رواية غمزة الفهد الفصل السادس عشر 16 بقلم ياسمين الهجرسي

الصفحة الرئيسية

   رواية غمزة الفهد الفصل السادس عشر بقلم ياسمين الهجرسي


رواية غمزة الفهد الفصل السادس عشر 

سبحان الله وبحمده ✨سبحان الله العظيم
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
وسلاماً علي أعين ذاقت العناء وما زالت تضحك وفي قلوبها فوق البكاء بكاء
وإن بليت بشخص لا خلق له فكن كأنك لم تسمع ولم يقل
كلما ذهب المرء داخل نفسه كلما زاد نضجه وعندما يصل الي مركز وجوده بالتحديد سيصبح ناضجاً تماماً ولكن في تلك اللحظة سيختفي الشخص وسيبقي وجوده
وقاتل الجسم مقتول بفعلته وقاتل الروح لا تدري به البشر
قل للذي نام والأحزان تخنقه وهمه في ظلام الليل يشقيه هون علي قلبك المحزون ان له رباً سيملؤه نوراً ويرويه
ولا تيأس فإن اليأس كفر لعل الله يغني من قليل وأن العسر يتبعه يسر وقول الله أصدق كل قيل
واصنع جميلًا في الحياة فإنما باللُطف نبلغ في القلوب مقاما
وكيف أنجوك من أوراق ذاكرتي وأنت في القلب مثل النقش في الحجر
بعض الكلمات خلقت لتقال مرة واحدة لشخص واحد ثم لا يكون لها معني بعدها
إبتسم فلن يتغير العالم بحزنك
لا تنطفئ وانت الذي اعتاد العالم على توهجك
لا تلوم الريح وأحبابك من ورق
النضج هو ان تدرك اليوم سذاجة تصرفك بالأمس
وإني أدعو الله في سري بأن يبقيك لي عمراً وحباً وقرباً لا يعرف البعد
كن أنت الإستثناء الجميل لكل أشكال القبح من حولك
وربما تبتلي بشتات الأمر لتساق لخير لم تفكر به من قبل
السعادات التي تضعها في جيوب الآخرين ستعود يوماً لتختبئ في جيبك عندما تحزن
وكأن شيئاً لم يكن أمض علي تلك القاعدة لتعيش
واني جبان في فراق احبتي وإن كنت في غير الفراق شجاعاً
انت لا تعلم كم كلفني هذا الهدوء
إذا كتبنا عن الحب قد يظنون دوماً بأننا نقصد رجال أو نساء يغفلون عن الأصدقاء المقربين والأشخاص الرائعين والغرباء الطيبين
اسوأ ما قد يواجه الانسان في حياته كثرة التفكير لذلك ردد اللهم اني اسألك بالاً مطمئناً وشاكراً لما قسمته لي
كن لذاتك كل شئ
وما الدنيا بباقية لحي وماحي على الدنيا بباق
شئ إليك يشدني لم أدري ما هو منهاة يوما أراه نهايتي ويوما أري فيه الحياة
دعاء ل حمزه ابني بالشفاء لانه تعبان 
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
بيت عزت 
فهد : وصل قبل  ريان وقف العربيه ونزل احمد وعبدالله .
عبدالله : مش هغلس عليك ماهي مراتك وبيغمز بعينه عشان تبقي تسبلي اختك بعد ما اكتب عليها واحده قصاد واحده.
احمد : انزل يالااصل فهد هضربك بنار مبروك ونزل واخده ودخل هتفضل غلس يا زفت انت.
عبدالله: اعمل ايه ماهو ناقص ياكل البت واحنا قاعدين.
احمد : اسم الله عليك انت بقي كلت اخته وهي لسه خطبتك.
عبدالله: مسك قميصه وبكبرياء دى أصلا مراتي من قبل ما تتولد اكتب عليها بس وانا هخطفها اخر يوم امتحان هنعمل دخلتنا.
احمد : بس دا مش الاتفاق احنا مينفعش نبقي عيال وونرجع في كلمتنا اننا هنتجوز اخر سنه .
عبدالله: خليك انت قد كلمتك لاكن انا مش هستني لما تدخل الجامعه والشباب تاكل دماغها وتجي تقولي شكرآ لاكن لما تبقي في بيتي وادلعها وتشوف السعد زالهنا معايا لو شباب الجامعه كلهم حبوها هتختارني انا متنساش انهم صغيرين ومقفول عليهم يعني لازم فرح بعد النتيجه علي طول.
احمد : بصله بصدمه يخربيت تفكيرك بس انت عندك حق بس سبني انا اتفق مع فهد وريان انا.
عبدالله : تمام هتجوز وتبقي ايامي عنب مع زينه القلب وفضل يرقص .
احمد: بيضحك ويسقف لا انت اتجننت علي اخر عقلك طار .
عبدالله : قلبي وعقلي وروحي وكياني وحياتي طارت وراحت تحت رجليها ودخل اوضته وقفل الباب عليه وطلع فون وفضل يتفرج علي صوره هو وزينه اللي اتصورها.
عربيه فهد .
 فهد : مسك ايد غمزه مبروك انتي عليا 
يا من تملكني عشقها كما تمتلك الروح الجسد بحبك .
غمزه : ابتسمت وباست ايده 
 كلمه بحبك لما جتلي وقولتها متعرفش ايه حصلي وقتها كمل كلامك يا حبيبي خلني اسكن جنه عشت عمرى اتمناها حبك اول حب خدني للحياه وروحي ليك سلمتها خلتني احس اني كل حاجه املكتها.
فهد : شدها في حضنه تعرفي انك اغلا من عمرى كله وبحبك لدرجه نفسي اخدك وارجع بيكي فيلا وابعت غفير من الغفره يقول لكل مسؤول مسجد في البلد ينادى في المكرفون علي اهل البلد كلها ويقول ان عيله الراوى نورت باجمل بنت في الكون وان كانت دخلتنا النهارده مش كتب كتاب بس ايه رايك وقولي موافقه وانا اعملها حالا وبيبوسها في دماغها .
غمزه : بتضحك بصوت عالي لا يا حبيبي انت هتستني الاسبوع يخلص والبلد كلها تعرف اني مش هفرقك لحد ما اموت وباسته من خده ونزلت بسرعه وهي بتضحك وفرحانه .
فهد : بصوت عالي  اركبي بسرعه تاني وكتب في رساله انه هياخد غمزه وهيروحه يطمنه علي صخر بلغ عمي يا احمد واخدها ومشي .
عربيه ريان وصلت وكان تعب ظهر عليه بشكل رهيب وهو بيضغط علي نفسه ووشه  كله عرق وشريين عينه هتنفجر ودكتور حسن بتصل عليه وهو عيونه عليها في مرايا واتقبلت عيونهم وهي وشها احمر وقلق بان عليها من شكله .
انعام : اتفضل معانا يابني انزل اشرب حاجه علي ما فهد يوصل .
ريان : بتعب شكرا يا امي اتفضلي حضرتك مره تانيه وبلغي فهد اني تعبان وامشيت .
انعام : انت تعبان عندك ايه يا بني شكلك اتبدل كده ليه الحقني يا عزت  ريان بيترعش وبسنت بتعيط .
عزت : كان نزل من عربيه وبصله من شباك العربيه مالك يا بني فيك حاجه وحط ايده علي دماغه وكان سخن جدا بسنت اتصلي علي غمزه قوليها تقول ل فهد ان ريان تعبان عشان يجي بسرعه .
ريان : لسه بسنت بطلع موبيل لا متتصليش عليها انا هروح واتكلم بعصبيه ارجوكم سبوني امشي.
بسنت : بتعيط واتنرفزت منه وعليه عشان تعبان خلاص يا بابا اتفضل انت وماما هو هيمشي .
عزت : ماشي يا بنتي ودخل وانعام معاه 
وبسنت نزلت وقبل ما تقفل الباب وسابت باقه الورد.
ريان : ماسك دماغه نده عليها بصوت عالي  ارجوكي خدى الورد معاكي  .
بسنت : بدموع انت مالك فيك ايه وليه عامل كده انت كنت كويس  .
ريان : انا هموت من تعب لازم اوصل فيلا حالا ارجوكي ساعديني انا مش هقدر اسوق.
بسنت : بدون تفكير لفت ناحيته وفتحت الباب ومدت ايديها انا هوصلك فيلا .
ريان : رفض يمسك ايديها وسند علي العربيه ولف وركب ومتماسك وضاغط علي نفسه بشكل رهيب .
وبسنت بتبكي ووصلت قدام فيلا وسنده دماغها علي دركسيون العربيه وبتبكي بنهيار.
ريان : بيضغط علي سنانه مالك بس ليه بتعيطي بشكل دا .
بسنت : انت مش شايف نفسك عامل ازى انا هنزل انادى طنط هنيه ونزلت جرى قبل ما يرد عليها  .
ريان : نزل ومش قادر يمشي وبيسند علي العربيه وبتالم اااااه وبصوت عالي حسن انت فين ودخل وراها وفقد اعصابه  .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
هنيه وسعد خرجه يجره علي صوتهم 
هنيه : كانت اول واحده وصلت ليهم 
جريت عليه ومسكته وقعدته علي الكرسي وحضنت دماغه وفضلت تقرأ قران  مالك يا ريان تعالا بدموع اطلع بسرعه يا سعد ل حسن هاته من فوق بسرعه .
الحجه راضيه : انتم هتقفه تتفرجه عليه كده كتير اتصرفه .
سعد : طلع كام سلمه وبصوت عالي حسن يا حسن انزل بسرعه .
حسن : نزل انا جيت كنت بحضر الحقنه .
الحاج الراوى: سلاما قول من ربنا رحيم ربنا يشفيك يا ابني ويبعد عنك الشر .
حسن : اهدى انت كويس وبص ل هنيه ممكن تسبيه عشان ياخد الحقنه ويهدى .
ريان : دافن وشه في حضن هنيه وهي اللي سمعته مش عاوزها تشوفني ارجوكي اتصرفي .
هنيه : بدموع حاضر يا قلب امك اهدى عشان اقدر اسيبك  .
مكيده : جات من وراها شدتها وكانت عاوزه توقعها عشان تهنها انتي هتنسي نفسك انا امه واياك تلمسي ابني تاني اخر مره هقولك وبصت ل حسن ابعد عن ابني خالص وضربت ايده وقعت  الحقنه في الارض .
وقبل ما تقع كانت سنده علي فجر وزينه .
سعد : انتي مجنونه ايه اللي عملته دا ومين سمحلك اصلا تتصرفي بغباء كده وشدها من قدام ريان وبعدها عنه .
مكيده : فوق يا ريان غاده جايلك وهتعملك اللي انت عاوزه ومش هتحتاج لدكتور النحس دا ولا هتتعب تاني.
ريان : عيونه علي بسنت اللي واقفه وسنده علي الحيطه وبتعيط ودموعها شلال .
هنيه : قربت منها مكيده ملكيش دعوه ب ريان ونجوم السما اقربلك من انك ترجعه لطريق الضياع تاني .
بسنت : بصوت عالي انتي سيبنه كده وواقفين تتخنقه حد يتصرف.
فجر وزينه بصه ل بسنت اللي بتتكلم بنهيار وراحه سنده عشان يطلع  اوضته وبصه ل هنيه وبص ل بسنت .
هنيه : وصله مع اخوكم لحد ما اجلكم  يالا يالا يا حسن اطلع شوف شغلك.
الحجه راضيه: وانا هطلع معاكم يالا يا سعد واخده وطلعت معاهم .
مكيده: لسه هتحرك وراهم وبتتكلم بعصبيه هو انتي فكره هتسيطرى علي ابني زى ما سيطرتي علي الكل بس انا مش هسبلك ابني واتحركت.
هنيه : مسكت ايدها انا اللي مش هسمحلك تضيعيه زى ما ضيعته .
الحاج الراوى: مكيده انتي تخرسي خالص وتغورى علي اوضتك فوق مسمعش صوتك ولا المح خيالك في فيلا وبعد فرح اولاد الراوى اللي هيحصلك عمرك ما تتخيله في خططك الشريره .
مكيده : ليه يا عمي هتمنعني اشوف ابني .
الحاج الراوى: بصوت عالي انت هتردى عليا الكلمه بكلمتها انتي هتنسب نفسك يا بنت المركوب شكلك عاوزه تترمي بره النهارده وسعد يرمي عليكي اليمين ونخلص من شرك اصلك حيه مابتسكتش الا لما تبخ سمها في كل اللي حواليها وكان اول واحد اتاذي منك ابنك وشخط فيها غورى في داهيه لا ترجعك .
هنيه : بصتلها ورفعت حواجبها يالا اطلعي اوضتك يا ام ريان اصل مبلقاش مكان في فيلا دى الا اوضتك يا ام ريان .
مكيده : متفرحيش اوووى كده يا ام البنات اصل الجاي تقيل عليكي انتي كمان و سبتهم وطلعت.
هنيه : راحت ل بسنت مسكت ايدها اهدى يا بنتي محصلش حاجه تعالي ارتاحي واخدت ايدها وقعدتها علي الكرسي .
الحاج الراوى: سمع اذان الفجر رددت الاذان انا هروح اصلي في المسجد وقولي ل سعد يصلي في فيلا وميسبش ريان لوحده واتصلي علي فهد شفيه فين لحد دلوقت .
هنيه : حاضر اتفضل حضرتك ووصلته لحد باب فيلا ورجعت ل بسنت وادتها كوبايه ميه.
بسنت : ممكن اعرف ايه اللي بيحصله دا وليه بيبقي كويس وفجاه بحسه شخص تاني كان كويس وهو بيوصلنا وفجأة تعب وبدموع ممكن تقوليلي ماله.
هنيه : انا مش من حقي احكيلك الا لما يقولي احكي او علي الاقل هو يحكيلك دلوقتي قومي عشان تروحي ترتاحي هخلي السواق يوصلك روحي ارتاحي كام ساعه عشان قدامك يوم طويل النهارده وادعيله وربنا يقدم اللي فيه الخير ليكم كلكم  .
 بسنت : حاضر وفعلا قامت والسواق وصلها.
وهنيه طلعت فوق ل ريان دخلت كان سعد قاعده جنبه والبنات واقفه بتعيط والحجه راضيه قاعده جنبه بترقيه قومي انتي وهيه بتعيطه ليه يالا الفجر اذن روحه صلي انتي وهي وادعوله ونامه ساعتين عشان عروسه اخوكم جايه الضهر تشوف هتعمل ايه .
البنات : حاضر بعد اذنكم وخرجه.
وهي راحت حطت ايدها علي كتف سعد قومي صلي وافرد جسمك ساعتين وانا معاه وحضرتك يا ماما انتي تعبتي اوى النهارده اتفضلي ارتاحي.
سعد : في حاله ضياع وتوه وصدمه تاني مره يشوف تبنه في الحاله دى قام يالا يا امي عشان اوصلك اوضتك  وفعلا راحه يصلي وقعد في اوضته .
حسن : تقدرى حضرتك ترتاحي انتي كمان انا معاه دا شغلي أصلا قبل ما يكون ريان اخويا ويهمني حالته.
هنيه : هو ما فيش نوع ادويه ياخده مثلا قبل ما تحصل له الحاله دى وينهار كده .
حسن : يا امي سحب المخدر صعب آه بس مبقاش زى الاول يعني لو في مواعيد الجرعه بياخد الادويه بتاعته مش هيتعب كده .
هنيه : يعني المشكله اللي بتخليه كده 
مواعيد الجرعه تبقي انحلت لو داخل الحمام لا مواخذه تدخل معاه حتي لو رفض بعد كده انا اللي هحسبك اتفضل روح اوضتك صلي واظبط منبهك علي معاد ادويته وانا كمان هصلي وهفضل معاه وفعلا مشي وهي صلت وفضلت جنبه  .
✨اوضه مكيده ✨
عماله تدور علي نوت كانت كاتبه في ارقام شله ريان ورمت كل هدوم في الارض لحد ما لقت نوت ضحكت انا بقي هرجعه ياخد تاني ريان اللي كان بيحتجني وتحت طوعي وفضلت تقلب هو انتي يا غاده اللي هتسعدني واتصلت عليها وجراحه جاي في قلقانه مترودى يابنت المركوب معقول لسه بتتسرمحي لحد دلوقتي وفجأة المكالمه فتحت .
غاده : ردت بدلع الو مين معايا.
مكيده: بتضحك بصوت عالي انا ام ريان حبيب قلبك ومن غير كلام كتير عوزاكي النهارده علي العنوان اللي هبعتهولك لو لسه بتحبي ريان .
غاده : بلهفه ابعتي العنوان وهكون عندك  مسافه الطريق .
مكيده : بسرعه وقالت لها العنوان واول ما توصلي البلد كلمني  وقفلت وهي بتضحك وريني بقي هتعملي إيه لما ارجعه مدمن تاني وراحت نامت  .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
مركز البيطرى
فهد نايم في الجنبنه وهو قاعد وغمزه سانده علي كتفه ونايمه وشمس صحتهم وصوت العصافير. 
غمزه: صحيت بتبصله وبتلمس وشه وابتسمت اجمل صباح اللي ممكن أتصبح بوشك فيه.
فهد: مافيش اجمل من ابتسامتك وعيونك وغمزاتك اللي بتنور حياتي ربنا يباركلي فيكي وفون رن وكان سعد.
سعد : انت فين اخوك تعب اوى امبارح وانت مختفي فين هي دى المسؤليه اللي المفروض تبقي قدها ولا الجواز هينسيك مسؤلياتك ولو كده عرفني اني انحني ضهرى بولادى الاتنين.
فهد : قام وقف ومد ايده شد غمزه وقفها  اسف يا بابا مكنش قصدى عمر ضهرك ما ينحني وانا موجود طول عمرى هفضل في ضهر ريان ربع ساعه وهكون في فيلا بعد اذنك وقفل .
غمزه: في اي حصل وبتتكلم بقلق .
فهد : بعصبيه ما فيش حاجه بس اركبي بقي عشان اوصلك .
غمزه : ركبت وهي بتعيط وبصه من شباك .
وهو متعصب وبيلوم في نفسه علي انه ساب ريان ووصله عند بيت غمزه اتفضلي غمزه بتفتح باب عربيه ولسه هتنزل  .
فهد: مسك ايدها انا اسف بس انا فعلا مش في دماغي ادادى وادلع دلوقتي وانتي لازم تعذريني ريان تعبان وانا مكنتش جنبه وباسها من ايدها.
غمزه : انا ممكن اجي معاك اطمن عليه وفجأة شافه عربيه السواق بتاعهم موصله بسنت بصتلها دى اختي شكلها كانت عندكم وبتعيط .
فهد : انزلي شوفيها مالها اطمني عليها وارتاحي شويه وهبعتلك السواق ياخدك علي ساعه واحده وباسها من دماغها ونزلت .
بسنت : راحه اترمت في حضنها انا تعبانه اوى يا غمزه .
غمزه : طيب تعالي ندخل نرتاح ونتكلم في ايه واحكيلي اللي حصل وعملت سلام ل فهد  .
ودخله قلعه وبسنت حكتلها اللي حصل انا عاوزه مسكن للصداع.
غمزه :  اهدى وارتاحي وكلها كام ساعه وهنعرف ماله خدى المسكن ونامي وراحت اوضتها نامت.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
فهد : دخل وطلع علي اوضه ريان كان نايم وهنيه نايمه علي الكرسي أمي اصحي اتفضلي ارتاحي في اوضتك وانا معاه .
هنيه : فتحت عيونها انت جيت يا حبيبي .
فهد: آه يا امي اتفضلي ارتاحي بابا صاحي وتعبان جدا .
هنيه : اتخضت سعد تعبان ازى انا غبيه كان المفروض اطمنت عليه ومشيت خطوه وقفت آه كنت هنسي اوعي ريان ياكل او يشرب حاجه من ايد حد غيري انا أو اخواتك وجدتك طبعا لان مكيده مش مطمنلها .
فهد : اتفضلي حضرتك متقلقيش عليه انا جنبه وراح يشرب سجاره وهو بيبص علي ريان .
✨اوضه هنيه✨
دخلت براحه كان سعد قاعد مهموم من اللي بيحصل ل ريان وساند دماغه وبيبص في آلأرض راحه قعدت في  آلأرض قدامه ومسكت ايده معاش اللي يخلي دماغك في الارض ريان هيبقي زى الفل واحنا جنبه ومش هنسيبه .
سعد : شكله مش هيتعالج من الهباب اللي كان بياخده وانا سبته ل امه ضيعته  .
هنيه : هتشوفه وهيبقي زى الصقر تاني وهجوزك وهتفرح به .
سعد : يارب يا هنيه سعتها هعرف أن ربنا راضي عليا.
هنيه : قلعته الجزمه ارتاح يا قلب هنيه وراحت قفلت البلكونه وجبتله الجلبيه يلبسها .
سعد : تعالي نامي في حضني عشان ارتاح هو دا اللي محتاجه .
هنيه : بس كده انا تحت امرك امرني انت بس وكل اللي عوزه انا هعملهولك وراحت نامت في حضنه وراحه في النوم .
غاده وصلت فيلا واتصلت على مكيده نزلت خدتها .
غاده : طلعت معاها وكلمتها بكبرياء انا عاوزه انام ولما اصحي ابقي نتكلم مع بعض وبصت حواليها مافيش غير سرير واحد ومبحبش حد ينام جنبي وشاورتلها علي الكنبه تنام عليها .
مكيده : مسكتها من دراعها اسمعي يا بت انتي مالك من ساعه ما جيتي وانتي عماله تتنطيي عليا ميغركيش العبايه اللي انا لبساه بس انا الفك علي صباعي فهمتي ولما اقولك عاوزه اتكلم معاكي تبقي تقولي حاضر .
غاده : قعدت وحطت رجل علي رجل والمطلوب .
مكيده : ريان بيتعالج من الادمان وانا عوازه يفضل مدمن وانتي كمان مدمنه وهتقدرى تساعدني .
غاده : مستغربه انتي متاكده انك امه اصل بصراحة عمرى ما شفت ام مش عاوزه ابنها يتعالج غريبه انتي أكيد مرات ابوه صح .
مكيده : لا يا حلوه امه واللي بتعلجه مرات ابوه.
غاده : بتضحك انتي بتخرفي في ام في الدنيا عاوزه ابنها مدمن ومرات ابوه تعالجه جاي تلعبي معايا يا ست انتي وقامت وقفت بعصبيه .
مكيده : هقولك عشان ترتاحي ريان طول ما هو مدمن هيفضل محتاجلي وتحت طوعي لاكن لو اتعالج مش هيبقي ليا لازمه في حياته عشان كده لازم يفضل مدمن .
غاده : بصتلها بستحقار ودموع في عنيها انا امي بردو سابتني من حضن راجل ل راجل وابقي مدمنه عشان ترتاح مني وتعيش حياتها تفتكرى لو انا وريان كان في حياتنا أمهات زى درضرتك كان زمان حياتنا نضيفه بس هي أرزاق تعرفي نفسي اشوف ضرتك أكيد حاجه واو .
مكيده : متشفيش وحش يا عنيه هي حته عيله شايفه نفسها وفرحانه بجملها بس انا اللي هجيب منخرها الارض .
غاده : لا شكلك متكده منها اوى نشوف الحكاية دى بعدين  انا عاوزه انام سبيني دلوقت واتصرفي وروحي نامي في حته تانيه لاني مش طايقه اشوفك ونفسي انتي والامهات اللي زيك ربنا ياخدها من المجره كلها وغيرت ونامت  .
مكيده : نامي ياختي وكلمت نفسها  اوصل ل هدفي وساعتها ارميكي زى الگ.... ونامت علي الكنبه وهي هتطق منها .
وكل نام  في اللي ارتاح وفي اللي قلقان وفي اللي محتار وفي اللي حيران وفي اللي بيتمنه كانت تبقي حياته مختلفه 
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
بيت عزت 
بسنت قاعده محتاره وقلقانه وجالها تليفون شغل خلصته وبتلبس عشان معادهم مع هنيه .
غمزه: فتحت الباب قومي يالا ماما لبست وجهزت عشان تجي معانا واخواتك هيخلصه شغل وهيجلنا هناك .
بسنت : اهدى يا غمزه انا لبسه من بدرى لاني مقدرتش انام واخدت شنطتها وخرجه وكان السواق منتظرهم قدام الباب .
انعام : اخلصه السواق مستني بره بقاله نص ساعه وخرجت وهم وراهم .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
✨اوضه مكيده ✨
 مكيده صحيت مسكه رقبتها وجعتها من نومت الكنبه ربنا يقصف رقبتك يا غاده يا بنت ولا يا اللي ملكيش اهل .
غاده : كانت سمعاها ما هم اهلي ما يتخيروش عنك فاشتمي وادعي علي نفسك معاهم.
مكيده: بصتلها بقرف انتي هبله يا بت اهدى عشان نساعد بعض ولو عملتي اللي انا عوزاه هجوزك ريان .
غاده : بتضحك تفتكرى انا ممكن اتجوز مدمن زى ليه هنغلف اطفال شكلهم ايه منكرش اني حبيت ريان في وقت من الايام بس لما كلمته ولقيته حابب يتغير بجد انا شلته من حسباتي خالص بس جيت عشان اطمن عليه مش اكتر واشوف ايه اللي خلاه يتغير بشكل دا يمكن الاقي عنده حاجه تخليني انا كمان اتغير.
مكيده : اتعصبت اسمعي يا بت انتي لازم تجبيلي الزفت اللي ريان كان بياخده وتغورى من هنا وانا هديلك الفلوس اللي عوزاها.
غاده : انتي مجنونه وشدت ايدها منها انا اوزنك فلوس شكلك ماتعرفيش انا بنت مين ماشي واللي عوزاه هعمله فهمتي ابعدى عني .
✨مضيفه فيلا ✨
كلهم قاعدين منتظرين ريان وفهد 
هنيه : هاااا هنشترى العفش منين بس خله بالكم مافيش وقت عندنا .
انعام : نروح دمياط يوم نختار كل حاجه وتبقي تجي ورانا.
بسنت : وليه نروح ونضيع وقت  انا معايا عناوين اكبر  معارض في دمياط 
نختار وهم هيجيبه لحد هنا في يومين.
غمزه : فكره والوقت اللي هنضيعه في السفر نجيب فيه باقي الحاجات والاجهزه.
فهد : نزل هو ريان والاجهزه هنجبها من التوكيل اختارى الماركه اللي تحبها وكل حاجه هتجي لحد هنا ايه ممكن يتعب حبيبه قلبي تاني .
زينه : ايوه يا عم مافيش احلا من كده هتتجوزى دليفري.
ريان : عيونه قابلت عيون بسنت وضحك احنا مبروك يا غمزه.
غمزه : الله يبارك فيك عقبالك يا ابيه لما نفرح فيك.
فجر : اسمها نفرح فيك ولا بيك ولا انت بتهزرى مع اخويا حبيبي .
هنيه : نهدى ونبطل هزار ونركز عشان الوقت ونختار العفش يالا يا بسنت وريني المعارض نختار. 
بسنت : حاضر وفعلا بداء يختاره الاوض الله الاوضه دى تحفه وبتشاور عليها .
غمزه : ايه يا بنتي مافيش اوضه عجبنك غيره وبصتلهم اصل كل ماونتفرج ونقول لما تتجوز هتختار الاوضه دى وتقرييا السوسه دى مختارع عفشها كله يا بختك مش هتحتارى زى .
بسنت : فكره لما قولتلك اختارى وانتي تقولي لازم اقرفه ويفضل يلف معايا اديكي انزنقتي .
فهد : تقرفني انا تعالي نختار يا مدام مع بعض ونلف من بيدج ل بيدج .
هنيه : ابعتيلي كده يا بسنت عفش اللي اخترتيه لما اعرف مين فيكم زوقها احسن .
بسنت : حاضر يا طنط هبعتهم ل حضرتك علي واتس وبعتتهم وهنيه بعتتهم علي واتس ريان  وكتبتله اختار وقولي رايك ايه .
 ريان : بصلها بحزن وانا راي مهم في ايه انسي يا امي انا انظلمت ومش عاوز اظلمها معايا  .
هنيه : بطل هبل انت بس اسمع كلامي وسبها علي ربنا وبصتلهم هااا اخترته خلاص .
فهد : آه يا امي كله تمام وطنط اختارت معانا كل حاجه لسه حضرتك تتفرجي .
هنيه : هتفرج لما يتفرشه كده كل حاجه خلصت اختارتي الاجهزه ولونها.
انعام : بناتي بيحبه الاجهزه لونها اسود أما بقي نوع الاجهزه دى فهد يشوف اللي هو كويس ويجيبه .
هنيه : يبقي كده تمام اوى نطلع تتفرجه علي الشقه اللي هتتجوز فيها غمزه والمره عاوزه اشطب شقه ريان كمان .
ريان : لسه بدرى يا امي خلينا في شقه فهد.
هنيه : بتضحك انت تسكت خالص هنشطبها بالمره وعلي فكره ابوكم مشطبهم لوكس أنتم هتطلعه لوحبين تغيره لون الحيطان بس غير كده مافيش .
انعام : ربنا يخليه ليهم يارب ويبارك فيكي يا ام فهد  هي فين الحجه رتضيه .
هنيه : مرتاحه في اوضتها تعبت امبارح اوى بس هتصلي العصر وتنزل اتفضله وطلعه يتفرجه علي الشقه وفعلا عجبهم الشقه جدا وغمزه غيرت لون الحيطه .
وطلعت بسنت وهنيه شقه ريان اتفضلي يا بسنت ادخلي برجلك اليمين شوفي بقي يا جميل انتي شايفه ان ريان مش عاوز يختار حاجه لو انتي اللي هتتجوزى في شقه دى هتعملي فيها إيه .
بسنت : بس افرضي حضرتك زوقي معجبش العروسة اللي هتجي .
هنيه : وايه يعني نبقي نغيره تاني ومن غير اي كلام انتي مسؤله قدامي استلم الشقه دى علي زوقك وتخلص مع شقه فهد واطلبي كل حاجه ريان هيجبهالك ماشي يا بسنت تتفرجي وقررى وطلعت نوت وقلم وبدات تكتب اللي  التغيير وكانت فرحانه .
ونزله كلهم عشان يتغده وريان واحمد وحسن وفهد وعبدالله وسعد والحاج الراوى وعزت وانعام وهنيه بيتكلمه والبنات بتختار لبس غمزه من بيديج علي فيس .
الحجه راضيه : العفريت جاب كل حاجه ليهم وهم قاعدين حتي الفستان بتاع الفرح .
هنيه : اختارت بس  هيروحه عشان تقيسه وتظبطه .
عبدالله : جدى وحضرتك يا عمي ليه طلب عندكم ونفسي متفضوش عشان ما اضربش نفسي بالرصاص .
الحاج الراوى: من غير ما تقول فرحكم بعد امتحانات البنات ما هو مش هينفع هتفضله داخلين خارجين طول فتره الكلية وهم عاوزين يبقه دكاتره بس لو اهمله دراستهم انا اللي هاجي اضربكم بالرصاص عشان البنت سلاحها تعلمها كلام سمعينه يا بنات .
سعد: كلام جدكم صح هاحسبكم علي نتيجه دراسه كما لوانكم في بيتي لسه سمعتي يا فجر وانتي يا زينه .
فجر : طبعايا بابا متقلقش حضرتك أنا بنتك وشايله اسمك واسم عيله الراوى ولازم اشرفكم .
زينه : طبعا يا بابا دا حق حضرتك علينا زي ما كرمتنا ومحرمتناش من حاجه لازم نكرمك ونشرفك متقلقش وراك رجاله .
✨مكيده وغاده ✨
واقفين يتفرجه عليهم من تربزين الدور الثاني 
غاده : تفتكري لينا مكان في القعدة الحلوة دى طيب دول ملايكه احنا شياطين هنعمل في وسطهم ايه .
مكيده : ما هو عشان احنا شياطين لازم نفرقهم ودا دورك يا حلوه وريني هتعملي إيه .
غاده : ولا هعمل حاجه انتي ليكي اللي طلبته وانا هجبهولك وانتي اتصرفي وانا هتكلم مع ريان وهمشي اصل لو فضلت وشفت ضرتك هنيه وسمعتها  اكتر من كده هروح ابوس رجليها واقولها اصلحيني وطلعي مني حاجه نضيفه بس نصيبي طلعتي انتي في وشي وانا فكره اني شريره طلعتي انتي شيطانه وسابتها ودخلت الاوضه.
✨شقه ريان ✨
بسنت خلصت كل حاجه فيها علي زوقها واتفجأت ان العفش اللي اختارته كمان هو اللي جه مع عفش غمزه  وراحت ل هنيه تسالها .
هنيه : ليه مكشره يا قمر حد زعلك وانا اقطع رقبته.
بسنت : ليه العفش اللي اخترته هو اللي جه ممكن افهم ودموع في عنيها.
هنيه: ليه زعلتني يا بسنت انا كنت حبه تفرح ريان وافتح نفسه علي الجواز وبدل ما احير نفسي قولت زوق بسنت حلو يبقي افرشها وخلاص وبعدين مشاء الله انتي زوقك عجبني هي دى الحكايه وما فيها .
بسنت : ماشي يا طنط هروح اشوف العمال .
هنيه : ماشي وانا هروح اجهزلكم الاكل واشوف ناقص حاجه ولا لاء.
بسنت : دخلت سمعت صوت ريان بيزعق مع حد وكان الحد دا غاده وقفت تسمع هم بيقوله ايه .
غاده : صدقني اللي حكتهولك هو اللي حصل وانا مش عارفة اوصلك هعشان كده سمعت كلامك وجيت اطمن عليك فخلي بالك منها اصل تهد اللي انت بنيتهم .
ريان  : مستحيل امي تعمل كده انتي أكيد واحده مجنونه اطلعي بره البلد كلها .
غاده : انا همشي خلاص وهبقي ابعتلها اللي عوازه مع طارق سلام يا صحبي واللي بنيته حافظ عليه وسابته ومشيت  وفعلا لمت هدومها وخرجةمن فيلا كلها ودا جنن مكيده 
وجه معاد اللي هيخرجه يشتره الفستان واختارت غمزه فستانها  وبسنت عيونها وقعت ع فستان عجبها اوى .
هنيه : ادخلي البسيه اشوفه عليكي عجبك صح .
بسنت : لا انكسف يا طنط مش ممكن اعملها .
هنيه : عشان خاطرى ه  هندفع فلوس قومي بلاش رخامه سماعها البنات فضله يلحه عليها وفعلا بعد الحاح منهم كلهم دخلت وهنيه كانت متفقه مع البنت تظبطه عليها من غير ما تقولها ودل فعلا اللي حصل .
وجه معاد الفرح واتعمل فرح بتحكي عليه البلد كلها وساعه كتب كتاب البنات .
هنيه : الاول الكل يصلي علي النبي وكلهم عليه الصلاة والسلام انا عاوزه اطلب ايد بسنت ل ريان ابني إيه رايك يا ابو احمد .
عزت : بص ل سعد ولكل اللي حواليه بصراحة انا اتفاجات .
سعد : ليه اول مره تناسب بنا ما أنا هاخد عيالك شروه علي بعض.
الحاج الراوى: انا موافق ايه رايك يا عزت .
عزت : هو بعد كلمتك كلمه يا حاج موافق طبعا .
مكيده  : وانا مش موافقه مين دى اللي تبقي مرات ابني جيبالي واحده شحاتك زيك تتجوز ابني .
سعد : بصوت عالي اخرسي يا قليله الحايه كلمه تانيه وهتبقي طالق وراح سحبها من ايدها عليه الطلاق لو ما طلعتي اوضتك لا اكون مطلق حالا واهي فرصه اخلص منك  علي فوق  .
مكيده : فضلت تصوت زي  المجنونه لحد ما طلعت كسرت اوضتها كلها مخلتش فيها حاجه سليمه.
✨كتب الكتاب ✨
ريان : شرف ليا طبعا اني اتجوز الانسه بسنت واسف يا عمي عزت علي اللي امي قالته وجزمه حضرتك علي دماغي ومش هلاقي حد في الدنيا اتمني احط ايدى في ايده بس ممكن اتكلم معاها كلمتن لوحدينا في عندى مشكلة في حياتي لازم تعرفها يمكن هي اللي ترفضني.
بسنت : انبهرت بكلامه مع ابوها وانا حافظ علي كرامته واعتذر قررت تتجوزه من غير ما تعرف مشاكله  وانا موافقه عليك بمشاكلك بكلك علي بعضك .
هنيه : زغرطي يا بنت انتي وهي وفستان فرحك موجود والكوافيره موجوده وزي ما اختك لبست وجهزت هنا انتي كمان زيها هتجهزى هنا 
 وفرحك النهارده يالا اطلعي اجهزى علي ما كتب كتاب البنات يخلص يالا سمي يا عم الشيخ وفعلا طلعت ولبست فستان الفرح وكان فرح رهيب لحد ما جالهم خبر ان الشقق ولعت والفرح انفض والشباب بيطفي الحريقه والبنات بتعيط علي بختهم .
✨اوضه مكيده✨
راحه جايه وفجاه جات فكره انها تولع في الشقق وفعلا طلعت وكان مفتاح الشقق في الباب ودخلت وولعت في كل حاجه عشان تبوظ الجوازه وخرجت وهي فرحانه وبتكلم نفسها وريني بقي يا هنيه هتعملي إيه في المصيبة دى وبتضحكك.
مضيفه الفيلا 
هنيه :ايه اللي مزعلكم عراسانكم جم اهو والاوض بتاعتكم كان ناقصه عروسه يالا كل واحد ياخد مراته ويطلع يفرح فيها ولا كان اي حاجه حصلت ونكيد الاعادى زغرطي يا بنت منك ليها وكل عربي شال عرسته وطلع بيها علي اوضته 

يتبع الفصل السابع عشر اضغط هنا
رواية غمزة الفهد الفصل السادس عشر 16 بقلم ياسمين الهجرسي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent