رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الحادي عشر 11 بقلم نورهان دلهوم

الصفحة الرئيسية

     رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل  الحادي عشر بقلم نورهان دلهوم


رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل  الحادي عشر 

مر الوقت ببطئ شديد ما ان رن الجرس حتى اسرع الجميع بالخروج 
بيجاد خرج مسرعا ايضا ما ان رأته شمس حتئ ركضت تنادي عليه "هااي انت توقف"
استدار لها بيجاد ببرود وقال :لاتعيديها ثانية انا لديا اسم "بيجاد"
شمس بلا مبالاة :اي ماكان لا يهمني 
انا فقط اريد التحدث معك بشئ مهم 
بيجاد بنفس البرود :ليس وقته انا لديا اعمال اهم منك وهم ان يكمل طريقه لكن شمس اعاقت طريقه بكلاتا يديها 
بيجاد تفاجئ من طريقتها وقال "ماذا تفعلين هيا ابتعدي!
شمس بتوتر :لااا
بيجاد انزعج من ردها وامسك بذراعها وجرها خلفه 
رأته وهو يمسك بها اشتطت غضبا ونادت عليه :بيجااد ماذا تفعل مع هذه الشحادة
شمس لم تتحمل اهانتها ردت:مادخلك ايتها المغرورة
بيجاد صاح بهما :كفى !! داليا لاتتدخلي بشأنوي هيا اذهبي
داليا غضبت اكثر وقالت :لماذا انت ماسك يدها ماذا تريد منها 


بيجاد صرخ فيها:قلت لادخل لك بهذا الا تفهمين
داليا نظرت لشمس بحقد ولبيجاد بغضب وقالت :ان ظليت تعاملني بهذا السلوك فلن يحصل خير ورحلت
بيجاد بعد رحيل داليا نظر لشمس بغضب وقال :ماذا تريدين هيا فأنا ليس لدي وقت لأضيعه مع تافهة مثلك
شمس لم تتحمل كلامه الفض معها وصرخت بعصبية:وانا لايشرفني التحدث مع رجل حقير مثلك
بيجاد بعد سماع كلامها الاخير معه وجهه اصبح حمم من البراكن وبعصبية امسك بفكها وصاح :اسمعي يافتاة انت لا تعرفين مع من تلعبين انا لم يخلق بعد الذي يصرخ في وجهي او يتحداني وان خلق فسأدفنه حيا هل سمعتيي!!؟
شمس والتي كانت ترتجف امامه من الخوف ودموعها الهابطة فهي لم ترى في حياتها رجل قاسي وعصبي مثله 
ابعدها عنه وقال تكلمي هيا انا لست قاضي لاسمع تفاهتك هذه
شمس حاولت ان تستجمع شجاعتها حتى تستطيع قول ماتريد
قالت انا اانا لست مموافقة على شرطك
بيجاد بصدمة" ماااذا!!؟
شمس بتوتر وحزن:ارجوك انا فتاة شريفة وعفيفة ولااستطيع فعل هذا ارجوك عاقبني بأي طريقة تريدها لكن ليس بتلك الطريقة 


بيجاد الذي كان يتابع كلامها بإصغاء احس للحظة انها صادقة في كلامها معه قلبه يقول له انها صادقة لاتكسرها لكن عقله يقول عكس هذا انكر هذا احساس قلبه وصاح غاضبا:توقفي عن تمثيليتك السخيفة انت فتاة لاتفرقين عن باقي الفتيات التي اعرفهم انت كاذبة
شمس انصدمت من كلامه فكيف له ان يقول عنها كاذبة او يشكك في شرفها ردت بغضب :انا لست مجبرة على تبرير هذا انا طلبت منك ااا لم تكمل حديثها رد هو ببرود :طلبك مرفوض وانتهى الامر وكاد ان يخطو الا انها اوقفته ببكاء ورجاء : ارجوك لاتفعل هذا بي ارجوك وافق على طلبي اارجوك
بيجاد صرخ فيها:ان لم تكفي عن هذا الهراء فسوف اتصل برجالي لانهاء المهام وقتها لاتلومي غير نفسك افهممت!!
شمس بخوف :لا لا لا ارجوك حسنا حسنا كما تشاء 
والان هلا تركت اختي فأنا لااعلم كيف هي حالتها الان 
ببجاذ ببرود :هيا معي اذن
شمس ارتاحت واحست بفرحة لانها سوف تأخذ اختها معها لكن سرعان ماتذكرت الشرط فتلاشت فرحتها وحل مكانها الحزن
شمس ركبت السيارة مع بيجاد كانت اول مرة تركب في مثل تلك الفاخرة 
بيحجاد الذي لاحظ ذلك ابتسم بسخرية وقال:تبدين كأنك اول مرة تركبين مثلها 
شمس نظرت له باستفزاز وادارت رأسها للنافذة
****استغفرو*******
في الفيلا


نوران وهي تنادي على الخادمة :منااار تعالي
منار وهي تدلف للغرفة "نعم سيدتي"
نوران بقلق:هل رأيت عمر كان هنا
منار :انه في حديقة الفيلا جالس
نواران بهدوء :حسنا اذهبي لعملك
ذهبت نوران لحديقة الفيلا وجدت عمز جالس يشرب القهوة
نوران :عزيزي ماذا تفعل
عمر ببرود "كما ترين
نوران جلست بجاننبه وامسكت بيده وقالت بحزن :هل اننت منزعج مني؟
عمر :لا
نوران بحزن اكبر:اذن لما كل هذا الجفاف معي عمر انت لم تعد تهتم بي ولم تعذ تحبني مثل قبل ماذا حصل انا احبك جدا ولا اتحمل رؤيتك منزعج مني
عمر ازاح يدها بعصبية وقال:حقا الان اصبحت انا الذي لااهتم وانت يانوران ماذا 
ونهض للخروج لكنه اوقفه صوتها 
"عمر ان خطوت خطوة اخرى. للخارج فسوف اقتل نفسي اقسم انني افعلها
عمر انصدم من كلام زوجته استدار لها بخوف فبالرغم من اننه غاضب من تصرفاتها الا انه مازال يحبها 
تقدم منها مسرعا وقال :هل جننت يانوران كيف تقولن هذا 
هيا بنا لنذهب اظن بأن اعصابك تعبانة
نوران "الى اين؟
عمر للكافيتيريا
________
_____
بيجاد والذي كان يقود سيارته ببسرعة فائقة
شمس والتي كانت خائفة جدا تمسك بمقعدها واغمضت عينيها بخوف شديد بيجاد لاحظ ذلك فضحك على طريقتها تلك وخفف من السرعة قليلا
ماان وصلا حتى اتصل بأحد رجاله لجلب الطفلة
شمس ماإن رأت اختها حتى ركضت وصاحت ميار حببتي جثت على ركبتيها واحتظنتها بقوة 
ميار التي طارت من الفرحة هي الاخرى
شمس تقبل اختها "حبيبتي هل انت بخير
بيجاد الذي اندهش من ردة فعلها هذه عرف شيئا جديدا عنها وهي انها تحب اختها بجنون وتفعل اي شئ لاجلها



يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا
رواية عشقت مافيا المدرسة الفصل الحادي عشر 11 بقلم نورهان دلهوم
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent