رواية بنت الاصول الفصل الحادي عشر 11بقلم نور الزوات

الصفحة الرئيسية

   رواية بنت الاصول الفصل الحادي عشر بقلم نور الزوات


رواية بنت الاصول الفصل الحادي عشر

في المساء  
كان  هناك  من ينتظر ياسمين  فى جنينة  الفيلا  كغير  عادته 
ياسمين   /كيفك يامصطفى  
مصطفى / الحمد  لله  كنت جايه  أقولك  أن  عمران ولد محمدين العناينى رجع البلد بسي الغريب أن فى  اليوم  نفسه تنازل محمدين   عن العمودية ومش بقى كبير البلد  حتى مش سلمها  لحد هو تنازل  بس  لاكن  لمين  مش قال 
ياسمين  /كيف  ده هو  عمل كدا فينا  علشان يحكم  البلد   فيها علشان  بابا الى كان  بيحكمها ومن قبله  أبوه ومن قبله جده  فكان صعب  أنه ياخدها  وحد فيناعايش  فقتل  عيلتى  كلها  ومتحجج  بتار  ولد ه
مصطفى/   أكيد  الى  خطف  ولده   ليه  يد  فى تنازله  عن العمودية  بسي موضوع  تنازله  مش مهم  لينا  المهم  أنى  حطيت  كاميرات  مراقبة  فى  المندرة  والمخزن بتاعه  لان  اجتماعاته  ومخططاته  كلها   بيجهزها  هو ولده  بتكون  لاما في  المخزن  او حتى فى المندرة  
ياسمين / بفرحه. فوضع  كاميرات  مراقبة  لمحمدين  سيسهل  عليهم  أشياء كثيره 
كيف  قدرت  تعمل  حاجه زى دى  يا مصطفى ده أكيد  كان صعب 
مصطفى  /لأ  مش كان  صعب  قوى  لأن  فى الوقت  نفسه  إلى كان  محمدين  مشغول  بولده  وكان  جامع  رجالته  لبست  جلابيه  زيهم ولفيت  راسى بشال  وروحت كأنى  واحد منهم  وطبعا كان  مشغول  وخايف على  ابنه وطبيعى  مياخدش باله  
ياسمين/   شكرا  يا  مصطفى  أنت  بتخاطر  بنفسك    ٠علشان  مساعدتى 
مصطفى/  كام  مره  حقولك  أنتى أختى  ومحمود  الله  يرحمهم  كان  أخ  ليا وأكتر  كمان  وأنا  قلبى  موجوع  عليه  ومن  حقه  أنى   أخادله  حقه  من الى قتله   سلام  دلوقتى  ولما  تحصل  حاجه  ابقى  اتصل  عليكي 
ياسمين/  تصحبك  السلامه 
ذهبت  ياسمين  لتنام فالوقت متأخر   وعليها  الذهاب  للشركه  غدا 
على  الإفطار  
مهران _/  أحمد إتصل  بي  من الصبح  علشان  نحضر  حفلة  إفتتاح  الفرع  الجديد  لشركتهم  أنا  كنت  فاكر  قصده  أنه  أنا  واسر ياسمين  بس لاكن  هو طلب  منى  أن  كل العيله  تحضرها  
 جنى / استنى  استنى  يعنى معنى كلامك أننا كلنا النهارده حنروح حفله
 مؤمن/ صح يا بابا حنحضر حفله لشركه كبيره زى شركةالصقر 
مهران  / أنا بفضل مش  تروحو  لأنها حتكون حفله شغل ومش فيها أى  حاجه  من الى عاوزينه  بسي  برضه  لو  عايزين تروحو   أنا  مش عندى  مانع  
 جنى/   أنا  عاوزه  أحضر  الحفله 
مؤمن  وأنا  وحاخد  صور  كتيرة  علشان  اوريها  لصحابى  وانشرها   على الواتس  
نور  أنا  وماما  مش عاوزين   نحضر  
مهران   وأنتى يا ياسمين  ها  حتروحى  
كانت/  ياسمين  تفكر  في أمر  هذه  الحفله  فهى  من المفترض  أن  تكون  حفله  عمل يحضرها  رجال  الأعمال  والمستثمرين  والمندوبين  ولا داعى  لحضور  عائلة  حفل  كهذا   ولكن  هم  من طلبو  حضورهم  و ألحو   فى ذالك  وكانت  متشوقه  لرؤيه  مدير  هذه  الشركه  وتصرفاته  الغريبه  فهو لا يعلم  أحد  عنه  ولم  يقم بلقاء  صحفى  أمام  أى  مجله  أو  برنامج  صحفى   وهل هو كبير فى السن  أم  شاب وكيف إستطاع  تأسيس  امبراطورية  لشركه  مثل  شركته  الكبيرة  هذه  فى وقت  لم يتعدى  ٤ سنوات  كما قال لها  عمها  مهران  فهذه  المرة  الاولى  التي  سيظهر  فى  حفلات  شركته  كما  قال  لهم  أحمد 
ياسمي/ن  أنا  عاوزاه  أحضر  الحفله  معاك  ياعمى 
مهران  خلاص  كلنا  حنروح    تمام 
نهضت  جنى  من مكانها 😘 وطبعت قبله  على خد  والدها بحبك  يا أحلى  أب في الدنيا  دى كلها  
نور  /دخلنا  في النحنحه  وأسلوب الاغراء  يا ست جنى  ولا ايه 
مهران/   مالك  بيها  يا  نور  بنت  وأبوها  غيرانه  ليه 
نور/ 😏😏
 مهران/  يلا  يا  أسر  انت  وياسمين  علشان  مش  نتاخر  على الشركه 
*****************************************
فى الصعيد وتحديدا  فى  مندرة  محمدين  العناينى 
عمران /  إحنا  خسرنا  كتير المره الى فاتت   بسبب  سرقت  الشاحنه  ومضطرين  نهرب  السلاح الى فى المخزن بالليل ونسلمه للخواجه علشان ميسبناش ويتعامل مع حد  غيرنا 
محمدين   /بسي  كل  مره  كنت  أسيبلك تتصرف لوحدك لاكن الشحنه دى حشرف عليها معاك علشان مش يحصل زى الى حصل المرة الى فاتت 
عمران  /تمام  بسي  أمتى  ننقله  من  المخزن  يا بوى 
محمدين /  النهارده  بالليل الساعه  2   والتسليم  حيكون  بالفيوم  الساعه 8الصبح 
عمران / ماشي  حروح  اكلم  الرجاله   علشان  يستعدو  ويشوفو  شغلهم  عاد 
كان مصطفى  يسمع كل كلمه  تحدثان بها  وقلبه  يحترق  غضبا  ويود  أن  يذهب  إليهم ويضعهم  في السجن  ولاكن كيف  وهو كل ما  يملكه هو  هذا التسجيل  الذي لا يوجد  به أى دليل  ولا خطر  عليهما 
*****************************************
وقف  ذاك  الشخص  يفكر  بأن   اليوم  سيكون  مختلفا  فقد قرر أن يخرج  من  عزلته  وفيه  سيظهر  لأول  مرة  امام  الصحفيين  ورجال  الأعمال ولاكنه  كان  يفكر  في  ياسمين  هل ستحضر  أم  لا هل سيتمكن  من  رؤيتها  ام لا وكيف  سيكون  تصرفه  إذا  تمكن  اليوم  من رؤيتها  وهل  هى  متشوقه  لرؤيته  مثل  ما هو متشوق  لرؤيتها 
المجهول/   أحمد إتصل  بعايلة  مهران السيوفى  وأكد  عليهم  علشان  يحضرو  الحفله  
احمد/ فى إيه  أنت  كام  مرة  طلبت  منى  أأكد  عليهم  كدا  شكلنا  مش حيبقى  كويس قدامهم  يقولو  إيه   علينا  وإحنا  بنلح  الالحاح  ده كله   
المجهول / خلاص اسكت  واقفل  المحاضرة  بتاعتك  دى  
*****************************************
بعد انتهاء   كلا من  مهران وأسر و ياسمين  من عملهم  في  الشركه  وعادو للفيلا  كان الجميع  مشغولا  فى  ماذا  سيرتدى  في  هذه  الحفله  الكبيره   عادا ياسمين  ما أن  عادت  من  البيت  حتى  ذهبت  لغرفتها  وغيرت  ملابسها  وارتدت  اسدال  واخذت  تصلى  وتدعى  لعاءلتها وهى تبكى  على المصلاه  فقد  كان  هو الذكرى  السانويه  لرحيلهم   وأخذ تتذكر  لحظاتها  وزكرياتها  مع كل واحد  منهم  تضحك  وتبكى  وتدعو  وتقرأ  لهم  القرآن الكريم 
أما  مهران  فلم  يقل  حزنا  عليها  فهو  أيضا  يتذكر  أن عائلته  قد أتمت  سنه  كامله  على رحيلهم  
ووزع  صدقات  على أرواحهم  دون  علم  أحد  ولكن  اضمر  فى نفسه  شيئا  يفعله  اليوم  ليثائر  لهم فما سيفعل  هذه  الليله ليحقق  ذالك 
استوقف  دعاء  ياسمين  إتصال  مصطفى  بها  ليخبرها  بكل  شيء  قد سمعه 
ياسمين  بأمل  فقد  عادت  لها  روحها  فربما  تستطيع  هذا  اليوم  من إلانتقام  لعائلتها  في  ذكرى  رحيلهم
ياسمين/  ركز  في  كل حاجه  يا مصطفى   وأهم  حاجه  التسليم  وجهز  قواتك   وأبقى  قولى على المكان   علشان أنا  عاوزه  أكون  هناك  وانت  بتقبض  عليهم   
مصطفى/  بسي  حيكون  خطر  عليكى  
ياسمين/  متقلقش  أنا  ليا  كتير  مستنيه  اللحظه  دى 
مصطفى  ماشى  حعرف  مكان  التسليم  فين  فى  الفيوم  وحقولك
*****************************************
فى المساء كانت  جميع  العائلة  قد جهزت  نفسها  للذهاب  للحفل  
مهران_/  ياسمين وجنى  ومؤمن  حيروحو  معايا  بسيارتى 
وثميه  ونور  حيروحو  مع أسر  بسيارته  
وما إن  ركن  كلا من  مهران  وأسر  سيارتهما  
حتى وقفت  العائله  مندهشه  من جمال هذا القصر الملىء  والأنوار  والتحف  الجميله  التى  كانت  على جانبيه   والذى  كانت تبعد  عنه  قاعة  الحفل  بامتار  قليله  جدا 
جنى  /واو ايه الجمال ده 
نور/ بسم الله  ماشاء الله  حاجة  جنان 
مؤمن /أنا  حستخبى  ومش  حرجع  معاكم  حقد هنا
تقدم  أحمد  مرحبا  بهم  فقد  كان  بانتظارهم  
أحمد / تفضلو معايا  وهو يشاور  على  الناحيه  اليسري 
مهران  / يعنى  الحفله  مش  فى القصر 
احمد وهو يبتسم  لا الحفله  فى القاعه  هناك 
تحرك  الجميع  وراء  أحمد  وهم  ينظرون  حولهم  بدهشة  من جمال التصميم ما كل هذا  الجمال فلاضواء  رائعه  وقد  أخذت  عقولهم  هذه  الجنينه  الواسعه  التى  بها  أندر  وأجمل  الزهور   والأشجار و غيرها  من المناظر  التى أعجبهم  في  هذا المكان  
وما إن  وصلو  إلى  قاعة  الحفل  حتى  ازدادو  دهشه  على دهشتهم  وانبهار  من جمال  تلك  القاعه  الواسعه  وأخذت  عيونهم  تنظر  إلى  كل  مكان  فى هذه  القاعه  التى كانت ممتلئة  بأكبر  رجال الأعمال  في  العالم  وسيدات  الاعمال  استأذن   أحمد   منهم  حتى  يذهب  لصاحبه  ويخبره  بوجودهم  في  الحفل  
 تقدم أحمد  من صاحبه  الذى  كان يقف  مع مجموعه  من رجال الاعمال ونظر  له نظرة  قد فهمها  صاحبه 
المجهول / عن اذنكم 
أحد  الرجال  /اتفضل  
 كان  ذاك  الشخص  يتقدم  وراء  أحمد  وقلبه   يخفق  بشده 
وما  إن  أصبح  وسط  العائله  
حتى  سالت  الدموع  من  عين  ياسمين   وتكلمت  بصوت  واطى  خالد  خالد 
وما  إن رآها  خالد  وسمع  صوتها  حتى  ادمعت  عيناه  أيضا  وحاول  أن  يداريها  لكن  لم يستطيع 
خالد  وهو يمسك  بيد  ياسمين  أيوة  خالد  يا ياسمينه  أيوة  خالد
حضنت  ياسمين  خالد  وهى  تبكى  أنت  كيف  تعمل  كدا  فيا  تخلينى أتحمل  كل الى حصل لوحدى  ليه  مش وقفت  جنبي  لما العيله  كلها  رحلت  وتركتنى  لوحدى فى أكتر  وقت  كنت عاوزاة  حد يخفف عنى  ليه    تكون  عايش  وأنا  عماله  أبكى  ليل  نهار  مفكراك  ميت   ليا  سنه  وأنا  ببكى  عليك  وعلى  العيله إيه  الى منعك  تعرفنى قبل  كدا أنك  عايش  أنت  متتخيلش  أنا  عانيت  لوحدى  كيف لما كلكم  مرة  واحده سبتونى  بابا  وعمى  محمد ومحمود  وعامر ومصطفى وساره  وهند ومرات عمى  وعلى ومروان  حتى  أنت  كنت  مفكراك  ميت  زيهم 
خالد  والدموع  تنزل  من  عينيه  عارف  يا  ياسمين  كد  إيه  عانيتى وحسيتى  بالضعف  لوحدك  وكان  نفسي  أجي  أقولك  أنى  لسه  عايش  ممتش وأننا  لازم  نقوى  ونجيب  حق  عيلتنا  من الى حرمنا  منهم  لاكن  صدقينى  الظروف  كانت  أقوى  بكتير  عليا ومنعتنى   أنا  كنت  فى القصر   يوم  القصر  الكبير  ما  أتحرق  لاكن  مكنتش  فى غرفتى  كنت  على السطوح  فوق  وكنت  مركز  فى المكالمه   بالتلفون  لأنها  كانت  مهمه   ولأن  الحريقه   كبرة بسرعه ومحسيتش  بالحريق  الا  لما حاوطتنى  النار  وكنت مش قادر  اعدى  وسطيها  لأنها  كانت  عاليه  وممكن  تموتنى  فضلت  تهدى  النار  شويت لحد ما عديت  فيها وطبعا  جسمي  وخلقى  مسكت فيه النار  نزلت  من فوق  وأنا  بصرخ  وزى  المجنون  بفتح  فى الغرف  على أمل   أنى  الاقى  حد من عيلتى عايش  لاكن  للأسف  كان رجال  المطافى  وصلو  وطلعوهم  كلهم  طلعت  من  الباب  الخلفى  للقصر  لان  النار  كانت  محاوطه  الباب  الامامى  أكتر   قربت  من بعيد  لقيتك  قاعده  وعماله  تصرخى  وتبكى  ساعتها  عرفت  ان  مش باقيلى  حد مش  كنت  مصدقك  الى  حصل  حطيت  أيدى  على  رأسي  وفضلت  أمشى  فى الشارع  وأنا  بستند  على الحيطان  لان  جسمي كله  النار  كانت  حرقاه  لاكن  مش كنت  حاسس  بألم   حرقى  بالنار  زى ما حسيت  بالالم  رحيل  العيله كلها كنت  بقول  كيف  إحنا  كنا  بنفرح  ونضحك  دلوقتى كيف  فى لحظه  يختفو  ومحدش  يبقي  ويفضل  جنبى  كيف رحلو  بالسرعه  دى   وساعتها  أغمى  عليا  وملقتش  نفسي  غير  فى المستشفى  وطبعا  كنت  حاله  أصعب  من أنى  أتعالج  فى مستشفى البلد  فنقلونى  فى الاسعاف  لاسيوط  ومحدش  يعرف  مين  أنا  لأن  جسمى  كله  مغطى  بالحروق  حتى  وشى  وعينى  مكنتش  حاسس  بحاجه  في  الوقت  ده 
قعدت  شهر  فى المستشفى  لحد ما اتحسنت   وخفيت  شويه  يعنى  قدرت  أتكلم  لاكن  مازل  جسمي  كله  مغطى  بالشاش   زى ما قولت  حتى  عينى  بسي  الحاجه  الوحيده  هى أنى  قدرت  أتكلم   ولما  سألنى الدكتور عن أسمى  أو أى  حد يعرفنى مش اديته  غير رقم  أحمد  صاحبى  ومن التعب والتفكير  دخلت  تانى  فى غيبوبه   وطبعا  مكنش  قدام  الدكتور  غير  أنه  يتصل  بأحمد  ويقوله  بحالتى  
وصل  أحمد  المستشفى  وشافنى  أكيد  لاكن  برضه  مش  قدر  يعرفنى  زى  اى  حد مشي  بعد  ما  قال  للدكتور  أنه  يخبره  لو فوقت  من  الغيبوبه  
وبعد ثلاث  ايام  كنت  فوقت  واتكلمت  بكلام  غير  مفهوم  ولا أنا  مش  فاكره  أصلا  بعدين  هديت  وافتكرت  كل الى حصل  طبعا  فضلت أبكى  وفضلو  الدكاتره  يفهمونى  أنى  لوفضلت  كدا  ممكن  مرجعش  أشوف  لأنهم  عملو  عمليه  لعينى  بسبب  الحريق  وكان  أغلب  الدكاترة  متوقعينى  أنى  مش حرجع  أشوف   بعينى  تانى  او حتى  ممكن  أشوف بعين  واحده  لا  التانيه  أتاذت كتير  والشبكيه  تشوهت  وصل أحمد المستشفى  بعد ما  عرف  أنى  فوقت  من  الغيبوبه  أول  ما سمع  صوتى   وعرفنى  لقيته  غرق  في  الدموع الى اختلطت  بين  الفرحه.     لأنه  كان  فاكرنى  مت  فى الحريق   ومن الزعل  على حالتى  وهو شايفنى  متغطاي  والحروق  ماليه  جسمى 
حالتى  اتحسنت  بعد  ما  شوفت  أحمد  
وبعد  كده  اتنقلت  بطائرة وكان    وفيها  أهم  وأكبر  الدكاترة   جهزها  أحمد  علشان  أتعالج  فى أميريكا   لان  إمكانيات  مصر  وخبرة  الاطباء  هنا قليله  وفى  أمريكا  حيكون  علاجى  أفضل  بكتير  من  هنا  
بعد  شهر  اتحسنت   ورجعت  زى  الاول  وعملت  كذا  عمليه  منها  للحروق  الى  فى  جسميى  وليزر  فى عينى  وأكمل  خالد  كلامه  وهو  يضحك  حتى شعري  الى أحترق  وشاط في  الحريقه 
ورجعت  مصر  تانى  كنت  بتابع  أخبارك  أنتى  وعمى  من بعيد  وكنت  بعرف  بكل  الظروف  الى مروتو  بيها 
وأنا  نفسي  الى خطفت  عمران  ولد  محمدين العناينى  وخليت  أبوه  يتنازل  على  العمده  وكنت  أقدر  أموته  وأموت  أبوه  من حسرته  عليه  لاكن  خليت  موضوع  الانتقام  ليكى  أنتى  وعمى  علشان  تشفو  غليلكم  وحرقتكم  على عيلتنا  وأنا  طبعا  حساعدكم  فى ده 
وطبعا  دلوقتى  بعد  ما  فهمتى  الى حصل  بتفكرى  كيف  بقيت  صاحب  الشركه  دى 
.الحقيقه  الشركه  دى ملك  تلاته  أنا وأحمد والتالت أنتى  أيوة  أنتى  لأنها   أتاسست قبل  أربع  سنوات  فلوسها  جمعت  أنا  وأحمد  مبلغ  كبير  علشان  نأسيسها لاكن  كنا  محتجين  أكتر  من  كده  فضطريت  أقول  لعمى  سامح  عليها  وطبعا  وافق  وادانى  فلوس  كتير  او بمعنى  اصح  كل الى كان  معاه  وطلبت  منه  أنه  مش يقول  للعيله  على تأسيسها  لأنها  ممكن  نخسر  ومش تكبر  الشركه   وتضيع  كل حاجه   فالعيله  أكيد  حتزعل  على  الكميه  الهائلة  الى اتصرفت  على تأسيس  الشركه  وأكيد أقصد  بكلامى  أبويا  طبعا والسفر  الكتير  الى كنت  بسافره  كل  شهر  كان  للشركه  كنت  بتابع  كل حاجه  بنفسي  بيها  والايام  الى كنت بقعدها  فى الصعيد  كنت  ببعت  الشغل  لاحمد  على الكمبيوتر  وهو  ينفذه  وهو الى كان  بيدير  الشركه  لما كنت  معاكم  فى الصعيد   وفى السنتين  الأخيرتين  علت  وارتفعت  الشركه  وبقت  من أهم  الشرك  وبتنافس  شركه  عمى  مهران  بل فاقتها  كمان  
وآخر  رجعه  ليا  قبل  الحريقه  كنت  ناوى  انا  وعمى  سامح  نقولكم  ونفرحكم  عليها  وكنت  عاوزه  اخليكى  تشتغلى  فيها  زى ما كان  نفسك تشتغلى  فى شركه  علشان  كده  أنا  شجعتك  تكملى  تعليمك  وطلبت  منك  تدخلى  هندسه  رغم  أنك  جبتى  مجموع  الطب  وكنتى  عاوزاه  تدخليه  بسي  لما قررنا  أنا  وعمى  بعد  فرح على نقولكم  حصل  الى حصل   وملقتش  حد فيكم  عايش   علشان  أقوله  أصلا

يتبع الفصل الأخير اضغط هنا
رواية بنت الاصول الفصل الحادي عشر 11بقلم نور الزوات
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent