رواية عندما يعشق العلماء الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم دينا عويس

الصفحة الرئيسية

       رواية عندما يعشق العلماء  الفصل الثاني  والعشرون بقلم دينا عويس


رواية عندما يعشق العلماء  الفصل الثاني  والعشرون

في منزل دينا

ابراهيم وهو يرن جرس المنزل
ابراهيم :_أفتحي يا ماما انا ابراهيم

دينا وهي تجلس في الصالون لكي ترتاح من السفر :_ابراهيم جه ونبي لاعمل فيه مقلب اشمعنى هو ههه

تتاخر الام في فتح باب المنزل لاعتقادها أن دينا ستفتح

دينا وهي تختبأ :_هخضه خضه عني هههههه

ابراهيم بعد ملل شديد :_ونبي انا اهبل زيي أختي اللي وحشتني مانا معايا مفتاح ممكن تكون ماما مش هنا

بعد أغلاق باب المنزل

كان سيجلس ابراهيم على المقعد ولكن دون سابق أنذار يأتي صوت يضحك بشدة

دينا بضحك كثير :_بخخخخخ يا ابراهيم هههههه

ابراهيم بخضة :_اييه ده جيتي أمتى وبعدين في حد يستخبأ هنا هو دا مكان برضو تحت الكرسي يا هبلة خضتيني يا هبلة

دينا بضحك :_وهو دا المطلوب أثباته ههه

ابراهيم :_خدي تعالي هنا جيتي أمتى وازاي

بدأت تشرح له دينا مثل ما قالت للام

ابراهيم بعتاب :_بقى كده ومتقوليش أخص عليكي لو عملتيها تاني هدبحك

دينا بخوف :_لا خلاص الطيب احسن مش هاجي لوحدي تاني

دينا متذكرة وبقلق :_يااادي النيلة على دماغي البت سمر قالتلي لما تروحي ترني عليا علطول وانا نسيت دي هطين عشتي يا مامي هتضربني

ابراهيم :_هي مالها الهبلة دي بتخاف من صحبتها اوي كده ليه؟ بنت يا دنيا خدي هنا

دينا وهي داخل غرفتها :_بس يا عم سمر هتقتلني اكيد هرن عليها واقولها لسه واصله ماشي اياك تقول غير كده

ابراهيم بضحك :_الكدب حرام نفسي اشوفك وهي بتضربك وعملالك قلق كده ههه

دينا بغيظ :_بس بس والله ماشي هفضالك بتتريق على أختك يا اهبل

في الهاتف ترد سمر

دون سابق أنذار يعلن قلبه عن نبضات ما غريبة لما ينبض قلبه من سماع صوتها وهو لا يعرفها ولا يعلم عنها شيئا ولكن لما من اول مره يسمعها فيها صوتها يعزف قلبه بألحان مختلفة
هكذا كان حال ابراهيم

سمر :_الو يا دينا وصلتي عامله ايه تعبتي في السفر ولا حاجه

دينا بكذب :_لسه واصلة اهو يا حبيبتي وبعدين الحمدلله القطر الروسي دا ممتاز ريحني اوي في السفر متعبتش

ابراهيم بضحك وصوت هامس :_كذابة كذابة

دينا بغيظ وصوت هامس :_ابراهيم هزعلك والله بسس

سمر :_بت هو في حد جنبك

دينا بكذب :_لا طبعا

سمر :_طيب حمدلله على السلامة اسيبك ترتاحي

دينا :_الله يسلمك يا حبيبتي سلام

دينا بعد اغلاق المكالمة :_ابراهيم رحت فين

ابراهيم:_ايه يا حبيبتي انا هنا أهو بقولك هي سمر دي منين
دينا :بس بتسأل ليه

ابراهيم بأرتباك :_لا عادي بسأل عادي

دينا بشك :_اممم ماشي

ابراهيم :_يالا نشوف ماما فين كل دا ومش حاسه بينا

دينا بضحك :_مانت عارف مرمر لما بتركز في حاجه بتنسى الدنيا

ابراهيم :_انتي هتقوليلي ههه

في المطبخ تقف الام لاعداد الطعام سريعا (اكيد اكيد بتطبخ عشان البت راجعه من سفر وعلي لحم بطنها ههههههه)

ابراهيم ودينا في نظرة ابتسامة لا تدل على الخير وبضحك وصوت عالي :_مررررمرررر

الام بخضة :_في ايه مين مات

ابراهيم ودينا بضحك :_بنهزر معاكي بس

الام وهي تركض خلفهم اكيد بالسلاح الخطير للامهات المصرية (الشبشب هههه)
والله حاضر يا كلاب هتتضربوا يعني هتتضربوا

دينا بضحك.:_ونبي خلاص مش قادره أجري واضحك هههه

~~~~~~~~~~~~~~~~~
*لا يقاس حب الاشخاص بكثرة رؤيتهم ، فهناك أشخاص يستوطنون القلب رغم قلة اللقاء *
_أحمد شوقي
في شركة المروان

الاب محمود بسعادة :_أخيرا مش مصدق نفسي أنك جيت معايا أخيرا وهتشتغل معايا وتنتبه على مالك

مروان :_معلش يا بابا أعذرني عشان كنت بسيبك لوحدك بس ان شاءالله بعد كده هركز في شغلي هنا وشغلي برة باذن الله

الاب بفرحة :_ان شاءالله يا حبيبي وتلاقي بنت الحلال بسرعه يارب

يمر ذكرى وجهها باله أعينه فيشتأق لروئيتها ويقول في نفسه :_اييه ده حرام بس بس

الاب بأستغراب :_انت بتكلم نفسك يا حبيبي

مروان بضحك :_لا يا حبيبي

الاب محمود للسكرتيرة :_ممكن تنادي على الاستاذ جاسر من مكتبه

السكرتيرة وهي تسير بخطوات سيئة لكي تلفت انتبأهه وبدلع :_حاضر يا باشا

مروان في نفسه :_اخر قرف استغفرالله العظيم يارب أهدي

جاسر بفرحة :_اهلا اهلا بالبيه اللي نور الدنيا كلها النهارده

مروان وهو يحتضنه :_لا هي منورة بنورك

جاسر:_حبيبي

الاب محمود :_كفايه سلامات الله يالا ندخل في المهم بقى انا دلوقتي عاوز أقول على شويه حاجات مهمه


يتبع الفصل الثالث والعشرون  اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent