رواية مرت أعوام الفصل التاسع عشر 19 بقلم نهلة جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية مرت أعوام الفصل التاسع عشر بقلم نهلة جمال


رواية مرت أعوام الفصل التاسع عشر

< تحت منزل فريده 
ركب كل من فؤاد وهشام السيارات وذهب هشام الى بيته فيما كان يذهب فؤاد الى بيته رن هاتفه 
فؤاد : ايه دا رقم برايفت 
رد فؤاد وهو يقول : الو ؟ 
المتصل : فاكرني ! 
فؤاد : الصوت مش غريب عليا بس مش واخد بالي 
المتصل : شفق
اوقف فؤاد السياره على جانب الطريق ورفع الهاتف من اذنه وهو ينظر الى شاشة الهاتف غير مصدق ثم قال : بتتكلمي جد !! 
شفق : يووووه يعني غلطانه اني كلمتك ؟ 
فؤاد بابتسامه غير مصدق : لا لا غلطانه ايه اؤمري بس 
شفق : انا قاعده على البحر مخنوقه قولت اكلمك تقدر تيجي تقعد معايا ؟ 
فؤاد : انا ! بجد ! 
شفق : قدامك عشر دقايق يا اما هغير رأيي انا ع البحر اللي جمب الطريق قدام البرج الطويل 
فؤاد : ثواني واكون عندك 
<< امام البحر 
كانت تجلس شفق على البحر وامامها علبه صغيره من الزيتون المملح تأكل وتنظر الى البحر وكانت ترتدي رداء ابيض وعليه ستره سوداء قصيره 
جاءت سيارة فؤاد ووضعها بجانب الطريق ثم نزل وجدها ، اقترب منها وجلس وهو ينظر اليها ، قالت شفق وهي تأكل 
: مالك بتبصلي كدا ليه ، مستغرب ؟ 
فؤاد : لا طبعا انا بس مش مصدق 
شفق : كل ما ابقى مخنوقه باجي اقعد هنا ع البحر بجيب من ام يوسف اللي هناك دي ست غلبانه هي بجيب منها زيتون مملح واقعد اكله قدام البحر ، عارف ام يوسف دي هي اللي ربت عيالها البلديه كل ما تشوفها فارشه وبتبيع ييجوا يشيلولها حاجتها انا عملتلها تصريح بنفسي انها تقعد 
فؤاد : ااه استغليتي منصبك بما انك باشا وكدا 
شفق : هههههه تقدر تقول كدا 
فؤاد : ممكن ادوق واحده ؟ 
شفق : زيتون مملح ؟ اه طبعا اتفضل 
فؤاد بمزاح : اصل بعيد عنك كنت ف بيت خطيبة صاحبي وكان عندها عريس اساسا ميعرفش انها مخطوبه ف كان جايب جاتوه هو مش جاتوه هو حاجه كدا بتخليكي تكفري ذنوبك وتستغفري كتير 
شفق : هههههه يا ساتر يارب 
فؤاد : اه والله زي ما بكلمك بس طعمه حلو الزيتون دا 
شفق : يااه دا انا بعشقه 
فؤاد بابتسامه رومانسيه : دا يا بخته ، دا ياريتني زيتون مملح 
ابتسمت شفق ووضعت خصلة شعرها خلف اذنها وقالت : مسألتنيش اشمعنا كلمتك 
فؤاد وهو يقترب منها : اشمعنا 
شفق : معرفش بس انت خليت عيد ميلادي مميز جدا وحسستني بحجات ماتت مع موت اخويا ، حسيت اني مخنوقه ف كلمتك عشان احس بنفس الاحساس تاني 
فؤاد : يالاااهوي دا انا اعملك كل يوم عيد ميلاد 
ثم وقف ومد يده وقال : هاتي ايدك وتعالي 
شفق : ههههه انت تاني 
فؤاد : ثقي فيا بس هاتيها 
وضعت شفق يدها بيد فؤاد وتركت سيارتها وركبت معه سيارته ذهب بها الى كافيه كبير في منطقه متطرفه قرأت شفق اللوحه التي بها اسم الكافيه وقالت : كافيه ليالي الانس ، اسمه تحفه اوي 
فؤاد : وشرطيه وباشا وبتاع ومش عرفاه تعالي خشي 
شفق : ههههههه يلا 
دخلوا وجلسوا ونظرت شفق اليه وجدته متوتر قليلا ف اشاحت وجهها للارض فيما قال فؤاد : هدخل بس الحمام دقيقه وراجع 
شفق : خد راحتك 
دخل فؤاد الحمام ووقف امام المرأه يعدل من ملابسه وشعره ثم تنفس بعمق وهو يقول : اهدى كداا ايوا اللي قاعده برا دي شفق ومستنياك اهدى واتصرف بطريقه حلوه 
ثم خرج وجدها تجلس وبدأ الملل والضيق يظهر على وجهها مره اخرى ف اقترب من الشخص المسؤول عن الاغاني وهمس في اذنه شيئآ ثم اشتغلت اغنية فؤاد المفضله فيما اندمجت شفق مع الاغنيه ف اقترب فؤاد من شفق ومد يده ف ضحكت وقامت ورقصوا امام الناس ❤
<< في سيارة غنوه 
كانت تقود السياره لتذهب الى مكتب سفريات لحجز تذكره خروجها من البلاد وكانت تتحدث في الهاتف 
غنوه : اه يا بنتي خلاص ظبطت كل حاجه ورايحه اهو احجز ، امم طب اقفلي دلوقتي يا سو عشان في عربيه بتغلس عليا لا لا متقلقيش هبقى اطمنك يلا باي 
كانت السياره خلف غنوه تضايقها كثيرا ف سدت غنوه الطريق بسيارتها على السياره ونزلت بغضب وهي تقول : انت مين انت مجنوووون !! 
نزل الشخص من السياره ووضع عكازه على الارض وهو يعرج قليلا ولم يظهر وجهه بسبب كشافات السياره ولكن عندما اقترب قال : بيكي ، مجنون بيكي 
غنوه : جيمي !!!! 
<< في منزل فريده 
كانت ستذهب للنوم ولكن جائتها رساله نصيه على هاتفها فتحتها " اطلعي البلكونه حالا " 
فريده  : اطلع ليه يا هشام ربنا يستر 
خرجت فريده ف وجدت لوحه كبيره كتب عليها " تتجوزيني " ؟ 
والعديد من البالونات المربوطه بالشجر المحاط بالمنطقه والاطفال يعبثون بها 
ف وضعت فريده يدها على فمها وهي تقول : مش معقول ايييه داا 
خرج هشام من وراء اللوحه : يعني كاتبهالك بخط كبير وانتي برضو غبيه يا بنتي تتجوزيني !  ( عصبي حتى وهو بيتقدم 😂)
فريده  ضحكت وهي تضع يدها على فمها غير مصدقه 


يتبع الفصل العشرون اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية مرت أعوام" اضغط على اسم الرواية
رواية مرت أعوام الفصل التاسع عشر 19 بقلم نهلة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent