رواية غرام وانتقام الفصل الثامن 8 بقلم نهى فتحي

الصفحة الرئيسية

   رواية غرام وانتقام الفصل الثامن بقلم نهى فتحي


رواية غرام وانتقام الفصل الثامن 

|لا تقترب من العقرب، فتندم وتقول لماذا لدعني؟، هكذا
عقاب أركان السويسي لما يقترب من أملاكه |
خالد: إيه السبب؟ 
أركان اتعدل من مكانه وهو بيقول: المهم أعمل كل اللي ماغي
اتنهد خالد بزهق وهو بيقول: والله خايف الدنيا تتهد علي دماغنا 
أركان بثقة: مش اناا، ده انا أهد المعبد علي فيه! 
قطع كلامهم دخول السكرتيرة وهي بتقول: شركة السبيلي بتبلغ حضرتك ان هيكون في ميتنج بعد ساعة 
خالد كان بيبص السكرتيرة ساندي هي لاحظت كده واتكسفت أركان مش مركز معاهم لحد ماقال: كويس جايين هما برجيلهم! 
*في الميتنج
نادر: اهلا بيك يامستر أركان، مد إيده يسلم عليه 
سلم عليه أركان داس علي أيده ف استغرب نادر وقال أركان: أهلا بيك يامستر نادر
نادر: أحنا يشرفنا أننا نتعاقد معاكوا، نتعاقد مع أكبر شركة أدوية 
ابتسم أركان بسماجة وهو بيقول: طبعا لازم يكون شرف ليكوا
استغرب كل اللي قاعدين ف حاول خالد يلطف الجو ف قال: قصده يعني هنكون سعداء لما نتعاقد معاكوا 
طول م الميتنج شغال كان أركان بيرمي كلام ل نادر، نادر كان بيلاحظ كده، وخالد كان بيحاول يلطف الجو وتمت الصفقة 
هما خارجين كان واقف أركان جمب خالد جمبه ساندي عشان يستقبلهم وهما خارجين مد نادر إيديه يسلم نادر علي ساندي وهو بيقول بإعجاب: هما في سكرتارية حلوين اوي كده 
شدت ساندي إيديها من إيده، فقال خالد: لا مفيش عندنا، هتلاقي في النايت وقال تشرفنا بيك
*في ڤيلا أركان
كان راجع أركان من الشركة دخل الڤيلا لقي روز بتجري عليه وبتقول: وحشتني ياحبيبي، اتأخرت ليه 
قال أركان ببرود: كنت في الشغل 
استغربت روز من تعامله معاها ببرود ف قالت: مالك بتتعامل معايا كده ببرود ليه 
أركان: انا راجع من الشغل تعبان، وعايز أنام عن إذنك 
سابها أركان وطلع أوضة وعد خبط مفيش رد لحد مادخل ولقاها نايمة 
قعد جمبها علي السرير وهو بيمسح علي شعرها: بيقول وحشتيني اووي، وحشني أيام زمان، نفسي أسامحك بس مش قادر 
اترعش جسم وعد فجأة وراحت في عالم تاني 
أيه ياجماعة مش هنروح ولا أيه 
ردت بنت وقالت: انتوا كلكوا متقلين في الشرب، محدش هيعرف يسوق
رد شاب وقال: لا انا هسوق بنت التانية هتسوق العربية التانية وهتاخد معاها منه
*في عربية البنت
البنت بتريقة: انتي بقاا في مدرسة إيه 
نظرت أليها منه بسخرية وقالت: انا في تجارة، لو هنبتديها تريقة يبقي انزل احسن 
البنت: لا علي إيه، ابتدت تسوق! 
حااااااااااسبي، حااااااااسبي
فجأة قامت وعد مفزوعة من النوم بتقول: لااااا
اتفزع أركان وهو بيقول: اهدي اهدي بس 
من خوفها حضنت أركان طبطب علي ضهرها وهو بيقول: مالك؟ 
ابتدت تهدي وعد وقالت بإستغراب: ايه اللي جابك هناا
قال أركان: مش عايزاني اجي ولاإيه 
وعد: لا مش قصدي، اصل مش مش بتيجي أوضتي 
وعد: هو ممكن أعمل حاجة  ، لا خلاص 
أركان فهم قصدها و مسك أيديها وبقي يحركها علي ملامح وشه وقال: وحشتك ل درجة دي 
وعد بكسوف وتردد: انا عرفت منين اني عايزة اعمل كده 
أركان بحب ظهر في كلامه: قال انا حبيبك ف عارف انتي عايزة تعملي إيه! 
*في أوضة روز
دخل أركان ف قالت روز:انا عايزة انت بتتعامل معايا كده ليه؟ 
أركان خلع القميص وقعد علي السرير بأريحة وهة بيقول: انا راجع تعبان ومش عايز صداع 
اتعصبت روز من طريقته وهي بتقول: دي مبقتش عيشة 
قطع كلامهم فون روز برقم غريب! 


يتبع الفصل التاسع اضغط هنا
رواية غرام وانتقام الفصل الثامن 8 بقلم نهى فتحي
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent