رواية أحببت أناني وأحببت خائنة الفصل التاسع 9 بقلم منى

الصفحة الرئيسية

   رواية أحببت أناني وأحببت خائنة  الفصل التاسع بقلم منى


رواية أحببت أناني وأحببت خائنة  الفصل التاسع 

وقفنا البارت اللي فات لما سليم وصل البيت وافتكر ان سلمي نايمة بس وهو طالع شاف نور اوضتهم منور وسمع الاتي

سلمي ... وبعدين يا مروان انا اعصابي تعبت ومبقتش متحملة

مروان ... هانت ياروحي حاولي بس تفهمي منة هو ناوي يكمل هنا ولا هيرجع هناك تاني

سلمي ... حتي لو هيرجع هناك تاني انا بتكلم علي حياتنا عموما انا تعبت وعايزة ارتاح بقا عاوزة افضل في حضنك كدةة علي طول

سليم مسمعش تقريبا باقي الحوار عقلة كان بيحاول يستوعب كل اللي خيالة راحلو ان مراتة اخدت علي نظام حياة معين كلة شوبينج وسهر وخروج وهو جة خنقها وان دا سبب المشاكل لكن انها تكون خانتة عمرة ماتخيلة طب يعمل اية دلوقتي يدخل يقتلها ويقتلة ويخلص منها طب وابنة والفضيحة اللي هتلازمة العمر كلو هو جواة نار رجولتة كرامتة داست عليهم اه هو مش بيحبها بس هي مراتة في الاول وفي الاخر
لازم يقرر بسررررعة هيعمل اية وفي ثانية اتغلب علي غضبة ك عادتة لانة جارح شاطر اهم حاجة في مهنتة التحكم ف النفس طلع تلفونة و من الفتحة الصغيرة اللي في الباب صور فيديو علي قد ما يقدر و لما الوضوع جوة بقا غير محتمل بالنسبالة وصوت مراتة كان كانو نار بتكوية وهو مستمتعه في احضان غيرة قفل الفيدييو ودخل عليهم

سلمي ومروان كانو مندمجين شوية 😂 مع فتحة الباب وظهور سليم سلمي اتخرست و مروان مبقاش عارف يجري ولا يهرب ولا يعمل اية

سليم ... اية قاطعتكم معلش قليل الزوق انا مش كدة

مروان لسة هيقوم

سليم بنبرة غضب .... لو اتحركت صدقني هقتلك

سلمي بخوف وصوت متوتر ... سليم ا انا اوعي تتهور بلييز انا هفهمك

سليم دخل وقفل الباب بالمفتاح وهجم علي مروان ضربه بعنف شديد مروان حاول يصدة او يضربة بس النار اللي جوة سليم كانت اقوي في الوقت دا سلمي حاولت تلبس هدومها بسرعه عشان سليم لمحاها ضرب مروان ضربة معينة مدروسة افقدتة الوعي تماما وراح ع سلمي مسكها من شعرها وبدء يضرب بوحشية وعنف فيها

سليم وهو بيضربها ... بتخونيني يا بنت الكلب (قلم) وانتي كمان اللي مش عجبك عاوزة تفضلي في حضنة (قلم) يا واطية ياحقيرة (قلم)
وبعدين مسكها من شعرها جامد وبدء يضرب ف جسمها ... انا اللي عملتك بني ادم ومستحمل قلة ادبك و برودك واقول عشان ابني وانتي ست و.... بتترمي علي كل راجل شوية اخرتها سليم عز الدين تطلع مراتة رخييييصة و واطية كدة همووووتك سامعه
سلمي مقدرتش طبعا علية كل اللي كانت بتعملة بتصوت وتتوسل له انها يسيبها و بعد مدة اغم عليها من شدة الضرب في اللحظة دي تلفون سليم رن كان والدة عايز يطمن علية لانه اتاخر سليم حاول يتنفس بهدوء عشان ميبنش علية دقيقة اتنين استرد هدوءة واتصل هو علي والدة

سليم ... الو ايوة يا بابا

عز ... اية يا حبيبي اتاخرت يعني ؟

سليم ... احم معلش يا بابا في بس مشكلة في الكمبوند و لازم افضل عشان سلمي عند ماماتها انا هبات هنا والصبح هجيلكم نامو انتم

عز ... طيب يا حبيبي بس ابقي طمني عليك ولو ف حاجة كلمني اجيلك ؟

سليم ... تمام متقلقش دي حاجة بسيطة يلا سلام

عز ... سلام

سليم قفل وخرج من الاوضة جاب حبل كبير و ربطهم هما الاتنين علي السرير قبل ما يفوقو و جاب كرسي وقعد قدامهم مقدرش يستحمل شكلهم جاب المئة ورشها ع وشهم وبدءو يفوقو وسلمي اللي فاقت الاول

سلمي بتعب ... اه ااه ( فتحت عينيها لاقت سليم قدامها واكتشفت انها مربوطة) سليم فكني سليم انت هتعمل اية اانا سلمي ام ابنك سليم ررررد

في الوقت دا فاق مروان

مروان بخوف ... انت عايز اية وربطنا كدة لية ؟ هي خانتك انا مالي انا ياعم فكني بقولك

سليم بهدوء ... خلصتو ؟ ممكن اتكلم انا بقا ؟

سلمي بعياط ... سليم ارجوك ا

قاطعها سليم ... قلت دا دوري انا اللي اتكلم يبقي تخرسي ( قال كلمتة الاخيرة بزعيق وعصبية)

سلمي اتخضت و دموعها نازلة بدون توقف وكل اللي قدرت تعملة تهز راسها وبس

سليم ... طبعا انتي عارفة كويس اني اكيد هطلقك دي حاجة مفروغ منها بس ياحلوين انا قبل ما ادخل صورت فيديو صغير كدة انما اية يجنن ومقابل ان الفيديو دا ميتنشرش وفضيتكم تبقي علي كل لسان حضرتك ( وبص ل سلمي ) هتتنازلي في المحكمة عن حضانة كريم نهائي وهتتنازلي عن كل حقوقك قبل الطلاق مايتم عملتي كدة هنطلق في هدوء وكل واحد يروح لحالة دماغك وزتك باي حاجة تانية اقسم بربي يا سلمي افضحك في كل مكان و بردو وقتها بالقانون هاخد ابني ف حضاتني لانك هتكوني غير امينة علية بعد فضحيتك دا غيرر اني اقدر اخلي حيااااااتك سودة هاااااااا ردك ؟

سلمي 😭 ... انت عايز تحرمني من ابني ؟

سليم 😏 ... علي اساس انك ام اوي؟ انجزي يا سلمي يا اه يا لا

مروان ... ارفضي طبعا دا عايزك تتنازلي عن كل حقوقك كمان وتطلعي من المولد بلا حمص

سليم ... حد وجهلك كلام انت تخرس خالص لان دورك لسة مجاش اتقل ( وبص ل سلمي ) ها اسمع ردك ؟

سلمي ... طيب اديني المؤخر وانا هتنازلك عن حضانة كريم بس ع الاقل اديني المؤخر دا ب مليون جنية

سليم بستحقار ... فعلا واطية عموما انا قلت ال عندي هو العرض كدة باكدج علي بعضة يا اه يا لا هاااااااااا ؟

مروان لسة هيعترض قاطعة سليم ... مش قلتلك اخرس ومتتكلمش ولا اقوم اخرسك انا تاني ؟

مروان سكت وسلمي محتارة تعمل ايه ترفض بس سليم مجنون ويعملها ممكن يفضحها فعلا قدام ماماتها وصحبتها في النادي والوسط اللي هي عايشة فية وبعدين يرفع قضية وياخد كريم فعلا طب وقتها ممكن تتقبل الفضيحة دي مقابل انها تاخد المؤخر الكبير دا وتسافر اي مكان ؟ بس هتروح فين ؟ ومين هيكون جمبها بعد الفضيحة مروان ممكن يكمل معاها ويتجوزو ؟ ولا هيسيبها بعد ما تتفضح ؟ فاقت من تفكيرها علي صوت سليم

سليم ... انجزي مش هنقعد الليل كلة كدة ؟

سلمي بقلة حيلة ... طب اية يضمنلي ان بعد ما انفذ كلامك انك متفضحنيش بردو ؟

سليم ... انا مبرجعش ف كلمتي دا اولا ثانيا الفضيحة كانت هتكون عشان اخد كريم منك طالما هتتنازلي عنة خلاص هسيبك ف حالك

سلمي ... انا موافقة ياسليم

مروان بصلها بغيظ

سليم ... تمام يبقي هنفضل كدة مع بعض لحد ما نهار يطلع و ننزل ع محكمة نخلص كل حاجة هناك هقوم اكلم المحامي يجهز الورق كلة واهو اترجم دقائق من البص في خلقتكم جاكم الارف اوساخ زي بعض

سليم خرج وقفل عليهم الباب ومروان اتكلم بعصبية شديدة

مروان ... اية اللي انتي هببتية دا ازاي توافقي ؟

سلمي ... اومال عايزني اعمل اية ؟

مروان ... ترفضي طبعا وتطلبي كماان فوق حقوقك فلوس مقابل التنازل عن الحضانة

سلمي ... والفضيحة اللي هتحصلي مفكرتش فيها ؟

مروان بضيق ... الناس بتنسي بسرعه يوم والتاني والناس هتنسي وهنبقي معاانا فلوس نبدء بيها حياتنا سوا

سلمي ... وابني وماما هينسو ؟ انا مقدرش علي الفضيحة دي مهما كان الثمن مقدرش بعدين انا عندي مبلغ كويس ورثي من بابا نقدر نبدء بية حياتنا سوا

مروان بخبث ... بجد يا حيااتي احم كام يعني ؟

سلمي ... حوالي مليون وربع في البنك والفيلا اللي مامي قاعدة فيها ليا فيها بردو

مروان بفرحة ... تمام ياقلبي يبقي كدة انتي صح نخلص من الحوار دا من غير فضايح و بعدين نبدء حياتنا سوا

دخل سليم الاوضة .... المحامي بيجهز الورق والصبح هنقابلة ونخلص اي غدر منك والله ياسلمي هتشوفي وش تاني مني هندمك علي اليوم الاسود اللي اتولدتي فيه

مروان ... لا مفيش غدر يا استاذ سليم طلبات حضرتك كلها اوامر

سليم بشك ... والله ؟ غيرت رايك يعني .؟ خير ؟

مروان ... ابدا بس اكيد الفضيحة مش ف صالحنا سلمي اكدتلي انك تقدر تفضحنا فعلا وانا ابن ناس بردو ليها سمعتها وكدة

سليم بسخرية ... يا حنين صعبت عليا تصدق جتكم الارف انتم الاتنين انا خارج برة مش طايق ابص ف وشكم (بناءا علي طلب نانا قبل ما يخرج تف عليهم وخرج 😂😂😂)

_________________________________________________________________

في نفس الوقت دا كان يونس واخد الماذون و وصل الفيلا عند ليث وليلي وليث اللي فتح

ليث ... اتفضلو

يونس دخل وهو متوتر بيحاول يشجع نفسة علي انة هيشوف ليلي تخيل كل يوم اول لقاء بينهم بعد ما يرجع تخيل سيناريوهات كتير الا دا عمرة ما جة علي بالة ولا فكر فية قطع سرحانة نزول ليلي علي السلم كانت لابسة كعب عالي عامل صوت بتنزل بكل هدوء وثبات وقوة رفع وشو وبص عليها جميلة وساحرة كعادتها تخطف القلب قبل العين واتقابلت عيونهم هو بنظرة كلها شوق وحب وهي بنظرة باردة خاليية من اي مشاعر

ليث ... يلا يا مولانا لو سمحت ابدء

الماذون ... ارمي اليمين يا استاذ يونس

يونس عيونة متعلقة ب ليلي ولسانة مربوط مش قادر ينطق

ليث ... ياريت نخلص يا يونس لسة المحامي وانا لما صدقت مالك نايم بلاش يصحي ويحضر حاجة من دي ف ياريت بسرعة لو سمحت

يونس وهو باصص ل ليلي بصوت ضعيف ... مش قااادر مش قادر انطقها

ليث هيتكلم قاطعتة ليلي .... ممكن نخلص ؟ قالك مالك نايم ياريت لمرة واحدة تفكر ف ابنك ونفسيتة وبلاش يشوف وضع زي دا من فضلك خلصني بقا

يونس خد نفس طوييييل وقال بصوت ضعيف ... ا ا انتي طالق

ليلي بثبات ... بالتلاتة يا يونس

يونس بحب ... مش هقدر ارجوكي

ليلي بأصرار ... بالتلاتة يا يونس لو سمحت

يونس بضعف ... طالق ططالق طاالق

ووطي راسة عشان محدش يلاحظ الدموع اللي في عينية الماذون خلص اجراءاتة و يونس مضي علي تنازل عن حضانة مالك ومضي وثيقة الطلاق

ليث ... تمام يحيي وابوك هيروحو انهاردة زي ما قلتلك وبكرة الصبح نتقابل عشان نوثق التنازل ف المحكمة واوعي تفكر متجيش بتلفون صغير مني ابوك واخوك رجعو تاني مكان ماكانو تمام ؟

يونس مقدرش ينطق اكتفي بانة هز راسة وهو لسة وطي وشة

ليلي ... بالنسبة لحقوقي ف انا متنازلة عنها ومضيت بكدة ودا طبعا لان ال كنت هاخدة منك يعتبر خدتة لما كتبت الفيلا دا باسمي

يونس بردو هز راسة وسكت بس اتصدم لماا سمع صوت مالك

مالك بدهشة ... بابا

جري علية وحضنة وباسة

مالك بفرحة ... بابا انت جيت امتي اية المفاجاة الحلوة دي انا مبسوط اوي

يونس بصوت ضعيف ... لسة واصل ياحبيبي انت وحشتني اوي يا لوكا عامل اية يا حبيبي؟

مالك ... وانت كمان وحشتني اوي اوي ( بص لامة ) مصحتنيش لية اول ما بابا جة يا مامام ؟

ليث ... لوكا بابا لسة واصل وانا كنت هطلع اصحيك بس انت نزلت

مالك ... مين الناس دي ؟

ليث ... دول ضيوفي انا تبع شغلي يعني وخلصنا خلاص وهيمشو

مالك ... تعالي معايا يا بابا افرجكك الفيلا هتعجبك اوي واوضتي كبيرة وحلوة اوي اوي

يونس .... معلش يا حبيبي وقت تاني دلوقتي لازم اروح عشان اسلم ع جدك وعمك لاني ملحقتش اشوفهم

مالك ... وهترجع تاني انا صاحي مش هنام هستناك

يونس ... احم ان شاء الله بس لازم امشي دلوقتي عن ازنكم

حضن مالك جامد و خرج و ليث وراة

يونس... اظن اانا كدة نفذتلك كل طلباتك ياريت

قاطعة ليث ... تمام ع ماتوصل هيكونو هما كمان ف البيت انا مبرجعش ف كلامي

يونس .. تمام عن ازنك

ليث ... اتفضل

ليلي قربت من مالك وحضنتة ولاول مرة من وقت ما عرفت بجواز يونس لحد اللحظة دي دموعها ينزلو ومكنتش قادرة تتحكم فيهم مالك اتفاجا بامة حضناة وبتعيط بشدة

مالك بخضة ... ماما مالك في اية.؟ بتعيطي كدة لية ؟

ليث دخل واتفاجا بيها منهارة وحضنة مالك حضنها جامد

ليث بحنان .... هششششش بس بس اهدي خلاص الموضوع خلص اهدي عشان خاطري

ليلي خرجت من حضنة وسابت مالك وطلعت جري علي اوضتها طول عمرها مبتسمحش لاى حد يشوف دموعها جريت تستخبي وتعيط وتطلع لاول مرة كل اللي كتماة جواها

مالك ... في اية يا خالو ماما مالها في اية بيحصل متكدبش عليا لو سمحت

ليث ... انا عمري كدبت عليك ؟

مالك ... لا

ليث ... تمام تعالي نقعد وهفهمك انت كبرت وبقيت راجل ولازم تكون قوي وتاخد بالك من ماماتك انا مش هقدر اكون جمبها علي طول

مالك ... اتفضل قول يا خالو انا سمعك

ليث ... بختصار يا لوكا بابا اتجوز واحدة تانية وهو مسافر ومخلف منها بنتين كمان اصغر منك بكام سنة و مكنش قايل ل ماما وهو دلوقتي رجع وهيعيش معاهم في بيتكم القديم وانت وماما هتعيشو هنا

مالك بعدم فهم ... يعني بابا مبقاش يحبنا؟

ليث بسرعه ... لا لا طبعا بيحبك وبيحبك اوي كمان انت ابنة حبيبه في اب مش بيحب ابنة بردو كل موضوع انة مش هعيش هنا لكن هتتقابلو وتشوفو بعض عادي جدا

مالك .... طب هو بيحب ماما

ليث سكت مش عارف يقولو ايه ..... نطلع ل ليلي دخلت اوضتها و سمحت لنفسها اخيرا بالانهيار والذكريات بتهاجمها

فلاش باااااك

ليلي بفستان ابيض رقيق واقفة ومدية يونس ضهرها متوترة علي مكسوفة وهو قفل باب الاوضة وقرب حضنها من ضهرها

يونس بحب .... اخيرا ياقلبي بقينا لوحدنا بحبك يا ليلتي

ليلي بخجل ... وانا كمان بحبك

يونس لفها ليه و فك طرحتها وشال الدبوس اللي كانت رافعة بية شعرها .... بعشق شعرك كدة (وقرب منها شمة) ريحتة بتجنني يا ليلتي

ليلي حاولت تبعد من كسوفها بس يونس ضمها أحصنة اوي لدرجة وجعتها

يونس بصوت هامس ... متبعديش يا ليلي

مسك وشها بحب ... انتي بقيتي مراتي وحبيبتي وبنتي وصحبتي أنتي كل حاجة ليا انا بعشقك يا اميرتي ( وقرب اكتر ) انهاردة احلي يوم في عمري ومن انهاردة مش هتبعدي عن حضني دا ودلوقتي هعمل حاجة كنت هموت وتعملها من يوم ما حبيتك

ليلي بصتله بعدم فهم بس مشاعرها هي كمان ظاهرة عليها وبتحاول تتكلم مش عارفة وقبل ما تنطق كانت شفايفة لمست شفايفها برقة وحب

بااااااك

ليلي دموعها نازلة وصوت عياطها عالي مرة واحدة حست أن مش عارفة تتنفس وكان دموعها خنقتها قامت بخطوات ثقيلة و دخلت الحمام فتحت الدش و دخلت وقفت تحت المئة الساقعة يمكن تطفي النار والخنقة اللي جواها وصوت شهقاتها بقي عالي قعدت علي الارض بضعف وبتحاول تتنفس
ليث كان اخيرا قدر يقفل الكلام مع مالك و نيمة تاني في اوضتة و دخل يطمن علي ليلي واتفاجا بمناظرها كدة جري عليها ضمها من غير ولا كلمة قفل المية وسألها وحطها علي السرير ومش عارف يعمل اية هي اه اختى بس معندوش الجريئه ابدا يغيرلها هدومها ولو سابعا هتعي طلع تلفونة واتصل علي أمنة

ليث 📱 ... الو انتي فين

أمنة 📱 ... اية يا ابني ماتقول السلام عليكم ولا ازيك الاول

ليث 📱... أمنة تعالي بسرعه علي بيت ليلي

أمنة بقلق 📱.... في اية يا ليث

ليث 📱.... بقولك بسرعه ولما تيجي هفهمك بسرعه يا أمنة

وقفل السكة أمنة كانت اصلا مخنوقة وبتلف بعربيتها في شوارع واحسن احظ كانت قريبة منها وساقت لتقصي سرعه
ليث قفل مع أمنة وحضن اختى اوي حاول يتكلم بس حس أن ليلي مش معاه اصلا هي كل ال محتاجه حضانة وبس
في خلال عشر دقايق أمنة كانت بترن الجرس

ليث ساب ليلي علي نفس حالتها ونزل فتح لامنة

أمنة بقلق ... في اي يا ليث

ليث ... ممكن الاول تطلعي بسرعه تغيرلها هدومها لأنها غرقانة مية عشان متعياش وبعدين هنتكلم

أمنة ... حاضر حاضر

دخلت أوضة ليلي واتصدمت من شكلها قفلت الباب وقربت عليها حضنتها وليلي مفيش اي رد فعل

أمنة بدموع .. ليلي مالك فيكي ايه

ليلي لا رد أمنة مسحت دموعها و غيرت ل ليلي هدومها وسط استسلام تام من ليلي وبعدين نيمتها ناحية السرير الناشفة وغطتها كويس و وقتها ليلي غمضت عينيها و راحت أو هربت بالنوم وأمنة خرجت تفهم من ليث ايه اللي حصل قعدت معاه و هو حكالها كل حاجة

أمنة بتأثر ... طيب ليه انهارت كدة دلوقتي؟

ليث بحزن... مش عارف مكنتش متخيل أشوفها كدة ابدا أمنة ممكن تفضلي هنا انهاردة؟

أمنة ... اكيد طبعا مش هسيبها هقوم اتصل ب ماما اقولها
_____________________________________

يونس خرج من عندهم و حاسس انه خسر ليلي للابد ليلي كانت حب عمرة وسأل نفسة هو أمتي بكل يحبها أمتي حس أن ناريمان هي حبيبته وهل ليلي مبالغه في رد فعلها ولا دا اقل حاجة اعملها معاه بعد اللي عملة معاها روح البيت وخيط فتح يحيي وكان شكلة مضروب علقه محترمة

يونس بدهشه ... يحيي ايه عمل فيك كدة ؟

يحيي بغضب .... اخو الهانم كان موصي عليا

يونس وهو ليدخل .... وبابا بابا فين ؟

يحيي ... متقلقش مجوش جمبو بس هو جة تعبان دخل ينام

يونس بأسف ... انا اسف يا يحيي كل دا حصلكم بسببي

يحيي ... دا بسبب مراتك الواطية قليلة الأصل

يونس كشر ... يحيي ملوش لزوم الغلط وعموما خلاص مبقتش مراتي

يحيي بصدمة .... اية ازاي اوعي تكون طلقتها؟

يونس ... أخوها شرط عليا أطلقها و أتنازل عن حضانة مالك مقابل خروجكم

يحيي .... اوعي تقول انك وافقت وعملت كدة؟

يونس بضيق .... اومال كنت عايزاني اعمل اي. اسيبكم محبوسين ؟

يحيي .... غبي غبي دلوقتي هنجيب حقنا ازاي هه هنزلها ازاي ؟ انت اتسرعت اوي اوي

يونس .... احترم نفسك متنساش اني اخوك الكبير

يحيي وهو داخل ه اوضتة .... بلا كبير بلا راف بقا منك لله يا اخي

يونس بصلة بصدمة و طلع ع شقتة ناريمان اتصلت لية كتير مردش وقفل الفون خالص فضل في شقتة لوحدة كان محتاج يفكر يراجع نفسه يكلمها ويسمعها
______________________________________

صباح يوم جديد علي ابطالنا كانو كلهم في المحكمة سليم ومراتة و المحامي و ليلي وليث ويونس والمحامي وكانو لنفس السبب تنازل عن حضانة الولاد خلصو وخرجوا بدون تفاصيل جديدة

عدي اسبوع مفهوش جديد ليلي بدأت تخرج من اكتائبها و ليث ليحضر نفسه عشان يسافر تاني أمنة قررت قرار هيغير كل حياتها و سليم قرر يخرج سلمي من حياتة هو وابنة نهائي يونس حابس نفسه ناريمان يتجهز ل رجوعها


يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent