رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل العشرون 20 بقلم نورهان دلهوم

الصفحة الرئيسية

   رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل العشرون بقلم نورهان دلهوم


رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل العشرون

شمس كانت تمشي بخطوات ثابتة متوترة نوعا ما فجأة بيجاد بدون ان ينتبه انها شمس دفشتها ليستطيع العبور وتابع طريقه ببرود شمس تعصبت ولم تنتبه انه بيجاد صرخت بغضب"هل انت اعمى ؟الا ترى امامك!!...بيجاد توقف بغضب واستدار لها ورمقها بنظرة ثاقبة ارعبتها اسرع نحوها بغضب وامسك بفكها وألصقها بالحائط وصاح "ومن تكونين لانظر لك هااا!؟..تبادلو النظرات مطولا والبعض من المشاعر المختلفة التي لم يجدو لها تفسيرا اخيرا بيجاد تركها وجاء ليغادر لكن شمس اعاقت طريقه لم تعرف من اين اتت بتلك الشجاعة لتفعل هذا نظرت له بتحدي وقالت:انا لست خائفة منك بعد الان أتفهم؟! بيجاد تقدم منها حتى كاد ان يلتصق بها وقال بهمس "حقا" شمس توترت بشدة واخفظت رأسها بحرج شديد وصدرها يعلو ويهبط وفجأة بيجاد دفعها عنه وقال"ابتعدي فتاة تافهة" ...شمس سقطت ارضا ونظرت له بقرف "فتى متكبر سافل" ..وفاء وهي تمد يدها لها لتساعدها على النهوض "حقا فتى متكبر ومغرور" ...شمس نظرت لها وابتسمت ومدت يدها لتنهض قائلة "شكرا لك"
(وفاء فتاة في ال18 جميلة بعيون عسلي وبشرة بيضاء وشعر قصير بني فتاة طيبة جدا ومرحة تحب الهزار) ...وفاء بمرح :مرحبا انا وفاء اظن بأنك رأيتيني من قبل نحن ندرس بنفس الصف ...شمس بابتسامة: نعم رأيتك ،وانا.شمس...وفاء  بثقة : نعم اعرفك انت جديدة هنا أليس كذلك،؟؟


شمس اخفظت رأسها بحزن :للاسف ...وفاء :اا لماذا !!...شمس بحرج:لاعليك هيا بنا...وفاءبمرح:يبدو انك فتاة طيبة مثلي ارتحت لك
شمس نظرت لها بابتسامة وقالت" لاأعرف احدا هنا وانا بحاجة لصديقة طيبة...وفاء بسعادة ومدت يدها"اذن اصدقاء"
شمس بسعادة هي الاخرى ومدت يدها :حسنا وذهبا الاثنتان..
بيجاذ جالس علئ مقعده يتكلم مع سامي وحكي له ماحصل البارحة ...سامي بغير تصديق:بيجاد لااصدق ان داليافعلت هذا ومعك انت لاتسكت لها...بيجاد نظر له والشرر يتطاير من عينيه قال: لاتقلق فأنا بيجاد توران ومن يلعب معي سيندم ...في هذه الاثناء دخلت شمس ووفاء يضحكان بيجاد نظر لهما ليرى ذلك الملاك يضحك بكل براءة جذبته تلك الضحكة الساحرة ...سامي باندهاش :ماذا تفعل هذه هنا بأي وجه تأتي الى هنا بعد الذي فعلته بها اظن انها اعجبتها تلك الليلة وتريد ان تعيدها وضحك بسخرية...بيجاد رمقه بنظرة غاضبة اخرسته
سامي تابع :انظر لقد اصبح لديها صديقة ايضا انها وفاء ليست بالفتاة السهلة ...بيجاد لم يكن منتبه معه فقد سحرته شمس بضحكتها الجذابة ..سامي نظر لبيجاد: بيجاااد انا اتكلم معك الاما تنظر؟ شمس اخيرا انتبهت لبيجاد الجالس بعيد عنها قليلا وينظر لها نظرات غريبة فجأة تلاشت ضحكتها وحل مكانها الغضب والحقد ...وفاء لاحظت ذلك قالت وهي تنظر له،:انه بيجاد الفتى المافيا والمتكبر هو


 ومن عائلة غنية جدا والبنات هنا يكدن يموتون عليه وهناك من تتمنى نظرة منه فقط لكنه فتى غامض وصعب جدا وتابعت :لااعلم من ستفوز بقلبه وتعيش معه كان الله معها...شمس بقرف :بربك وهل هذا الكائن يصلح للزواج انه شيطان ليس له عمل غير تدمير حياة البريئات....وفاء باستغرابز:هل حصل شئ بينكما؟؟ ...شمس نظرت لها بحرج:االالا وماذا سيحصل هيا دعينا نجلس.
دخلت داليا وما ان نظر لها ببيجاد حتى كور قبضته ونظر لها بتوعد ..داليا لاحظت تلك االنظرات المسلطة عشقت عليها علمت انه يخطط لشئ ما جلست بخوف وهي تتمتم بعض الكلمات" لن يفعل شيئا معك اكيد خطتك ستنجح والداه لن يمررون هذا الموضوع هكذا سيجبرانه على الزواج مني
دخل الاستاذ دقائق وبدأ بشرح الدرس شمس كانت تحاول قدر المستطاع عدم النظر الى يسارها حتى لاتنظر لبيجاد الجالس بجوارها تر يد التركيز في الدرس فقط ...بيجاذ كان مسند برأسه على الطاولة غير مبالي بالدرس ولا الاستاذ
حتى خطرت بباله فكرة شيطانية نهض من على الطاولة وعلى وجهه ابتسامة شيطانية 
امسك بسياله  ورماه امام شمس بدون أن تنتبه من ثم نظر لها وقال بخبث:هااي انت ....شمس لم تكن منتبه له كانت مركزة مع الاستاذ 
بيجاد أعاد سؤاله بانزعاج ولوح لها في الهواء "انا اتكلم معك الا تسمعين !!؟ 
شمس انتبهت له ونظرت له بضيق وقرف ودون أن تتكلم 
بيجاد ببرود "سيالي هناك هاتيه وأشار لها بجانب رجلها 
شمس نظرت للسيال واعادت النظر له وقالت بغضب "ليس لدي وقت لاضيعه بجلب اشياءك المقرفة  فأنا مركزة مع الاستاذ 
بيجاد تعصب من ردها وقال بغضب :اسمعيني إن لم تحضريه لي في الحال فسوف تندمين هيااا
شمس تعصبت أكثر وبغضب رمت السيال برجلها بعيدا ونظرت له بتحدي وقالت "ارني ماذا ستفعل الان"
بيجاد تفاجئ من فعلتها كيف آتتها الشجاعة وفعلت هذا معي هي لم تعد تخافني واشتط غضبا نهض مسرعا ورفع سباباته بوجهها وصاح" برعب هااااي كيف تجرأت على فعل هذا 
ارتعب الجميع على إثر صوته والأستاذ حتى شمس التي فزعت منه بشدة 
الاستاذ صالح بغضب "بيجاااد اجلس مكانك على الفور
بيجاد پغضب "ولكنها رمت بسيالي بعيدا ولن اسكت على هذا 
شمس نهضت بغضب "لكنه هو من استفزني الاول 
بيجاد "هذا غير صحيح انا فقط طلبت منها جلبه لكنها رمته 
الاستاذ صاح :يكفيي هذا اخرجا حالا لا اريد رؤيتكما هياااا
شمس بصدمة ورجاااء :لكنني لم افعل شئ ارجوك انا كنت مركزة معك لكنه هو من ااا
الاستاذ :اسكتي هيااا إلي الخارج
بيجاد خرج مسرعا وبعد لحظات لحقت به شمسوجدته واقفا في الخارج ينفث دخانه بشراهة نظرت إليه نظرات باكية حاقدة وتابعت طريقها لكنه اعاق طريقها ونظر لها مطولا 
شمس بغضب :ابتعد من طريقي
بيجاد مازال ينظر لها فجأة نفث دخانه على وجهها 
شمس بدأت تسعل وكأنها ستختنق رفعت رأسها له ووصرخت 
"هل انت مجنووون" ماذا تفعل!!!
بيجاد بدون وعي قال وهو ينظر لعينيها بقوة 
"مجنوون بك"
شمس انتبهت لذلك الجرح الصغير أسفل شفتيه اخذت تنظر له بتدقيق 
بيجاد لاحظ ذلك قال بعصبية :إلاما تنظرين هيا اغربي عن وجهي""
رفعت نظرها له بقرف وتابعت طريقا 



يتبع الفصل الواحد والعشرون اضغط هنا
رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل العشرون 20 بقلم نورهان دلهوم
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent