رواية خطف مع سبق الاصرار الفصل الحادي عشر 11 بقلم اسراء ابراهيم

الصفحة الرئيسية

   رواية خطف مع سبق الاصرار  الفصل الحادي عشر بقلم اسراء ابراهيم


رواية خطف مع سبق الاصرار الفصل الحادي عشر

ايمان فاقت لقت نفسها في قوضة ضلمة وفيها شباك حديد 
ونايمة علي سرير قديم ولما استنبهت قامت بخضة وزعر 
وهيا بتعيط بهستريا وعمالة تضم رجلها واللي هداها شوية 
انها لسة بهدومها بس خايفة وعمالة تدعي ان ربنا ينجدها 
ويخرجها من اللي هيا فيه لحد ما دخل عليها تلات رجالة كل 
واحد فيهم قد الباب ومنهم السواق او اللي كان عامل فيها 
سواق التاكسي فاترعبت ورجعت لورا بضهرها لاخر السرير 
وعماله تشد في هدومها اكتر وتغطي نفسها علي قد ما تقدر 
وكانت مرعوبة من نظراتهم القذرة ليها 
_اتقو الله وابعدو عني وسيبوني امشي وانا والله مش هقؤل 
لحد عنكم ولا هبلغ البوليس بس سيبوني 
_نسيبك ايه يا قطة ده انتي وقعتي في ملعبنا حد يلاقي قمر 
كدة ويسيبو يفلت من تحت ايده 
_انتو كدة مفكرين نفسكو رجالة انتو احقر من انه يتقال 
عليكم رجالة اتفوو عليكم 
_ بقي كدة ماشي مقبولة منك يا قمر مش هنرد عليكي بس 
حقنا هناخده عملي ، وبدأو يقربو عليها وواحد منهم مسكها 
والتاني بيحاول يقطعلها هدومها وهيا بتصوت وبتدافع عن 
نفسها علي قد ما تقدر وبتنادي علي عمر يلحقها وفجأة الباب 
اتفتح وعمر دخل واتنين منهم قربو عليه  وهو ضرب واحد 
بالبونية والتاني طلع مطوة وراح مدي بيها عمر بس جت في 
دراعه وعمر ضربه بالرجل في بطنه والسواق مسك ايمان حط 
سكينة علي رقبتها  وقاله اعقل يا نجم يا اقتلهالك  عمر بكل 
غضب وعصبية لما شافه حط ايده عليها قاله اعقل انت 
وهديك فرصة تهرب عشان البوليس لو جه مش هيبقي في 
مكان تهرب منه وهتتحاسب انت عالليلة كلها ، الراجل فكر 
شوية ، تصدق انت عندك حق وفضل يلف وايمان معاه لحد 
ما بقي هو اللي قدام الباب وعمر اللي من جوة وراح ساب 
ايمان وخرج جري من الباب وهيا جريت علي عمر في حضنه 
وقعدت تعيط وتمسك فيه كانها بتتأكد انها في امان وهو 
فضل حضنها بيتأكد انها كويسة وبخير وحس كأن روحه ردتله تاني 
_هششش اهدي انا جنبك خلاص متخفيش انتي في امان 
_بتعيط بشحتفة ، كانو عايزين يغتصبوني يا عمر انا انا كنت خايفة اووي لمتجيش وتسبهم يأذوني 
_غمض عينه بعنف ، حقك عليا انا اسف انا السبب انا اللي غلطان عندي وغروري هو اللي وصلني لكدة 
_ المهم انك جيت انا دلوقتي حاسة بأمان حاسة اني كويسة وبصتله وهيا في حضنه وابتسمت عشان متحسسوش بالذنب 
_ انا جاي وخايف  ليكونو  عملو فيكي حاجة مكنتش هسامح نفسي ابدا لو جرالك حاجة 
_اتمنت لو الوقت يقف سعتها اتمنت لو يكون بجد بيحبها ومش بيحب غيرها بس للاسف هو بس خايف من الاحساس بالذنب عيطت وبعدت عنه ممكن اروح انا تعبانة 
_هو حس بتغيرها المفاجئ  واستغرب بس قالها يلا بينا وخدها وروحو البيت واول ما امه شافتهم اتخضت 
_ايه اللي حصل مالكو مال ايدك يا عمر وانتي مالك فيكو ايه 
_متخفيش يا امي  احنا كويسين وايمان جريت علي جوة وهو قال لامه دي حادثة بسيطة متقلقيش ، وجت ايمان ومعاها شاش وقطن وقعدت قدامه 
_ايمان انتي تعبانة خشي ارتاحي  انا كويس مفيش حاجة ده جرح بسيط 
_بصتله بنظرة خوف ولهفة عليه ، لا انا هغيرلك عالجرح وانا كويسة متقلقش وريني دراعك ، وهدي لما شافتهم كدة سابتهم لوحدهم ودخلت 
_عمر مد ايده مسح دموعها وقالها متعيطيش دموعك غالية عندي 
_ابتسمتله وقعدت تغيرله عالجرح وخلصت وقالتله يلا خش ارتاح شوية 
_لا انا نازل ورايا مشوار مهم لازم اعمله الاول وبعدين هجيلك عشان في كلام مهم لازم اقؤلهولك 
_مسكت ايده بخوف  لا متروحش خليك هنا عشان خاطري بالله عليك خليك جنبي 
_ابتسم ، ايه خايفة عليا ؟
_اتحرجت وبصت في الارض ، انا مليش غيركو انت وماما 
_وانا كمان مليش غي....وفونه رن 
_ايوة يا رائد انا جاي لا الحمد لله ايمان بخير انا جبتها البيت ،لا انا جايلك يلا سلام  
_  انا هنزل يا حبيبتي ولما ارجع لينا كلام كتير مع بعض اوعي تنزلي او تروحي اي حتة فاهمة 
_مش مركزة في اي كلمة قالها الا كلمة حبيبتي ورددتها في سرها قالي يا حبيبتي 
............
_ عمر بلغ عن ميرا وخد البوليس وراحلها واخدوها عالقسم 
_ايوة بس انا مفيش حاجة ضدي كل دي اتهامات باطلة من غير دليل 
_مين اللي قال كدة في تسجيل لحضرتك وانتي بتعترفي انك اللي حرضتي علي خطف السيدة ايمان وكمان بتهددي دكتور عمر ان لو متجوزش غيرك  انتي يبقي هتحسريه علي مراته حصل ولا لا 
_بصت ميرا لعمر بغل وحقد 
_ايوة سجلتلك عشان ادينك واخليكي تبعدي عني وعن مراتي للابد ، كدة حضرتك عايزني في حاجة تاني يا حضرة الظابط 
_تمام يا دكتور عمر مع السلامة ، وخرج 
.........
_جرس الباب بيرن وراحت هدي تفتح ولقتها دنيا ، ازيك يا حبيبتي 
_ازي حضرتك يا طنط اسفة للازعاج بس ايمان مجتش الحضانة انهاردة  وفونها مقفول  وانا قلقت عليها اووي 
_اه يا حبيبتي دي عملت حادثة بسيطة هيا وعمر بس هما  كويسين 
_يا خبر الف سلامة عليهم انا برضه قولت اكيد في حاجة 
_تعالي. ادخلي هيا جوة 
_متشكرة اووي ودخلت خبطت علي قوضتها وايمان فتحتلها وحضنو بعض جامد 
_شفتي اللي حصلي يا دنيا كنت هموت 
_اه طنط قالتلي والله انا كان قلبي حاسس 
_لالا ده احنا خبينا عليها عشان متتعبش انا هحكيلك ، وحكتلها كل حاجة حصلت 
_يا خبر اسود ايه ده ازاي كل ده حصل 
_اه والله لولا عمر جه وانقذني كان زماني في خبر كان الحمد لله انها عدت علي خير 
_الحمد لله ، بس عمر عرف مكانك منين 
_معرفش انا كنت بدعي ربنا انه يجي وينقذني منهم والحمد لله ربنا استجاب بس عمر متغير لو تشوفي لهفته عليا وخوفه للحظة حسيت كانه مهتم بيا وبيحبني بس انا عارفة ان دي اوهام 
_انتي لسة برضه مش مقتنعة انه بيحبك يا بنتي ده ساب الزفتة دي من كتر ما كان غيران عليكي حتي معبرهاش ولا قالها  انتي فين وخدك ومشي ,لا بس احمد بصراحة عمل الواجب وزيادة وضحكت 
_واجب ايه انا مش فاهمة حاجة ، اممممم دنيا انتي مخبية عليا حاجة 
_مين فين انا لا طبعا انتي تعرفي عني كدة اخس عليكي 
_اعترفي والا انتي حرة انتي عارفة هعمل فيكي ايه 
_خلاص هقؤلك وامري لله كنت عارفة انك هتقفشيني ، وحكتلها علي كلامها مع رائد وانهم اتفقو انهم يخلوه يغير عليها  عشان يتاكد انه بيحبها 
_بس يا ستي ، لا بس هو طلع ايه واقع واقع يعني 
_وانا اقؤل احمد ايه اللي جراله بس تفتكري فعلا عمر بيحبني ، طيب وميرا ده بيحبها انا حاسة اني هتجنن 
_ والله بيحبك انتي بس عشان مجروحة منه مش شايفة ده 
_ايمان ضيقت عنيها لا بس انتي بتتقابلي مع رائد اهوو وبتعملو خطط وفي كلام وهيام وحجات كدة من ورايا ايه شكلنا وقعنا ولا ايييه 
_بتوتر  هه ايه انا لا طبعا ده صديق مش اكتر وسرحت في اخر مكالمة بينهم. لما عرفت انه متجوز 
_ايييه نحن هنا ، لا واضح انه صديق بصراحة  بت انتي قوليلي كل حاجة عارفة لو سبتي حاجة مقولتهاش هنفخك يلا قووولي 
_ اتنهدت، و حكتلها كل حاجة وانها معجبة بيه اووي 
لحد ما سمعت مراته وهيا بتكلمه 
_دنيا يا حبيبتي انتي غبييية جداااا
_انا ليه بقي ده انا بقؤلك سمعت بودني 
_تقؤمي تقفشي عالراجل طيب كنتي اساليه الاول مش يمكن ظالماه 
_يوووه بقي معرفش ، انا همشي عشان اتاخرت وابويا هينفخني سلام 
_اهربي زي عادتك ماشي يا هبلة يلا مع السلامة
.........
_ تفتكر ايمان هتسامحني يا رائد ؟ انا خايف لما تعرف كل اللي حصل تبعد عني بعد ما حبيتها واتعلقت بيها 
_لا يا صاحبي بالعكس ايمان دي بنت جدعة وبتحبك حتي رغم قسوتك عليها برضه لسة بتحبك معتقدش لما تعرف انك خلاص سبت ميرا هتبعد .
_طيب انا كنت عايز اعمل حاجة كدة تفرحها ايه رايك 
_طبعا فكرة حلوة بس ايه هيا بقي 
_منا مش عارف اومال بسألك ليه عشان تفكر معايا 
_وتدفع كام للي يقؤلك فكرة جامدة .
_يا عم قول انت هتزلنا ، اخلص وانطق 
_خلاص يا عم متزوقش هيا مصلحة ليا انا كمان بص انت تروح ت...........


يتبع الفصل  الثاني عشر اضغط هنا
رواية خطف مع سبق الاصرار الفصل الحادي عشر 11 بقلم اسراء ابراهيم
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent