رواية انتقام العشاق الفصل الأول 1 بقلم هاجر العفيفي

الصفحة الرئيسية

   رواية انتقام العشاق الفصل الأول بقلم هاجر العفيفي


رواية انتقام العشاق الفصل الأول 

مليكه بصدمه : نننعم انت مش بتخلف
قاسم بحزن : أيوه
مليكه ببرود : عرفت منين
قاسم : عادى أنا متعود اعمل تحاليل واطمن على نفسى وعرفت بالصدفه
مليكه : تمام وتركته وغادرت المكان
قاسم اتصدم من ردة فعلها كان متوقع أنها هتزعل عليه أو هتواسيه بس حصل العكس خرج من الفيلا بأكملها ركب عربيته وفضل يلف بيها فتره طويله جدا وبعدين ركنها وغمض عيونه بألم وأفتكر موقف حصل معاه من أكتر من عشر سنين
فلااااش بااااك
البنت بدموع : والله مظلومه انت عايز تظلمنى انت كمان ليه حرام عليكم
قاسم بجمود : يعنى قاتله وكمان عايزاني اتعاطف معاكى
البنت بانهيار : عشان مظلومه محتاجه ال يصدقنى بس
قاسم ببرود : اسف ده شغلى مقدرش أتنازل عنه مقابل مشاعر ملهاش لازمه دلوقتى قداامى قتيل والقاتل والقضيه المفروض اشوف شغلى كمحامى كبير
البنت : انت معندكش أخوات بنات
قاسم : خلص الكلام اقابلك فى المحكمه سلام
البنت انهارت وهو مشى اتظلمت كتير وده تكملة للظلم
فى محكمة الجنايات
القاضى : حكمت المحكمه حضوريا على المتهمه حور مصطفى كامل بالسجن ٢٥ سنه رفعت الجلسه
حور بانهيار : لااااااااا حرااااام والله مظلوووومه
قاسم قام وقف وبصلها ببرود وانتصار ومشى
حور بغضب : منك لله حسبى الله ونعم الوكيل ربنا ينتقم منك اشد انتقام
انهارت وفقدت الوعى
بااااااك
قاسم فاق من شروده وهو حزين ودموعه نزلت وعرف أن ربنا عاقبه بأشد عقاب بسبب ظلمه ليها وحرمه من أن يكون أب ويلاقى ال يشيل أسمه عرف معنى جملة (داين تدان ولو بعد حين) شغل عربيته وفضل يلف بيها طول الليل ودموعه منشفتش
(قاسم عز الدين يملك من العمر ٣٣ عام أهله ماته فى ظروف غامضه هنعرفها مع الأحداث شاب وسيم وجميل جدا ولكن حاد الطباع خريج حقوق واكبر محامى معروف عنه شطارته ونجاحه الدائم)
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
 (أستغفروووا)
فى مكان أخر
توجد امرأه كبيره فى السن يظهر عليها تقدم السن ولكن ملامحها جميله جدا وهاديه وعيونها زرقاء تملك من العمر ٦٠ عام جالسه فى الحديقه بهدوء
مالك بمرح : صباح الاناناس على أغلى الناس
كريمه بضحك : صباح الجمال ياحبيبى ايه رايح فين كده بدرى
مالك : مانتى عارفه ياقمر لازم انزل مصر عشان الشركه ال هناك بتقع وكمان قاسم محتاجني جدا
كريمه بحزن : يعنى هتسيبنى
مالك وهو يقبل يدها : ومين قال كده ياست الكل انا هستقر هناك وهبعت أخدك مقدرش ابعد عنك يا أجمل تيتا فى الدنيا
كريمه بابتسامه : ماشى ياحبيبى ربنا يقويك وسلم على الواد قاسم وقوله تيتا زعلانه منك جدا عشان مش بتسأل
مالك بابتسامه : حاضر ياقلبي معلش اعذريه هو فى مشاكل كتير اليومين دول
كريمه : ربنا يريح بالكم يارب ويحميكم
مالك : اللهم أمين يارب العالمين تسلميلى ياكوكى همشى انا بقا عشان اخلص الكام حاجه ال ورايا ومش هتأخر عليكي ومعاكى انتصار لو احتاجتي حاجه اطلبيها منها
كريمه : حاضر ياحبيبى
مالك قبل يدها ورأسها بحب وخرج من الڤيلا بأكملها
(مالك السيوفى صاحب اكبر شركات السيوفى فى مصر وتركيا يملك من العمر ٣٠ عام صديق مقرب لقاسم وكان جاره ايام زمان بس حصل ظروف واضطر يسافر عشان الشغل بس دايما على تواصل بقاسم وكريمه تكون جدته عوضه فى الدنيا بعد أهله اعتنت بيه منذ الصغر جميله جدا لان والدتها أصلها تركى ووالدها مصرى وأخذت بعض ملامح والدتها)
مالك خرج ولسه هيركب عربيته لمح بنت واقفه بعيد عن بعد ولكن ملامحها يظهر عليها العصبيه والامتعاض ولكن كل هذا لا يمنع من إبراز جمالها فهى فتاه جميله جدا ترتدى دريس طويل بعض الشئ وتاركه شعرها للعنان وملامحها طفوليه بريئه
مالك انجذب ليها وجاله فضول يقرب ويشوف مالها وصل عندها وأردف بتلقائية 
مالك بمرح : القمر ماله زعلان ليه
البنت بعصبيه : ولا ولا مش ناقصه وجع دماغ على الصبح
مالك بصدمه من كلامه أيعقل لأن هذه الرقه والجمال يطلع منها كل هذا الكلام
مالك بخوف لايعلم من هذا : سورى يعنى قصدى اساعد مش أكتر
البنت بتفكير : هتعرف
مالك بصدمه من تحولها المفاجأ : ا ايوه اعرف ان شاء الله
البنت مسكت أيده وشدته وراها وهو كان مصدوم من فعلتها
وقفت أمام عربيه وشاورت عليها بغضب طفولى
البنت بتزمر : صلحها
مالك فتح فمه ببلاهه : ها
البنت مصمصت شفايفها بطريقه كوميديه : ايه مالك مش قولت هتساعدنى
مالك : ا ايوه طبعا اوعي كده
بعدت وهو فتح العربيه ولاقاها عطلانه فتحها وفضل يحاول فيها عشان يبان قدامها چيمس بوند طبعا 😂 وبعد وقت بعد عن العربيه وهو بينهج
مالك بتعب : خلاص تقدرى تشوفيها
البنت بضحك وهى تشاور عليه : يلهوووى هموووت
مالك بضيق : بت انتي بتضحكي ليه دلوقتي الحق عليا ساعدتك
البنت وهي بتكتم ضحكتها بالعافيه : استنا شوف
طلعت مرايه صغيره من شنطتها وأعطتها له
مالك مسكها منها واتصدم من شكله كان في وشه بعض العلامات أثر الشحم وزيت العربيه وشعره اتبعثر بطريقه عشوائيه
مالك بغيظ : هو ده ال بيضحكك اووى
البنت بضحك : بصراحه شكلك مضحك اوووي يلا بقا سلام عشان مش فاضيه وارتدت نظارتها الشمسيه وركبت عربيتها بغروور وتركت الذى يقف مكانه بذهول من تلك الحمقاء وأفعالها
مالك بغضب : يابنت ال.....* بقا أتأخر أنا بسببك وتمشي انتي والله لو وقعتي في أيدي تاني ماهرحمك
ورجع الڤيلا مره أخرى ليأخذ شاور ويبدل ملابسه وهو يتوعد لتلك الفتاه الحمقاء
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
(أذكروا الله)           هاجر العفيفي
عند قاسم رجع الڤيلا مره أخرى وكان النهار طلع دخل وكانت مليكه جالسه تنتظره ظن أنها قلقت عليه ومنتظراه ولكن حدث مالم يتوقعه
مليكه : قاسم عايزاك
قاسم بهدوء : مش وقته يامليكه انا تعبان ومحتاج ارتاح
مليكه : مش هاخد من وقتك كتير
قاسم : نعم
مليكه ببرود : طلقنى ياقاسم
قاسم بصدمه : أيه !!
مليكه : ايه مسمعتش بقول طلقنى
قاسم بعدم استيعاب : ليه أنا بحبك
مليكه بغضب : وأنا مش عايزه أعيش مع واحد عقيم مش ذنبى أنك مبتخلفش مش ذنبى أنك عا
قاطعها بعصبيه : أنتى طالق طالق غورى فى داهيه وحقوقك هتوصلك
مليكه بانتصار : متنساش أن القصر الا انت فيه ده كله بأسمى يعنى من حقى ها بقا هتمشى أمتى
قاسم خبط بقبضته على الحيطه بقوه : أنتى طلعتى زب......*خساره فيكى الحب ال في قلبى
مليكه ببرود : أنت ال غبى أنا مالى
فى الوقت ده لم يتمالك قاسم أعصابه ضربها صفعه شديده أسقطتها أرضا وأردف بغضب جحيمى : وربى لاهتندمى يامليكه بسبب ال هعمله فيكى هخليكى تتمنى الموت ومتلاقيهوش
مليكه قامت وقفت بعصبيه : أطلع بره بيتى بدل ماخلى الحرس يطردوك بره أه نسيت أقولك أن هما كمان بقوا معايا
قاسم بصلها بأشمئزاز وقرف وخرج من المكان بأكمله وهو بيتوعد ليها بأشد العذاب هو خرج عشان يرتاح فقط ولكن لايترك أملاكه لهذه الأفعى
دخل رئيس الحرس وراح عندها
مليكه بدلع : غار فى داهيه
الشخص بخبث : أنت حبيبى
عند قاسم كان ماشى بالعربيه وهو هيتجن يعنى أيه واحده زى دى تخدعه رسمت  عليه الحب ازاى اتخدع فيها للدرجه دى بس فجأه قاطعه من شروده ظهور بنت أمام العربيه خبطها بدون قصد اتخض ونزل سريعا والناس اتلمت وكانت سايحه فى دم*ها أول ماقرب عليها وشاف وشها
قاسم بصدمه : حور !!!

يتبع الفصل الثاني اضغط هنا
رواية انتقام العشاق الفصل الأول 1 بقلم هاجر العفيفي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent