رواية عندما يعشق العلماء الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم دينا عويس

الصفحة الرئيسية

      رواية عندما يعشق العلماء  الفصل الواحد والعشرون بقلم دينا عويس


رواية عندما يعشق العلماء  الفصل الواحد والعشرون

نعود الى مدينة الجمال بمصر
(اسكندريه)

عند مدخل العمارة

دينا بهمس :_وطي صووتك يا عم اسماعيل مش عاوزة حد منهم يعرف أني هنا

عم أسماعيل :_ليه يا بنتي مش كده كده هتطلعي

دينا بنفس الهمس :_لا انا عاوزة أفاجئهم محدش يعرف أني جيت فاهمني

عم أسماعيل :_فهمت والمطلوب مني دلوقتي

دينا :_تستني شويه هطلع أنا الاول وبعدين تطلع الشنط بس بعد تلت ساعه كده ماشي

عم أسماعيل باستجابة :_ماشي

تركض دينا علي الدرج بدون صوت ههه
دينا :_اكيد دي أحلى مفأجاة انا عارفه اني بعمل عظمات والله ياااه عليا انا عن نفسي مفأجاة هههه

تدق باب المنزل

الام منار داخلا :_مين

دينا بمحاولة لتغيير الصوت :_أنا يا طنط

الام منار :_حاضر جايه

عند فتح باب المنزل لا ترى الام منار اي أحد وتقول في نفسها :_يمكن عيل صغنن عمل فيا المقلب دا لو المجنونة بنتي هنا كنت قولت أنها هي

دينا بضحك :_بخخ يا مامتيييي مفأجاة ههههه

الام منار بخضة :_بسم الله الرحمن الرحيم انتي جيتي أمتى بنت انتي مش هتهدي عن شغل الهبل دا بتستخبي زيي الحرامية

دينا بضحك :_قولت أفاجئك يا ماما يا قمر وحشتيني يا مرمر

الام منار وهي تحتضن أبنتها :_والله انتي أكتر يا حبيبتي أدخلي احكيلي جيتي ازاي يا أخرة صبري

دينا بضحك :_يالا يا مرمر هحكيلك الحدوتة ههه

الام منار :_أحكي يا هانم مقولتيش ليه أنك جايه كان أخوكي جابك وبعدين تعالي هنا مش راضيه تيجي ليه من زمان وتقولي لما أخلص الترم كله أخص عليكي هونت عليكي وتقعديني لوحدي طول المدة دي

دينا :_ولا تهوني يا قمر بس الحكاية أن المشوار طويل هاخد وقت كبير في السفر، وهرجع تعبانه على ايه قولت بالمرة أجازة طويلة ونقعد مع بعض وكمان مقولتش لابراهيم عشان شغله

الام منار :_لا مينفعش تيجي من غير ما تاخدي رأيي حد نفترض حصلك حاجه كنا دلوقتي حالتنا ازاي ردي يا هانم

دينا :_أسفة والله أخر مرة هعمل كده وبعدين ما ركبت من المحطة ونزلت ف المحطة هيحصل ايه يعني متقلقيش
وتنظر بتفاخر :_وبعدين سبيني أعتمد على نفسي

الام منار :_ياختيي اتوكسي بلا هم هقوم أحضرلك أكل

دينا :_ماشي وانا هاخد شاور لحد ما ابراهيم يجي عشان أسلم عليه

الام منار :_ماشي
وتذهب الى المطبخ

««««««««««««««««««««««««
"أختار السكوت دائما لاني لا أطيق التبرير، تركت گل شئ يذهب ويأتي ويموت بمفرده دون أن أطلب تفسيرٱ لحدوث ذلك......!

في فرنسا وخاصة باريس

في منزل مراد
يدق جرس الباب

مراد لنفسه :_مين اللي هيجي في الوقت دا

مراد بأستغراب :_جوان ماذا تفعلين الان أمام منزلي

جوان بسكر :_م ر ا د أنا أ شت ا ق الي ك ب شدة.

مراد وهو ينفخ بشدة :_لا حول ولاقوة الابالله العلي العظيم اعملها ايه دلوقتي السكرانة دي حاسس انها مصيبة وحلت عليا

مراد :_جوان ارجعي الي منزلك هيا

جوان:_No

مراد :_ سأذهب معكِ لكي أوصلك الى منزلك

جوان بفرحة شديدة :_ تم ام مراد

مراد وهو يغلق باب المنزل :_مع أني سعيد انكِ تعلمتي اللغة العربية بسهولة عكس جون الكسول ولكن انتي تفعلين أشياء تغضبني هيا معي

جوان وهي أوشكت علي النوم :_هيا

يقود مراد السيارة ويرجعها الى منزلها مع صديقتها ثم يعود الى منزله



يتبع الفصل الثاني والعشرون اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent