رواية بنت الاصول الفصل الأخير بقلم نور الزوات

الصفحة الرئيسية

  رواية بنت الاصول الفصل الأخير بقلم نور الزوات


رواية بنت الاصول الفصل الأخير  

ياسمين /وهى تمسح  دموعها بيدها ياه  قد إيه  تعبت  وعانيت  لوحدك  يا خالد  وأنا زى الهبله عماله ألومك على  أنك  موقفتش  جنبي رغم أن كان عمى  وعيال  عمى كلهم جنبي  وبيساندونى  وأنت كنت   بالمستشفيات بتتعالج وبتعانى لوحدك  دا أنا  ممريتش  بنص  الى مريت  بيه  أنت  لوحدك 
خالد  / وهو يمسك  بيد أحمد  لا  يا  ياسمين  أنا قولتلك أن كان معايا أحمد وهو الى ساعدنى ووقف جنبي فى كل حاجه هو صحيح  أحيانا  مش  بيفهم  بسرعه  وعنده نسبه غباء  بسيطه  وبيجننى  ساعات  بتصرفاته  السخفيه  لاكن  قلبه  الطيب  وجدعنته خلتنى  أحبه وأعتبره زى أى  واحد من  خواتى  الله يرحمهم  
أحمد  /لحظه  كده أنت بتقول  أنى  مش  بفهم وغبى 
خالد  /نسيت  واحده سخيف  كمان 
أحمد / أنت  بذات  آخر  واحد  يتكلم  على  تصرفات  الناس  يعنى  عجباك  قوى تصرفاتك الغريبه  دى كنت  تخلينى  أنفذ  طلباتك  من غير ما فاهم حاجه  مرة  تقولى خد رجاله و  روح  اهجم على شاحنه الى إسمه محمدين  العناينى على أساس  أنى  وأحد  من قطاع الطرق   ومرة  تقولى  أننا  لازم  نشارك  شركة  مهران السيوفى حتى من غير  شروط يعنى  كان فيها  أيه  لو ريحتنى  وقلتلى  أنها  شركة  عمك 
ضحك  الجميع  على طريقة  كلام أحمد  
خالد / الله  يخرب بيتك  خليتهم  يضحكو  علينا  والناس  كلها  بتبص عليك بصوتك  العالى ده  
أحمد / زعلان  ليه بقى  يا  أستاذخالد مش هو دا اللي  حصل ولا ايه 
خالد /كفايه  سخافه  يا أحمد  مش وقت  هزار 
أحمد /  Don't worry ☺
أحتضن  مهران  خالد بفرحه  الحمد لله  على رجعتك  بالسلامه يا ولدى  ومن دلوقتى حتعيش  معانا وزيك زى  مؤمن  وأسر ومفيش فرق بينكم 
أحس  خالد بفرحه  من كلام  عمه  له وحنيته فهو  شعر كأنه  يحتضن  أباه او  عمه سامح 
مؤمن / كفايه  كده يا  بابا إحنا عاوزين  نسلم على واد عمنا  برضه  
حضنت  جميع  العائلة  خالد  فرحه  به؛ طبعا الا أسر فهو ليس من طبعه هذه التصرفات فقد  اكتفى  بمصافحة  خالد والابتسامة  له  فقط 
مهران_/ وقفت ليه  بعيد عننا  يا أحمد  تعال  هنا  وأحتضنه قائلا  أنت  كمان  من النهارده  ولدى  وزيك   زى  عيل من عيالى  يعنى كلكم  ولادى و زى بعض  فاهمين 
جنى  /وهى  تضع  أحد زراعيها على  كتف خالد  والآخر على  كتف  أحمد  معنى  كلامك  يا بابا  يعنى  أنا بقى معايا  آخين جداد خالود وأبو  حميد بصو عاوزاكم تخلو جزء  كبير من عقلكم  على  جنب  للمصايب بتاعتى  الى حتعملها أختكم  فيكم  الأيام  الجايه  ان شاء   ومش تستخفو من كلامك  ده  دا أنا  مسمينى  عفريتت  البيت  
أحمد  وخالد /واضح  يا جنى  من غير ما  تتكلمى😁 
نور /رزقلكم  يا ماما  بقى معاك  ولدين كبار من غير ما  تربيهم وتتعبى عليهم  
ثميه / يخليكم  كلكم  ليا  يا  رب 
أحمد  /غيرانه  منها ياك😉
نور / باين   أنك  مش  بتعرف  تظتظرف خالص لأن  دمك تقيل قوي 😒
أحمد  /شكرا  لأن  واضح  أنك  معندكيش  زوق  خالص ☺
مؤمن /أنا  عاوز  أعمل  بث مباشر  للصحابى  و أفرجهم  على كل حاجة  هنا  وخصوصا  القصر  التحفه  الى بره  ده  
أحمد   /وهو يمسك  بيد  مؤمن طب تعال ورايا  وأنا  حخليك  تصور  كل حاجه  فيه 
مؤمن  /صح 🤩
أحمد / طبعا  صح 😄
أسر  /تافهين  قوى 
خالد  /تافهين  بس دول تافهين وسخيفين كمان 
ياسمين/  أسر  وخالد  مع بعض  دول  يعملو قفله  ربنا  يستر فى  الأيام  الجايه 🤔
خالد  /عن  إذنكم  حروح  ألقى  كلمه للضيوف  بمناسبة  إفتتاح الفرع الجديد لشركتنا فى سويسرا  وأرجع 
الجميع / بصوت واحد  أتفضل
ليقطع سعادة ياسمين التى كانت تعيشها  في هذه  الأجواء  المليئة بالفرحه تلك الرساله  التى تلقتها  من  مصطفى    
بصى  يا ياسمين  أنا  عرفت  مكان  التسليم  و وبعتلك  العنوان  فى رساله  وهو قريب منكم أصلا لو عاوزة  تكونى  هناك رغم أنى  مش عاوزك تيجى   لان كده بتعرضى  حياتك  للخطر  ومن  الاكيد حيكون  في  مجرمين  خطيرين  هناك  فكونى  حريصه  وخدى  بالك  من نفسك  
وعلمت القوات  وحيكونو معايا  هناك  وأنا  مش قدرت  إتصل  إتصال  لانى  دلوقتى  فى  المخزن  براقب  تسجيلات  الكاميرا  
ارتعد  قلب  ياسمين  بهذه  الرسالة  وأخذ  وجهها  يتصبب  عرقا  فقد  أوشكت  على أخذ  حق  عائلتها  من ذالك  المجرم  الذى  حرمها  منهم
انصدمت  ياسمين  بجسد  شخص  وهى تستدير
ياسمين /خالد
خالد / فى إيه  اتخضيتى  كدة
ياسمين/  أصل  أصل  الصراحه  مفيش  حاجة  عادى  يعنى
خالد   /متحوليش  تكدبي  يا ياسمين  لانك مبتعرفيش 
حكت له  ياسمين  كل شيء عن خطتها 
خالد/  كنت  عارف  أنك  بتفكري  تنتقمى  من  محمدين  العناينى  لاكن بالسرعه  دى  الصراحة  ما توقعتش الصراحه  فاجأتينى  لاكن عمرنا  ما  حنلقى  زى الفرصة  دى ناخد  حق عيلتنا  فيها  وأكيد  مش حسمح أنها  تروح  من أيدينا 
ياسمين /يعنى  حتروح  معايا 
خالد / أكيد  طبعا  بسي  مش عاوزك  تقولى  لأى  حد فى العيله  على  الى حنعمله  تمام 
ياسمين  /وقد امتلأ  وجهها  فرحا  مما  سمعته  تمام  
فى احد  أركان  هذه  الحفله  الكبيره  وتحديدا  مكان  وقوف  أسر 
كان  هناك  من يضع  يده على  كتف أسر  قائلا
لين  /لو سمحت  
أسر.   /نعم 
لين/ الصراحه  خدنى  الفضول  أنت  ليك  أكتر  من  نص ساعه  قاعد  لوحدك  يعنى  وأنا  زيك  فقولت  أجى أتكلم  معاك بدل  الزهق  ده ومنا نتعرف  على  بعض 
أسر / آسف  مش عندى  وقت وقبل  أن  يستدير  بوجهه  لمح  تلك  القلاده  التى  كانت  ترتديها  تلك  الفتاه  ليسحبها  بيده  
لين. /انت  كيف  تعمل  كدا  وجعتنى  وبعدين  هات  القلاده  بتاعتى دى أهم  حاجه  بالنسبالى بدل  ما   واللهى حتشوف  واحده  تانيه  غير الى واقفه  معاك  دلوقتى  أنا  لحد دلوقتي  بتكلم  معاك  بأدب  رغم أنك  سحبت  القلاده  من رقبتى  بالشكل  ده 
فتح  _/أسر  تلك  القلاده  وأخذت  عيناه تدمع من رؤية  تلك  الصورة  التي  له وهو بعمر الثالثه  عشر  مع تلك  الفتاه 
أسر /قاعده  زى ما  أنتى  متغيرتيش نفس  كلامك  وجنانك يا   لين 
لين. /كيف عرفت أسمى  أنا  على ما أذكر  مش قولتلك
لحظه  معقوله  تكون أسر 
أسر/  كويس  أنك  لحد  دلوقتي  فاكرانى 
لين /بدموع وأنا  امتى  نسيتك دا أنا  كل  السنين  الى  فاتت  من يوم  ما سبت  المدرسه  الى كنا  فيها  مع بعض أو  من  يوم ما سفرت  إيطاليا  وأنا  بفكر  فيك  وكان  عندى  أمل  أننا  فى يوم  حنتقابل  علشان كده  كنت  مخليا  القلاده  فى رقبتى  على طول ومش بس  كده كانت  هى الحاجه  الوحيده  الى بقيالى  منك   وتكمل كلامها بضحك تعرف كنت  كل ما أشتقتلك   أطلعها أفتح  الصوره  وأقعد  أتكلم  معاك  واقفلها  تانى  وأنتى جاي  تقولى كويس  أنك  فكرانى 
أسر  /وهو يمسح  دموع  لين خلاص  بطلى بكى  عاد  أهينا   أتجمعنا ومش حنبعد  تانى  وحنفضل  مع بعض  
لين/ وقد عادت  البسمه  ثانيتا  لوجهها  قصدك  إيه  دا أنا  أتجوزت  وخلفت  كمان 🙄🙄
أسر/  وقد تغيرت  ملامح وجهه كيف قصدك  إيه
لين / حلن صدقتك  ده أنت  الى قاعد زى  ما أنت  علطول  كنت  بضحك  عليك  وأنت  تصدق  يعنى  بقولك افتح  الصوره  و أكلمها  بقى  حرضى  أتجوز  غيرك  يا عبيط 😜😜وأخذت  تجري  فى القاعة  غير مكترثة  بالسيدات  الاعمال  ورجال  الأعمال  والشخصيات  المهمه  التى  كانت  ممتلئة  الحفله  بهم وهم ينظرون  لها كأنها  طفله متهورة  
أسر  /طب كفايه  كده  تعال يا مجنونه 
لين/ وهى تقف  أمام  أسر  أيوة  مجنونه  بس  بحبك  يا  أسر 😘
أسر/  لما كنا  صغيرين  كنت  بقول  عليكى  حتعقلى  لما تكبري  لاكن  الواضح  أنك  اتجنيتى  فوق  جنانك 
لين / أنا  بقيت أعظم  طبيبة جراحيه  للقلب  في  إيطاليا  وبتقول  عليا  مجنونه  😏
أسر  /لا الصراحة  فاجأتينى  دكتورة  جراحة  قلب  🤔
لين /علشان  تعرف  أن  حبيبتك  جامده  اوى  😎
أسر/ اللهم لا  أسألك  رد  القضاء  ولكن  اسألك  اللطف  فيه 
****************؟*********************
ياسمين/  مصطفى  بعتلى  رساله  وبيقول  أن رجال محمدين العناينى تحركو  والقوات بتاعته  كمان تحركو  على العنوان  الى بعتهولى  فى الرساله  فلو عاوزين نروح  المكان  يدوب  نلحق 
خالد   /وقد أخذ  الموبايل  من يدها  لمعرفة  العنوان
تعالى  حنروح  بالسيارة  بتاعتى  ويلا  بسرعة  علشان  منضيعش  وقت 
****************************************
إنتهت  الحفله  وودع  أحمد  الضيوف  لوحده 
أحمد _/ يوه بقى  كل حاجه  بعملها  أنا  وهو   مش عارف  فين  أختفى 
نور  _/خير  حرارتك  مرتفعه  ياك بتتكلم  مع نفسك 
أحمد / لا بعد الشر   بسي  فى غير  خالد  الى مجننى  عامل  الحفله  ومخلينى  أنا  أستقبل  و أودع  الضيوف  لوحدى  بسي  أنا  قلقان  عليه تلفونه  قافله 
نور   /أنا شفته  هما  وياسمين  طلعين  
أحمد/  تمام شكرا 
نور /على ايه مفيش  داعى  للشكر  يعنى
****************************************
وصل  كلا من خالد  وياسمين  ذللك  المكان الذي  وصفه  لهم  مصطفى وقد. رؤو  رجال  محمدين  العناينى  ورجال  الخواجا  وهم ينقلون  المخدرارت  ولكن لم يرو  محمدين  العناينى  وولده  هو فقط  الموجود  وظلا  مختابئين  منتظران وصول  مصطفى  حتى وصل بقواته 
هجمت  القوات على الرجال واشتد  ضرب النار   ولم  يستطيع  كلا من ياسمين  وخالد  البقاء  مختابئين  فقد أمسك  خالد  سلاح  وهجم  على  هؤلاء  الرجال  أيضا  والتقطت  ياسمين  مسدس  من أحد المسدسات  التى  كانت  ملقاه  على الارض  
وأثناء  هذا  الاشتباك  المروع  كان  يصوب  أحد  الرجال  على  خالد ولكن  طلقة  ياسمين  كانت  الاسرع  وأصابت  ذللك  الرجل   
صوب  كلا من ياسمين  وخالد  سلاحهما  على عمران  
العناينى  فى وقت واحد بعد أن  سقط مسدسه 
وكانو  سيطلق كلا من ياسمين  وخالد  رصاص  مسدسهم  نحوه  لاكن  اوقفهم  صوت  مصطفى  
مصطفى  /لا يا ياسمين  لا يا خالد  مش تدوسو  لا كدا  حتبقو  مجرمين  زيهم  ومش حيكون  في  فرق  بينكم  وبينه  هو وأبوه  لأنكم  برضو  حتبقو  قاتلين  وربنا  حرم  القتل  سيبوه  الحكومه حتجبلكم  حقكم 
 خالد / بدموع لا يا مصطفى  هما وأبوه  قتلو  عيلتنا  كلها  وخدو  فرحتنا  مننا  إحنا  لازم  نقتله  ونجيب  حق قتله  ليهم 
مصطفى/  حرام  يا خالد  كدا  انت  حتتحبس  وأكيد  محدش  حيكون  فرحان من عيلتكم   لما تقضى  حياتك  كلها  فى السجن فهميى  يا ياسمين  
ياسمين / سيبنا  حنجيب  حقنا  يا مصطفى  
أقترب  مصطفى  من خالد  وياسمين   و أوقع أسلحتهم  بهجمته  المفاجئة لهم
أنتهى  هذا الوضع  عندماصلت  قوات  أخرى  الى الموقع  حتى قتل  أغلب  رجال  محمدين  العناينى  وتم  القبض على الباقى 
. خالد /   بدموع  ليه  مش  سبتنا  ناخد  حقنا  ونقتله  يا مصطفى  رد ليه 
اقتربت /ياسمين  وهى  تصرخ  في  وجه  مصطفى إحنا  مش  كان  اتفاقنا  كدا  ليه  خلفت  كلامك  معانا 
كنت  تقولى  إنك  كنت  تعتبر  محمود  زى  أخوك  ليه  مش سبتنا  نجيب  حقه ولا كان  كلامك  كدب 
مصطفى/  بدموع  أنا  علشان  أخوى  محمود  مش سبتكم  تقتلو  عمران  وتروحو  السجن  علشان  عارف  أنه  عمره  ما  حيستريح  وأنت  فى السجن  زيكم  زى المجرمين مش عاوزين  تفهمو  ليه 
وبعدين عمران  أكيد  حياخد  إعدام  بعد  ده كله ومحمدين  فى حد حرقله  بيته  بعد ما طلع كل الناس  اللي  كانت  فيه والمخزن  برضه  حرقهوله  وحتى  الزرع  بتاعه  حرقهوله  عاوزين  إيه  أكتر  من  كده  
خالد بسي  إحنا  مالنا  إحنا  مش حرقنا  حاجه  فكيف  يكون  خدنا  حقنا  وحق  عيلتنا  منهم 
وظهر  مهران  فجأة 
مهران  /مين  قلكم  أن  الى  حرق  وعمل  ده  كله فى محمدين العناينى  مش عشان  حق عيلة  السيوفى الى هو موتهم  من غير ما يحس ولا يغمضله  جفن
أنا  حرقتله  كل حاجه  زى ما حرقلنا  كل حاجه  لاكن قلبى  مش طاوعنى  أحرقه  هو ولا حتى  عيلته  فخليت  رجالتى تطلع  كل الناس الى كانو  فى البيت حتى محمدين  برضه طلعوه وبعدين  حرقته  هو وفاضى  علشان  يشوفه  هو وبيتحرق  ويتفكر  كيف  حرق  قصرنا  وعيلتنا  أنتم  كنتم  فاكرين  أنى  ممكن  أنسى  حق  خواتى   أنا  مفيش  يوم عدى  ومش اتفكرتهم  ودعيتلهم  فيه  بالرحمه   تعالو  قومو  إحنا  عمرنا  ما  حنبقى  مجرمين  زيه  ونقتل  بشر  ربنا  خلقها  واحنا  كدا  خدنا  حقنا  كامل  ومتلت  كمان 
نهض / كلا  من خالد  وياسمين  وحضنا عمهم  وعينهم  مغرقه  بالدموع  
بعد ثلاثة  أشهر  
كان  يوم  خطوبة ياسمين  وخالد 
ولين وأسر 
ونور  وأحمد  
ياسمين/  واخدنى  الصعيد  ليه  يا خالد  فى يوم  حلو  زى ده 
خالد  /وهو يربط غطاء  حول  عينى  ياسمين 
ياسمين هو شغل  عيال  إيه  لزمته  تربط  عينى   هو إحنا  حنلعب  خلويس  ولا إيه 
خالد/  وهو  يمسك  بيد  ياسمين 
تعالى  ورايا  وبطلى  كلام 
ياسمين/  وقفت  ليه  ما تكمل  مشيه 
أسر / وهو يفك الغطاء  وصلنا  فتحى  عينك ها مفاجأة 
ياسمين/  الله  القصر  رجع  زى  ما هو وأجمل  كمان  
وجرت  بداخل  القصر تخرج  من غرفه  وتدخل  فى الثانيه  حتى ذهبت  لكل  الغرفه  ولم  تترك  واحده  الى ورأتها. 
خالد /ها عجبتك  المفاجأة  
ياسمين  /وهى تحتضنه  قوى قوى 
خالد/ إما  بقى  المفاجأة  الأكبر  أنى   أتفقت  أنا  وعمى  مهران  أن  كلنا  حنعيش  هنا  العيله  كلها  حتعيش  معانا  هنا 
ياسمين / أخيرا  القصر  حيرجع  زى  الاول  الفرحة  والضحكة  حتملاه 
خالد / وفرحنا  إحنا  ونور وأحمد  وأسر  ولين  حيبقى  هنا  
ياسمين / لأ مهلك  عليا  أنا  ممكن  يغمى عليا  من  الفرحه 🤩🤩
بعد أسبوع  
*******************************،*********
كانت  تنزل  ياسمين  بفستانها  الأبيض  وخلفها  نور  ولين  بفستانهم  الأبيض  مثلها  كانو  يبدو ثلاثتهم  جمال وكأن  ليس فى جمالهم  بشر  
وكان  القصر  يدج  بالمعازيم  والموسيقى  والاغانى  العاليه  وتقدم  كلا  من خالد  وأحمد  وأسر  وأخذ  كل واحد  منهم  عروسته  
مهران / بتبكى  ليه  يا ثميه  باين  عليكى  اتفكرتى  أيام  فرحنا  ولا إيه 
ثميه /  من الفرحه  مش مصدقه  العيال  الصغيرين  كبرو  وبقو  أجمل  عرسان  ربنا  يكملهم  فرحتهم  على خير
مهران/  طب تعالى  نباركلهم يلا وامسحى  دموعك  يقولو  إيه  لما  يشفوكى  بتبكى  كدا  ينفع  تقلقيهم  عليكى  فى يوم  حلو زى  ده  
مؤمن/  يلا اتجمعو  كلكم  أنا  عاوز  آخد  صوره  حلوة  للعيله 
جنى /يلا انا حرتبكم علشان  الصورة  تطلع  حلوه 
جلس  كلا واحد  من مهران  وثميه  على كرسي 
وخلفهم كان واقف  كلا من  خالد  وياسمين  وأسر  ولين  وأحمد  ونور  
وجلست  جنى  على الارض  ومؤمن  ممسك بأحد  خصلات  شعرها

تمت رواية كاملة عبر مدونة دليل الروايات
رواية بنت الاصول الفصل الأخير بقلم نور الزوات
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent