رواية اخوات زوجتي الفصل العشرين 20 بقلم مني عبدالعزيز

الصفحة الرئيسية

  رواية اخوات زوجتي الفصل العشرين  بقلم مني عبدالعزيز 


رواية اخوات زوجتي الفصل العشرين 

حين احببتك
عرفت دلالات الوقت
فلم أعد أحمل ساعه في معصمي
فعندما أبكي أعرف أنني في تمام ساعة الشوق
وعندما ينبض قلبي ألمآ أعرف إنني في تمام الحنين إليك
وعندما أراك أتمني أن يتوقف الزمن ليس يومأ واحدأ وينتهي القاء
وصل ماذن...و نبيل وعاصم الي مكان روعه 
لم يتمالك نبيل نفسه جري سريعا في اتجاه ابنته ...التي تقف. و أمامها نادر جاسيا علي ركبته
ممسكا بيد روعه مبتسما في وجهها روعه 
لو قلتلي انك موافقة ترجعيلي ونكمل مع بعض هكون اسعد انسان في الدنيا.
انا بعشقك  ...كل يوم عشقك بيذيد في قلبي ..
انتي بقيتي الهواء ال بتنفسه وضع يده علي قلبه 
انتي ساكنه هنا قلبي ده بينبض بعشقك واسمك.
روعه .... اومت براسها بمعني نعم ...ودموعها من التأثر مش بتقف اخيرا قالت ايوة موافقه ..
نبيل اقترب منهم وبجواره اللواء عاصم
..وسيف الذي يبتسم اقترب منهم  فجاءة وقف نادر عندما راي من تصوب مسدس...مطلقه الرصاص علي روعه.
نادر.... واقف سريعا ضم. روعه الي أحضانه والتف بها 
سقط أرضا مصابا في كتفه ...
روعه لااااالللللللالللللللللا نااااااااا در.
التف عدد من الضباط والجنود حول الذي أطلقت الرصاص وما كانت الا  أماني بعد قيام سامر بإطلاق الرصاص علي قدمها ...والقبض عليها .
سقط نادر ومعه روعه .
روعه ببكاء نادر ...لا متسبنيش أنا بحبك لا انا بعشقك من زمان فوئق أنا موافقه نرجع لبعض .
نادر ... أشار إلى نبيل وعاصم أن يقتربوا منه وبصوت ضعيف ....جيبوا المأذون لازم ارد روعه دلوقتي.
عاصم .. ... المأذون في القاهرة واحنا في اسكندريه ..  خالينا دلوقتي ننقلك للمستشفي ...وبعدها  أن شاء الله نجيب الماذون.
نبيل ...اقترب منه ...قوم انت بالسلامه ...وان شاء الله بوعدك  ... فرحكم  اول ما تخف علي طول .
خالد ...  جسي علي ركبته بجوار نادر ..نادر طمني عنك الاصابه فين بالظبط.
نادر ... بلع ريقه أنا بخير اطمن .وبعدها فاقد الوعي .
اسرع سامر بإدخال عربه الإسعاف الواقفه خارج الفيلا  لنقل المصابين .
روعه بتبكي وسانده رأسه علي صدر نادر .
اقترب منها نبيل اخدها في أحضانه ..روعه اشتدت فيه  ...نادر ضحه بنفسه عشاني ..لو....
لم تكمل كلامها جريت علي عربه الإسعاف صممت تكون معاه تفضل جنبه ومسكه أيده .
أشار عاصم  لسامر ..أن ينزل ويترك روعه.
بعد مده قصيره وصلوا إلى أقرب مستشفى.
تم نقل نادر سريعا لغرفه العمليات  ..
عاصم بالخارج مسند رأسه علي الحائط يدعوا لابنه فلذةكبده .
دودو ...محتضنه روعه المنهارة من البكاء 
نبيل ربط علي ظهر روعه ...أن شاء الله هيكون بخير متقلقيش .
مروان ....اقترب من سامر هو وخالد ....متقلقش...أن شاء الله ربنا هيقف معاه وهيقوم بالسلام.
نبيل... روعه لازم دكتور يشوف الجرح ال في خدك ويعقمه.
روعه ...بعد ما اطمن علي نادر .
اقتربت صديقتها منها  ...
.حنين ..روعه طولي بالك انتي جسمك بيتنفض ....لازم تهدي عشان تقدري تتحملي.
دارين .... وهي تمس علي يد روعه ..تعالي معايا الحمام اغسلي ،.وشك وفوقي .
دودو ...روحي مع صحباتك ..وان شاء الله ترجعي يكون  نادر خرج من العمليه.
ذهبت روعه الي الحمام .... لتغسل وشها..
عند ليلي .
جلال ابنها بابا  هما ليه اتاخرت ماما بقالها كتير بالعمليه.....
أحمد والده.... ادعلها  ربنا يحميها وينجيها.لنا.
جاد....ببكاء اقترب من أبيه ....أنا عاوز مامي أنا حبتها أوي .
ضمه. احمد بشدة ... وظل يبكي حتي خرج الطبيب .
جري احمد عليه وقال له  الحمد لله المدام بخير  الرصاصه خرجت بنجاح الحمدلله  بس هتفضل فترة في العنايه المركزه لحد ما تستعيد قوتها لان الرصاصه كانت قريبه من القلب .
خر احمد ساجد لله لأول مرة من وفات والدته يشكر ربه علي نجاتها .. وفعل أولاده مثله وهم لا يعلمون لما قام بذلك .
عند زينات .... خرج الطبيب يسأل عن من معها .
تقدم ابو هاجر وحوده ...احنا مع الست زينات.
الطبيب ....المريضه فاقت بس للاسف عندها انهيار عصبي شديد لازم تفضل في المستشفى لفترة .
ابو هاجر .... لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم.
حودة .... حسبي الله فيك يا زغلول الكل****
حد يعمل كده في أم عياله .
الطبيب ....مالوش لازمة الكلام ده ....ياريت لو تعرفوا حد قريب منها يقدر يتكلم معاها هي بتنادي علي بنت اسمها روعه.
حوده.... ايوة أنا هنادي علي ست روعه ...هي مش هتتاخر علي الواجب .
ذهب حودة لروعه.....
عند جلال الجارم الذي يصرخ من محبسه يهدد ويتوعد الجميع ...يطالب بعمل اتصال مهم .
الضابط .... لما تتعرض علي النيابه الصبح تبق تستخدم التليفون .
جلال .... انت متعرفش انا مين ....ازاي تقول الكلام ده اعتبر نفسك منقول الصعيد ..ومتحقق معاك 
الضابط بسماجه اغاظت جلال . . ..انا اصلا من.. الصعيد  فياريت ترجعني عند اهلي ..... بالنسبة للتحقيق ...اعلي ما في خير اركبه.
جلال ... انا من حقي اعمل تليفون .
الضابط ... من ساعه عملت ...كده استخدمت حقك تالت ومتلت.
جلال .... انا اعرفك ازي تتكلم معايا بالطريقه دي.
الضابط لما يعرة  اهتمام وتركه يشتعل غضبا ..و
غادر الضابط من أمام غرفه الحجز تارك جلال يصرخ فيه ليعود .
الضابط ...للعساكر ..اي حد هيقرب من الزنزانه أو يكلم معاه أو يجي يقولي بيزعق بيهدد ..مش هرحمه .مفهوم .
تركهم وتوجه الي مكتبه لإنهاء التحقيق .
...... ✳️استغفر الله العظيم رب العرش العظيم و اتوب اليه 🌸مني عبدالعزيز 💕
عند روعه ...مازال نادر بالعمليه  لم تعد روعه تقوي علي الوقوف بداءت قدمها تخور فقدت توازنها .
فجاءة صرخت خديجه روعه .
التف الجميع ليجري مروان إليها حاملها والتوجه بها الي اقرب غرفه ..
تم استدعاء الطبيب لها .الطبيب متقلقوش دي من الصدمه وقله الاكل ضغطها وطي.
نبيل اقترب منها مسد علي يدها قبلها بحنان ابوي نزلت دمعه ساخنه علي يد روعه .
فتحت روعه عينها بضعف نظرت إلي والدها ابتسمت له بلبل حبيبي ليه الدموع دي .
نبيل ...قبل يدها دي دموع فرحتي برجوعك بالسلامه .
روعه ...حبيبي يابلبل أنا بخير متقلقيش انت عارف ان انا بعز الاكل شويتين تلاته ...وجلال البخيل ماأكلنيش  مع اني كنت بعيط  .. مش عشان خايفه لا كنت ميته من الجوع والعطش وهو وزفته اماني مش مبطلين رغي ... وانا كان فاضل تكه واصرخ واقول جعاناااه .
ابتسم لها نبيل ...حبيبت قلب ابوكي حالا اخلي خواتك وخالك يجيبوا احلا اكل ليكي .
ابتسمت روعه لأبيها وقلبها يكاد يعتصر من الألم وهي تراه هزيلا  ودموعه بعينيه .
جلست روعه ونزلت من علي السرير جست علي ركبتيها أمام قدم نبيل واسندت راسها على قدمه
بابا ... انا بخير طول ما حضرتك بخير ...أنا قلبي بيتقطع لما ببص في عنيك. والقي دموعك دي  ...أنا قويه بيك أنا مخفتش علي نفسي  ولا همني كل ال عملوة فيا .
انا كان جوايا يقين أن ربنا هيقف معايا ...ومع الحق .
بابا حضرتك نعمه في حياتنا 
وانا طول الوقت بحمد ربنا وبشكر فضله انك ابويا ...أنا بفضلك انت بس بعد ربنا عرفت اني ماشيه صح بدليل ال حصل النهارده بفضل تربيتك وتعليمك ليا و الوقوف مع الحق حتي لو علي حساب نفسي قد ايه ظهر من وقوف الكل جنبي 
.علمتني ان ديني وصلاتي هم صلاح لكل اموري .
علمتني ... طول  مافيا نفس  أن ادي كل واحد حقه ومتعاملش مع الناس بمعملتهم ...بابا أنا شرف ليا 
اكون روعه نبيل الاسيوطي  ال علمني  عزة النفس 
علمني القوة  انت سندي انت وأخواتي أنا النهاردة لاول يوم في حياتي  احس بالوحده وانا بعيد عني 
حضنك انت وأخواتي  ...حضنك ده اماني .
روعه ببتسانه لا بلاش اماني دي انا كرهت كل الاماني بسببها.
ابتسم نبيل...وقبل جبنها .اقترب من اذنها..طب والاحضان ال الواد نادر عملها دي كلها ...ايه بالظبط .
روعه ...نظرة لاسفل وابتسمت ....بابا بعد اذنك انا موفقه ارجع لنادر.قالتها بالقرب من اذنه
نبيل ...اممم ده بقي من ساعه  الحضن بتاع الجنينه ولا من حضن النهار ده ولا عشان جميله أن اخد الرصاصه بدل منك.
روعه ... بفم مفتوح وعيون زائغه ..لا جميل ايه ...انا موفقه من قبل كده 
نبيل بضحكه عاليه ...اصل الواد حليوة وينحب  وبو 
روعه بسرعه وضعت أيده علي بقه ...بلبل اميه يابلبل ال دودو تعلقنا من رجلينا .
دخل اخواتها ...ايه جو العشق الممنوع ده بقي .
روعه ..وقفت فردت زراعيها لأختضان اخواتها ..اسرعوا جميعا معانقين بعضيهم حضنهم المخصص ليهم .
روعه ... ربنا ما يحرمني منكم أنا من غيركم   مقدرش اعيش .
دخل عماد ... خيانه من غيري يا خاينين ...
روعه بسرعه ... بلبل ابوس ايدك جوزه وهو سهي عاليا ...قبل ما يحصلي حاجه تاني .... كل ما يحدد معاد الفرح أنا ال بيحصلي مشكله انقذني منهم .
عماد... بالرغم منك بتقطمي فيا بس احلا حاجه قولتيها 
لوزة وعبدالله خطيبها وسهي دخلوا بيضحكوا علي كلامات روعه وعماد ...لوزة والله عندك حق كان بيقول أنا السبب موقفه حاله ...طلع هو ال شرارة .
عماد .... بس انا بقي كده اتهنت بما فيه الكفايه.  ...أنا هاخد سهي حببتي ونعمل شهر العسل...بلا فرح ولا قرف أنا خايف أاقول اعمل فرح يحصل زلزال في البلد .
روعه بحرج وعيون ترقرقت فيها الدموع ...هو هو نادر خرج من العمليات ولا لسه .
.مروان بسرعه ....أنا نسيت كنت جاي اقولك نادر خرج من العمليات وخرجوه علي العنايه المركزه .
روعه ....نزلت دمعاتها  وحمدا ربها أن ينجيه ويشفيه
خرج الجميع متوجهين الي غرفه العنايه المركزه .
مروان ساند روعه .  ..ونبيل ودودو خلفهم وباقي اخواتها طلب منهم نبيل التوجه لإحضار طعام.
ومشروبات للجميع .
مروان....روعه الحقي قلبي هيقف .
روعه... ببتسامه هامسه ... تدفع كام وتخليك تعمل ال بتفكر فيه .
مروان....رجعتي لروعه المستنفذه لاموالي من تاني .
ال انتي تقولي عليه  .. أنا هنفذة وامري لله ... بس انتي عارفه ايه ال بفكر فيه مش ممكن مش ال جه في بالك.
روعه ... تعال قرب وانا اقلك ...همست روعه في  أذنه .
مروان .... لا انتي بقيتي خطر كمان بتقري الأفكار .
خلاص هدفع وامري  لله ...عوزة كام .
روعه .... حاجه بسيطه خالص ...يومين متابعه للعمل في مبني الأرامل والمطلقات.
مروان بابتسامة ... قبل جبينها تلاته يا اغلي روعه.
روعه اقتربت من العنايه وانتباها شعور غريب قلبها ينبض بسرعه ....أمسكت يد مروان ...بدمعه  مروان قولي الحقيقه ...نادر لسه في خطر عليه .
مروان اشتد في مسك يدها ... لا الدكتور دخله العنايه للئفاقه  والاطمئنان عليه ...واول ما يستعيد وعيه هيخرجه علي طول لاوضه عاديه .
مروان وروعه. اقتربوا من اللواء عاصم وزوجته ونيرة .
جريت نيرة محتضنه روعه منهارة من البكاء .
روعه ... محتضنها وغصب عنها بكت بشده اقترب اللواء عاصم وزوجته منها ... تركتها روعه لترتمي في حضن  ام نادر .
مروان. اقترب من نيرة وضمها لصدرة وقبل جبنها 
واجلسها علي كرسي وجلس بجوارها ضممها  .
عاصم... الحمد لله يا روعه نادر عدا مرحلة الخطر .
ام نادر ... حمدالله على سلامتك يا حبيبتي .. الحمد لله ربنا نجاكم انتي ونادر ...أن شاء الله قريب نفرح برجعكم لبعض.
نبيل اقترب من اللواء عاصم وزوجته .
نبيل حمد الله على سلامه نادر ...جميله هيفضل علي راسي  لولا وقوفه وحمايه روعه ربنا وحده كان يعلم الرصاصه كانت لقدر الله صابتها.
دودو ... مقتربه من ام نادر حمدالله على سلامه نادر .
وظلوا يتحدثون  وروعه مازالت باكيه تنظر إلي باب غرفه العنايه ولم تقوي علي الجلوس اكتر .روعه اقتربت من زجاج الغرفه المطل علي نادر  النائم أمامها .اقترب منها سامر ....روعه متقلقيش الحمد لله الاصابه صحيح قويه لأنها جات في عظمه الكاتف 
لكن نحمد ربنا أنه عدا مرحله الخطر .
روعه .... بدموع وشهقه .  الحمد لله .
روعه .... انا عوزة. ادخل لانادر ممكن تطلب من  الدكتور  أنه يسمحلي ادخله.
سامر ...بتلجلج ،روعه معلش أنا كنت من شويه عنده لسه خارج من خمس دقائق  ...وكان مسمحوح لشخص واحد  يدخل ..مش هينفع غير بعد ساعتين .
روعه ... اومت بصمت وذهبت تجلس بجوار ام نادر وامها .
اتي  حودة ملوخيه .بعد إلقاء السلام 
حوده ....استاذة روعه...بعد اذنك  الست زينات حالتها تعبانه خالص ....وبتنادي علي اسمك .
روعه .... اخ انا نستها خالص هي ومدام ليلي .
حودة ... ربنا يكون في عونك ... كتر خيرك  ال حصل معاكي مش شويه .
روعه استأذنت من الجميع وذهبت برفقه حودة ومروان ونيرة .
عند زينات بالغرفه .
مغمضه عينيها تبكي بحرقه والم ...تتذكر كلمات روعه لها من شكها في طلب زغلول إنهاء الشراكه ...وتناوله عن اكبر محلات  عندة .
دخلت روعه عليها .
روعه ...ست زينات..سمعاني .
زينات ...ببكاء وصوت مخنوق ويكاد يخرج منها ...سامحيني يا ست الأستاذة انا السبب في ال حصل لك ....بسبب طمعي  نساني ندالت زغلول  ..سامحيني  .
روعه ...ست زينات الحمد لله على كل حال أنا مش زعلانه منك ولا انتي السبب ...انتي جيتي في الرجلين ذي ما بيقولوا ..امكن من رحمة ربنا بينا أننا نكونوا مع بعض  ويتم انقذنا ...ربنا عالم بحال ولادك  
لو كل وحده فينا كانت بمكان كان ايه حصل ليها .
ربنا رحيم بعبادة ..وده درس لينا كلنا نتعلم منه أن 
التاني فيه السلامه  .
ومنطمعش في ال مش لينا  ...نرضي برزق ال بيجينا 
واحنا مرتحين البال وبنام  اول ما بنحط راسنا علي المخدة ...لأننا ضميرنا سليم ...لا اخدنا حق مش لينا ولا خيفين من ذنب عملاناه .
خلي دائما ربنا قصاد عينك ...واوعي تكسري ولادك بابوهم ...مهما عرفوا عنه من الناس الغريبه وانتي 
مغلطيش فيه هيفضل ولادك  شيلين جميلك فؤق رأسهم .
دايما علميهم العبادات والصلاة علميهم. حق ربنا من صلاة وصيام ..علميها صله الرحم وميسبوش إخواتهم  ..لازم. يحاجوا  عليهم ويعلموهم الصح من الغلط .
عرفي ولادك الحق والعدل وأنهم  مايخدوش حاجه مش ليهم .علميهم أنهم باديهم يمحوا  اي ذكرة مش كويسه لابوهم  عند الناس ...بعلمهم وحسن اخلقهم 
هيجبر الكل علي احترامهم .
انتي كمان لازم متلوميش نفسك علي ال حصل ....ودايما تقولي قدر الله وماشاء فعل.
ترجعي لربنا وصلحي من حالك  ودايما خلي  ...لربنا نصيب في مالك ...هو ده ال بيبق وبيفيض من خيرة ..
زينات رفعت نفسها من علي السرير ...حاولت تقبيل يد روعه ...روعه سحبت  ايديها بسرعه ...وضمت زينات ال بتبكي بحرقه علي صدر روعه ...ربنا يحفظك ويفرح قلبك كلامك ده بلسم علي قلبي .
ربنا يعلم كلامك ده غير جوايا حجات كتير ...أنا كنت في ضلمه  وكلامك نور نور طريقي ..أنا ظلمت ولادي قبل اي حد ظلمتهم أما اخترت غلط ..ظلمتهم 
اني بعدت عنهم  وكل همي كان ازاي ارجع  المحل .
روعه في اديكي تصلحي ال حصل بانك تقربي  ليهم وتساعديهم    وتعلمي غيرك وتاخدي بإيدهم  زي زوجات زغلول التلاته توقفي جنبهم  ووجهيهم لطريق الحق والعدل  متقليش ازاي اعمل كده دول ممكن يرفضوا أو تقولي دول ال رماني بسببهم ..لا دول زيك زيهم ال ظلمكم شخص واحد ..ممكن في البدايه تلاقي منهم صد بس في الاخر طول ما انتي رايدة وجه ربنا في ال بتعمليه. هتلاقي قبول أن شاء الله.
ومتنسيش انهم بردة  اخوات ولادك  لويوم خبطوا علي باب بيتك  افتحيه علي وسعه اوعك في يوم تكلي ولا تتعبي هو ده ال هيكون ذكري ليكي لما ربك ياخد امنته ....والسيرة الحلوة وعمل الخير ورضي ربنا هم راس مالنا .
زينات ... ربنا يباركلك يا ست الستات والله لو في كام بنت في البلد زيك كان  مافيش ست أظلمت ولا قبلت تعيش  غصب عنها .
ولا تهرب من أهلها ولا تنحرف ربنا يبارك فيكي ويبارك في البطن ال حملتك .
روعه ... ضمت زينات ..يلا اجدعني  وخفي بسرعه. عوزة اكل احلا  فتة كوارع من ايديكي الحلوين دول .
زينات من عنيا الاتنين .
روعه بعد اذنك لازم امشي دلوقتي وان شاء الله قبل ما تخرجي هعدي عليكي. ... وفي محاميه شاطره هتجي ليكي دي عمتي متقلقيش هي ال هتمسك قضيتك .
زينات ...مع السلامه يا ست الأستاذة ربنا يفرح قلبك ويعلي مركبك ويحبب فيكي خلقه .
خرجت روعه وجدت حودة وابوهاجر واقفين .
روعه ... انا عجزة عن الشكر ليكم  فعلا اخواتي وجملكم ال عملتوه معايا أنا لا يمكن أنساه ...انتم ولاد بلد بجد .
ابو هاجر .... جميل ايه يا ست الأستاذة  ..احنا معمناش حاجه الحق يتقال لولا الاستاذات صحاباتك هم ال وجهونا وعرفونا نعمل. ايه مكناش عرفنا نوصل ليك  .
حودة... مهما عملنا ميجيش نقطه في بحر ال انتي عملتيه .
روعه ... ربنا يباركلك يا حودة انت وأبو هاجر  انتم ولاد بلد   ... تستحقوا كل خير  سبتم اشغالكم  وراسمالكم  وجيتوا تنقذونا  ووقفتوا مع الست زينات .... بس ياريت تكملوا  جملكم وتخلوا بالكم من ولادها  لحد ما تخرج .
حودة وأبو هاجر  من عنينا يا ست الأستاذة .
سلمت روعه عليهم وراحت الاستقبال وسألت عن مريضه دخلت العمليات عرفت اوضتها وراحت عليها .
في الطريق شافت احمد الجارم حاضن ولاده الاتنين ودموعه نزله ....قلبها كان هيقف  حست بدوخه ورجليها مش شيلاها. سندت علي الحيط  لحد ما وصلت عنده بصوت مهزوز .
روعه .... استاذ احمد مدام ليلي ايه اخبارها.
التف احمد إليها بسرعه ...الحمد لله بخير متقلقيش يا بنتي .
روعه ... بتنهيده قويه يندت جسدها علي الحيط 
مغمضه عينيها الحمد لله أنا قلبي كان هيقف .
وقف احمد وسندها وقعدها علي الكرسي ال جنبه وخرج علبه عصير  وفتحه وقلها اشربيها  ..ضغطك شكله نزل .
روعه اخدتها وبداءت تشربها ودموعها مش بتقف .
بعد شويه هدت .
روعه ... استاذ احمد  حافظ  علي مدام ليلي دي  تستاهل كل خير .
احمد ... ياريت تسامحني وتوافق ترجعلي .
روعه ... في ايدك انت بس ادعي وقول يارب وأصلح من حالك واحوالك  واتجه لربنا وعلم ولادك الحق والعدل وان ما فيش حد احسن من حد ..وان كلنا عند الله سواسيه  ..وعوضها عن ايام سجنها ظلم بوقفتك جنبها  ...أن شاء الله هتلين وتوافق ترجع ليك .
احمد ...  ياريتني قبلتك من زمان كانت حجات كتير اتغيرت .
روعه... متقلش ياريت ...كل شي بمعاد  أما ربنا أراد  ال القاء  ظهر ورق اختفي من سنين .
قول... الحمد لله  وخالي عندك يقين أن فعلا كل شي مخلوق بقدر.
احمد ... فعلا كلماتك حكم ..انتي معرفتك كنوز .
روعه ابتسمت ليه وأشارت ل جلال وجاد ..قرب ا منها مسكت أيديهم  وقبلتها وقلتلهم .. خالوا بالكم من بابا وماما وقفوا جنهم وخاليكم  بارين بيهم  ماما تعبت كتير  عشانكم ..وبابا اظلم من حرمانه منها ...حولوا تصالحوا بنهم وتخلي ماما توافق ترجع لبابا وتعيشوا مع بعض احلا عائله  ..ومتنسوش تتعلموا  دنكم وصلاتكم  .
قبلتهم مرة تانيه ووقفت واستاذنت من احمد ومشيت تسند علي الحيط لحد ما وصلت الغرفه ال عوزة تزور صاحبتها .🌸 مني عبدالعزيز 💕
روعه ... قربت منها لقت  ظابط وكام عسكري.
قربت من الضابط  واستاذنته تقابل المريضه خمس دقائق ومش هتتاخر .
الضابط ... مع أن ده ممنوع بس خمس دقائق بس والباب يكون مفتوح وانا واقف قريب منكم  .
روعه .. تمام بس بعد اذنك  ممكن تكون في مساحه خصوصيه .
ا وم الضابط بالموافقه ..دخلت روعه .
روعه اقتربت من أماني شويه شويه .
اماني  ايه ال دخلك هنا ... جايا تشمتي  فيا .
روعه اقتربت من الكرسي  ...وقعدت عليه وقربت منها .
اماني أنا عمري ما شمت في حد ... ولا اخدت حق مش حقي ولا  في يوم ظلمت حد ولا  مرة قصدت أن اخد صحابك منك ولا اظهر قدام حد اني بنت كويسه ...لان بساطه بالتعامل هيظهر الفرق بين الحقيقه والرسم.
في حاجه مهمه جدا لازم تعرفيها ...أنا  مليش ذنب في كل الكلام اللي قلتيه النهاردة ...انتي  ال انسانه ضعيفه  عجبك دور البنت المظلومه ..عجبك انك تكوني الضحيه في كل حاجه .ظروفك بتمر بيها بنات كتير  معلقوش ال بيحصلهم علي حد تاني ...
بالعكس دول غيروا حياتهم للأفضل .
ابوكي ال بتقولي بيستعر منك ... لو  انتي قدرتي تغيري نفسك وتتفوقي  كان هو ال اشرف بيكي 
..كان اعترف قدام العالم كله انك بنته لكن انتي 
كانت كل تصرفاتك غلط من اسلوبك لافعالك للبسك ..كله غلط كنتي بتتحدي  الكل .. فكرة كويس قوي يوم حفله عيد ميلاد تسنيم وانتي بتهيني  امك في التليفون وهي بتطمن عليكي  اتاخرتي ليه عن معاد رجوعك ...فكرة قلتلها ايه ... انك مش زيها 
وتقدري تحفظي علي نفسك مش زيها تفرت وتخلف بنت في الحرام...فكرة بعدها  بنص ساعه جالك تليفون أن  والدتك ماتت  بسكته قلبيه .
كنت مستنيه القي دمعه من عنيكي علي امك ال ضحت عشانك كتير ...تعرفي ايه انتي عن ظروفها ال خالتها تعمل كده...لو فعلا هي سلمت نفسها زي مقلتلها  ..كان ابوكي وافق يجوزها .. فكرتي مرة تسالي واحد فيهم ظروف جوازهم أو ايه ال حصل خلاهم عملوا كده ...فكرتي ليه ابوكي كان بيصمم انك تقربي مننا   عشان تصلحي من حالك  .. كل الناس كانت عارفه احنا بنعمل ايه  ابوكي مكنش مستنيكي تحكيلوه عنا لا ده كان حبك تبقي واحده منا .
حتي ميس جليله وابنها   استسهلتي توصليله قلت اعمل  علاقه معاه وتجوزيه بعدها  .. متخيلتيش أن ممكن يكون مسيرك زي مامتك.
اماني ... هههههههههههه لا انتي  طلعتي دكتورة نفسيه شاطرة كل كلامك ده ولا هز شعرة مني .
اتفضلي برة مش عوزة اشوف وشك مرة تانيه ...متفتكريش  اني هسيبك أنا هخرجلك قريب وهنتقم كتير منك.
روعه ببتسامه وانا مستنيه ...خرجت روعه وشكرت الضابط و خرجت مرة تانيه ترجع عند نادر .
قربت روعه من عربيه اخوها مروان ال مصدق أنه يقعد مع نيرة شويه  بقاله فترة طويله مخرجش معاها  لوحدهم .
اقتربت روعه والتفت الي الخلف وهي تري اخوها مقتربا من نيرة محاولا تقبيلها ابتسمت ودمعه خائنه نزلت من عنينا اول ما جه في بالها نادر واخر مرة قبلها وكلامه ليها  .
التفت مرة أخرى وذهبت في اتجاه السيارة ...خبطت علي الزجاج ابتعد مروان بسرعه عن نيرة وهو يلعن في روعه التي أخرجته من نعيم اول قبله .
نيرة بحرج بلعت لاعبها بصعوبه ... روعه انتي اتاخرتي ليه .
روعه ... بابتسامه علي أساس انتم   افتكرتوني .
يلا أنا حاسه بيكم وهخلي بابا وانكل يوافقوا تعملوا الفرح قريب اوي .
مروان ... حبيبتي بتكلمي جد  قولي وحياتي عندك هتقنعي عمي أنه يوافق بجوزنا قبل ما نيروا تخلص السنه .
روعه ... أن شاء الله سيبوا كل حاجه عليا ...فكروا بس انتم هتقضوا شهر العسل فين .
رجعوا الي المستشفي  
وصلوا غرفه العنايه المركزه ...نيرة هم مشيوا ولا ايه مافيش حد منهم هنا لا بابا ولا ماما ولا اي حد .
روعه جريت علي شباك  غرفه الانعاش .
ملقتش نادر علي سريرة .
جريت علي مروان الحق نادر مش موجود .
مروان اهدي هتصل بيهم اعرف  ايه حصل ممكن يكون فائق. وخرجوة اوضه عاديه .
خرجت ممرضه من الغرفه ..روعه بسرعه الضابط ال كان هنا.
الممرضه  فاق من شويه وخرج لا وضه عاديه تقدري تسالي في الاستقبال .
مروان انهي الاتصال .
نادر ... في غرفه قريبه من هنا اخر الممر .
اسرعت روعه تتقدمهم التفت رقم كام .
مروان  ال قدامك دي .
بسرعه روعه فتحت الباب لقت الكل  جالسين وام نادر  دامعه العينين ونادر نائم  .
روعه اقتربت منهم ..نادر ماله فيه ايه  ماما حضرتك بتبكي ليه .
عاصم ... متقلقيش يابنتي كده ... نادر نايم بس مدينه منوم في المحلول عشان الالم الطلقه اخترقت عظمه الكتف وده مكان مش بيتخيط وعشان الالم واخد منوم .
هداءت روعه قليلا وجلست بجوار ابيها ..تستند علي كتفه .
نبيل رفع وجهها بيده ...ممكن بقي تأكلي اي حاجه   شكلك تعبانه ومرهقه  ... كلي وهنروح علي طول تريحي .
روعه... بسرعه بابا  مش هقدر اروح  ونادر لسه مفقش .
دخلت طبيبه  جميله جدا وشعرها لخصرها وتلبس ملابس قصيرة لولا البلطوا الابيض كانت قدمها كشفت لاعلي الركبه بقليل ..
الطبيبه .. لو سمحتوا المريض لازم يرتاح مش مسموح غير بمرافق واحد بس .
وياريت تتفضلوا كلكم حالته مش محتاجه مرافق هيفضل نايم للصبح .
الام ... الفجر قرب يأذن  يعني  كلها ساعتين بالكتير والنهار هيطلع .
ايه لازمته نمشي .
الطبيبه .... لو سمحتي دي قوانين المستشفي ولازم تتنفذ ياريت تتفضلوا بقي .
عاصم ...خلاص كلنا هنمشي ونرجعله الصبح أن شاء الله .. روعه ال هتفضل  عشان نادر اول مفائق سال عليها ...
نبيل ... جاء يعترض  وجد ترجي في عيني روعه ..صمت وأخذ زوجته وأبنائه قبل اعتراضهم ..فهو يعلم حب روعه لنادر وأنها لن تهدء لو خرجت من جانبه.
خرج الجميع بما فيهم الطبيبه .
جلست روعه علي كرسي قريب من حافه السرير بجوار نادر.
روعه اقتربت من يده حاولت تمسد عليها لكنها لم تقوي ..
تذكرت روعه مواقفهم مع بعض قبل الانفصال .تذكرت موقف لها معه في أحدي المرات وهي تعمل قهوة ساده كما يحبها .
اقترب نادر منها نادر تعمد ملمسه يدها .. توترت روعه ابعدت يدها عنه ...ثم اتي من خلفها. متعمدا ملمستها لم تقوي روعه علي لمساته التي أصبحت جريئه متعمد الاقتراب من شعرها  يحاول فكه ليفرد علي ظهرها .
روعه التفت له سريعا لتقابل  وجهه نظر لها نادر واقترب منها يحاول تقبيلها استمر في الاقتراب حتي فاق  علي شئ ساخن يلامس يده .تبسمت روعه واقتربت من يده ده الحرق ال حصلك  لما اتعمدت أنها تدلق علي ايدك عشان وقتها كان تاثيرك عليا لسه قوي وخفت تستغل ده . بكت بحرقه قبلت يده ورجعت مرة أخرى ذكرتها  اول يوم ركب معاها في الاسنسير. عندما أوقفه بعد تصميمها أن تركب مع أخيها وليس معه .اقترب منها ونظر لها  ونزل علي شفتها  يقبلها بنهم ويتحسس جسدها .روعه بعدت عنه ونظرت لاسفل  انت ايه ال عملته ده .
لم يمهلها نادر الكلام وضغط علي رز الصعود  روعه بتعمل ايه وقف في الطابق المطلوب ..انحنا نادر حاملها  متوجها إلي شقتهم فتح الباب بصعوبه وسط صرخات روعه وسبه ومحاوله النزول من علي يده .
توجه بيها الي غرفه النوم ....وضعها علي السرير ..روعه برعشه انت جبتنا هنا ليه ..نادر لم يرد عليها نظر في عينيها واردف روعه أنا انا لم يكمل وانقض علي شفتها ظل هكذا قام  من عليها بعد ما روعه همست بإذنه .
نادر خرج صافع الباب خلفه بشده متوجها للحمام 
روعه ضاحكه هههههههههههه عشان تحرم .
رحعت بذكرتها
  الي يوم قبل الحادث ابتسمت ووضعت يدها علي شفتها .
عارف آخر مرة قبل الحادثه كان من اجمل ايامي من بعد انفصالنا   عن بعض ...لم اخدتني في  حضنك 
💕.
تذكرت اخر لقاء مع نادر  بعد ما اتخانق معها ومع سيف في الفندق.
وكلامها مع والدها....وقيامه بالاتصال بيها.
روعه ..  الو
نادر ....كل ده عشان تردي ..قالها بصوت عالي وعصبيه .
روعه ...ببرود اتعمدته .....نعم بترن ليه ...بعد ال عملته .
نادر .... انا واقف في الجنينه  تحت اوضتك بالضبط ياتنزلي تحت يا هتلاقني وقف عندك بعد دقيقة واحده .
روعه ...وقلبها هيخرج من الفرحه ... انت مجنون انت ...
لم تكمل الكلام من صوت نادر ..
ال اتفجاءت به بيحاول. يطلع علي بلكون اوضتها زي ما قالها. 
روعه ...خلاص انا نزله  بس بلاش الجنان ال بتعمله ده ازاي عاوز تطلع البلكونه كده ...فعلا روعه نزلت وبعد ما قربت من مكانه زي ما قال لها ... اتفجاءت بال شدها من أيدها وجزبها لصدرة ولم يمهلها واخدها في حضن أفقدها كل حاجه حواليها وانقض علي شفتاها بشوق جارف لم يتركها الا بعد ما احس بالم شديد اسفل الحزام وقع علي الارض .. 
نادر : هو انتي علطول كده بتنشني  .
ذهبت روعه سريعا من غير ما ترد عليه ... قلبها هيقف من الخضه.
طلعت روعه أوضة نومها ...وقلبها يدق بسرعه 
لمست شفتيها ابتسمت علي ما فعلته بنادر .
فور وصولها.... سمعت رنت الهاتف وكان نادر ليه مشيتي  لسه مكملتش كلامي .
روعه :   بخجل وتتلمس شفتها ..ما فضلش كلام بنا .
بعد ال عملته .
نادر: لو قلتلك أن مكنش في دماغي اعمل كده ... بس شوقي ولهفتي عليكي مقدرتش اتحكم فيها .
..روعه أنا بعشقك ..كل يوم عن اليوم ال قبله .
روعه وقفت بجوار الشباك ونظرة لتحت وجدت نادر مازال واقفا .ابتسم ليها. ... وضع ايده علي قلبه .
وافقي نرجع لبعض  
فجاءة خبط الباب...روعه  ... ممسكه بالتليفون ..ثواني هفتح مين 
مراد.... انا مراد مالك قفله الباب ليه .
روعه ثواني يا ميروا هفتح علي طول .
نادر .بسرعه هتقفلي ..احنا لسه مكملناش كلامنا وانا مش همشي ال لما ارسالي علي برد  .
روعه ... بلاش جنانك ده .؟ مراد لوشافك 
هيحصلك مشكله وانت وشك مش ناقص  شلفته....وعلي العموم معتش ليك معايا كلام ..خطيبي بيغير. ...وانت شفت ده بنفسك ...أيده لسه معلمه علي وشك .
اغلقت روعه سريعا وهي ممسكه ضحكتها .
روعه  أسندت رأسها علي حافه السرير لو قلتلك كل الكلام ده كان من برة قلبي .  ....  كل ضربه سيف ضربها ليك كانت بتنزل علي قلبي وقبل ما تمسك.
لو قلتلك اني عشقتك من فترة طويله حتي قبل انت ما تحس بيا .
نادر ... انا  وحشني  حضنك اوي ... وحشتني رحتك وحشتني ضحكتك كل حاجه وحشتني حتي هزار  
  .
لمساتك  كلامك  عصبيتك كل حاجه فيك وحشتني .
وحشتني اوي اوي يانادر ..ماتعرفش قد ايه كنت مطمنه  ...ومش خايفه لأن كنت حاسه انك مش هتسبني ؟ سامحني يا نادر انا السبب في ال حصل لك ...لم تتمالك روعه نفسها وظلت تبكي كثيرا .
نادر بصوت ضعيف اعمل ايه فيكي جايه تقولي الكلام ده وانا بالحاله دي ...وبعد ما الكل خرج .
روعه ...بفرحه نادر انت ...لم تكمل كلامها انت كنت فايق وسمعت كل ال اتقال وعمل نفسك نايم ؟
نادر....بسرعه لا انا لسه من شويه فؤت علي كلامك 
روعه تعالي. قربي  ساعديني اني ااقعد .
روعه ... اقتربت منه حاولت تمسك أيده السليمه 
وتسنده شدها نادر  قربها منه ..وبسرعه سند ها من وراء من راسها ثبتها ....والتهم شفتاها بشوق واشتياق ...بعد فترة سابها بعد ما احس بالم لم روعه اتعمدت تلمس أيده المصابه تبعده عنها.
نادر ...ااه حرام عليكي ليه كده نفسي مرة اكمل بوسه للاخر زي الناس الطبيعيه .
روعه.... حرام ال بتعمله ده انا لسه مش مراتك مينفعش الكلام ده .
نادر ...الجواز ايه غير قبول وموافقه وانتي قدام الكل قلتي موافقه ترجعيلي ...يبق ايه الاشهار حصل  بقيتي مراتي ومن حقي ابوس برحتي .
روعه ... بعدت عنه بضحكتها ... لا انت بتحلل علي كيفك ...احست بدوخه وغمامه .
نادر ...روعه تعالي بسرعه ااقعدي بلاش تقفي شكلك تعبانه اوي... ضغط نادر علي جرس جنبه .بعد شويه ممرضه حضرت. ..بتبص لنادر بهيام ...اتفضل ااومر حضرتك تحت امرك طلباتك اوامر ..
روعه هي ايه كميه الاومردي كلها .
نادر.. لو سمحتي يا ا.
الممرضه .... بدلع قولي يا توته كل صحابي بيقولولي توته .
روعه ... ودي من ايه أن شاء الله .
الممرضه ..اقتربت من نادر ...اتفضل أنا تحت أمرك محتاجني في ايه وانا اعمله.
نادر .... ممكن تجبي   مايه والأكل في التلاجه دي ممكن تجبيه بسرعه  ولو موجود عصير جيبي .
الممرضه من عنيا ياقمر.
ذهبت الممرضه ..واحضرت لنادر الطلبات ..واحضرته قدمه واكتر من علبه عصير ....أنا معرفتش عاوز طعم ايه قلت تختار بنفسك .
نادر ...شكر ليكي واختار علبه عصير وقدمهالهاوقالها دي مني ليكي اتفضلي تعبتك معايا.
الممرضه ...اقتربت منه وهي تنظر له بمحبه وهيام ..تعبك راحه ...انت تؤمر ..اخدت العلبه اتلمست أيدها بايده اخدت علبه العصير ...من يد ما اعدمها حضرتك أنا هحتفظ بيها ذكرة مش هشربها ابدا .
روعه ...نعم ليه أن شاء الله .
الممرضه....عشان ايد ه لمستها مقدرش اشربها هفضل محتفظه بيها ولمسه ايدة عليها .
روعه ...أنا مررتي هتتفقع ..وهي تنظر لنادر بغيرة واضحه ..شكلي كده هرتكب جنحه 
ضرب .
نادر مبتسما ...شكرا يا توته .
توته .. .اقتربت منه  العفو يا قمر ..اي وقت تحتاج اي حاجه اضغط الجرس هتلاقيني هواء.
روعه ....لا بقي دا انا لو هواء  مش هتعملي كده .
توته مالك يا انسه .. في ايه  غيرانه ليه كده ...ده حتي اخو حضرتك قمر يدخل القلب بسرعه .
نادر ... اخو مين انتي فهمه .
روعه ...بسرعه عندك حق يا توته اخويا قمر بس للاسف مرتبط ومراته عصبيه مقلكيش ممكن تجي 
تعملك عاه مستديمه علي التاتوه ده .
نادرا ...لم يعد يقوي علي كتم ضحكته شكرا يا توته اتفضلي .
خرجت توته روعه نظرت لنادر برعب افهم ايه ال حضرتك عملته ده .
نادر أنا عملت ايه مش هي ال بتقول عليه قمر.
سيبك منها انتي ...تعالي جنبي هنا كولي حاجه انت ضعيفتي قوي وعنيكي تعبانه قوي  .
روعه ... ماليش نفس هشرب عصير بس ..  بداءت تشرب العصير ..لا الغبيه بتقول مش هشربه أيده لمسته ..
نادر ..روعه حبيبتي  سيبك منها انتي ال هنا ...أشار علي قلبه .
ظلوا يتحدثوا وسط غيرة روعه الظاهرة.. وضحكات نادر علي تقليدها الممرضه .
نامت روعه من الارهاق علي سرير المرافق بجوار نادر .
صباحا .
استيقظ نادر علي صوت طرق خفيف علي الباب .
نادر بباحه صوته التي تعشقها كثير من الناس وحشرجه النوم .اتفضل .
دخلت طبيه فاتنه شعرها الأسود الحرير مفرود علي ظهرها .. تلبس تنورة تصل إلي أعلي الركبه بلون الاسود وبلوزة بالون الوردي الأرجواني الداكن
.واحمر الشفاه الامع.
الطبيبه ...صباح الخير   ...بابتسامه ونعومه قاتله .
نادر ..نظر اتجاه روعه النائمه ...الحمد لله بخير .
الطبيبه ... نظرت في تقارير ه ...لا الحمد لله الموشرات والتقارير كلها كويسه .ممكن اساعدك ترفع نفسك اكشف علي الجرح.
نادر ... وعينيه علي روعه .... وحدها لسه نائمه أردف الحمد لله..بهمس .اه طبعا ثواني هعدل نفسي .
الطبيبه مسكت يده .. أنا هساعدك اقتربت منه وجهها لوجه ابتعد قليلا وعينه علي روعه.
كشفت الطبيبه علي الجرح ... تمام كده الجرح نظيف ومع العلاج والتغذية السليمه هتخف بسرعه وبعدها شويه علاج طبيعي وتمارين دراعك هيرجع لقوته مرة تانيه.
كل ذلك ونادر عينه علي روعه ال عمله نفسها نائمه .
الطبيبه ...نادر انت مش فكرني أنا علا زميله هنا في مستشفي القاهرة .. 
نادر ... اوم برأسه  نعم .
الطبيبه ..جلست بالقرب منه ..بعد نادر للخلف .
انا طلبت نقلي هنا بعيد عن القاهرة مقدرتش استحمل قربك من هنا ... قلبي كان بيتقطع  وانا بشوفك معاها وهي ما تستحقكش .
حتي لما عرفت انك اجوزت هنا روعه فتحت عينها وجلست علي السرير .
علا ...كل ما اسمع هنا توصفها ومعاناتك معاها قلبي يتوجع عليك قد ايه هي بشعه وعنيها ونضرتها وكلماتك عليها مسميها حاجه كده غريبه بتلسها علي رأسها .
نادر ينظر لروعه بخوف ويهز رأسه بمعني مقلتش كده. ماليش دعوة بال بتقوله.
علا...اقتربت منه ممسكه اديه ..نادر  بعد أيده وينظر لروعه  بترجي مين قال كده دي مراتي قمر ومافيش  حاجه من دي صحيحه كل هذا وعينه علي روعه ال عنيها عليه وعلي والطبيبه  .
اقتربت روعه وتكلمت بسرعه اسمها روعه صولتانيه ياقمر .صرخه الطبيبه من الخضه . ..
روعه .. اسماله عليكي يا عسل  ...اتخضتي من صوتي امال ال هيحصلك هتقولي عليه ايه .
الطبيبه بعدم فهم قصدك ايه .
روعه ابدا ياقلبي كملي حكايتك وقلبك ال أتوجع علي الظلم ال وقع علي ناودي .
الطبيبه بفرحه ...هنا دي انسانة لعبيه انا مقدرتش اسكت وقلت لها اني هحكي لناودي كل العبها بس هي هددتني وقالت إنه بيحبها بجنون وبصراحه نودي خساره فيها وفي مراته .
نادر يهزر رأسه ويبص في عين روعه بمعني أنا ماليش ذنب.
هنا روعه مقدرتش تتحمل ...وايه كمان .
اقتربت الطبيبه من نادر ممسكه بايده ..نودي يستحق اجمل بنت في الدنيا .
نادر ... بيحاول شد أيده  انا بحب مراتي ..وماليش في ال بتقولي عليه
روعه بغيرة شديده ونار في قلبها جزبت يد ها من نادر وضغط عليها جامد وقالت ليها وهي بتكز علي سننها   لو شفتك قربتي من الاوضه دي او علي بعد كيلو من هنا متتخيليش ال هيحصلك فهمه ولا لا.
علا ...مالك انتي  نودي هو ال يكلم مش ممكن يكون معجب بيا وحابب افضل جنبه .
روعه ...اقتربت من نادر  ...ماتقول يانودها ساكت ليه قالت هذا واتعمدت تلمس الجرح .... ماتقول يا ..
نادر ...بصرخه متالما من ضغطها علي الجرح .
لا انا بحب مراتي وبموت فيها وانا مش نودي أنا نادر .
روعه سمعتي ياعسل يلا ياحببتي من غير مترود مشفش وشك هنا .
علا ... نودي هتسمح ليها تعمل فيا كده
 نادر اقترب من روعه ...بحب أشار إلى قلبه انتي هنا .... عندها حق ال بتقوليه ده مفيش ست تقبله
روعه بغيرة واضحه ... هنخرج امته من المستشفي   
دي  كل ال فيها ماشي يحب ....انتي شكلك كده مش هتجبيها لبر تعالي بقي انتي ال جبتيه لنفسك وجزبتها من شعرها وسط صرخات علا انتي مين 
عشان تعملي كده ..وغيرانه كده ليه عليه .
روعه.... انا روعه صولتنيه ياعنيا ال من الصبح بتزمي فيا عارفه لو شفتك أو لمحت طيفك في المستشفي لحد مانمشي ايه ال هيحصل لك .
لم تكمل كلامها وجدت توته الممرضه دخله وفي اديها ادويه شيلها علي صنيه وجنبها ورده حمرة والتانيه بيضاء ...وعلى وجهها ابتسامه
روعه  ...اللاه جات وربنا بعتها تاخد نصبها .
توته بصدمه من ال شفته ايه ال بيحص....لقت نفسها علي الارض وروعه فوقيها هي وعلا .
نادر قام بسرعه يحاول يرفع روعه مش قادر عليها بايد واحده اتجمع اطباء كتير وممرضات ..علي صرخات علا وتوته وصوت روعه .
تدخلت مجموعه من الممرضات رفعوا روعه من عليهم بعد مابهدلت شعرهم. ووشهم بالميكب  وأخذت علبه العصير الةجنب الادويه ونزلتها كلها علي شعرهم ا..كل ال واقفين ضحكوا عليهم .
روعه .... انا بقلكم وحده وحده ال. هتقرب من الأوضه دي   دي عينه من هيحصل لها .
مفهوم الكلام ليكم كلكم .
نادر ... روعه كفايه كده ...ممكن الكل يخرج بعد اذنكم .
خرج الجميع وسط كلمهم عن ال حصل واي أسبابه .
نادر ... اقترب من روعه وضمها اليه ...قبل راسها ...
انا اسعد انسان في الدنيا .
روعه لكزته. في جنبه بقي أنا روعه صولتنيه  .شوف بقي ال هيحصللك .
جريت خلفه محاوله إمساكه فجاءه جزبها نادر أسقطها علي السرير وهو فوقها .
فتح عليهم الباب مرة واحده ...وسط صرخه عاليه 
من.....مردفا ايه ال بيحصل ده 

يتبع  خاتمة الرواية اضغط هنا
رواية اخوات زوجتي الفصل العشرين 20 بقلم مني عبدالعزيز
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent