رواية قصر السلطان الفصل الحادي عشر 11 بقلم ايمان شلبي

الصفحة الرئيسية

 رواية قصر السلطان الفصل الحادي عشر 11 بقلم ايمان شلبي

رواية قصر السلطان الفصل الحادي عشر 11 بقلم ايمان شلبي

لا ياباشا البت حلوه وعمولتي قليله اوي !

تطلع إليه ذاك الرجل ذو الملامح المرعبه وهو يضع ساق فوق الأخري ويدخن بشراهه لينطق أخيراً بعد تأمله بتلك الملاك امامه : بعدين بعدين يالا امشي 

هز رأسه بغيظ وهو يتطلع إليه بأبتسامه صفراء ويهمس بخفوت: يابختك يابن المحظوظه 

نهض الرجل وهو يسير ببرود متجهاً نحو "تاليا" والتي مازال المخدر يؤثر بها ...ليقبع بجانبها فوق الفراش وهو يتشرب ملامحها ويمرر سبابته برقه فوق وجنتيها الحمراء ...

في تلك اللحظه امتعض وجهها لتفتح عينيها وهي تبتسم برقه ظناً منها أن من يداعب وجنتيها مرام أو جوري فهي اعتادت تلك الفعله منهما ...

تاليا وهي تدفن رأسها في الوساده وتهتف بتذمر طفولي: بس يامرام ...اممم خلاص 

الرجل بخشونه : انا مش مرام ياقمر القمرات ...انا حمدان الشريف 

فزعت تاليا لتنتفض برعب وهي تُحرك رأسها يمين ويسار تستكشف اين هي ...ليزحف الي الخلف وهي تنكمش في نفسها وتهتف برعب : انت مين !!

حمدان بأبتسامه سمجه: حمدان الشريف ...اكبر تاجر سلاح في مصر 

تاليا وهي ترتجف : ح حضرتك عايز اي مني ؟

حمدان ببرود : عايز منك خدمه كبيره اوي ...مجبره تعمليها عرفت ان طارق السلطان يبقي خالك مش كده ؟!

تاليا برعب : اه 

حمدان : وانا عايز ورق من مكتبه محدش هيقدر يجيبه غيرك 

تاليا بغباء: طب ماتروح تقوله وتاخد منه الورق ليه انا اللي اجيبه ؟!

حمدان وهو يبتسم علي براءتها : لا ياقطه ...الورق ده قضيه كبيره خالك بيهددني بيه عشان انا ببيع سلاح ...

تاليا : ب بس انا مش هقدر اجيبه 

حمدان وهو يقترب منها ويهتف بصوت جهوري: مش بمزاجك ...غصب عنك هتجيبي الورق ده وإلا ....ليتطلع إليها نظرات ذات مغزي لتنكمش برعب وهي تهتف بتوتر : ح حاضر ...بس ارجوك والنبي مشيني من هنا 

حمدان ببرود: ماشي ....حضري الورق والوقت اللي هقولك نتقابل في يكون معاكي الورق كله ..

تاليا بدموع : وانا هجيبه ازاي ؟

حمدان ببرود : مش مشكلتي ...يالا قومي امشي 

نهضت بسرعه وهي تعدل من وضع ثيابها وكادت أن تخرج لتجده يقبض علي معصمها وهو يهتف بأنفاس حاده بجانب اذنيها: اللي حصل ده لو اتحكي لحد تبقي بتلعبي في عداد عمرك سامعه ؟

هزت رأسها برعب وعينيها تنهمر بالدموع ليتركها لتهرول خارج الغرفه بل هرولت خارج الفيله بأكملها ...

ظلت تهرول وتهرول مبتعده عن المكان حتي ابتعدت أميال لتتوقف وهي تلهث بتعب ...

اقتربت منها احدي النساء وهي تهتف بشفقه : مالك يابنتي انتي كويسه ؟!

انتفضت تاليا بفزع لتهتف بتوتر وهي تبتعد عنها: مفيش 

المرأة : محتاجه مساعده طيب ..اكل ميه فون تكلمي حد من أهلك 

تاليا بدموع : ممكن الفون 

مدت المرأة يديها بالهاتف لتلتقطه تاليا وهي تلتف يمين ويسار بخوف لتضغط احدي الارقام بأرتجاف وهي تضعه فوق اذنيها ليأتيها الرد بعد ثواني ..

تاليا : جوري

جوري وهي تنتفض : انتي فين قالبين عليكي الدنيا انتي كويسه !

تاليا بدموع : جوري الحقيني 

جوري وهي تنتفض لتنتفض جميله أيضا ومرام بفزع : انتي فين ؟!

تاليا : م معرفش ...طنط احنا فين 

المرأة : في ***** 

تاليا : انا في*** تعالوا بسرعه والنبي 

جوري بعصبيه: وانتي ايه اللي وداكي هناااك 

تاليا : تعالي بقي خديني حرام عليكي 

جوري : خلاص خلاص حاضر 

اغلقت الهاتف لتهتف بسرعه ودموع : خ خالو تاليا في المعادي ....انا معرفش ايه اللي وداها هناك بس ارجوك تعالي نلحقها بسرعه ..

طارق وهي يلتقط هاتفه : انا هكلم سالم يجبها متقلقوش ...هما هناك واقرب مننا 
........................................
في المنزل كان الشباب قد انتهوا من تنظيفه ...

حازم يولول كالمرأه : ااه ياظهرك ياحازم ...اه كان مستخبيلك كل ده فين بس 

سالم أيضاً: ااه منكوا لله يابنات عمتي انتوا السبب ااااه يأني ااااه

مروان بضيق : ماخلاص بقي انتوا هتندبوا زي النسوان ليه !

حازم بغيظ: يعني مش شايف آاا

كاد أن يكمل حديثه ليقرع جرس المنزل ليهتف مروان : قومي افتح ياحازم 

حازم وهو ينهض بثقل: اه ..مين ده اللي جايلنا دلوقتي 

اقترب من الباب ليفتحه ليجد أمامه فتاه اقل ما يقال ترتدي ملابس قصيره وتلطخ وجهها بالالوان وكأنها عروس مولد وليست بفتاه طبيعيه ....

شيري بدلع : وحشتني 

حازم وهو يبتلع ريقه بتوتر: ش شيري ...انتي عرفتي منين اني هنا 

شيري وهي تظنه يمزح لتضربه بخفه علي كتفه وهي تهتف بمياعه: بطل بواخه بقي ..مش انت اللي كاتب سامحيني علي الفيس 

حازم وهو يرفع حاجبه الايسر بتعجب ليشير علي نفسه : انا !!

زوووما حبيبي وحشتني اوي اوي 

التفت شيري الي مصدر الصوت لتجدها فتاه لا تقل عنها فيما ترتديه ...لتلتف الي حازم وهي ترفع حاجبيها وتهز رأسها بتساؤل ...

مين ديه ؟!

الفتاه بمياعه وهي تمدغ لبان بطريقه مستفزه : هو أي اللي مين ديه ...انا حبيبته انتي اللي مين !

شيري وهي تشهق بطريقه شعبيه وتهتف وهي تشيح بيديها : نعم يادلعدي ...حبيبت مين ياعنيا ده زوما حبيبي انا ...ماتقولها حاجه يازوما 

زمي انا مسامحاك من زمان اوي وبحبك يالا تعالي اطلب ايدي 

هتفت بها فتاه ثالثه وهي تصعد وتلهث بتعب لتلتف إليها شيري والفتاه بتعجب ...

شيري : مين ديه كمان ...انتي مين 

الفتاه بقرف: وانتي مالك ...وسعي كده 

لتُزيحها جانباً وهي تحتضنه وتهتف بحب : وحشتني اوي 

شيري بغيظ: انت بتكدب عليا ياحازم ؟! مفهمني انك بتحبني انا وبس وفي الاخر طلعت عارف كل دول !

الفتاه بعصبيه : حبك برص امشي يابت هو بيحبني انا ...ايه البلاوي ديه 

شيري وهي تجذبها من خصلاتها : تعالي بقي انا هوريكي البلاوي اللي علي حق 

صرخت الفتاه بآلم كل ذاك تحت انظار حازم والذي بالتقريب ابتلع لسانه وتعرق جبينه 

مروان بخفوت : اقفل الباب بسرعه 

حازم وهو يبتلع ريقه : ه هما عرفوا منين اني هنا 

مروان : اقفل الباب يامتخلف بسرعه 

اغلق حازم باب المنزل في وجه الثلاث فتيات والتي اقتربت منهم شيري تلقنهم درس وهي تهتف بغيظ : زوما ده حبيبي انا فاهمه يابت منك ليها 

بينما في الداخل مازال حازم يقف بصدمه وهو يهتف جمله واحده فقط: هما عرفوا منين ؟!

مروان بضيق : انت هتفضل واقف كتير 

حازم وهو يلتف ويهتف بجنون: انا هتجنن عرفوا ازاي ...وانا قولت لمين يسامحني علي الفيس !

مروان : افتح الاكونت بتاعك كده

حازم وهو يفتحه لتتسع عينيه بصدمه : مين اللي كتب البوست ده؟! 

مروان : بوست ايه ؟

وضع الهاتف في وجهه ليهتف مروان بغموض : حد هكر الاكونت بتاعك 

حازم وهو يقبع ويضع رأسه بين يديه : طب والعمل ...هنعمل ايه في اللى ماسكين شعور بعض دول 

انتفضوا عندما هبدت شيري باب المنزل بعنف وهي تهتف بصراخ : افتح ياحااازم افتح بدل ما اكسر الباب علي نفوخك، افتح قولهم انا حبيبتك مش همااا حااازم 

اهتز هاتف سالم معلناً عن اتصال ليلتقطه ليجده والده 

سالم : ده بابا 

حازم وصوت الهبد يزداد حتي كاد أن يتهشم باب المنزل : رد ..
رد وقوله يلحقنا 

رد سالم وقبل أن يتحدث هتف طارق : سالم ....الحق تاليا 

سالم وهو ينتفض برعب: في اي يابابا تاليا مالها 

طارق : تاليا في **** روح هاتها

سالم : وهي ايه اللي جابها هنا ؟!

طارق بعصبيه : انت لسه هتتساير ...روح جبها عشان خايفه 

سالم : حاضر حاضر 

مروان بقلق : في ايه مرام جرالها حاجه 

سالم وهو يتجه نحو باب المنزل: لا تاليا تايهه تقريبا انا هروح ألحقها 

حازم برعب : انت هتفتح الباب 

سالم بسخريه : لا هنط من البلكونه ...اومال ايه ما اكيد يعني هفتح الزفت 

فتح باب المنزل لتندفع الفتيات بسرعه الي الداخل حتي كاد أن يسقط بسبب اندفاعهم  

حازم وهو يقف فوق الاريكه ويهتف برعب : انا هفهمكوا كل حاجه والله ...

شيري بصراخ : هتفهمنا ايه ...انك كذاب وخاااين هتفهمنا ايه انطق 

حازم : الاكونت بتاعي اتهكر والله مانا اللي عملت كده 

احدي الفتيات : والله ما هسيبك ياحااازم ياخاااين 

اندفعت إليه جميع الفتيات لتُبرحه ضرباً ...تسحب مروان ببطئ علي أطراف أصابعه وهو يستمع الي حازم وهو يصيح بأسمه : آاااه مروان الحقني 
........................................
في الشارع كانت تاليا تقبع فوق احدي الارصفه وهي تلتف يمين ويسار برعب ...

تاليا 

التفت تاليا بلهفه الي مصدر الصوت لتنهض وهي تندفع الي احضانه وتبكي بعنف : عمار الحقني 

عمار وهو يضمها ويهتف بقلق: مالك ياحبيبتي ايه اللي حصل !

تاليا وهي تشهق بعنف : ك كنت مخطوفه 

عمار وهي يبعدها عنه ويهتف بصدمه : ايه ...ازاي وايه اللي حصل 

تاليا وهي ترتجف : ا انا عايزه اروح 

عمار: حاضر تعالي هوديكي عند ابوكي 

تاليا برعب : لا لا بابا لا 

عمار بتعجب : لا ليه مش ديه بيتكوا 

تاليا : ا انت متعرفش 

عمار: معرفش ايه ؟

تاليا: انا واخواتي عايشين عند خالو 

عمار بصدمه : انتي عندك خال؟!

تاليا بدموع: اه ..عمار والنبي وديني عند ماما 

عمار بشفقه : ربنا يرحمها 

تاليا : ماما عايشه ياعمار وديني عندها 

عمار وهو يعتقد بأنها تهتف ذاك الحديث بسبب اشتياقها ليجذب رأسها الي صدره وهو يهتف بشفقه : حاضر هوديكي اهدي بس وتعالي معايا فهميني ايه اللي حصل 

تاليااااااااا 

انتفضت تاليا وهي تبتعد عن عمار برعب لتلتف الي مصدر الصوت والتي تعلمه جيداً ...ليرتجف قلبها رعباً وهي تجد عينيه والتي احمرت بشده وعروق رقبته البارزه وهو يقترب منهم بخطوات واسعه و......
........................................
حازم بتعب : اااه ياجسمي ااه 

مروان بغيظ: تستاهل مش انت اللي بتلعب ببنات الناس اشرب بقي 

حازم بغيظ اكبر: تقوم سايبني وماشي 

مروان ببرود: انت عايزني اتضرب معاك ولا ايه وبعدين انت اللي عملت كده في نفسك 

اهتز هاتف مروان معلناً عن اتصال ما ليلتقطه وهو يعقد حاجبيه بتعجب : مرام !

وضع الهاتف فوق أذنيه ليستمع الي نحيبها ليهتف بقلق: مرام في اي ؟!

مرام بنحيب وشهقات : م مروان ...خالو مات ....

شويه نكد إنما اورجانيك 😂😂

يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية قصر السلطان "اضغط على اسم الرواية


google-playkhamsatmostaqltradent