رواية غمزة الفهد الفصل الحادي عشر 11 بقلم ياسمين الهجرسي

الصفحة الرئيسية

   رواية غمزة الفهد الفصل الحادي عشر بقلم ياسمين الهجرسي


رواية غمزة الفهد الفصل الحادي عشر

سلااماا ع اللى سااب خرااب جواناا مش ناافع يتصلح
 كلمة و كلام ✍
الأخلاق ..!!هي .. " الروح " .. التي لا تموت بعد الرحيل ..!!فما أجمل أن تسير بين الناس ويفوح منك عطر أخلاقك ..!!أجعل لنفسك عمراً لا ينتهي ..!! بأعمالك ... بأخلاقك ... بروعة ابتسامآتك ..؛ لتكون غائباً حاضراً بكل مكان مررت به
✍ كلمة و كلام ✍
☆ الرعد الذي لا ماء معه لا ينبت العشب، كذلك العمل الذي لا إخلاص فيه لا يُثمر الخير
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
قسم الشرطه
غمزه : بتتكلم بعصبيه وانفعال مش هتدخلي يا بسنت وعلي جستي انتي مجنونه دا كلب ولا يسوي والمفروض يحمد ربنا انه لسه عايش اساسا ولو أنا مكانك كنت قطعته حتت ورميته الكلاب رغم ان اللي زيه يسمم الكلاب ولو فكرتي تعملي كده أنا اللي هدخل أقول اني أنا اللي قتلته وربعت اديها اختارى بقي .
بسنت : بتعيط انتي مش فاهمه حاجه و بتعملي كده ليه أصلاً  ومسكت دراعتها انتي مش هتسكتي ألا لما ينفذ تهديده ويقتل حد من اخواتي وبتعيط أنا مقدرش أعيش من غير احمد وبحب عبدالله زى احمد بالظبط مش عشان هو مش اخويا شقيق لأكن عمرى ما فرقت بينهم ولا اقدر ممكن اجازف بحد فيهم  انتي عرفه مقدرش أعيش من غيركم  يا غمزه ولولا ابوكي كان زمانا في شارع ومن واحنا كنا عيال صغيره كنتي انتي وعبدالله لسه صغيرين  من يوم ما ابونا مات وابوكي اتجوز امي وعرفنا معني العيله بعد العذاب اللي عذبه ابويا لامي معنديش استعداد أكون سبب في وجع قلبها دانا مصدقت انها نسيت اللي شافته ومسحت دموعها  ولازم ادفع تمن غلطتي ومحدش فيكم له ذنب أنا هدخل أسلم نفسي  .
غمزه : يا حبيبتي أنا عرفه دا كله بس انتي كنتي بدفعي عن نفسك مش غلطك واي حد في مكانك كان هيعمل اكتر من كده اصبرى لما نشوف فهد هيعمل ايه .
بسنت : مافيش الكلام دا انا هدخل أسلم نفسي خلصت خلاص وسبتها ودخلت جرى علي قسم الشرطة .
غمزه : فضلت تدبدب في الأرض وتعيط وطلعت فون واتصلت علي فهد الحقني يا فهد بسنت دخلت قسم الشرطة تسلم نفسها وأنا مش عرفه اتصرف الحقني .
فهد : اهدى متعيطيش وادخلي وراها  هديها لحد ما اجيلك ومتخلهاش تتكلم لحد ما اجيلكم وأنا هكلم حد في القسم    اقفلي أنا في شقه وراكي خمس دقايق وأكون عندك وقفل.
غمزه : قفلت الفون ودخلت جرى وراها ومن غير كلام فتحت الباب بسنت والعسكرى  وراها .
بسنت : بدموع وعياط روحي ايه اللي جابك هنا أنا سلمت نفسي .
غمزه : قربت من المكتب أنا اللي حاولت اقتله مش هي وبصت ل بسنت أنا أصلاً مش بكلمك.
الضابط حسن : روح يا ابني اعمل قهوه ولمون لانسات  عشان نشوف الفاتنات الحسنوات دول بيعرفه يقتله مين .
العسكرى : قدم التحيه أمرك يا باشا وسابهم وخرج وقففل الباب  .
الضابط حسن : ممكن نبطل عياط ونهدى عشان نعرف الحكايه كلها من الأول كده مين فيكم قتل التاني .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
شقه فهد
فهد : قام وقف وبيلم مفاتيحه وموبايل بتاعه  بص ل ريان انا نازل وأنا هصحي الدكتور يجب يقعد معاك .
ريان: بيحاول يقف هو اللي انا فهمته دا صح هي بسنت سلتم نفسها في قسم الشرطة ووقف بألم وحاطط ايده علي الجرح أنا هاجي معاك .
فهد : انت تعبان ومش هتستحمل تخرج استناني لحد ما ارجع اطمنك عليها.
ريان : بتالم متحولش أنا جاي معاك وخلص الكلام بس تعالا اسندني وبعدين متخفش انت سندى وضهرى  .
فهد : سنده يالا يا عملي الأسود في الدنيا وخرجه شافه الدكتور خارج من المطبخ معاه فنجان قهوة حطه علي تربيزه .
الدكتور : مستحيل تخرج يا ريان باشا دى كرثه قدامك ساعه ودا معاد الادوية  بتاعك عشان متحسش بسحب المخدرات من جسمك وبيص ل فهد وحضرتك ازى موافق علي دا في خطر علي حالته.
ريان : انت اتجننت ازى تتكلم كده وملكش دعوه أنا خارج يعني خارج يالا بدل ما يتعمل المحضر وتروح في داهيه وساعتها هضرب نفسي بالنار عشان ترتاح وبصوت عالي اخلص وبيحاول يمشي بالعافيه.
فهد : بص لدكتور هو قدمه اد ايه عشان يحتاج  المخدرات اخلص بسرعة.
ريان : انتم لسه هتفضله تهروه كتير في الكلام  بطله نوش بقي عشان انا جبت أخرى وفتح باب الشقه وخرج .
الدكتور : قدامه ساعه مش اكتر وهيبقي في حاله صعبة وجسمه محتاج المخدرات.
فهد : أن شاء الله هنكون جينا ولو واحتجنالك هطلبك خليك جاهز في أي وقت وسابه ونزل وراي ريان .
كان ريان واقف قدام العماره بيتالم من الجرح بس وجع قلبه اكبر بمراحل.
فهد : راح ركب العربيه وجابها قدام العماره ونزل ركب ريان .
ريان : اخلص يا فهد انا اللي عرفها متهوره وعصبيه ومجنونه وبعدين هي محتاجه نركب العربية دا القسم اهو وبيشاور عليه .
فهد : بصله بستهزاق أه دا علي أساس انك عارف تتحرك أصلاً معنديش استعداد اشيلك عاوز الحق المجنونه دى هي واختها .
ريان : ربنا يسترها أنا خايف اوى عليها ما تكلم حد من القسم يلحقهم .
فهد : اهدى أنا بعت رساله علي 
واتس ساب للضابط القسم ورد عايا زقالي انه بياجل التحقيق لحد ما نوصل 
وعنلن نفس الحكايه مع محامي العيله وهو هيجلنا علي القسم .
ريان : عملت كل دا أمتي وانا محستش 
وكنت واقف معاك.
فهد : وقف العربية عشان ينزله عملت دا وانا بعمل نوش مع الدكتور وبصله بتهديد.
ريان : ابتسم بكسوف انا اسف عارف الفاظى بقت غريبه بس خلاص انت هتربيني من اول وجديد مش كده .
فهد : مش وقته نشوف الحلوين بس الأول لاني قلقان جدا عليهم ونزل ويساعد ريان ينزل عاوزك تسيطر علي نفسك واول ما تحس انك تعبان قولي   .
ريان : بيتالم خير أن شاء الله ووقف وفرد جسمه لدرجه ان عيونها دمعت .
فهد : مالك انت تعبان وسنده وبعصبيه اترزع في العربية لحد ما أخرج وفتح باب العربيه .
ريان : أنا اللي عاوز كده عشان اسبتلها انها معملتش حاجه وانه جرح سطحي ما اسرش عليا مش عاوزها تحس بالذنب انا مش هستحمل عذابها نفسي تبقي نصيبي ودموعه فرت من عينه .
فهد : ابتسم بوجع صدقني كل حاجه هتبقي كويسه واحسن من الأول .
ريان ان شاء الله يالا بينا ودخله القسم وكانوا بيتخنقه علي مين اللي قتلت.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨
قسم الشرطة
غمزه: متعصبه وبتكلم نفسها يخربيت سرحان امك حسه انك هتاكل بت بعنيك يادى المصيبه ماهي الحلوة أم عيون غزلان شكلها هتقلب ضلمه النهارده وطرقعت بصباعه يا فندم الباب بيخبط .
الضابط بلع ريقه وبص ل بسنت  اسف يا انسه سرحت شويه.
غمزه : في بالها يخربيت أم العته وابتسم بسخافه أنا اللي بكلم حضرتك وبتشاور علي الباب بقاله ساعة بيخبط .
العسكرى كل دا بيخبط وسمحله الضابط بدخول في واحد اسمه فهد ومعاه واحد اسمه ريان بره عاوزين حضرتك .
ريان : كل دا علي ما رد علي العسكرى
ولا يكون نزلهم الحجز وفقد اعصابه ولسه هيقرب يفتح الباب .
 فهد: اهدى رايح فين و ضمم بين حواجبه ممكن يكونه مشيه .
ريان : أحياناً بحس انك بتفقد الذاكرة منا لسه سأل العسكرى التبت قال في بنتين جوه أكيد هم بس ربنا يجعلك نصيبي يا بسنت وانا هربيكي من اول وجديد.
فهد : خبطه في صدره وريان صرخ يا اخي اتلهي بس هي تخرج من هنا علي خير يا وش المصايب .
الضابط: دخلهم بسرعه والبنات بتبص لبعض وراحت بسنت ومسكت أيد غمزه وتوتر بان علي وشها والضابط سرح في جمالها.
العسكرى : خرج الباشا بيقولكم اتفضله 
دخل فهد وريان وهو محسش بيهم لأن كان واضح عليه اوى اعجابه بسنت .
ريان : بصلها بعصبيه من نظرات الضابط وعيونها جات في عينه ومد ايده ل ضابط ازيك يا معالي الباشا .
الضابط : اهلا يا أستاذ ريان وسلم عليه وريان بيسلم عليه وهو متعصب والضابط نورت القسم يا بشمهندس فهد .
فهد : سلم عليه وراح وقف جنب غمزه أحب اعرفك بالانسه غمزه خطبتي .
الضابط : الف مبروك بس كده انا محضرتش خطوبتك وبص ل بسنت بس أنا أن شاء الله اعزمك علي حطوبتي وابتسم .
ريان: بيبصله  شكلي هشيل عيونك من مكانها عشان تبقي خرجت مش خطوبتك  وبعدين بعصبيه هو احنا مش هنخلص بقي ولا ايه من الحكايه دى  .
الضابط : بصله انت متعصب ليه أصلاً أنا اللي عاوز اعرف ايه صلتكم بيهم أه البشمهندس فهد خطيب دكتوره غمزه 
أما بقي البشمهندسه بسنت بتقول قتلتك وبصله بسخريه وانت مشاء الله عليك قدامي اهو بس لازم اعرف الحكايه من الأول .
ريان : كان في شباب طلعه يتهجمه عليه عشان ياخده الفلوس اللي في عربيتي وكنت رايح أنا البشمهندسه بسنت نفتح حساب في البنك باسمها لأنها شغاله عندنا في المزرعه طلع عياله شمامه قطعه علينا الطريق و حبه يسرقوني وكان معايا الشنطه اللي فيها الفلوس لاني كنت هديها مبلغ كبير عشان اللي تحتاجه في الشغل ما ترجعش لينا ولما شافت اللي حصل بين وبينهم  وأنا بنضرب بعض وطبعا  فكره نفسها هيرو و هتقدر تحميني وتحمي نفسها ومسكت المطوه اللي وقعت وأنا بضرب الواد وهي  مسكتها  فكرت بتحمي نفسها جات المطوه في بطني جرح سطحي وبصلها بامل وعشان هي محترمة وتعرف ربنا فكرتني موت وجات تسلم نفسها وقبل ماتقول ليه ما بلغتش الشرطه لأن الجرح زى ما قولتلك سطحي والدكتور جه خيطه في البيت ش المستشفي والعيال كانت لبسه ماسكات وأنا مشوفتهمش .
الضابط : بس دا شروع في قتل واهمال منك يا بشمهندس فهد وممكن يكون اللي عمل كده نفس اللي حرق المزروعة وبص ل بسنت شكلك بتخافي من ربنا اوى يا انسه بسنت جيتي تبلغي عن نفسك معقول لسه في منك دلوقت ونبره صوته اتغيرت .
بسنت : مصدومه من الي سمعته ومعقول واقف يكدب بالبجاحه دى ازى بيقدر يكذب عيني عينك كده وفاقت وهو بيشخط فيها ردى يا انسه بسنت
اسفه يا فندم .
الضابط : خلاص متقلقيش يا انسه بسنت الموضوع خلص وهو صحته زى الحديد  ما فيش حاجه حصلت وانا ما فتحتش محضر أصلاً بس كنت حابب اعرف رقم  تليفون بابكي وعنوانكم .
فهد : بص ل غمزه بصدمه وفهم معني كلامه.
ريان : بعصبيه وحضرتك عاوز رقم الحاج وعنوانه ليه .
الضابط : أتكلم بنرفزه وانت مالك أنا بكلمها هي وبعدين بتعلي صوتك كده ليه فتكر نفسك في جنينه يتكم.
ريان : وراح مسك بسنت من ايدها وهي مصدومه اصل الانسه انا متكلم عليها والانسه خطيبه اخويا بس عندهم ولدين زى القمر لو ليك في الرجاله.
الضابط : بصوت عالي انت عبيط يالا ماتظبط نفسك بدأ ما اسجنك.
ريان : عندى استعداد اتشنق في اليوم مليون مره ومحدش بيص ل حبيبه قلبي .
بسنت : مصدومه وعيطت وخرجت جرى وهي بتعيط .
غمزه : احنا اسفين يا فندم أنا هخرج اشوفها وقربت من فهد عن اذنك يا نبض قلبي وابتسمت ووخرجت جرى .
فهد : أنا بعتذر عن عصبيه ريان بس احنا صعيده ودمنا حامي والغيره طبع فينا أنا بعتذر عن اللي حصل حضرتك فاهم لازم طبعاً نخرج عشانهم وان شاء الله معزوم علي الفرح  وعقبالك.
الضابط  : مليون مبروك ربنا يتمم بخير اتفضل محصلش حاجة وأنا اللي اسف يا ريان مكنتش اعرف انها تخصك.
ريان : انا كمان اسف اني اتعصبت عليك ممكن الحقها بعد اذنك يالا يا فهد وخرجه الضابط مصدوم لأنه انجذب ليها .
الضابط: ملكش في طيب نصيب وطلب قهوه .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
في الشارع
بسنت بتجرى والدنيا بتمطر وغمزه بتجرى وراها وفهد في خطوتين حصل غمزه ومسكها وريان بيجرى بألم وري بسنت وفجأه عربيه طلعت في وشهم وكانت هتخبط بسنت ريان سحبها في حضنه.
ريان : حضنها وبيطبط عليها هش هش هش اهدى أنا معاكي وعمري ما هسيبك .
بسنت : بعدت عنه وزقته وفضلت تزعق بصوت عالي انت ايه يا اخي عاوز مني ايه متسبني في حالي وقربت منه وفضلت تضربه في صدره أبعد عني ارحمني ازيتك في ايه أنا معملتش فيك حاجه وحشه أنا عيشه بما يرضي الله .
ريان : بداء يظهر عليه احتياجه للمخدرات وحط ايده علي بطنه وهي بتنزف أنا حبيتك وعمرى ما حبيت غيرك أنا عاوز اتجوزك أنا عمرى ما قولت لحد اني محتاجه غيرك وسكت واندمجت دموعه بالمطر.
بسنت : وان قولتلك اني مش عاوزه اتجوزك وميشرفنيش انك تكون زوجي.
ريان : بدموع وصوت كله وجع أنا مش هغصب عليكي انسي اللي سمعتيه.
بسنت : كلامه هزها وبصتله  ولجرحه الي بينزف وسبته ومشيت .
فهد : تعالي اوصلكم خدى مفتاح العربية واستني جوه انتي وهي وأنا هشوف فعد   .
غمزه : حاضر وجريت علي بسنت واقنعتها انها تركب.
فهد : راح  ل ريان أصبر عليها هي محتاجه شوية وقت صدقني هتوافق .
ريان : خلاص موضوع وخلص بس خليك جنبي ومتتخلاش عني يا فهد ودموعه بتنزل .
فهد : مش هيبعدني عنك اللي الموت يالا عشان هتبرد تعالا نوصلهم عشان اليوم كان صعب عليهم جدا وراحه العربية ركبه وبسنت وغمزه كانوا ركبه العربية وقاعدين وره   .
غمزه : مسكه أيد بسنت وهي بتترعش من البرد وريان عيونه عليها وكان جاكت بتاعه سايبه في العربية اداه لغمزه لبسهولها عشان تدفي .
غمزه : لسه هترفص شافت نظره فهد لها وغهمت انه بيترجها مترفضش اخدته شكرا ولبستهولها كل دا وبسنت في حاله زهول محدش عارف ليه .
ووصله عند بيت غمزه وبسنت وكلهم فضله يبصه ل بعض .
فهد : ممكن يا بسنت أتكلم مع غمزه خمس دقايق قبل ما تدخله البيت .
بسنت : حاضر بس متتأخرش عشان احمد وعبدالله مش يزعله منها  لو شافكم قدام البيت.
فهد مش هنتاخر يالا يا غمزه ونزلت معاه وفضل بسنت وريان لوحدهم في العربية  .
فهد : بصوت كله حب وعشق واشتياق 
وحشتني اوووووووي وبجنون كمان وهكلم احمد يأخد معاد من عمي النهارده عشان اخطبك قولتي ايه .
غمزه : ابتسمت بكسوف وأنا موافقه بس تكلمه النهارده عشان عندى كلام كتير اووى عاوزه اقلهولك ومش هعرف اقوله الاةلما تبقي نصيبي .
فهد : يخربيت أم غمزاتك معقول نمره الفهد بتنكسف ابتسمت 
غمزه : برده مش هتقول يعني ايه نمره الفهد .
فهد : مش هقولك ألا لما تبقي حلالي ورفع حواجبه  يالا يا بت قبل ما اكلك.
غمزه : هنادى علي بسنت تجي وفعلا ندهت عليها يالا يا بسنت .
بسنت : لسه هتنزل من العربية وقفت لما سمعت كلام ريان .
ريان : بحبك اوووووووي اوووووووي وفوق ما تتخيلي وعمر ما حد هيحبك قدى وابقي اترحمي عليا كل ما اخطر علي بالك عشان ما فيش حياه بعدك  بس انتي عندك حق ازى تتجوزى واحد مدمن بس كنت متخيل انك انتي وفهد هترجعوني ريان القديم تاني بس مدام انتي مش هتبقي في حياتي يبقي أموت اوفر دوس احسن واخلصكم مني وانهار في العياط زى الطفل الصغير  .
بسنت : كانت دموعها بتنزل شلال ومن غير ما تحس حطت ايدها علي كتفه أكيد عندك امك واخواتك وابوك واهلك محتاجنلك وخصوصا امك.
ريان : دموعه زادت محدش ضيعني غير امي انزلي يا بسنت قبل ما تبردى ودموعه بتنزل.
بسنت : من غير ولا كلمه نزلت دخلت جرى وانهارت في العياط .
عمزه : اخوك دا غريب اللي يشوفه وهو هيقتل  الضابط عشان بيبصلها وبيسبلها يقول انه بيعشقها امال بيزعلها ليه اوعي تكون مفترى زيه .
فهد : ريان دا غلبان علي السنين هي ظروفه وحشه بس عاوزك تعرفيها انه بيعشقها ومش هتلاقي حد يحبها قده وحنني قلبها عليه.
غمزه : حاضر عشان خاطرك انت بس ودنيا مطرت تاني وهي دخلت جرى وبصتله ودخلت  .
ريان : فقد اعصابه أنا فعلا تعبان ارجوك روحني ومهمي اترجاك واتخانق معاك عشان أمشي متسبنيش اضعف وبداء يهستر .
فهد : اهدى مش هسيبك تضعف ولا تتعب وساق العربيه بسرعه رهيبه وفعلا ريان حاول انه يمشي بس فهد مسمحلوش واخدها بالعافيه طلعه الشقه .
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
فيلا الراوى
هنيه : نايمه علي سرير بتعيط هو عمره ما حبني لا هوبيحبني بشوف دا في عنيه لما بتلمع أول ما يشوفني رعشت شفايفه وأنا جنبه حضنه اللي بهرب فيه من وجع الدنيا وفضلت تعيط وسعد كان سامع كلامها راح نام جنبها وجضنها من ضهرها .
سعد : برعشه في صوته معقول مبحبكيش ازى انتي حبك بيجرى في دمي انا اتخلاي عن عمرى وقلبي ونفس اللي بتنفسه ولا ابطل احبك عرفه يا هبله حبك بيكبر مع كل يوم انا بكبر فيه حبك في قلبي بيزيد ودفن وشه في رفبتها اقولك سر اوقات بكتشف اني بحبك اكتر من ولادى عوزه ايه اكتر من كده بحسك بنتي واختي اللي اتمنتها وصحبتي اللي برتاح معاها وعشقتي اللي بتريحني يا هبله انتي نن عيني وكياني ومافيش قوه علي وجه الارض تقدر تبعدني عنك وبعدين هي عملت كده عشان تخليكي تزعلي ليه تدلها الفرصه .
هنيه:  لفت في حضنه عشان دا وحطت ايده علي قلبها عايش عشانك انت بس نار بتولع في قلبي لما بتبقي معاها 20 سنه مش قادره اتعود علي انها مراتك بغير عليك كانها أول مره تبقي معاك اعذرني بحبك اوووووووي اوووووووي اوووووووي يا سعد وبتعيط .
سعد : شدها في حضنه وسعد ملوش غيرك يا هلبه وطبطب عليها نامي يا نن عيني أكيد طول الليل صاحيه ومنمتيش واخدها في حضنه وفضل يفكر ايه اخرت العذاب اللي مكيده بتسببه لها .
مكيده : نزلت لقت الحاجه راضيه قاعده لوحده اتكلمت بستهزاق وهي بتتلفت حواليها امال هنيه فين أكيد حالها سكته قلبيه ولونفدت منها تبقي انتحرت صح بس غريبه مسمعتش النسوان بتصوت عليها وقاعدت وحطت رجل علي رجل هو صحيح ليها حد عشان نعمل لها صوان وناخد فيها الخاطر يالاا الله يرحمها كانت وش نصايب اهو كده بقي كل يوم اعمل ل سعد عروسه وارجع ايام سعدنا تاني بس لما يرجع من المقابر  وبتضحك لأنها  بتتريق عليها.
الحاجه راضيه : ضحكت انت انهبلتي يا مكيده يا  مكوسه يا وش البومه طلع ينضف القرف اللي عليه من الليله اللي نامها عندك في اوضتك وشغل النسوان اللي انتي منهم وعلامه اللي علي رقبت ابني متقلش منه يا خيبه دى بتسبت ان ابني سيد الرجاله وبيعرف يمتع ست اللي معاه وهنيه انبصت لنا شافت العلامه وقلتله لو مكيده مش مكفياك اجوزك اتنين كمان المهم تكون مبسوط اصل اللي زى هنيه أهم حاجه عنده اللي يحبه يكون سعيد حتي لو مع غيره وهتلاقيها  عرفه يا مكيده رد سعد ايه لو اتجوز ستات الكون مافيش حد بيسعدها غيرها حتي لو بنظره عيونها  مش بعيد تكون بترقصله فوق دلوقت وندهت علي بهانه  بت يابهانه.
بهانه: جات نعم يا حجه امريني.
الحجه راضيه : اول ما نشوفي سيدك سعد وستك هنيه تزغرطي وتجيبي جردل ميه عشان لما ستك مكيده تولع تطفيها وسابتها وبصت بتحدى ا مكيده ابعتيلي بت من البنات تطلع تكبس رجلي اصلها بتوجعني والجو هنا بقي خنقه وبلغيني اول ما البنات ترجع من بره أو ستك هنيه تنزل.
مكيده هتموت من الغيظ وبتهز في رجلها ورفعت حواجبها للحجه راضيه .
بهانه : حاضر يا ست الحاجه يالا عشان اوصلك اوضتك  واخدتها وطلعت.
✨✨✨✨✨✨✨✨✨✨
درس البنات
عبدالله وصل قدام  السنتر  شاف البنات وان في حد بيعاكس زينه وفجر بتزعق معاه هي وزينه  وبصوت عالي انت يالا بتقول ايه  .
زينه : سمعت صوته جريت وقفت وراى عبدالله ومسكت قميصه وهو غمض عيونه .
الشاب: وانت مين عشان تتكلم معايا أصلاً وبيتكلم بقله ادب .
عبدالله: انا اقولك واداها مفتاح العربيه ادخلي واقفلي علي نفسك.
زينه : لا يالا تعالا معايا مش هينفع اسيبك لوحدك دا عيل صايع ملكش دعوه به .
عبدالله: انتي سمعتي أنا قولتلك ايه وبصوت عالي يالا علي العربية ومسكه ضربه علقه محترمه .
فجر : عجبك كده أنا قولتلك نمشي ونخلص وناخد تاكسي يروحنا عجبك كده لو حصل له حاجة هتعملي ايه .
زينه : كان قلبي يقف فيها بعيد الشر عبدالله دا خطف قلبي وأنا لما أروح هخلي هنون تروح تخطبهولي بس هو يطلع منها علي خير.
فجر : بتسقف انتي انهبلتي يا بت مين اللي بيخطب مين ياخربيتك شكلك انهبلتي علي الآخر.
زينه : قصدك شكلي طبيت في حبه ما هو دا اللي أنا قرفاكي به من يوم ما شفته وكان في العربيه .
فجر : هو دا اللي ملكيش كلام غير عليه ناقص ينزل من حنفيه الميه .

يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا
رواية غمزة الفهد الفصل الحادي عشر 11 بقلم ياسمين الهجرسي
ranosha

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent