رواية عروس الليل الفصل الأول 1 - بقلم اسراء المتولي

الصفحة الرئيسية

  رواية عروس الليل الفصل الأول 1 - بقلم اسراء المتولي

رواية عروس الليل  - بقلم اسراء المتولي

رواية عروس الليل الفصل الأول

-انا قررت اخطب
=بجد!! وانا 
-مالك 
وهي بتمسكه من هدومه : نسيتني نسيت حبنا نسيت اللي بينا ي خاااااين
بصلها بطرف عيونه : خلصتي
رفعت ليه عيونها: علي حسب قول اللي عندك
: انتي اختي في الرضاعه ي بنت الهبله 
_مين الهبلة ي زين 
زين بتوتر : خالتووو القمرايه الهبلة تبقي دي 
قال الجملة دي وهو بيشاور علي نور 
زين : بنتك الهبلة بتتهمني اني بخونها والنبي ي خالتو ابقي اقنعيها اننا اخوات بدل ما هي مفركشه كل ارتباطاتي مع البنات ولا كأنها متجوزاني ناقص انها تقعدني في البيت وتنقبني 
فاطمة "ام نور" : والله ي ابني غلبت اقولها انها اختك في الرضاعه بس مش عارفه بتعاملك معامله مرات الاب ليه
نور وهي بتعدل النضارة علي عيونها وبتنسجم في الدور: اومال اسيبك البنات يتسلوا بيك ليه مفكر اننا معندناش حريم تلم رجلتها 
زين وهو بيحط ايده علي صدره : فين النسوان دي الله ي عاطف وانا اللي كنت مفكرك صاحبي وحبيبي طلعت واحده نسوان 
نور بصدمه وغضب : انا عاطف ي كلب البحر 
وطلعت تجري وراه 
نور بغضب طفولي : اقف يلا اقف وانا اوريك عاطف هيعمل فيك ايه 
زين وهو بيخرج لسانه ليها : انننن لا اللي عايزني يحصلني 
قال الجملة دي وراح استخبي وري مامته زينب 
زينب وهي بتضحك: مش هتبطلوا انتوا الاتنين كده علي طول ناقر ونقير 
نور و زين في صوت واحد : ي خالتو/ي ماما 
فاطمة وزينب ضحكوا عليهم وهم كذلك 
بعد شويه دخل عليهم جاسر " ابو نور " وعامر "ابو زين " وبيهزروا معاهم وبعدين قعدوا سوي يتغدوا في جو أسري جميل وده طبعا ميخلاش من استفزاز زين لنور ورد نور عليه
......
بالليل في بلكونة بيتهم
زين : بت ي نوري 
نور : اممم طول ما قولت نوري دي يبقي فيه مصيبه ارغي
زين حط ايده علي شعره : دايما قفشاني كده
نور وهي بتتعدل : يبقي فيه مصيبه يلا انطلق عشان انت عارف الفضول بتاعي ممكن يولع فيا لو معرفتش في ايه
زين وهو بيضحك: عارف عارف ي اختي
وبعدين ملامحه بقت جد:  المهم بصي من غير ما ترفضي فيه عريس متقدملك وكلنا موافقين مش ناقص غير انك تقعدي معاه
نور بعد ما رجعت تفتح الكتاب اللي بتقرأ فيه وتندمج فيه تاني: وهم وكلوك بقي عشان تبقي المحامي وانا معرفش 
زين بعد ما قعد جنبها وحط ايده علي كتفها:  انسي اللي فات ي نور وافتحي قلبك اللي فات فات خلاص وهو مش هيرجع ربنا ارحم بيه مننا 
نور ودموعها نزلت علي خدودها : مش ذنبي ده ذنبه هو " وهي بتشاور علي قلبها"  مدقش لحد غيره مش ذنبي والله مش قادره استوعب لغاية دلوقتي انه مات وسابني 
وفضلت تعيط جامد بعد الجمله دي زين اخدها في حضنه وحاول يهديها 
زين : انا عارف انك لسه حزينه بس الموضوع فات عليه اكتر من تلت سنين واظن ده وقت كفايه انك تودعيه فيه هتقعدي بكره مع العريس اللي متقدملك ولو مرتحتيش محدش هيغصبك علي حاجه اوعدك.
نور مردتش عليه اكتفت انها تومئ براسها انها موافقه 
زين باس راسها وسابها ومشي  
نور فضلت باصه للسما ودموعها بتنزل علي خدودها كانت بتتمني في الوقت ده ان ربنا ياخد روحها ليه عشان تشوفه بس استغفرت ربنا وقامت صلت وفضلت تدعي ربنا انه يريحها وبعدين غرقت في نوم عميق 
Stooop بقي نعرف الشخصيات
(نور بنوته جميلة بملامح بريئه كالاطفال عمرها ٢٥ سنه بس اللي يشوفها ويقول انها لسه مكملتش العمر ده متخرجه من كلية حاسبات بتشتغل في الشركه بتاعت باباها وعمها عامر محجبه وعيونها بني قصيرة شويه كده ١٥٤ بس لو حد قالها كده يبقي هيضرب معروفه يعني أحذر من كل اللي قربوا من الارضيه ، زين بقي ابن خالتها واخوها في الرضاعه ٢٦ سنة محاسب برضو فتح شركه لوحده وحاول يكبرها ومحبش انه يعتمد علي فلوس باباه من وهو لسه في الكلية طويل وعنده عضلات وعيونه زرق ، زينب وفاطمة اخوات ستات مصريه اصيله اللي مش بيهمهم حاجه غير راحه ولادهم وانهم يكونوا سعداء مع ازوجهم،، جاسر وعامر توأم اعجبوا بالاختين واتجوزوهم وعاشوا في شقتين فوق بعض عشان يعتبروا االعيلتين مقطوعين من شجرة فمحبوش يبعدوا عن بعض وانشئوا شركه وكبرت بيهم ،،واللي كان زين ونور بيتكلموا عنه ده بيكون ياسين كان خاطب نور من ٥ سنين بس قبل ٣ سنين كانوا كاتبين الكتاب بس قبل الفرح بأسبوع مات بسبب حادثة بالعربيه بتاعته ونور بعدها دخلت في اكتئاب ورفضت انها تتجوز او تقبل اي حد يخش حياتها)
..... الصبح
كان البيت مقلوب عشان طبعا فيه عريس بينما نور كانت في سابع نومه ومش راضيه تصحي 
فاطمة وهي بتشد الغطا من عليها: نورر قومي ي بت 
نور بنعسان: يوووه بقي ي ماما هو الواحد ميعرفش يرتاح في يوم اجازته كمان
فاطمة وهي بتحدف عليها الشبشب : قومي ي اخره صبري بدل ما اجيبك من شعرك العريس جاي انهارده
نور بعد ما فاقت من الشبشب اللي لزق في وشها وحطت ايديها في وسطها: يعني العريس هيجي يشوف الدولاب مترتب ولا لا 
فاطمة وهي بتوطي تجيب الشبشب التاني: انتي هتقومي ولا ....
مكملتش كلامها نور طلعت تجري علي الحمام
نور من ورا الباب : انا عارفه انك لقياني علي باب جامع اصلا .
يدوبك كملت الجمله لقت الشبشب طاير في وشها قامت قفله الباب بسرعه
بعد ساعه من التجهيزات "من صلي وقراءة وردها" طلعت نور تشوفهم بيعملوا ايه لقيتهم بينفضوا السجاد وزين رابط طرحه علي راسه وبينفض معاهم
نور وقعت علي الارض من كتر الضحك علي منظرهم
...بعد شويه في منظر مماثل 
نور لافه نفس الطرحه وماسكه السجادة من جنب وزين الجنب التاني وبينفضوا وزينب وفاطمة قاعدين حاطين رجل علي رجل وبيشربوا عصير ، واغنيه " اشكي لمين همي اشكي لمين حالي " شغاله في الخلفيه 
....بالليل
نور وزين وكل واحد منهم ماسك ضهره : ااااااه ي ضهري اااااه ي صحتي
زينب بصتلهم من فوق لتحت كده: ما تجمد يلا منك ليها اشحال مكنوش خمس سجادات  
نور وهي بتهمس لزين " ربنا علي الظالم والمفتري"
فاطمة : بتقولي ايه ي مقصوفه الرقبه
نور بصوت عالي : مبقوووولش مبقووولش 
فاطمة : وكمان بتردي علي امك 
ورفعت الشبشب وشوحته عليها نور جرت استخبت وري زين قام الشبشب ايجه في وشه
زين بصويت: اااه ي عيني اااه
فاطمة : معلش ي ابني كنت قصداها في مقصوفه الرقبه التانيه
زين وهو حاطت ايده علي ضهره والايد التانيه علي عينه : لا ولا يهمك ي خالتو المهم صحتك 
فاطمة لسه هترد عليه سمعوا صوت الجرس
كلهم طلعوا يجروا فاطمه وهي راحه تصحي جاسر  : اجري ي بت ي زينب صحي جوزك ده زمانه العريس .
نور اول ما سمعت الكلمه دي قلبها وجعها زين بصلها وعرف انها مضايقه بس حاول يخفف الجو : قوم ي عاطف يلا نجهز وبراحه شيلني وحطني علي السرير عشان شكلي هولد ي اخويا والنبي
نور بضحك وهي بتزقه عشان يطلع من الاوضه بتاعتها : طب قوم ي خفيف عشان امي وامك لو ايجوا ولسه ملقوناش لبسنا هنغسل المره الجايه البلاط  
زين بصلها بحزن مصطنع: بعتني من اول قلم وووه علي الصحوبيه
نور : طب س سسس سلام
وقامت رازعه الباب في وشه
بعد ساعه كده زين دخل ينده لنور واول ما شافها عيونه دمعت" نور كانت لابسه درس ابيض وعليه خمار لبني ومش حاطه مكياج هي قمرين لوحدها " 
زين قرب منها وباس راسها : قد ايه بقيتي جميلة العمر مر بسرعه اوي وبقيتي عروسه قمر 
نور وهي بتضربه في بطنه بالراحه: طول عمري ي حبيبي قمر وبعدين متخفش هرفضه وهجي اقعد جنبك تاني متقلقش 
زين :  لا رجعت في كلامي ده الراجل ممكن يقتنلنا فيها ده بقاله سنتين طالب ايدك وانتي رافضه حتي تشوفيه او تعرفي اسمه واول ما عرف انك وافقتي المرادي كان لابس وجاي لولا اني قوليتله انه يصبر لانهارده
نور وهي بتغمزله : لا ده انا طلعت مسيطره بقي
زين وهو بيضحك اخدها في حضنه وهي اتشعلقت فيه كأنها بتتحامي فيه 
جاسر دخل عليهم : لا دي بقت زيطه بقي عيب ولد انت وهي فين الحيا فين الادب في حضن بابا
نور وزين وهم بيضحكوا نور جرت علي باباها وحضنته وبعدين اخدها وطلعها  عشان تشوف العريس قالت السلام و قعدت بين زين وباباها علي طول مشافتش حد من اهل العريس عشان زي ما سمعت من زين هو مقطوع من شجره كانت بتبص علي السجاده بتاعتهم طول القاعده مفاقتش من سرحانها غير وباباها  بيقول نسيب العرسان مع بعض 
نور في نفسها" لا انا عيله محدش يسيب عيله لوحدها معروفه" بصت لزين عشان ينجدها لقته اول واحد يخرج " اه ي بطريق متمرش فيك بربع جنيه تربيه" 
: الرؤيه دي شرعيه علي فكره يعني ممكن ترفعي راسك  
نور رفعت رأسها وهي بتفرك في ايدها من التوتر لقيته ماشاء الله اللهم بارك عيون ايه وحلاوة ايه ودقن ايه "أستغفر الله العظيم ايه اللي انا بقوله ده"
كل ده مكنتش شالت عيونها من عليه 
: عارف اني حلو بس مش للدرجادي اهلا انا اسمي ياسين مهند....
نور عيونها دمعت اول ما سمعت الاسم وافتكرت خطيبها الاولاني فخفضت عيونها بسرعه عشان ميلاحظش ده وقالتله بصوت حاولت انها تخرجه طبيعي : اسفه انا مش موافقه
ياسين بهدوء : اقدر اعرف سبب رفضك 
نور : أسباب شخصيه 
ياسين بصوت عالي نسبيا : قوليي
نور اتخضت من رد فعله ورجعت بصتله بس المره دي لاحظت ان عيونه كانت مركزه عليها بطريقه خوفتها قالت وهي مش قادره تنزل عيونها كأنه بيجذبها: انا اسفه بس انا لسه بحب خطيبي 
ياسين بغضب حاول يخفيه: بس هو مات ازاي لسه بتحبيه!!
نور: انا اسفه بس انا مش هقدر افتح قلبي لحد تاني 
وقامت عشان تمشي قام وقف ومسك ايديها بغضب : حتي وهو ميت بتحبيه اعمل فيه ايه اكتر من اني اموته عشان تقبلي بيا 
نور بصتله بصدمه وعدم فهم 
ياسين  بابتسامه شيطان : ايوه انا اللي قتلته الحادثة اللي حصلت دي كانت بتدبيري
وبعد شويه ملامحه لانت وبص في عيونها جامد : ده أنا غيرت من نفسي لحد انا معتش عارفه لاجل بس انك يمكن تحبيني ربع حبك ليه
نور مكنتش قادره تتحرك من مكانها للحظه حست انها متعاطفه معاه لانها عارفه ان القلب مش بأيدينا نتحكم في مين نحب ومين لا وطبعا مش مستوعبه اللي هو قاله من قتله لخطيبها دي 
نور وهي بتحاول تستجمع نفسها: ارجوك يا استاذ ياسين متقولش اي كلام لمجرد انك تجرحني انا خطيبي مات في حادثه والتحقيق اثبتت كده وكذلك الشهود ولو علي حبك ده فانصحك انك تروح تشوف دكتور نفساني
انهت جملتها دي وهي بتنهج وكأنها في سباق
ياسين ابتسم بسخريه وبعدين طلع من جيبه قلادة كان شكلها قديم جدا 
نور وهي بتاخدها منه وبتفتكر هي شافتها فين قبل كده 
 Flash back 
نور بحب : كل سنه وانتي بخير ي قرة عيني
ياسين وهو بيبوس ايديها : وانتي معايا يا نوري 
نور  : يلا افتح هديتك 
ياسين : ماشي ي ستي بسم الله ....وووواااووو ي نور تحفه اوي السلسله دي 
نور وعيونها بتلمع من الفرحه: بجد عجبتك
ياسين وهو بيلبسها : ولو معجبتنيش هلبسها برضو عادي بس ياتري هحط فيها صورة مين !!
نور بغيرة : ليه انت ناوي تحط صورة حد غيري!!
ياسين بضحك علي غيرتها اللي مش بتعرف تسيطر عليها حاول يبطل ضحك عشان لاحظ ان عيونها بدأت تدمع هو عارف انها لما بتضايق منه بتعيط وهو بيكره يشوف دموعها ، مسك ايدها وحطها علي قلبه : طبعا انتي عارفه ان ده مش بيدق غير ليكي
نور وهي بتمسح دموعها زي الأطفال: عارفه بس انت عارف اني مش بتحمل فكره انك ممكن تفكر في حد غيري وتبعد عني
ياسين وهو بيقرب منها : انا لو فكرت اني ابعد فهيكون بموتي 
نور وهي بتسكته وبتهز راسها بمعني لا
ياسين وهو بيبوس ايدها هي اتكسفت وشالتها وهو ضحك علي كسوفها وكملوا يومهم في حب وهزار
Backk  
ياسين فوقها من سرحانها وهو بيمسك ايديها وبيمسح عليها : اظنك كده اتاكدتي و اه بالمناسبه الصريحه دي انا اسمي ليل بس محدش يعرف ده ... 
نور فقدت القدره علي النطق وقتها والاستيعاب دموعها بس كانت بتنزل بصمت
ليل قرب منها وبنفس الابتسامه الشيطانيه : ولو موفتقيش ي حلوة هقتل كل حد بتحبيه واه لو حد عرف ده مش محتاج اقولك اني هقتله برضو واول حد هقتله زين لاني بصراحه بغير عليكي منه حتي لو كان اخوكي
نور: .....

يتـبـــــــــــــــــــــــع الفصل الثاني اضغــــــــط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية " رواية عروس الليل " اضغط على اسم الرواية

author-img
DoOoBy

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent