث  ياربى اعمل ايه تمسح وجهها....  فكرة  اما اجرب هاخسر ايه يمكن الاقي حل. هاروح وأقوله
 ثم تمسك هاتفها مره اخره وتتصل بمرون
اميره. الو ايه حبيبى عامل ايه
مروان كويس  وانتى
اميره تمام انت  لسه فى جامعه
مروان لا روحت المستشفى
اميره طب انا هروح   خلصت  ماشى
مروان ماشى يا حبيبى. لما توصلى طمنينى
اميره حاضر. حاول متتاخرش ماشى
مروان حاضر
اميره هتوحشنى سلام
مروان  :سلام
ترجع أميره الى غرفه مكتبها
كانت نور مازلت تنظرها
اميره :  نور وبقولك انا هروح تاجى معايا
نور  :ايه اللى حصل
اميره :  اصلى خلصت ومروان هيتاخر  وعايزه اروح  جاى معايل ولا
نور  لا ورايا  كلس   طب  انتى يا بنتى. مش هنقعد نتناقش مين اللى مسح الرساله
اميره  بعدين بعدين  سلام
نور استنى خدينى معاكى. قفلى مكتبك بالمفتاح
اميره حاضر هاتى بوسه بقى
باى
نور باى
❤️ ____ ليلةعادل _____❤️
فيلا مروان واميره 8م
غرفه النوم
نسمع صوت اغاني شعبية خارج من غرفة النوم   بصوت عالى ثم ندخل للداخل نرى اميره. تربط اسكارف على وسطها وترتدى. بيجاما نوم  وتقوم بالرقص على اغنية ( انتي  معلمة  )
بعد قليل   
يدخل مروان  الفيلا  وكان الدور الاول مظلم يصعد مروان السلم. يبدو على ملامح وجهه الاستغراب
لانه يستمع لهذا النوع من الاغانى
يجد الباب موارب 
ينظر يجد اميرة ترقص 
يفتح الباب قليلا ويشاهدها وهى لا تاخذ بالها انه موجود
بعد انتهاء الأغنيه يدخل مروان الغرفة و يصفر.  أووووو   ويصفق   هايل بجد ابدعتى
تنظر اميره له باتساع عينيها وبخجل يقترب منها يحاوط ذراعيه حول خصرها ويقربها منه وبابتسامة
مروان : مكنتش عارف انك بتعرفى ترقصى... كدا تخبى عليا معلومة مهمة كدا
اميره بتهتهة... اصل... هو يعنى. زهقانه بس 
مروان : لا عايزك تزهقى على طول بس وانا معاكى
اميرة :احم تيجى تفك الاسكارف يمسكها مروان من ايدها
مروان : تؤ تؤ تؤ انا عايزك  ترقصي  تانى
اميره : بس بشرط
مروان : اشرطى
اميره : ترقص معايا يا دك
مروان : ههههههههه انا هشجع بس
اميره خلاص مش هرقص
مروان : اطلبى اى حاجه تانية  غير الطلب ده
اميره  ةلا هترقص معايا. تمسك هاتفها الموصل  بسماعات الصب
وتشغل اغنية اخرى شعبية تبدأ بالرقص و تاخد ايد مروان وتشدها. ترقص له ويرقص معها  بعد الانتهاء  تحدف اميره نفسها على الكنبه وتاخذ نفسها
اميرة : تاخذ انفسها  بسرعه .. تعبت .. يجلس مروان بجانبها ويضحك
مروان  : بضحك انا اكتشفت فيكى النهارده مواهب لذيذة
اميره وانا كمان اكتشفت. هههههههههه ان عندك مواهب هههههه اقولك على حاجه متضحكش عليا كان نفسى اوى اتجوز واحد بيشيش  هههههههه ييجى مرة من الشغل أكون لابسه بدلة رقص وأعمله شيشه وحمام  ونشيش سوى وأرقصله بقى. ونقضيها ميلاطه للصبح هههههههههههه
مروان  : طب متعملى كدا
اميره : ما انت ما بتشيش يا دك
مروان :  اعتبرينى بشيش 
اميره : هههههههههه بكلمك جد على فكرة
مروان : وانا اوى على فكرة بكرة ننزل نشترى الحاجات دي سوا
اميرة :بس انا معايا منهم حاجة
مروان : معاكى ايه
اميرة :  بدلة رقص و مش واحدة  تلاتة
مروان : احلفى
اميرة : والله
مروان ليكي حق ما انتى طلعتى. بتعرفى ترقصي حلو اوى اوى طب ما تقومي تلبسي واحده منهم
اميره : تؤ
مروان : وحياتي
أميرة بدلع :  تؤ تؤ 
مروان : عشان مارو حبيبك
اميره : عينيا انت كمان قوم غير هدومك
تذهب اميرة وترتدى  بدلة رقص سوداء  قطعتين مثيرة جدا
كان مروان غير ملابسه وارتدى تيشرت وبنطلون ويجلس على الكنبه ..ينتظر اميرة تخرج اميرة من الحمام وهى ببدلة الرقص وشكلها مثير جداينظر مروان بعينيه المولعة بالعشق والاثارة  لجسد حبيبته تقترب اميرة منه وتبتسم 
اميره : بدلع ها ايه رأيك يا مارو
مروان : تهوسي ياقلب مارو
 ثم تشغل اميره احدى الاغانى  وترقص ومروان كان جالس على السرير ينظر له  بعشق واثار الشغفى يضع  بادية على وجهه  ويعض بشفايفه  واثناء رقص اميرة كانت  تقترب أميرة من مروان لاستثارته لكن تبتعد قبل ان يمسكها  وبعد وقت يقترب مروان منها بعد ما يولع بها لم يعد يقدر على الصمود اكثر. يشدها اليه بقوه ومع الاستماع لدقات قلبه وقلبها ينظر لها بعين كلها عشق واشتياق  ثم يقبلها باشتياق من شفايفها و يتبدلان القبلات الساخنة  وووو.......
❤️ ____ ليلةعادل _____
جامعه القاهره 10ص
مظهر خارجى لجامعة القاهرة من الخارج  مع حركه الطلاب  للداخل والخارج ثم نرى اميرة تدخل بسيارتها  الجديدة  ثم تقوم بركنها وتخرج منها وهى ترتدى( فورمال)
 وتمسك بوكيه ورد ثم تدخل داخل مبنى كلية الاداب 
 اثناء سيرها  كان الطلاب يلقون بالتحية عليها
  ثم تدخل الاسانسير وتصعد أحد الأدوار  وبعد خروجها تسير فى الممر حتى تقف  امام احد الأبواب تطرق الباب ثم تدخل
مكتب دكتور تميم
أميرة : صباح الخير يا دكتور
تميم :الدكتورة الشقيةعاملة ايه
يتصافحان ...
أميرة : الحمد لله يادكتور اتفضل الورد
تميم :  شكرا كلك ذوق اتفضلى عاملة ايه مع مروان الأمور  بقت تمام
أميرة : تجلس .. الحمدلله كل شيء تمام
تميم : اعتقد دلوقت مش محتاجة تأجلي
أميرة :صدقنى يا دكتور كان غصب عني 
تميم : حاولى بالمستقبل لو واجهتى اي مشكلة اي ازمة افصلي بين الحياة الشخصية والحياة العملية انتى دكتورة متخليش مشاكلك  تضغط عليكي بالشكل ده 
أميرة :غصب عني حاولت لكن معرفتش كتمت حزني جوايا يومها فضلت أعيط كتير وأضرب قلبى اللي حبه كأني بعاقبه انه حب مروان،  لما صحيت تانى يوم افتكرت اني قوية وهاسيطر على عواطفي وحزني ، بس طلعت غلطانة  طلعت بكدب على نفسي ،  كل ما كنت بكتم جوايا كنت بتوجع اكتر وبتاذى نفسيا أكتر  وأكتر ، اصلا فيها ايه لما أبكى ، فيها ايه لما اصرخ بالآه وأقول ألف آه ، فيها ايه اني موجوعة  اني مشتاقة اني تعبانة من غيره وبعده وجعني  
فيها ايه لو كنت عملت كدا كنت  هبان ضعيفة قصاده ،  أهون عليا  أبين  ضعفي وحقيقة مشاعري واحساسي  ،من اني أعيش الوجع المكتوب اللي عشته  ،لان بجد دمرنى نفسيا وسقاني الألم .... 
عشان كدا طلبت أأجل الدكتوراة لانى كنت تعبت   صرخت بالآه بأعلى حس
الآه اللى كتمها تعبني  وبينت قد ايه انا فعلا تعبانة من غيره. وقتها  حسيت براحه غريبة
 عارف يادكتور انا بعد كدا هاطلب من كل الحالات يصرخو ويبينو ضعفهم لأن طول ما هما كاتمين هيخسرو كل شيء  وتعبهم  هيزيد اضعاف
تميم : صرختك مش ضعف صرختك قوتك... 
قوة أى انسان مر بتجربة كانت قاسية ، طبيبعى ولابد منه
 إنه يشعر انه بيتألم  لكن نكرانه للشيء ده ضعف اكبر ، 
لازم يعترف بالحقيقه لازم  يقول انا موجوع  قلبى حزين مجرد اعترافه بالحقيقة أول سلمه للشفاء
اميره : ده حقيقي
تميم : انا حقيقى سعيد انكم رجعتوا  حقيقي كنت حزين عشانكم  انتي عارفة مروان بعتبره زى ابني كان صعب عليا اشوف كم الحزن والوجع اللى بعينيه انا عمري ما شفت مروان موجوع على فراق حد بالشكل ده غير على والده
أميرة : صدقنى انا فهمه ده كنت حاسة بيه..  بس وقتها كان صعب أرجع
تميم : المهم إنكم رجعتوا في الآخر
أميرة : الحمد الله صحيح الكلام اخدنا نسيت اقولك عايزة حضرتك   فى ايه
تميم : اتفضلي
أميرة : حضرتك عارف انا بحبك جدا  بصراحة ملقتش غيرك يساعدني عشان كدا مترددتش لحظة إنى اجيلك وآخد رأيك
تميم : بمزح هو  مروان  لسه
 معلمكيش تبطلى مقدمات  والبكش ده....
 ههههه قولى سامعك
أميرة :  بتوتر وارتباك ..عندى حالة مش لقيالها حل صعبة أوي
تميم :لسه عندك مشكلة مع مرضى الانفصام
اميره : لالا خالص  هى مريضة عندها مشكلة مسببالها ألم نفسي وصراع جواها  والدها ووالدتها اطلقوا من فترة وعاشت مع الأب كانت بتشوف الأم باستمرار  ، لكن بمجرد ما الأم اتجوزت الأب جاله حالة هيستريا هوس الامتلاك ، من كتر رفضه لجواز الأم ضغط على بنته انها متشفهاش  ، هى طبعا  البنت مش قادرة متعلق بالأم جدا  راح ابتزها
تميم : ابتز البنت
اميره : اه انه هيشهر بالأم ويقول إنها كانت بتخونه مع الراجل ده وكلام ميصحش البنت خافت وخضعت لتهديدات الأب بس نفسها تشوف الأم  حتى الأم لما بتتصل بيها  على طول عشان تفهم سبب تغيرها وانها وحشتها ونفسها تشوفها  وتقولها وحشتينى يا بنتى قوليلى مالك لدرجه ان الأم كانت هتطلق من جوزها التانى  مع انه راجل كويس عشان ترجع للبنت فأنا مش عارفة أعمل ايه مش قادرة أساعدها... عاطفتى غلبتني حضرتك عارف أنا متعلقة بأهلي جدا لما حكتلى حكايتها انصدمت قولت فى أب كدا يأذى بنته بالشكل ده حتى لو هو مريض نفسي مش للدرجة دي فانا عايزة حل 
عايزة أساعدها  انا عارفة إن شغلنا مفهوش حلول انا بديها مفاتيح عشان توصل بنفسها لحل عشان تحل الصراع النفسي اللى عايشاه
 لكن مش عارفة وللأسف البنت كل مادا بتتعب أكتر.. دي حتى دخلت بوادر اكتئاب خايفة شويه كمان هاتقع ببحور الاكتئاب اللى مالهاش نهاية
تميم : فاهم... انا مش هاعاتبك انك غلطتى يوم مادخلتي عاطفتك مع شغلك لكن لازم تبقي فهمه ااننا لازم نعالج السبب الرئيسي  اللى هو الأب 
اميره : هنعالجه ازاي
تميم : الرجل ده  حد معروف ليه سمعته
اميره : اه رجل أعمال
تميم : عظيم  راجل زى ده علاجه المواجهة لازم يتواجه لان الخضوع ليه بيخليه يتمادى فى اللي بيعمله  خليها تقوله لا
لا هاروح لأمي وهشوفها ومتنساش اني انا كمان بنتك وسمعتك وهطلع ادافع عنها وأقول ان الست دي أمي
أميرة : تهدده
تميم : مش تهديد لكن تحذير
أميرة : بالسهولة دي
تميم : بالسهولة دي..  انتي مش فهماه للدرجة دي... 
واضح جدا انه فاهم مفاتيح بنته ولعب معاها مظبوط ،
 هو فاهم ومتأكد انه لو عمل كدا البنت هتسلم بس ممكن يعمل حاجات تانية خليها حذرة أما علاجه انه محدش يخاف منه لازم يشوف في عنيها انها مش خايفة بالعكس  ولا فارق معها  هو اللى لازم يخاف مريض الهستيرية  والحب الامتلاكي والسيكوباتية ما بيتحاربش بغير كدا
اميره : تمام شكرا جدا
تميم :  ولا أى حاجة بس خليكي مستمرة معها على الجلسات.. تابعى معها الجلسات الجماعية...
  لازم تتابعى معها جلسات الثقة بالنفس والقوة الشخصية
اميره : فعلا بأعمل كدا
تميم : عايز أسألك على حاجة
أميرة : اتفضل
تميم : ليه ماسألتيش مروان
اميره : هقولك بس أوعدنى الأول ان حضرتك ما تبلغهوش بأي  شيء
تميم : تمام
أميرة :بصراحه أصل مش أول مره اقع بنفس المشكلة 
مرة جاتلى حالة زي  دي بس مش بالظبط  كان عندها مشكلة فى التواصل ،  لما كلمت الأم عشان لازم نعمل جلسات ارشاد أسري رفضت و كلمتني وحش جدا جدا 
اللي هو أنا عارفة ازاي أربي بنتى مالكيش دعوة انتي ما بتفهميش عصبتنى لدرجة كنت هشتمها والله.. البنت جالها اكتئاب روحت لمروان وحكيتله اعمل ايه  فضل بقى يقولي انتي دكتورة مينفعش تدخلي العاطفة بالشغل  انتى كلها سنة تناقشي الدكتوراه.. افصلي و كلام كدا رخم صراحة عصبني
تميم : هو اكيد كان خايف عليكي  وعايز يعلمك لكن خانه التعبير انتى أكيد فهمه مروان بالشغل ميعرفش أبوه
اميره : عارفه ده لكن أنا يومها مكنتش عايز أسمع غير حلول, مساعدة, مش حد يفضل يوجهنى للصح
تميم : يبقى على هواكي يعني
اميره : بالظبط على هوايا
تميم :مش كل  اللى على هوانا يا أميرة ينفع 
أميرة : يومها كان الموضوع مختلف
تميم :   مفهوم  بس انا مش حابب تزعلي من مروان  وتاخدي موقف منه
أميرة مش زعلانة بس انا حافظة مروان.... لو كنت روحت هيقول نفس الكلام 
تميم.  قوليلى خالد عامل ايه بقالى فترة مشفتهوش  من قبل الطلاق
اميره : تمام  ....انا لازم أمشى دلوقت عندي محاضرة
 شكرا جدا يا دكتور
تميم : هستنى اعرف عملتي ايه
اميره : ان شاء الله ...سلام
 قاعة المحاضرات
يقوم مروان بالقاء محاضرة على طلاب سنة أولى
مروان : مدرسة التحليل النفسي مدرسة من مدارس علم النفس وكان رائد هذه المدرسة فرويد الذي تحدث عن اللاشعور والديناميات اللاشعوريه وقد أدى ذلك إلى اكتشاف التنويم المغناطيسي والتداعي الحر وتفسير الأحلام. يرى فرويد أن المحرك الأساسي لسلوك الإنسان الغرائز الفطرية اللاشعورية التي تكون مخزنة على شكل أفكار ومخاوف ورغبات مكبوتة لايعيها الإنسان ولكنها تعد المحركات الأقوى لسلوكه. وقد وضع فرويد خريطة تحتوي العناصر التي تكون الشخصية وهي ثلاثة  الأنا، الهو، والأنا الأعلى.....
أثناء شرحه تدخل شرين القاعة من الباب الخلفى وتجلس بآخر بينج.. يراها مروان  لكنه يستكمل باقي المحاضرة
الهو: هو منبع الغرائز البشرية.
-الانا: هو الشخص نفسه وهي الطبقة الفاصلة بين الهو والانا الاعلى
-الانا الاعلى: هو الضمير والغرائز الموجودة إذا صعدت إلى الهو يتم اشباعها دون النظر إلى اى اعتبارات اخلاقية و دينية ولذلك يوجد الأنا الأعلى الذي يقف رقيب بين الفرد وغرائزه.
وبعد انتهاء المحاضرة مع حركة دخول وخروج الطلبة  تقترب شرين من مروان وتقف أمامه
شرين :  بلوم ..وصلت انك تبلغ الأمن يمنعونى من دخول المركز وكمان مأكد على السكرتيرة مدخلنيش مكتبك هنا  
 افهم... أنا معملتش حاجة
مروان : بلا مبالاة قولتي الكلام ده قبل كدا حاجة تانى
شرين : مروان لو سمحت اديني فرصة واسمعنى
مروان : اديكى فرصة ليه وأسمعك ليه  
شرين : لانك ظالمني
مروان : شرين انا مش بحاسبك بس على آخر مرة ...لا على كله  مش أول مرة تحولى توقعى بيني وبين اميرة
شرين : انا مش بالغباء اللى يخلينى اعمل حركة  زي دي
مروان : ماشى انا مصدقك  عايزة حاجة تاني
شرين : انا جاية وبأكدلك انه مش انا  لأن واضح ان فى حد عايز  يأذى اميرة  حبايبكم كتير اسم الله
مروان : بسخريه ..عايزة تفهمينى انك خايفة على أميرة
شرين : مش عايزة صورتي تتهز عندك كدا
مروان : خايفة صورتك تتهز شرين انا مش شايفك اصلا عشان آخد صورة، شرين انا مش فاضى عندي محاضرات طول اليوم  فالوسمحت بلاش الأسلوب ده معايا   وشلينى من دماغك عشان والله ماهيحصل
 بنبرة تحذير وقوة.. شرين نصيحة متخلنيش انا اللي احطك فى دماغى لانك وقتها هتندمى
 يتركها ويغادر
شرين : بضيق خسارة يا مروان خسارة
❤️ ____ ليلةعادل _____❤️
 فيلا مروان وأميرة  9م
يدخل مروان الفيلا ويبدو على ملامح وجهه الارهاق يقوم بالنداء على اميرة
مروان : حبيبى انا جيت   ميرو بصوت داخلى شكلك فوق 
يصعد  السلم ويدخل الغرفة لكنها ليست بها  يقوم بالاتصال بها لكن لا تجيب يخرج وينزل  اثناء بحثه عنها يراها من الباب الازاز تجلس عند حمام السباحة  وتنزل قدميها بالمياه  لكن كان يبدو على ملامح وجهها الضيق  والحزن  والشرود الشديد  فكانت لا تشعر بوجود مروان  خلفها يرن عليها  لكنها لا تسمع  حتى هاتفها ..يقترب مروان اكثر
مروان : سرحانة لدرجة انك مش حاسة بوجودي وفهمها  كمان مش حاسة بالسقعة دي وحاطه رجلك بالمياه
لا تجيبه أميرة فهى مازالت بعالم  اخر  لا تشعر بشيء  لا تشعر ببرودة الجو ولا بقدميها التي  تجمدت من البرودة ولا بوجود مروان  ونداءه عليها  فهى تفكر ماذا تفعل مع خالد  تعيش صراع داخلي رهيب   تتزاحم افكارها  وتتعارك مع بعضها  فكيف لها ان تأتي بقوة ان تقف بوجه الأب وتهديده  بعد ثوانى يقترب مروان منها ويضع ايده عليها
مروان : أميرة
أميرة :بفزع و تتنهد تأخذ نفسها  حرام عليك يا مروان خضتني 
 تقف  اميرة وتنظر له
مروان : مع ملامسة وجهها هشش اهدى اصلي كلمتك وانتي مردتيش
أميرة : والله ماسمعتكش خالص
مروان : ومين ده بقى اللى واخد تفكيرك للدرجة دي
أميرة :انت طبعا 
مروان : يا بختي
اميرة : اكيد يا بختك
مروان ليه قاعدة فى البرد ده. وحطه رجلك في  البول كدا
اميرة :انا رجلي كانت فى البول
ينظر مروان لها بصمت.  تنظر اميرة إلى قدميها المبلولتين. باستغراب.  ثم تنظر الى مروان. ايه ده  محستش
مروان. ايه الحكاية بقى
أميرة :حكايه ايه
مروان: حكايتك..فيكي ايه مالك 
أميرة مافيش يا حبيبى. انا بس  يمكن لما سرحت نزلت رجلي  وانا مش واخده بالى  انت كويس
مروان :  اممم  كويس طب انتى مش سقعانة الجو برد جدا    
اميره : لا مش حاسه بحاجة
مروان : طب يلا ندخل جوة احسن. 
اميره : ماشى يلا
غرفه النوم
تظهر اميرة وهى نائمه على سرير وتتغطى  بعد تغيير ملابسها
 وارتدائها بيجاما  (دافيه ) يخرج مروان من الحمام وهو يرتدى ملابس بيت تيشرت بكم وبنطلون ينظرلها ويبتسم  ثم
 يتمدد بجانبها ثم تضع اميرة رأسها على صدره وتقبله من خده ..يحاوط مروان ذراعيه على رقبتها و يقبلها من جبينها
اميرة : اتأخرت أوى النهارده
مروان : النهارده الاربعا 
اميره : اه صح والله نسيت
مروان :  ها ايه بقى اللى كان واخد تفكيرك  وشدك لدرجة انك محستيش بالبرد ولا بيا لما كلمتك ولا سمعتي تليفونك
اميرة : ما انا قولتلك انت
مروان : متأكدة
اميرة :عندك شك
مروان. اكيد لا يقبلها من ايدها  ده شيء يفرحني بس مش هفرح انه يجيلك برد بسببي يقبلها من ايدها
اميره : فداك يا قلبي صح انا بكرة هتغدى مع بابا كلمني النهاردة
مروان : ماشي هتباتى
أميرة : معرفش
مروان : عرفينى بس لو هتباتي
اميره : اكيد طبعا ما تيجى معايا
مروان : هو دكتور خالد قالك هاتي مروان معاكي
 تنظر اميره له بدون رد .. خلاص خليها مره تانية
اميره : ليه بس
مروان : خليها المرة دي لوحدك والمرة الجاية هاجي معاكي
اميرة : ماشى 
تقبله من خده تنام اميرة على جانبها يضمها مروان من الخلف ويضع رأسه فوق راسها ويتحدث
مروان : بردانه
اميره : امم 
مروان يقبلها من راسها ويضمها اليه اكثر يحسس على كتفها  ثم يتحدث  ..شرين جتلي النهارده الجامعة
اميره : عايزة ايه
مروان : بتحاول تقنعنى انها مش هي اللى حطت ورقة رفدك
أميرة :  فعلا مش هى. ينظر مروان لها باستغراب تلتفت اميرة له .. ايوه مش هي , مروان شرين ذكية عمرها ماتعمل حاجة زي دي هى مش غبية لانها متأكدة إن هى اول واحدة  هيتشك فيها اللى عمل كدا عارف الحوارات الدايره بنا  فقال يضرب عصفورين بحجر اني طبعا هزعل منك واخد موقف لما اعرف اللى عملته.. ويتخلص من شرين يبقى الملعب قصاده فاضي بس اللى حصل انى ماخدتش موقف ولا حاجة 
مروان : ومين اللى عايز يعمل كدا وهدفه ايه
اميره : معرفش ومش عايزه اعرف ..كفايه البلاوي اللى جوه دماغى انا تعبانه لوحدي
مروان : مع ملامسه وجهها  باطراف اصابعه فى ايه ياحبيبى مالك
اميرة : اقصد الدكتوراة  وكدا خلاص المناقشه قربت
مروان  : متخفيش انا قولتلك مافيش حاجه ناقصه الموضوع قوي والرسالة مبدعة
اميره : يارب  انت مش هتتعشى ولا ايه
مروان :  هتعشى 
اميرة : ماشى انا هنام
مروان : دلوقت
اميره : اه 
مروان : اكلتى
اميره : مش جعانه تصبح على خير
تعدل اميره نفسها وتنام ينظر لها مروان  ويتنهد  ثم يغطيها ويقبلها من راسها
❤️ ____ ليلةعادل _____❤️
اليوم التالى
يظهر مروان وهو واقف امام التسريحة  يقوم بارتداء الساعة ورش البرفان ثم يقترب من اميرة التى تنام على السرير يجلس بجانبها ينظر لها بابتسامة يلمس وجهها بأطراف اصابعه ثم يقبلها من خدها ييجى يقوم تمسك اميره ايده 
اميره :بنوم وهى مغمضه عينيها البس جكيت تقيل بيقولو الجو هيمطر
مروان : لابس يا حبيبى متقلقيش مش هتيجى النهارده
اميره : تؤ عايزه انام  بقولك متخليش حد يصحينى
مروان : حاضر
يقترب مروان منها ويقبلها من خدها  ويخرج ويغلق الباب خلفه بعد نزوله تحت تقترب منه فاطمه  
فاطمه : صباح الورد يا حبيبى 
مروان : صباح النور عامله  ايه
فاطمه  : تمام  تعال افطر
مروان : هفطر مع منير  ماما فاطمه محدش يصحى اميرة سبيها تنام براحتها
فاطمه : حاضر
مروان : متعمليش غدا اميرة هتتغدا مع اهلها وانا  هاكل بره
فاطمه : ماشى
احد المطاعم على النيل 9 ص
يجلس مروان ومنير على احد الترابيزات ويتناولو الفطار
منير: هى عاملة معاك ايه دلوقت
مروان : اتغيرت كتير وانا كمان اتغيرت  الطلاق ربانا
منير : بطلت تروح عند اهلها كل يوم
مروان : اه مارحتش من وقت الرجوع غير النهارده
منير : طب والله  كويس  يارب تعقل ويهديها
مروان  هي برضه مكنش قاصدها  هى كانت خايفه من والدها  حسبتها غلط وانا معرفتش احتوي الموقف بعقل كنت بغير وبتعصب
منير  ربنا يسعدكم يا حبيبى  ويهدهالك ها مافيش حاجة قريب 
مروان : حاجه ايه
منير : مارو الصغير
مروان : لسه
منير : طب ماتروح تكشفو ولا انت مش عايز تخلف دلوقت ماتاخذنيش يا صحبى بس لازم تخلف بقى انت بقيت 43 جبلك طفل كدا  دلوقت عشان تعرف تربيه كويس
مروان : والله عايز بس انت شايف احنا مبقلناش شهرين على الرجوع
منير : انت استنى شهرين بالكتير لو محصلش خدها وروح للدكتور
مروان : بصراحه خايف الدكتورة تقول فى حاجة عند اميرة انت عارف انى معنديش مشكلة بموضوع الخلفه ده 
منير : انت حكتلها 
مروان : لا  ماجتش فرصه اني احكى  وبصراحه محبتش اقولها لحسن تزعل  وتفتكر التأخير منها
منير : ان شاء الله  مافيش مشاكل 
مروان : ان شاء الله
 فيلا مروان واميره 1م
غرفه نوم مروان واميرة
تقف اميرة امام التسريحه وهى ترتدى ملابس خروج  وتقوم بتسريح شعرها  يطرق الباب
اميره : اتفضلى يا دادا
تدخل فاطمة وهى تحمل بايدها مج ثم تضعه على التسريحة
اميره : شكرا يا دادا تسلم ايدك
فاطمه : احضرلك الفطار
اميره : لا    ممكن تمشى دلوقتى يا دادا وخلى الخدامين  يمشوا ومتعمليش غدا مروان اكيد هياكل بره وتعالى الأحد فى ميعادك
فاطمه : حاضر يا حبيبتى مش عايزة حاجة تانى
اميره : لا ممكن تدعيلى اصل النهار عندى حاجة لو منفذتش صح هيحصل مشكلة كبيرة  فادعيلي  تعدي على خير
فاطمه : ربنا يريحلك قلبك ويحققلك كل اللى بتتمنيه يارب 
اميره : يارب  لحظه يا دادا  تفتح اميرة حقيبة ايدها تاخذ مبلغ من المال وتعطيه لفاطمة اتفضلي
فاطمه  :ايه ده
اميره : عشان تجيبى حاجات لأولاد اختك وانتى مروحة
فاطمه : مروان مديني
اميره : ماليش دعوة بمروان دي مني انا مش بتعتبرينى بنتك
فاطمه : طبعا بنتي تقبلها من خدها ربنا يسعدك يا اميرة يا بنت حوا وادم
اميره : يا رب
يرن هاتفها  ده مروان لازم ارد عليه
فاطمه : اتفضلى  هلبس وامشى انا
اميره : ماشى   ايه حبيبى من شويه  ولبست وهشرب النسكافيه وهنزل  اممم طيب حاضر ههههههه خلاص يا مروان قولتلك حاضر ، من غير متخشن صوتك ، بص هعلقه بحبل  بايدي ايه رايك هههههه ههههه طب اهدى خلاص  بهزار  معاك  ، والله قلبي انت   والله هاخد بالى منه  متقلقش بعدين لو كلمتني ومردتش كلمني على فون ماما حاضر اول موصل هكلمك..  محمد رسول الله ...سلام اممم 
و انا بموت فيك باي
تغلق اميره هاتفها وتنظر الى المرايه  تتنهد بصوت داخلى يارب قوينى
❤️ ____ ليلةعادل _____❤️
شقه د/ خالد 2 م
تطرق اميرة الباب  تفتح ياسمين لها
اميره : سمسمه وحشتينى تقوم بمعانقتها   اخبار عمر ايه تضع اميره ايدها على بطن ياسمين فهى حامل باخر التامن
ياسمين : الحمد الله ادعيلى احتمال كمان عشر ايام
اميره : يا روحى ربنا يقومك بالسلامه... كريم مجاش
ياسمين : حماته تعبانه اعتذر
اميره : ربنا يشفيها
اثناء سيرهم امال فين الحج والحجه
الراسبشن
يجلسون بجانب بعضهم على الكنبه
ياسمين : ماما فى المطبخ وبابا بمكتبه قوليلى صحيح عاملة ايه مع مروان لسه بيضايقك
اميره : خالص  بالعكس بيحاول يعوضنى على اللى فات
ياسمين : بصراحه متوقعتش انه يرجعلك بعد الي حصل 
اميره :  ليه يعنى
ياسمين : لانك غلطتى بحقه جامد توقعت انك انتي اللي تحاولى مش هو بس مروان  اثبت انه فعلا يستحق انك تبقي معه
اميرة : يستحق اكتر بكتير  من  اللى عملته هروح  اشوف بابا ثم تتراجع ثم تجلس
ياسمين : قعدتى ليه تاني
اميره : هبقى ادخل بعدين المهم خلاص هتسمي عمر اكيد
ياسمين : اه   انتى مش ناويا تحملى بقى
اميره : هموت والله نفسى جدا بس مش عارفه فى ايه بصراحة فكرت اقول لمروان اننا نروح للدكتور  من قبل الطلاق بس المشاكل والضغوط اللى عليا خلتنى اقول عيال ايه اللى افكر فيهم وانا كدا مش كفايه انا مدمرة نفسيا 
ياسمين : مش فهماكى انتي يابنتى مش بقيتي كويسه مع مروان
اميره : اه بردو استنى شويه
ياسمين : بتاخدى منع حمل
اميره : لا هى مقفوله من عندى
تخرج فريده من المطبخ
فريده : انتى هنا عاملة ايه
 تقترب منها وتقبلها من خدها
اميره : الحمد لله يا ماما وحشانى جدا
فريدة : وانتي مش وحشانى
اميره : كدا ماشى
فريده : ايوه عشان تمشى مع اختك بكره
اميرة : متقلقيش هو ده اللى هيحصل
 يخرج خالد
اميرة : اللى كان بيحصل زمان ووجودي كل يوم مش هيحصل تاني  ده انا حتى بفكر اتصل بمروان ييجى يبات هنا  اصله غير عماد يا ماما عماد بيروح ينام عند مامته لكن مروان مالهوش غيري
خالد :بس مروان بيتكسف مننا المرة اللي فاتت كان مكسوف  
اميره : بكره يتعود
فريده : صح كلميه خليه ييجى 
اميرة : حاضر
خالد : فين الغدا يا فريدة
فريده : ربع ساعه ويجهز
شقه شهاب 4م
تجلس شهد  على كنبه براسبشن يبدو عليها التوتر بعد قليل يدخل شهاب الشقه
شهاب : انت  هنا
شهد : احنا لازم نتكلم
شهاب يجلس بجانبها لو الموضوع فيه زن ونكد يبقى بلاش
شهد : انت مش هتتجوزنى ليه
شهاب : ماليش بالجواز يا شهد ليه منكدة على نفسك متخليكى كول وعيشى اللحظات دي لانها متتعوضش انتى مكنتيش تحلمي ان واحد زى شهاب مراد يعجب بيكى بعدين مستعجلة ليه ما يمكن اتهطل واتجوزك  يا بنت عم مصطفى الفران بعدين مالك محلوة  كدا ليه مغيرة استايلك
شهد : لسه واخد بالك
شهاب : تعرفى انك وحشتينى يقترب منها
شهد : تفتكر انى ممكن اعمل معاك كدا بعد ماعرفت حقيقتك
شهاب : اه يقترب منها وووو
شقه د/ خالد 4م
السفره
يجلس الجميع على السفرة يتناولون  الغدا كانت اميره تتناول الغدا وهى تراقب خالد بعينها  بعد الانتهاء
خالد : اميره لو اكلتى تعال معايا عايز اكلمك شويه
فريده : خير يا خالد
خالد : مافيش هستشيرها بحاجه تخص صديق عقبال متعمللنا الشاى يلا اميره
اميره : حاضر
ياسمين : عايزها بايه
فريده : ما انا قدامك سألته  
ياسمين : عليا  يا فيفى
فريده : والله معرفش تخلص وهتحكلنا
مكتب خالد
يجلس خالد واميرة على الكراسى الاماميه للمكتب
خالد : ايه اللى انتى قولتيه بره ده
اميره : قولت ايه قولت الصح على فكرة انا بعد كدا هاجى الأربعا بس وهروح الخميس من شغلي.. البيات  مش على طول هاجي بعد كدا ومروان معايا 
خالد :كملى
اميره : هو انا مقولتلكش
خالد : ايه
اميره : مش انا قرات القصة بتاعت الدكتور اياه,
 اسكت يا بابا ده طلع  ليه حكايه تانية مع بنت دكتور كبير اوى فى البلد مشهور جدا واصلا عائلة الدكتور ده كبيره يعني مش سمعة شخص لالا عائلة بحالها اخوات وام يالهوي 
قال ايه الدكتور ده كان فى بنت طالبة عنده بتموت فيه  سنين بتجرى وراه ولما عمل الحادثة لازقت فيه بيقولو انهم كانوا بيقعدو  بالساعات لوحدهم بمكتبه  وهو زى القمر وصغير   وكمان سافرت معه  العين السخنه وباتت معه فى اليخت لوحدهم  شوف بقى لو حلفوا بالقران وبالله ان محصلش حاجه بنهم ولا حتى بوسة محدش هيصدق  طبعا انت عارف المصريين .... 
يا حرام  البنت دى طلعت ودافعت عن جوزها ما هي اتجوزت الدكتور  والله اعلم الجواز ده تصليح غلطة وإلا لا طبعا ده مش كلامى ده كلام الكومنتات  يالهوى موتونى من الضحك منزلين شويه حاجات عن ابو البنت دى هههه  فظيعة 
خالد : انتي بتتحديني
اميره : لا انا بقولك لو فكرت تنفذ تهديدك انا هطلع وهحكى حكايتى  بعدين ممكن ابهرك وأزود حاجات اصلى انا هاعرك انت مش هعره هو لانى بنتك وتربيتك بعدين هاخده ونسافر ونعيش بره بس وقتها كل حاجه هتتقال مش لفريده بس للكل ونجيب اعمامى وعماتى وتيتا والعائله الكبيره تتلم وتشوف اخوهم كبير العائله بيعمل ايه
خالد :  بتتحدينى يعنى
اميره : بقوه  اه بتحداك
خالد : اطلعى بره 
اميره : لا انا هبات وهقعد بمزاجي عن اذنك بقى هطلع لامى واختى اه صح انا اعرف ارقام دكاتره نفسيا كتير 
 أظن جه الوقت اللي  لازم تعترف انك مريض نفسى يا بابا
تخرج للخارج وتغلق الباب وتذهب الى غرفتها 
وتدخل اميره غرفتها تجلس على السرير وتبكى. بحرقه  بعد ثوانى يرن هاتفها
اميره الو. انتي ايه البجاحه دي عايزه ايه تانى والله
وأقابلك ليه  ادينى سبب واحد يخلينى اوافق انى اقابلك
سلام
تفتح اميره الوتس  تنظر له باتساع عينها
تتصل بالرقم
اميره :ايه ده مش فهمه حاجة
نتقابل امتى ليه مش بكره. حقيرة فعلا  تغلق الهاتف
ويبدو على ملامح وجهها الضيق والغضب
انا كنت نقصه القرف ده 
يارب خدنى وريحنى بقى  تتغلل الدموع فى عين اميره وترمى نفسها على سرير مره اخره وتبكى بحرق
لحد هنا واستوب
ياترى ايه اللى حصل. ومين اللى كلم  اميره
وخالد كدا يتوقف عن اللى بيعمله ولا لسه مخبي حاجات ومفاجات لاميره
شهد هتعمل ايه مع شهاب

يتبع الفصل  الثامن والثلاثون اضغط هنا 
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية  الاعمى" اضغط على اسم الرواية 
رواية الاعمي الجزء الثاني 2 الفصل السابع والثلاثون 37  بقلم ليلة عادل
ranosha

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • Unknown photo
    Unknown25 نوفمبر 2021 في 12:22 م

    ياريت اخرجزءمن رواية الاعمي الجزءالثاني

    حذف التعليق
    • Unknown photo
      Unknown26 نوفمبر 2021 في 3:25 م

      ممكن اعرف بقي الرواية فين

      حذف التعليق
      google-playkhamsatmostaqltradent