رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الثامن 8 بقلم نورهان دلهوم

الصفحة الرئيسية

     رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الثامن بقلم نورهان دلهوم


رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الثامن 

عمر نعم كنا نتشاجران بخصوص تزويجك.من ابنة فدوى صديقة امك
بيجاد ومازال مندهش وتملكته رغبة في الضحك قال بصدمة :مادا زواج ومن رازان !؟ونظر لامه واكمل بسخرية :هل كنت تخططين لتزويجي برازان تلك !!؟
نوارن بتوتر ابني انا ااا ... ولم تكمل حديثها حتى انفجر بها بيجاد بصراخ:يكفي.. هل اصبحت اهمك الان هيا تكلمي قولي 
نوران وهي تمثل الحزن امام زوجها "لاحبيبي كنت فقط اريد ارتباطا فقط وليس اا
بيجاد بعصبية اكثر :ارتباط او زواج اي ماكان لايهمني ولادخل لك فيه لاشأن لك في حياتي 
بيجاد تابع بحزن :انت انت لم يكن يهمك سوى نفسك انا عندما كنت طفلا بعمر ال6سنوات  اين كنت هاا اخبريني!"
كنت تتركينني مع المربيات وتذهبين دون حتى السؤال عني وتريدين تزويجي 
بيجاد توقف ليأخذ  بعض انفاسه وتابع بتحذير وغضب:احذرك للمرة لاتتدخلي في حياتي افهمتت!!؟
عمر الذي انصدم من كلام ابنه والطريقة الفضة التي تحدث بها مغ امه فهذه اول مرة يتحدث معها بهذا الاسلوب لطالما كان يخبئ كل هذا الالم فلي قلبه
عمر قال انا ايضا كنت اقول لها نفس الشئ 


بيجاد نظر لابيه وهويتذكر شئ وقال بألم "الكلام موجه لك ايضا '"
عمر باستغراب ماذا؟،انا!
بيجاد :هل نسيت اخطاءك انت ايضا تركتني ولم يكن يهمك غير السفر والعمل انتما تركتماني وحدي 
ورفع سبابته في وجهيهما واكمل بتحذير :لاتتدخلان في حياتي افهمتما ...ورحل...
نوران وقد ارتاحت.بعض الشئ لانها ليست المذنبة وحدها
---------------
مر الكثير من الوقت اصوات الموسيقى العالية وبنات يتمايلن بأجسادهن يرقصان مع الشباب ..على طاولة المشروبات يجلس بيجاد يرتشي المشروب يتذكرشجاره مع والديه
سامي يجلس بجانبه حاول تلطيف الجو وجعله ممتع قال بصوت غالي بيجاد كفاك شرابا ارجوك وتابع انظر الى هناك تلك الفتاة المثيرة مارأيك؟؟
بيجاد ببرود وعصبية ""سامي ان لم تسكت فسأفجر رأسك بهذا الكأس افهمت
سامي لاحظ غضب بيجاد وهو يعرفه جيدا.حين يغضب لا يرى امامه 
قال بخوف ححاضر سكتت لكنها مثيرة جدا جرب الليلة معها 


بيجاد بعصبية وجاء ليتكلم فجأة احدا طبع قبلة على خده وهذا الاحد طبعا لم يكن غير  داليا المغرورة
بيجاد وانزعج وتعصب من فعلتها 
واضافت وهي تهمس في اذنه"اشتقت لك حبيبي" و.حاوطته بيديها 
بيجادانزعج اكثر وبقوة ازاح يديها عن عنقه 
قال بعصبية "اغربي عن وجهي"
داليا بغضب لن اتركك ارني ماذا ستفعل 
سامي حاول تلطيف الجو  مرة اخرى  لكنه زاد الطين بلة ""،لاتحاولي معه ياداليا فقد عرضت عليه تلك الفتاة المغرية واشار بيده لكنه رفض 
داليا اشتطت غضبا من كلامه وفالت بعصبية.كبيرة ماذا تقول فتاة!! تكلم ها ان اعدتها ثانية سوف اقتلك ياسامي افمهمت احتفظ بهذا لنفسك 
سامي ادرك ماتفوه به قبل قليل فهو يعلم ان دالياتحب بيجاد بجنون وتقتل من يقترب منه
ساني بخوف ااكنت امزح فقط
بيجاد بعدم اهتمام بما قالته داليا 
قال ببرود :انا ذاهب اراكما غدا
داليا:بيجاد انت ثمل ولا تستطيع القيادة انا سأتي معك
بيجاد لاانت استمتعي بسهرتك سأذهب مع سامي "هيا بنا"
داليا بغضب من رد بيجاد :اصلا اتيت من اجلك فقط سأعود انا ايضا
__________________________________
دخل بيجاد لغرفته ومازال ثمل نزع قميصه ودخل الحمام ووقف أمام المرآة أخذ انتباهه ذلك ألخدش الصغير في صدره تذكر عندما كادت شمس أن تسقط فمسكت به واحدثت ذاك الخدش بيجاد وهو يتحسسه بيده ابتسم لااراديا وقال قطتي المشاكسة  نلتقي غدا
غسل وجهه واستلقى على سريره وغطى في نوم عميق



يتبع الفصل التاسع  اضغط هنا
رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الثامن 8 بقلم نورهان دلهوم
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent