رواية نيرة الفصل الرابع 4 بقلم سلمى محمود

الصفحة الرئيسية

   رواية نيرة  الفصل الرابع بقلم سلمى محمود


رواية نيرة  الفصل الرابع

مسحت دموعها وبصت ليه وقالت: لا مفيش ممكن توصلني ولا اروح تاكسي؟
مراد بغضب: يلا بينا اتفضلي.
مراد جاله إتصال تلفوني كان علي
مراد: الو يا علي
علي بحزن: نيره معاك ولا في الجامعه
مراد بص لنيره: اه معايا يا علي في إيه؟
علي: متتكلمش خالص قدامها 
مراد بص لِـ نيره ونيره مش منتبه خالص:  اه طيب ماش 
علي:  والد نيره وداليا اتوفي 
مراد وقف العربيه:  إيه؟!
نيره اتخضت من صوت مراد 
نيره بخوف:  في إيه؟
مراد:  لا مفيش خبر تبع الشركه وكدا 
علي:  مراد سامعني..  
مراد بحزن:  سامعك انتوا فين؟ 
علي بحزن:  إحنا في **** تعالى مع نيره.. سلام 
مراد لف ورجع تاني 
نيره بغضب:  مراد احنا رايحين فين 
مراد متكلمش بص عليها بحزن 
نيره بغضب:  مراد انا بكلمك رد
مراد بحزن: هتعرفي كل حاجه
نيره: مراد انا اللي فيه مكفيني.. هتعصب عليك
مراد مسك إيدها وبص ليها وقال بحزن: هتعرفي كل حاجه اصبري 
نيره بصت ليه وشالت إيدها وهزت راسها بنعم 
مراد مشي بالعربيه 
"بعد دقائق"
داليا كانت حاضنه ياسر الخليلي والدها ببكاء: بابا هتسيبني لمين طيب بابا
رهف قاعدة بجانبها لتقول ببكاء: داليا قومي يا داليا 
علي كان واقف مع الشرطه وبتاخد منه معلومات بخصوص ياسر وبناته
علي: تمام على كدا مفيش حاجه اقولها تاني 
الشرطه: اتفضل
علي مشي واتجه نحو داليا 
علي:  داليا  قومي كفايه 
داليا بصتله ببكاء وقامت مع رهف 
وصل مراد لهناك 
نيره بإستغراب: احنا فين وليه داليا  موجوده هنا 
مراد نزل ونيره فتحت باب العربيه  ونزلت 
داليا  شافتها وجريت عليها وحضنتها 
علي ومراد ورهف الكل كان واقف حزين 
نيره:  في إيه ليه الكل مجتمع هنا حد يتكلم
نيره بعدت عنها وفجأة شافت والدها 
داليا  ببكاء:  بابا يا نيره بابا 
نيره في صدمه بصت ليهم بصدمه ومش قادرة تاخد نفسها  بتشاور بيدها لا
نيره بترجع للوراء ومش مصدقه وفي حالة صدمه وانهيار 
نيره ببكاء وبصوت مجروح:  لالالالا
وجريت وحضنت داليا 
نيره ببكاء: احنا ملناش حد داليا بابا سابنه و ماما راحت للِ خلقها ليه احنا كده حظنا مش كويس في الدنيا ليه، ليه بيحصل معانا كده 
داليا حضنتها وبتبكي بإنكسار 
*************************
_في صباح اليوم التالي_
( عند المقابر)
نيره كانت واقفه ومش قادره تتكلم وبتعيط جدا داليا قاعده وحاضنه رهف وبتعيط
الشيخ: الفاتحه
الكل بيقرأ الفاتحه نيره بتعيط افتكرت والدتها وقالت  لنفسها: ليه يا ربي ليه ماما اخدتها ودلوقتي بابا طيب في البيت هنادي على ماما ازاي وبابا وقت احتاجه مين هيبقى معايا وفي ضهري مرة تانيه كفايا يا ربي كفايه..
زينب قربت منها وحضنتها نيره زادت شهاقتها في البكاء
زينب: البقاء لله يا بنتي 
نيره هزت رأسها بنعم دون أن تتكلم 
مراد قرب منها: البقاء لله
نيره ببكاء ونزلت رأسها بتعب: سبحان من له الدوام 
مراد: نيره أنتِ كويسه؟
نيره بحزن هزت رأسها بنعم
وانتهى العزاء
نيره ورهف وداليا كانوا جالسين في بيت الخليلي 
داليا مسحت دموعها: رهف امشي الوقت اتأخر خالتوا فاطمه هتقلق عليكي 
رهف حضنتها: طيب انا هجي بكره تمام 
داليا هزت رأسها بنعم
رهف مشيت من البيت وخرجت
نيره كانت قاعده باصه في الشباك 
داليا: نيره قومي نامي 
نيره بدموع هزت رأسها بنعم 
داليا دخلت اوضتها ونزلت دموعها دون استيعاب
نيره دخلت وبصت من قزاز الشباك لتبكي وقالت بدموع: ربنا كبير اكيد هو اللي هيهتم بينا 
كانت قاعدة بتعب نيره افتكرت كلام وليد وفضلت تعيط أكتر 
Flash back:
نيره بعصبيه: إنتَ حيوان ولا بتستهبل 
وليد مسك ايد نيره بقوه: نيره تبعدي عني وعن عائلتي  خالص كفايه الفضيحه اللِ سببتهالي اقسم بالله أقول لِـ الشجاع اللي جوا على حقيقتك تحبي ولا...
نيره بعدت عنه وصرخت في وشه: ربنا ينتقم منك اللعنه على اليوم اللي حبيتك فيه
وليد ابتسم: حبتيني وانا مبحبكيش خلال يومين إنتِ متبقيش موجوده هنا فاهمه يومين بس وإلا أختك داليا هتبقا سيرتها على كل لسان من اللِ هعمله فيها.... سلام 
نيره قعدت على الكرسي بضعف وقتها وجاء ليها مراد
Back
نيره مسحت دموعها: هنشوف يا وليد انا بنت الحاره مفيش حاجه تكسرني طول ما أنا معايا حق 
نيره خرجت وصلت عند فيلا أحمد الجوهري عند شباك مراد مسكت الحجر ووجهته نحو غرفة مراد 
مراد اتخض وقام من مكانه وبص من الشباك 
مراد بصوت واطي:  نيره بتعملي ايه هنا؟
نيره شاورتله إنه ينزل 
مراد:  تمام تمام نازل
مراد نزل ومسك نيره من ايدها: تعالي معايا 
وصلوا عند البحيره اللِ في الفيلا 
مراد: نيره الوقت متأخر إيه اللِ جابك 
نيره بداخلها حزن وإنكسار بصت لمراد بثقه: الفرح يكون بكره 
مراد اتصدم: الفرح؟!
 فرح إيه بتهزري صح؟
نيره:  مراد افهمني لازم يكون الفرح بكره ارجوك 
مراد:  ازاي ووالدكِ لسه متوفي 
نيره بدموع:  ارجوك ومتسألنيش ليه 
مراد بص ليها وشاف الدموع في عينيها:  هكلم بابا ونشوف بكره ان شاءالله 
نيره ابتسمت ومشيت نيره ماشيه وبتبكي بصوت واطي ودموعها تتساقط كَالبحار
ودخلت نيره اوضتها ونامت بهدوء 
*************************
(في فيلا أحمدالجوهري في بورصا)
علي بيفكر في داليا وقال لنفسه: يا تري حبيتك يا داليا ولا مجرد إعجاب 
فجأه بيرن تلفون علي 
علي: الو ازيك
جنه: الحمد لله يا حبيبي أنتَ عامل ايه 
علي بحزن: بخير 
جنه: امتى هترجعوا اسطنبول هنا الشركه والضغط عليا كتير اوي 
علي ابتسم بغضب: اه الشركه بقى  قريب، قريب سلام 
علي بغضب: الشركه 
فجأة مسك الفون وضربه على الارض 
علي بغضب:  يلعنك مستفزه 
*************************
زينب كانت قاعده جمب أحمد وقالت وهي وباصة ليه
زينب:  نيره صعبانه عليا اوي يا أحمد 
أحمد الجوهري:  وانا البنات قطعوا قلبي يوم العزاء 
فجأة  دخل مراد اوضتهم
مراد:  آسف يا بابا عايز اتكلم معاك 
أحمد الجوهري وزينب:  ادخل يابني 
مراد:  يا بابا انا عايز الفرح يكون بكره
أحمد الجوهري:  بس ياسر متوفي انهارده عيب والله  عيب أنتَ  بتتكلم ازاي يا مراد
زينب بصت لمراد بغضب وسكتت 
مراد بتحجج: بابا الفرح هيكون بكره يعني بكره نيره محتجاني ولازم نسافر وتكون معانا تمام 
احمد الجوهري بص لِـ زينب وقال: اللِ تشوفه 
مراد: تصبحوا علي خير
زينب: وأنتَ من أهل الخير 
مراد مشي ودخل اوضته 
زينب تقول لأحمد: مراد معاه حق نيره محتجانه هي وداليا دا ايام صعبه ليهم وأحنا نكون السند مش كده؟!
أحمد الجوهري جلس وهز رأسه بنعم 
*************************
 مراد هو وبيفكر في كلام نيره:  يا ترى إيه المجهول في القصه يا ترى
مراد ضرب بإيده على السرير:  نيره دايما عنيده مش قادره تقول، وأنا اعمل إيه في الكارثه دي أنا يعني أوف
************************
 (يوم الزفاف)
داليا  بعصبيه:  إنتِ مش اختي ولا أعرفك من انهارده اطلعي بره
نيره بغضب: انا بعمل كدا علشان أحميكي وأحمي نفسي افهمي بقا 
داليا قربت منها وضربتها بالقلم: برا
نيره حطت ايدها على خدها: هتعرفي الحقيقه في يوم سلام 
نيره خرجت وفضلت تبكي داليا جلست على الارض ببكاء 
نيره خرجت ومسحت دموعها وقفت عربيه 
السواق: اتفضلي يا آنسه انا تبع السيد مراد 
نيره بصت للبيت لآخر مره وطلعت معاه ومشيوا سوا 
*************************
نزلت نيره في فندق كبير في بورصا
زينب شافتها وكان أحمد الجوهري بعيد عنهم وعلي ومراد مش موجودين 
زينب: تعالي يا بنتي معايا فوق،  ثم فين داليا؟
نيره بغضب: داليا مش هتيجي 
زينب بشفقه عليها: تعالي معايا 
نيره طلعت فوق وكان يوجد مصممين تجميل
 وفتاه قربت منها: مستعده يا سيدتي 
نيره  بإبتسامة هزت رأسها بنعم
(بعد ساعه)
نيره كانت لابسه فستان أبيض ضيق من فوق وواسع من تحت وكان شعرها يصل  إلى بعد ظهرها وكانت لابسه طوق من الورد الابيض وكأن الميك اب خفيف جدا ليزين جمالها وكانت وعينيها خضراء لامعه لتفيق جمال القمر 
نيره نزلت من فوق  وكانت  زينب بجانبها نيره بصت لِـ زينب وابتسمت
مراد شافها نازله من فوق تنح وفتح بقه من جمالها
نيره نزلت ومسكها مراد بإبتسامة
تقدم المأذون ليجلس الجميع وجلست نيره ومراد 
المأذون: مراد أحمد الجوهري هل تقبل الزواج من نيره ياسر الخليلي 
مراد بغضب بداخله: أقبل 
المأذون: هل تقبل 
مراد: أقبل 
المأذون: هل تقبل
مراد بص لنيره بغضب: أقبل
المأذون: نيره ياسر الخليلي هل تقبلي الزواج من مراد أحمد الجوهري
نيره كانت حزينه بتفكر في داليا لانها مش موجوده معاها ووالدتها ووالدها حزينه جدا
مراد قرب منها ليقول بصوت واطي: المأذون بيكلمك
نيره بصتله بحزن: أقبل 
المأذون: هل تقبلين
نيره:أقبل
المأذون:هل تقبلين
نيره: أقبل 
المأذون اتفضلوا: وقعوا هنا 
مراد وقع ونيره وقعت 
زينب شاروت لِـ نيره انها تدوس على رجل مراد 
نيره  مسحت دموعها وابتسمت داست على رجله  
مراد بص ليها: آه 
نيره فضلت تضحك وتضحك وهي وباصة ليه بإبتسامه
مراد كان باصص ليها بحب وابتسم على ضحكها الطفولي  
(إنتهي الزواج لانه لا يوجد ناس من إلا الاقارب فقط)
 نيره طلعت لفوق على الفندق  والكل غادر الفندق 
(عودة إلى الحاضر)
جت اللحظة اللِ كانت قاعدة لابسة فستانها الأبيض وبتفرك بإيدها ومستنية عريسها في ليلة دخلتهم كانت رايحة جاية بفستانها ووقفت قدام المرايا وشافت نفسها وكانت قد إيه جميلة وبتبص للفستان وفتحات الفستان اللِ مبينة جسمها اللِ كمان ساعات وهيكون مِلك ذلك المراد وقالت بخجل: هو أتأخر كده ليه 
ومكنتش تعرف إن العريس مشى، وهرب ومفيش ليلة دخلة أو ليلة عُمر زي البنات
مراد كان طالع لفوق فجأة جاله إتصال تلفوني: الو
_ الصغيره مش كويسه خالص حرارتها مرتفعه يا سيد ارجوك إنزل البلد فورًا
مراد طلع من الفندق يجري وقال للسواق: بسرعه على المطار 
السواق هز رأسه بنعم ومشي 
نيره منتظره فوق رايحه جايه 
فجأة كانت طالعه تدور على مراد فجأة التلفون بيرن 
نيره: الو مراد انتَ فين؟!
مراد: في فلوس في الجرد عندك انا مسافر ولو على الزواج فأنا مش متقبلة أنا ماشي 
نيره بدموع وصراخ : مراد؟!
نيره فضلت تكسر كل حاجه قدامه لغاية ما تعبت وفضلت تبكي ووقعت في الأرض هي ولابسة الفستان
(في الصباح)
نيره كانت قاعده بتعب وبتبكي
فجأة كانت خارجه شافت نفسها لابسه الفستان 
نيره غيرت هدومها لبست بنطلون اسود وتي شيرت أسود  ببكاء مسكت صورة تجمع بين عائلة الخليلي كانت داليا وخديجه وياسر ونيره 
نيره مسكت الصوره ونزلت من الفندق 
شخص: يا سيدتي رايحه فين؟!
نيره تجاهلته تماما 
أخدت مفتاح العربيه اللِ جبهالها مراد وكانت واقفة قدام الفندق واتجهت نحو الطريق مش عارفة تروح فين فجأة شافت هاوية في الجبل ونزلت 
اتجهت إلى آخر الهاويه بضعف
وقالت نيره بضعف وإنكسار: تعبت تعبت كل اللِ حوليا غدار ومنافق
لتكمل بصراخ : ماما كانت اطيب خلق الله سابتني انا وداليا وسط نيران الفقر الجوع، بابا مشي وسابنا زي ماما ليه نعيش تاني ليه، حتى مراد حبيته من كل قلبي غدر بيا ومشي
لتقول نيره بضعف: وانا هنهي حياتي هنا معتش ليا حياة مش راضية تتقبل واقعنا المُر
فجأة خلعت الدبله ورمتها في البحر 
فجأة الصوره بعدت عندها وبقيت تطير مع الهواء
نيره كانت بتجري وراء الصوره ببكاء وقالت بغضب: لا لا 
الصوره كانت بتطير مع الهواء 
وكان قاعد شخص بعيد وباصص ليها جري عليها لينقذها بقوة
نيره بتجري ومستمره فجأة نيره وقعت من على الهاويه لكن الشخص مسك إيديها وصرخ بقوة: إياكِ تسيبي إيدي إياكِ
نيره كادت أن تفقد نفسها فجأة صرخت بقوة وهي وباصه ليه


يتبع الفصل الخامس  اضغط هنا 
  • الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة :"رواية نيرة" اضغط على اسم الرواية 
google-playkhamsatmostaqltradent