رواية بحبك يا بنت عمي الفصل السادس عشر 16 بقلم مصطفى كامل

الصفحة الرئيسية

   رواية بحبك يا بنت عمي الفصل السادس عشر بقلم مصطفى كامل يوسف


رواية بحبك يا بنت عمي الفصل السادس عشر

لماذا لا ندرك قيمة من نحب الأ بعد فوات الأوان 
وليد : مش فاهمك يا طنط 
ليلي : انت مش عجباك مي 
وليد : أااااه أوي 
ليلى : خلاص انا هظبطك 
وليد : يعني ايه 
ليلي : هوزع الخدامين و هخلى هبه تأخر مازن وانت خد إلى انت عاوزة منها 
وليد : اوبااااا شكلك مخنوقة منها اوى يا طنط 
ليلى : اووووي وعاوزة أخلص منها بأي طريقة 
وليد : بس انا مش هعمل كده 
ليلي : ليه 
وليد : انتي ناسيه دى مين ، ده مازن وأبوه يموتني 
ليلى : انا هديك الفلوس إلى تطلبها وهسفرك برا 
وليد : اذا كان كدة ماشي
ليلى : تعجبني 
في الكلية 
سارة : ازيك يا ميوش وحشاني 
مي : وانتي كمان يا سارة 
سارة : مالك 
مي : مش عارفة أفهم مازن ده 
سارة : ليه حصل ايه تاني 
مي : عرف اني بشتغل واتاسفلى على كل حاجة وكل مرة زعلني فيها 
سارة : اوبااااا ايه التغيير ده 
مي : مش عارفة ايه غيره 
وبعدين مي سرحت شويه 
سارة : ايه روحتي فين 
مي : مش عارفة حسيت إحساس غريب امبارح نحيته وهو بيكلمني بحنيه كان حد تاني خالص 
سارة : شكله بيحبك يا معلم 
مي : بيحبني ايه إتلهي بس
سارة : وانتي كمان هتبتدي تحبيه 
مي : ياسلام انتي هتالفي قصة وانتي قاعدة 
سارة : مازن ومي تصدقي لايقين على بعض هههههههههه 
مي : ضربت سارة بالكشكول ، اتلمي
سارة : اى اى يا مفتريه ، هو إلى يقول الحق في البلد دى يضرب ولا ايه
مي : حق فعينك يا دزمه ، مهو الصبح اتغير انا شاكه انه بيتحول 
سارة : ليه مصاص دماء ولا ايه هههههههه 
مي : تصدقي انتي رخمه وانا هقوم اسيبك وامشي 
سارة : هههههههههه لا استني بهزر معاكي والله تقصدى ايه بأنه اتغير 
مي : حكتلها على وليد وأنها مدايقة من وجوده
سارة : متكبريش الموضوع ده هيخدله يومين ويمشي 
مي : انتي شايفة كده 
سارة : أه ولو كرر اللي عمله قولى لمازن وانا متأكدة انه مش هيسكتله 
مي : ياسلام وجبتي التأكيد ده منين 
سارة : لأنه بيحبك 
مي : حبك برص احول يا بعيدة 
سارة : بكلمك جد والله ايه يعني الي يخليه يتغير 180 درجة كده 
مي : هو قالى واحدة غيرتني 
سارة : شوفتي ، مهو انتي الوحدة دى ياختي 
مي : امممممم كلامك مقنع 
سارة : يعني هحضر فرحك قريب 
مي : ههههههههه انتي بتحلمي يلا قومي قومي اتاخرنا على المحاضرة 
سارة : يلا ياختي 
في الشركة 
مازن داخل مبسوط أوي وبيغني 
أسامة : الله الله ايه المود الجامد ده 
مازن : قر بقي واحسد
 أسامة : حرام عليك انا هحسدك دانا هفرحلك والله 
مازن : عارف والله 
أسامة : طيب اعترف ايه سر السعادة دى 
مازن : مفيش مي جات امبارح 
أسامة : اللهم صل على النبي عليا الطلاق انت بتحبها 
مازن : هههههههههه انت اتجوزت من ورايا ولا ايه 
أسامة : لا لو انت متجوزتش مي انا هتجوزها 
مازن : ده انا اموتك 
أسامة : الله الله وبنغير عليها كمان
مازن : لا طبعا غيرة ايه 
أسامة : بطل تكبر بقي احكيلى ايه إلى حصل 
مازن حكا لأسامة كل حاجة 
أسامة : تصدق انت كده راجل 
مازن : ليه وانا مكنتش راجل قبل كده 
أسامة : هههههههههه لا مش قصدى ، أقصد انت كده بقيت راجل في نظرها 
مازن : تفتكر هتحس بيا 
أسامة : لو فضلت تعاملها بحنيه كده هتموت فيك يا معلم 
مازن : هههههههههه محدش موديني في داهية غيرك 
أسامة : هههههههههه انت حبيبي وعاوز اشوف ولادك 
مازن :ياه انت جوزتني وخلتني اخلف كمان 
اسامه : ومراتك موزة يبقي هتخلفوا عيال ايه موز موز 
مازن : أسامة اطلع برا بدل ما اتعصب عليك 
أسامة : بتغير بتغير يا معلم 
مازن : أه بغير عليها مي بتاعتي انا وبس 
أسامة : ربنا يسعدك يا صحبي 
مازن : يارب
أسامة : طب انا هخرج عشان عندي شغل 
مازن : أوك
مي خلصت الكلية وروحت البيت واتغدت ودخلت اوضتها 
مازن جي يخرج من المكتب هبه قابلته وقالتله ممكن نخرج عاوزة احكي معاك في حاجة وخرج هو وهبه فعلا في كافية وهبه كان كل همها تأخر مازن 
في الفيلا 
ليلي : وليد  يلا قوم رحلها ، انا وزعت الخدامين ، وهبه بتعطل مازن ، وأنا هعمل نفسي نايمه 
وليد : أوك
مي نايمه على السرير وبتذاكر وفجأة واحد فتح اوضتها من غير استئذان ، مي اول ما شافت وليد ، قالت أنت ازاى تدخل اوضتي كده 
وليد : عادي يا قمر 
مي : هو ايه إلى عادي امشي أخرج برا 
وليد قرب على مي ومسك ايدها مش هخرج من هنا قبل ما اخد اللي انا عاوزه يا قمر 
مي : انت مجنون سيب أيدي يا مازن يا مازن 
وليد : مفيش حد هنا ولا حد هيسمعك فمن الاحسن ليكي  تسكتي وتعيشي اللحظة 
مي : لالالا يا مازن يا مازن الحقني....

يتبع الفصل السابع عشر اضغط هنا
رواية بحبك يا بنت عمي الفصل السادس عشر 16 بقلم مصطفى كامل
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent