رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل التاسع عشر 19 بقلم نورهان دلهوم

الصفحة الرئيسية

   رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل التاسع عشر بقلم نورهان دلهوم


رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل التاسع عشر

بيجاد تقدم منها وجلس على السرير بجوارها وقال"حقا"...شمس توترت من قربه وتسارعت ضربات قلبها وبدأت تتنفس بصعوبة ...بيجاد لاحظ ذلك نهض سريعا وقال بخبث"شمس هل تخافين مني حقا" ...شمس استفزتها تلك الجملة قالت بعصبية :ومن تكون؟انا لست خائفة منك انت مجرد جبان ...بيجاذ ضحك بسخرية فهو يحب استفزازها وتعصيبها اصبحت هوايته قال باستفزاز اكبر"اذن لماذا لا تأتين للثانوية طوال هذه الايام لكن الحقيقة انك خائفة مني انا !!...شمس ارتبكت كثيرا وازداد غضبها وصرخت فيه" يكفي قلت لك لست خائفة انت حيوان اللعنة عليك انا اكرررههك اخرج من بيتي
بيجاد لن ينكر انه كان سعيدا بداخله لانه استطاع كسر حاجز الخوف بينهم ونجاح خطته سيصبح يراها يوميا امامه ..نظر لها بابتسامة ساحرة وغمز لها بطرف عينه وقال:حسنا اثبتي لي ذلك وتعالي غدا ان كان كلامك صحيح...شمس تعصبت اكثر وامسكت بالوسادة ورمتها عليه وقالت:اخرج حااااالا
بيجاد امسك بالوسادة قبل وقوعها وهو يضحك على براءة وعصبية ذلك الملاك الابيض رمى لها الوسادة وقال:حسنا اراك غدا يامشاكسة وخرج....شمس بعد رحيله صرخت بقوة "اللعنة اللعنة اااه نهضت ومسحت دموعها وقالت:انا لست خائفة منه سأثبت هذا له انتي قوية ياشمس


بيجاد يسوق سيارته بسرعة جنونية بداخله مشاعر مختلفة من السعادة والحب قال:لما انا سعيدا هكذا انا لم اكن هكذا من قبل انها اول مرة اكون سعيدا بهذا القدر "اووه كفى كفى يابيجاد سوف تجن ان بقيت هكذا حتما ستجن "فجآة رن هاتفه طبعا لم يكن غير سامي...بيجاد رد:نعم ياسامي
سامي دفعة واحدة:مرحبا ياصاح اين انت؟لماذا لم تأتي للثانوية!هل من جديد؟اخبرني ماذا حصل ؟ااا
بيجاد بانزعاج:اوووه بلبلبل سامي وكأنك محقق ايها الثرثار تعرفني لااحب الاسئلة كثيرا
سامي :بيجاد انت حقا بارد انا قلق عليك وسألتك ان كان قد حصل معك شئ لكنك ااا...لم يكمل كلامه لان بيجاد فصل الخط في وجهه وندم انه تسرع في الرد..حقا ثرثار"
في بيت شمس ...طرق الباب مرة اخرى وكانت الخالة علياء 
صباح الخير يابنتي كيف حالك
شمس بابتسامة"صباح الخير خالتي ،بخير وانت؟
علياء :انا بخير، كنت ذاهبة للسوق اردت اخبارك ان كنتي تريدين الذهاب
شمس:حسنا سأذهب انا ايضا ،انتظرني سأغير ملابسي وأاتي في الحال...شمس ذهبت للسوق اشترت بعض الخضر وفي طريقها جلبت معها ميار وعادا للمنزل
في المساء******


بيجاذ في غرفة التمارين الرياضية سمع طرقا على الباب ...بيجاد :نعم ماذا؟..دخلت منار مخفظة الرأس وقالت :سيد بيجاد هناك فتاة في الاسفل تريدك اظن بأن اسمها داليا....بيجاد بصدمة:داليااا؟! حسنا اذهبي
نزل للاسفل بانزعاج لايعرف مادا تخطط هذه المرة ...داليا كانت تتحدث مع نوران اسرع لها هو بغضب وقال:ماذا تفعلين هنا؟
داليا بحب:اهلا بيجاد انت لم تأتي اليوم للثانوية فقررت ان ازورك اشتقت لك حبيبي ونهضت لتحتضنه لكنه اوقفها...نوران نظرت لابنها بتحدي وقالت "اوه اصبح لديك حبيبة لماذا لم تعرفنا بها....بيجاد بصدمة :حبيبة!!!
نوران:نعم الفتاة قالت هكذا...بيجاد نظر لداليا بغضب وقال:هل قلت لها بأنني احبك وبدون ان ينتبه قال"بربك هل صدقتي تلك الليلة
داليا احترقت غيضا وأرادت ان تزيد الطين بلة قالت بغضب:ولماذا لااصدق اي فتاة ستصدق لوقضيت معها ليلة
نوران انصدمت من كلامها ولم تستوعب كذلك بيجاد الذي تفاجئ بردها....نوران بصدمة"ماذاا!قضيت معها ليلة!!!في هذه الاثناء نزل عمر وسمعهم اسرع نحوهم يريد استيعاب ماسمعه قال بصدمة"،ماذا ؟ليلة ! نظر لبيجاد يريد منه التأكيد صاح به: بيجاد تكلم هل هذا صحيح؟؟ بيجاد اشتط غضبا وكور قبضته وامسك بداليا يجرها يريدها ان ترحل عمر امسك به وصرخ :الى اين ذاهب بها اخبرنا هل كلامها صحيح؟!..داليا كانت خائفة لكنها لم تظهر ذلك.. بيجاد ازاح يده بعصبية وقال:لا ليس صحيح...داليا صرخت بدموع زائفة بل صحيح انت قضيت معي ليلة بكامل ارادتك
نوران جلست على الكومود غير مصدقة مايحدث هي في نظرها بيجاد مازال صغيرا على تلك الامور...عمر امسك به يهزه بغضب:بيجاد تكلم هل فعلتها!!
بيجاد لم يتحمل اكثر وصرخ بقوة يزيح يده:نعمم هذا صحيح لكنني كنت ثمل ولا اذكر شيئا ...داليا صرخت:لاتحاول ان تغطي على حالك فأنا لست الاولى ...بيجاد صاح اسسكتي
عمر رفع يده للاعلى ونزل بكف على خد بيجاد حتى سال الدماء اسفل شفتيه ...نوران شهقت واضعة يدها علئ فمها انها اول مرة يرفع يده على ابنه الوحيد ...بيجاد ماسك خده نظر لابيه بحدة وقال بغضب:انت تضربني!!! اسرع نحو غرفته حمل حقيبته وبعض الملابس وخرج وسط نظراتهم ركب سيارته وانطلق للفندق
نوران :لماذا فعلت هذا انه ابنك الوحيد انظر لقد ترك البيت...عمر بغضب:تقولين ابني !لوكان يهمه امرنا وسمعتنا ماكان فعل هذا انه نتيجة دلالنا الزائد له ...نوران ربتت على كتفه لتهدئه :حسنا حبيبي اهدأ من اجل صحتك
****شمس ذهبت مع اختها لبيت الخالة علياٱ جالسين في الصالون يتبادلون اطراف الحديث ، علياء موجهة حديثها لشمس :شمس يابنتي هل ستظلين هكذا بلا دراسة انالااعلم ماهو السبب لكن اي ماكان لاتهملي مستقبلك يابنتي
طبعا الخالة علياء لم تكن تعرف بالموضوع لان عمر اخبرها انها لم تتعود بعد على المدرسة وحالتها النفسية متعبة قليلا . ..شمس اخفظت رأسها بحرج ...عمركان يدرس ميار مادة الرياضيات لكنه كان منست لهما قال :اظن ان كلام امي صحيح ياشمس...شمس نظرت لعمر وقالت :انا قررت هذا الصباح أن أعود للدراسة غدا لاتقلقو 
الخالة فرحت كثيرا كذلك عمر وميار التي حظنت اختها بسعادة
------------
فئ الصباح الباكر 
نهضت شمس استعدادا للعودة من جديد للدراسة حقا اشتاقت لدراستها بالرغم من أنها كانت مجبرة على تركها خلال الأسبوع الماضي إلا أنها تحب دراستها بشدة مجتهدة جدا في دراستها خصوصا وأن هذه السنة هي آخر سنة لها في الثانوية ويجب عليها الاجتهأد للحاق بالجامعة 
خرجت هئ وميار في طريقهما للمدرسة
استيقظ بيجاد ولم يكن بمزاج جيد بسبب ما حدث البارحة ارتدى ثيابه بكسل وخرج من الفندق في طريقه للثانوية 
وصلت شمس للثأنوية في طريقها للصف .......
بعدها مباشرة وصل بيجاد في طريقه للصف كان يمشي بخطوات سريعة غاضبة متكبرة لايرى أمامه كان وجهه مثل الصقر وملامحه لاتبشر بالخير 
شمس كانت تمشي بخطوات ثابتة متوترة نوعا ما فجأة بيجاد..........



يتبع الفصل العشرون اضغط هنا
رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل التاسع عشر 19 بقلم نورهان دلهوم
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent