رواية مرت أعوام الفصل الثامن عشر 18 بقلم نهلة جمال

الصفحة الرئيسية

   رواية مرت أعوام الفصل الثامن عشر بقلم نهلة جمال


رواية مرت أعوام الفصل الثامن عشر

<< في منزل غنوه 
فتحت لها والدتها الباب ف دخلت غنوه بدون اي كلمه 
والدتها : ايه يا بنتي مفيش ازيك يا مامي اي حاجه 
غنوه اكملت سيرها الى غرفتها وعندما دخلت رمت حقيبتها أرضا وجلست على فراشها تبكي 
والدتها : ايه اللي حصل في ايه ! مالك يا بنتي 
غنوه : ...
والدتها : بطلي عياط واحكيلي 
غنوه : مفيش عايزه اقعد لوحدي يا مامي من فضلك 
والدتها : لا مش هسيبك الا اما اعرف 
غنوه : مشاكل ف الشغل 
والدتها : ايه تاني 
غنوه ببكاء : مامي لو سمحت اطلعي وسيبيني  
خرجت والدتها واغلقت الباب ف صعدت قطة غنوه على الفراش وجلست امامها ، امسكت غنوه القطه الصغيره وملست على شعرها وهي تقول : شوفتي يا توتي اللي حصلي انا اتبهدل كدا والحقير مدافعش عني ولا اتمسك بيا 
بس ماشي هسيبله البلد كلها كمان ...
<< في منزل فريده 
طرقت والدتها باب غرفتها وقالت : خلصتي ولا لسه ! 
انتفضت فريده وردت بتوتر : هاا اءاا يلا يلا طالعه بظبط شعري بس 
والدتها : طب بسرعه 
تأففت فريده وقالت : ياربييييي 
امسكت فريده هاتفها وبعثت رساله نصيه لهشام 
<< في سيارة هشام 
كان يقود بغضب لكن وصلته رساله نصيه ف فتحها " تعالى بسرعه يا هشام مش هعرف اقعد ف اوضتي اكتر " 
قرأ هشام الرساله وكان يريد ان يرمي الهاتف لولا ان فؤاد اتصل 
فؤاد : اييه يا اتش فينك 
هشام : رايح اصور قتيل 
فؤاد : هههههه مبهزرش والله 
هشام : مين دا اللي بيهزر انا هطربق الدنيا ع دماغهم 
فؤاد : ايه دا انت رايح فين 
هشام : فريده جايلها عريس ورايحلهم 
فؤاد : انا جايلك 
خلع فؤاد سترته ولبس قميص أبيض وبنطال أسود واخذ مفاتيحه ونزل 
<< تحت منزل فريده 
صف هشام  سيارته ونزل ، كان الحرس الشخصي لهشام يقفون خلفه ف قال هشام : تقريبا دي عربية العريس الزفت اللي فوق ، محمود 
الحرس الشخصي : اؤمر يا هشام باشا 
هشام :مش هوصيك
الحرس: تمام يا باشا
وصل فؤاد بسيارته ونزل سريعا وجد حرس هشام الشخصي يحاولون تحطيم السياره ف رفع يده وقال بصوت عال : وقف انت وهو فيي اييه 
هشام : انا مديهم اوامر
فؤاد : اوامر ايه ياعم تهدى هنطلع ندشدشه هو شخصيا 
هشام رفع يده للحرس ان يتوقفوا ورمى سيجارته وداس عليها بحذائه وقال : طب تعالى 
صعد هشام وفؤاد وطرقوا الباب 
<< داخل غرفة فريده 
كانت فريده تزينت بالفعل ولكن لهشام وليس للرجل الذي جاء لخطبتها وعندما سمعت طرق الباب قالت : اخيراااا 
<< أمام شقة فريده 
فتحت والدتها الباب ف وجدت هشام وفؤاد وقالت : ايوه ؟ 
نظر هشام وقال : في حاجه تخصني جوا وجاي اخدها 
والدتها : تخصك ؟ 
فؤاد : اهدى يا هشام 
جاء الرجل الذي كان يجلس بالداخل لخطبة فريده ووقف وراء والدة فريده وهو يقول : في حاجه يا حماتي ؟ 
ضغط هشام على اسنانه وهو يبعد والدة فريده ويمسك الرجل من قميصه ويدخله الى الداخل : لا تعلالي بقى 
دخل فؤاد وراؤه وهو يقول لوالدة العريس ووالده : مساء الخير 
وقف والد العريس وهو يقول : ايه اللي بيحصل يا مدام ! 
هشام بصوت عال : اقعد مكاانك 
جلس والد العريس وامسك هشام العريس وهو يقول : انت قبل ما تيجي هنا متعرفش انها تخصني ؟ 
العريس بخوف : يا عم انت مين وهي ايه اللي تخصك 
ضربه هشام ضربه اوقعته ارضا ثم رجع امسكه ووهو يقول : اللي انت جاي تتقدملها دي تخصني محدش يستجرا يقربلها من يوم ما اتولدت وهي ليا 
العريس : انا معرفش والله ما اعرف 
نظر اليه هشام ببرود وهو يقول : امال هما اخترعوا التليفونات ليه مش تتصل تسألني ؟ 
ثم انهال عليه ضربا فيما وقف فؤاد وامسك بطبق جاتو واكل منه ف نظر الى والدة العريس وهو يقول : الحقيقه يا طنط ذوقكم ف الجاتوه رخيص اوي دا عامل زي العيش المبلول ، الله دا بلح الشام دا 
وظل فؤاد يأكل وهشام يضرب العريس وفريده تقف في نهاية الصاله تنظر اليه وعلى وجهها ابتسامه مختلفه 
فؤاد : خلاص يا هشام سيبه
هشام وهو يخرجه خارج : متجيش هنا تاني ولا عايز اشوف وشك ف المنطقه الا لو عاوز تكمل بقية حياتك في المستشفى 
فؤاد : يلا يا طنط يلا يا عمو اتكلوا على الله وخدو الجاتوه دا 
امسكت والدة العريس بعلبة الجاتوه ف قال فؤاد : لا سيبي بلح الشام عجبني 
تركته وخرجوا 
والدة فريده : انتو بتتهجموا عليا وبوظتو ع البت الخطوبه 
فؤاد وفمه ممتليء بالاكل : ايه دا مين قال مفيش خطوبه امال ابننا هشام بيعمل ايه هنا 
والدة فريده تنظر اليهم بصدمه وفريده من اخر الصاله تضع يدها على فمها وهي لا تصدق 
هشام  : فريده تخصني انا محدش هيقربلها غيري وانا مستعد اتقدملها رسمي بس اديني فرصه بابا وماما يكونوا معايا 
والدة فريده  : بس عيب اللي انت عملته مع الناس اللي كانو هنا 
فؤاد : بالذمه كنتي عايزه تدي بنتك ل دا ، دا معفن جايبلها جاتوه من محل منكش خبيني وطعمه زي اكل الفراخ 
ضحكت فريده ف اكمل هشام : خديها كلمه مني انا هاجي اتقدم بس مش عايز اعرف انك استقبلتي حد 
والدة فريده  : في انتظارك يابني 
رأى هشام فريده ف أرسل لها قبله في الهواء ثم اشار بأصبع خاتم الخطوبه وقبله امامها ف ابتسمت في خجل ثم ادار ظهره هو فؤاد لينزلوا وبينما هم ينزلون على الدرج هشام ينزل وفؤاد خلفه كان فؤاد يصفق ويغني : دا لو اتسااب لا دا انا يجيني تعب اعصاااب مبرووك مقدما يا اتش 
هشام : حبيبي 
<< داخل شقة فريده 
دخلت فريده غرفتها ووقفت على الفراش تقفز وهي تغني : الليله فوق عدا قمر من كتر الشوق شدني لييه كل ما اقرب منه بروق 
دخلت والدتها ف نزلت فريده واحتضنتها وقبلتها : بطووط يا بطووط والنبي ما تزعلي وبعدين فؤاد عنده حق دا منظر تجوزهولي 
والدتها : ربنا يسعدك يا مجنونه 


يتبع الفصل التاسع عشر اضغط هنا
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية مرت أعوام" اضغط على اسم الرواية
رواية مرت أعوام الفصل الثامن عشر 18 بقلم نهلة جمال
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent