رواية وعد الريان الفصل السادس عشر 16 بقلم منه السيد

الصفحة الرئيسية

   رواية وعد الريان الفصل السادس عشر بقلم منه السيد


رواية وعد الريان الفصل السادس عشر

وعد مسكت الجاكيت علشان تعلقوا بس لاحظت الظرف اللي فية الصور....طلعت الظرف وفضلت تقلب في الصور وفجأة شافت صورة بنت هي تعرفها كويس ايوة هي دي
ريان طلع ولاقاها ماسكة الصور وباين على ملامحها الصدمة والخوف....
ريان وهو بيقرب منها.....
ريان بقلق:مالك ياوعد
وعد باصة للصورة وساكتة....
ريان قلق اكتر وبص للصورة.....
ريان:انتي تعرفيها
وعد بعياط:هي دي.....هي دي ياريان
ريان بخوف وقلق عليها:اهدي طيب وبالراحة كده وفهميني هي مين
وعد بعياط وبتحاول تهدى:هي دي اللي انا شوفتها بتتقتل
ريان:انتي متأكدة
وعد:ااه متأكدة.....بس انت ايه علاقتك بالصور دي
ريان:هفهمك كل حاجة بس اوعديني انك مش تقولي لحد لان دي مهمة ومش ينفع حد يعرف عنها حاجة ولاني كنت متأكد انك هتعرفي ومش هتسكتي غير لما تعرفي قولت لياسين انك ممكن تعرفي عادي واحتمال تدينا افكار وهتفدينا كتير لانك شوفتي جريمة قدام عينك
وعد:طيب احكي بقا 
ريان:هقولك ياستي(وقالها على كل حاجه)
(مش قادرة اكتب بقا😂)
وعد:يعني الناس اللي قتلوا البنت دي عصابة مافيا اصلا
ريان:ااه وخاطفين بنات كتيرة جدا
وعد بدموع:طيب هما بيعملوا كده ليه
ريان:بيتاجروا بيهم
وعد:انا معاكم وهساعدكم
ريان:انا عايزك تبقي برا الموضوع انتي هتقولي على الحادثه اللي انتي شوفتيها لان دا هيفيدنا وبس انا مش عايزك تتأذي
وعد:أرجوك ياريان
ريان:وعد انا قولت كلمتي
وعد بضيق:خلاص ماشي
ريان:وعد انا مش مستعد اخسرك او أضحي بيكي انتي اغلى حاجه في حياتي
وعد:متخافش عليا وبعدين انت هتبقا معايا في كل خطوه يعني
ريان:لأ بردوا
وعد:طيب انا عايزة اجي معاك الشركة
ريان:تمام
~~~~~~~~~~~~~~~~
نروح عند شهد......
شهد قاعدة في أوضتها وبتكلم نفسها......
شهد:ماشي يا ياسين يابن ام ياسين.....بقا ماترنش عليا دا كلوا ماشي انا هوريك
شهد مسكت فونها لاقتوا بيرن....
شهد بسخرية:ايه دا انت لسه فاكرني
ياسين:اسف والله بس كان ورايا شغل كتير اووي
شهد:ماليش فيه والله انا زعلانة منك دلوقتي
ياسين:معلشي حقك عليا.....طيب انا هقفل دلوقتي وهرن عليكي تاني
شهد قفلت بغيظ....
شهد:ماشي يا ياسين اما وريتك....
:هتعملي ايه يعني
شهد لفت بصدمة:احيييه.....انت بتعمل ايه هنا
ياسين:وحشتيني قولت اجي اشوفك
شهد:امي لو شافتك هتبقا مصيبة
ياسين:ميهمنيش
ياسين وهو بيقرب منها:بقا بقولك وحشتيني وانتي تقوليلي امي وكلام فاضي
شهد وهي بترجع لورا:ااا...انت بتقرب ليه
ياسين:امممم عايزة تعرفي
شهد:ولاه....والله هصوت والم الناس
ياسين:اعمليها كده
شهد:ياعم الله يباركلك اهدى كدا
ياسين فضل يقرب وهي تبعد لحد مالزقت في الحيطة وهو حط ايدوا الاتنين على الحيطة
شهد بتوتر:ايه....
ياسين:بحبك
شهد:وانا كمان بحبك بس اب....
ولسة مكملتش كلامها وياسين قاطعها ببوسة كلها حب
شهد بعدتوا عنها 
شهد:انت ازاي تعمل كدا
ياسين:تحبي اوريكي ازاي تاني
شهد:لا لا
ياسين:لسه زعلانه مني
شهد:لا
ياسين:مش من قلبك
شهد:وانت.....
ولسة مش كملت كلامها وسمعت صوت مامتها بتناديها
شهد:احيه.....استخبى بسرعه في اي حته....في الدولاب في الدولاب
مامتها دخلت عليها.....
الأم:مالك ياشهد متوتوة كده ليه
شهد:لا ولاحاجه ياحبيبتي كنتي عايزه ايه
الأم:كنت عايزة الطرحة بتاعتي حطيتها في هدومك وانا مش واخدة بالي
شهد بتوتر:مانا حطيتهالك جوة
الأم:بس انا دورت مش لاقيتها
شهد:لا لا هي جوه انا حطاها بنفسي
الأم بشك:ماشي
وسابتها ومشيت
شهد اتنفست براحة وبعديها فتحت الدولاب لياسين.....
ياسين طلع.....
ياسين:مشيت
شهد:ااه وامشي بقا كفاية لحد كداا
ياسين:ماشي تمام.....هتوحشيني
شهد ببسمة:وانت كمان
:وايه كمان ياحلوين
شهد بصدمة:ماما
ياسين بمرح:انا ايه اللي جبني هنا
الأم هدى:قدامي انتوا الاتنين من غير مسمع كلمة كمان
راحوا معاها وقعدوا في الصالة
هدى:اقدر اعرف ايه اللي جابك هنا وفي أوضة بنتي
شهد:اصل.....
هدى بمقاطعة:هو انتي لسانوا
ياسين اتنهد وقال:انا طالب ايد شهد
هدى:وايه علاقة دا بأنك تيجي في وقت زي داا وبعدين مدخلتش ليه البيت من بابوا من الاول
ياسين:انا دلوقتي في مهمة وكنت مستني اخلصها واجي اتقدم رسمي
هدى:امممم.....ماشي لما تيجي تتقدم وتجيب معاك عيلتك ووالدها يكون موجود هرد عليك انما انا دلوقتي مليش دعوة انا هبلغ والدها وهو يشوف
ياسين:وانا مستني الرد وانشاء الله هتوافقوا
هدى:مع السلامة شرفتنا وبعد كده بلاش تتنطتط من البلكونات ادخل من الباب اسهل
ياسين بضحك:من عنيا....استأذن انا
ياسين مشي.....
هدى:بتحبيه
شهد:ايوه ياماما وهو كمان بيحبني
هدى:ربنا يقدم اللي فيه الخير
شهد:يارب ياحبيبتي 
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في قصر المهدي وتحديدا في غرفة نور.....
نور قاعده على السرير بتقرأ كتاب.....ووصلها رسالة من عمر.....
نور فتحت الرسالة ولاقت مكتوب فيها....
{أحببتك حباً شديدا حتى أصبح عشقاً....وتحول هذا العشق إلى إدمان....ف أنا العبد العاشق....انتي اصبحتي الهواء الذي اتنفسه.....احبك من كل قلبي احبك حبا صادقا وسيبقى هذا الحب للأبد.....}
نور قرأت الرسالة وابتسمت بحب واتصلت عليه....
نور:الوا
عمر:الوا ياروحي
نور:ايه الكلام الجامد دا دخل قلبي اووي
عمر:علشان طالع من القلب
نور:انت بتكتب خواطر
عمر:لأ هو كلام طلع من قلبي ولاقيت نفسي بكتبهولك تلقائي
نور بحب:تعرف اني بحبك
عمر:تعرفي اني بعشقك
نور:عارفه
عمر:ياواد ياواثق انت
نور:في حد يكدب قلبوا
عمر:يالهووووي.....هو الكلام دا مش بييجي ليه واحنا مع بعض
نور:بس بقا بتكثف
عمر:طب بحبك
نور:وانا بحبك 
نسيب عصافير الحب دول شوية بقا بلاش نزعجهم😂❤
عند وعد وريان.....
وعد نايمة وريان كمان نايم.....بس قام مفزوع من وعد وهي بتعرق جامد جداا وماسكه فيه وعماله تقول
وعد:لا لا لا.....سيبوني حرام عليكوا.....رياااااان.....لا لا لاااااااا
وقامت مفزوعة وبتعيط.....ريان خدها في حضنوا وقعد يهدي فيها وهي بتعيط اكتر....ريان جابلها مياه وهديت إلى حد ما....
وعد بدموع:كانوا عايزين يقتلوني
ريان اخدها في حضنوا وكأنوا بيطمنها....
ريان:متخافيش دا مجرد كابوس....وانا معاكي اهوا
وعد:بس انا خايفة
ريان:متخافيش ياروحي كل حاجه هتكون كويسه انشاء الله.....
ريان خد وعد في حضنوا وناموا.....
وفي صباح يوم جديد مليئ بالاحداث........
ريان صحي وقبل وعد من جببنها وهي كانت شبة الاطفال وقام خد شاور 
وعد صحيت مش لاقت ريان جنبها وبعدين ريان طلع
ريان:صباح الخير
وعد:صباح النور
ريان:انتس كويسة دلوقتي
وعد:ااه الحمد لله....يلا علشان نفطر ونمشي على الشركة
ريان:تمام يلا
وبالفعل مشيوا ووصلوا الشركة.....
ريان دخل وهو ماسك ايد وعد وماشيين تحت انظار الجميع.....
ريان دخل هو ووعد وفجأة..


يتبع الفصل السابع عشر اضغط هنا
رواية وعد الريان الفصل السادس عشر 16 بقلم منه السيد
rana elhady

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent