رواية عندما تلتقي العيون الفصل السابع 7 بقلم نجوى ابراهيم

الصفحة الرئيسية

   رواية عندما تلتقي العيون الفصل السابع بقلم نجوى ابراهيم


رواية عندما تلتقي العيون الفصل السابع

ادم وعهد ومراد ولارا اتحركوا من الاراضي الفرنسيه متجهين للاراضي المصريه وصلوا المطار واتقابلوا هناك 
ادم.... عهد تعالي اوصلك انتي ولارا وبعدين نروا انا ونراد 
عهد... ماشي يلا بينا 
ادم اخدهم وكان متهج بيهم لبيت لارا 
عهد... ادم انت اي عرفك ببيت لارا 
ادم... ازاي هو دا مش بيتك اصلا وانتي خارجه من الشركه مره مشيت وراكي ونزلتي هنا فكرته بيتك انا عرفت انكوا مشيتوا من بيتكوا القديم 
عهد... اه احنا فيلاتنا في التجمع الخامس 
ادم... تمام ننزل لارا ونوصلك ونزلت لارا بالفعل وادم ومراد وصلوا عهد لبيتها وعهد نزلت وودعت ادم ومراد وهي بتتبتسم وطبعا كل دا تحت نظر عمر الدثنهوري اللي متابع كل القصه من ساعه ما وصلوا باريس ودا لان عمر عاوز عهد ملكه لجمالها ولمالها مش حب لان الحقير دا ميعرفش حب اصلا هو شخص ماشي ورا ملذاته 
عمر....  اوبا دي وصلت يوصلك لهنا وبينكوا عدواه لا دا انا اخد ميعاد من محمود بيه بقا 
عمر.... الو محمود بيه اخبارك ي باشا 
محمود... اهلا اهلا ي عمر يابني انا الحمد لله انت اخبارك اي 
عمر... الحمد لله ي عمي هو انا ممكن اخد ميعاد ازوركم فيه 
محمود بفرحه كبيره... طبعا طبعا انت تشرفنا في اي وقت 
عمر... تمام ي باشا نص ساعه واكون عند حضرتك 
محمود بترحيب تنور وتشرف البيت بيتك 
كانت عهد طبعا دخلت وسلمت علي والدها ووالدتها وطلعت اوضتها ترتاح من السفر 
عهد لسه هتنام لقيت الباب بيخبط 
عهد... اتفضل 
محمود... بنوتي الحلوه لسه صاحيه 
عهد... ايوا ي بابا اتفضل خير في حاجه تخص الشغل 
محمود... لا شغل اي بس انا عاوز اتكلم معاكي في موضوع 
عهد... اتفضل ي بابا انا سمعاك 
محمود... عهد ي بنتي انتي دلوقتي مبقتيش صغيره وداخله علي 25 سنه يعني عروسه وانا وامك كبرنا ونفسنا نفرح بيكي انتي بنتنا الوحيده 
عهد... بابا انا مبفكرش في الموضوع دا لو سمحت انا جايه تعبانه من السفر ومحتاجه ارتاح شويه 
محمود.....بنبره حاده بنت انتي بتجادليني انا قولت البي عندي انهارده جايلك عريس كمان نص ساعه الاقيكي لابسه وجاهزه لاستقباله دا اكبر مدير شركات الحديد والصلب في مصر 
عهد... بصدمه بابا انت عاوز تجوزني عمر الدمنهوري زير النساء وبتاع الخمور والمخدرات 
محمود...  وماله عمر شاب ملو هدومه ومسيره يتصلح حاله بعد الجواز 
عهد ....وانا مش موافقه ي بابا 
محمود... انا مباخدش رايك انا بعرفك بس انه جاي عشان متحرجنيش قدامه وسابها وخرج عهد فضلت تعيط علي حظها وقسوه ابوها عليها ومسكت الفون ورنت علي ادم 
عهد... بدموع وانهيار ادم الحقني بابا هيجوزني 
ادم..... اي انتي بتقولي اي يجوزك ازاي ولمين وانتي بتعيطي لي كدا 
عهد...  بابا لسه خارج من عندي وبيقولي جهزي نفسك عمر الدمنهوري جاي يطلبك بعد نص ساعه 
ادم... بخوف شديد طب اهدي ي روحي انا جايلك حالا انا استحاله اسيبك لحد غيري وقفل وقام لبس في ثواني وطلع جري علي بيت عهد واللي قريب من بيته 
ادم نط من علي السور من غير ما حد ياخد باله من الحرس وعهد كانت مستنياه في البلكونه وطلعلها من البلكونه 
عهد اول ما شافته جريت حضنته وفضلت تعيط بصوت عالي وادم حاضنها جامد وبيطبطب عليها كل دا شايفه عمر الدمنهوري اللي كان واقف في الجنينه قصاد بلكونه عهد 
عمر بمكر.... كدا حلو اوووي ورن الجرس وفتحتله الخدامه ودخلته الصالون 
محمود... بترحيب شديد اهلا اهلا عمر باشا 
عمر... بضحكه خبث اهلا ي عمي انا بعتذر عن زيارتي المفاجأة دي بس كان لازم منها 
محمود..   عيب ي عمر تقول كدا انت ابني والبيت بيتك 
عمر... عمي انا يسعدني ويشرفني اطلب ايد الانسه عهد من حضرتك 
محمود... بفرحه شديده وانا مش هلاقي انسب لعهد بنتي منك محمود نده علي الداده وقالها تنادي عهد من اوضتها 
عهد... ادم والنبي متسبنيش انزل انا والله ما بطيق الكائن اللي تحت دا 
ادم باسها بوسه طويله جدا وبعدين بص في عيونها وقالها 
ادم... عهد انتي بتثقي فيا 
عهد هزت راسها وفضلت باصه في عينه 
ادم... لو واثقه فيا انزلي ووافقي علي الجوازه دي وسيبي الباقي عليا 
عهد بخوف... ادم اوافق ازاي ارتبط بالقذر دا
ادم...  ي عمري متخافيش مش هخليه يلمس شعره منك 
عهد حضنت ادم حضن طويل وجهزت ونزلت مع الداده وهو فضل مستنيها في اوضتها عهد نازله علي السلم وقلبها فوق مع ادم 
محمود... تعالي ي عهد تعالي جمب بابا هنا 
عهد.. بابتسامه صفرا وقعدت جمب محمود 
محمود... دلوقت ي عهد عمر طالب ايدك اي رايك 
عهد ...بغصه في زورها انا موافقه ي بابا 
عمر ومحمود اتصدموا من موافقتها بس محمود فرح جدا وحضنها وباركلها عكس عمر اللي خاف وحس ان في مخطط بيحصل ورا الموافقه دي بس تجاهل كل دا وفكر في عهد اللي هتبقا ملك ايده

عمر... عمر انا عاوز كتب كتاب عطول الاسبوع الجاي عشان مسافر كندا وعاوز اخد عهد معايا 
عهد... برفض شديد اسبوع جاي اي انت جاي تسلق بيض 
قبل شهر مش هيحصل خطوبه اصلا 
محمود... صعب ي عمر اسبوع احنا نحدد الخطوبه الاسبوع الجاي وكتب الكتاب والفرح بعد شهر 
عهد... بابا لي بدري كدا 
عمر.... انا موافق ي عمي وعهد استاذنت وسابتهم وطلعت لحبيب قلبها اللي في مخيلتها انه باعها 
عهد... وعيونها مليانه دموع الخطوبه الاسبوع الجاي والفرح وكتب الكتاب بعد شهر 
ادم... رام عليها جري واخدها في حضنه والله ي عمري ما هيخطبك ولا هيكتب كتابه عليكي وانا هربيه 
عهد حضنته وعيطت علي حظها يوم ما تلاقي حبها اللي استنته من زمان ابوها يحاول بيبعها لزير نساء 
ادم اخدها في حضنه ونومها واول ما نامت سحب نفسه ومشي 
........... .......... ..........  .......
ادم ومعاه مراد قدام قسم شرطه التجمع 
ادم دخل القسم وراح قسم المخابرات خبط علي باب واستتي الرد اللي جوا ادخل 
احمد... صديق ادم من زمان وظابط مخابرات (احمد 28 سنه خمري عنده غمزات وعيونه شديده السواد شعره طويل وناعم وجسمه مرصع بالعضلاته طويل ووسيم جدا وادواره هتبقا جايه كتير في الروايه 😉😉)
احمد..  بفرحه ادم وقام يحضنه وحشتني اوووي يابني اي كل دي غيبه 
ادم..  حضنه جامد واعتذرله عن عدم سؤاله الفتره اللي فاتت 
مراد... نحن هنا عفكره احمد سلم علي مراد بحراره وفضلوا يتراخموا علي بعض ويضحكوا كل دا وادم ساكت وباين علي وشه الحزن 
احمد... مالك ي ادم مش عوايدك تكون زعلان كدا 
ادم... حكي لاحمد كل حاجه من اولها 
احمد... بضحكه شريره وعاليه عمر الدمنهوري والله  وهتقع في ايدي ي ابن ***شتايم كتير 😂😂😂😂
ادم... بعدم فهم ماله عمر 
احمد... دا اكبر تاجر مخدرات في مصر وكل ما نقبض عليه يطلع منها زي الشعره من العجين ابن ال******شتايم تاني برضو 😂😂😂واضح ان احمد دا سافل اووووي 
ادم... بخوف لو لمس شعره من عهد والله في سماه لاطلع بروحه انا محتاج مساعدتك ي احمد انا عاوزك تساعدني نزور عقد زواج بتاريخ قديم 
احمد.... سهله دي ي باشا اعتبره حصل وفي جيبك 
ادم... انا متشكر اوووي ي احمد عمري ما هنسالك المعروف دا 
احمد... عيب ي راجل احنا اخوات وعقبال ما نشهد علي زواجك الحقيقي انا والواد مراد الرخم دا 
مراد... لا ي عم انا هتجوز الاول 
احمد... لا دا انت تيجي تحكيلي بقا لحد ما العقد يطلع 
مارد واحمد قعدوا يتكلموا كتير وادم قام يكلم عهد ويشوف اخبارها ووصل العقد وادم ضحك ضحكه شريره دليل علي اللي ناوي عليه لعمه ولعمر كمان 

..... .   ....... ......... ..... .......
مرا الاسبوع ما بين كلام عهد وادم اللي مبيخلصش ومناكشه مراد واحمد في بعض وعمر اللي بدا يجهز عشان ينفذ خطته وانه يكتب الكتاب مع الخطوبه 
عهد كانت متوتره وهي بتكلم ادم في الفون وبتساله انت اتاخرت لي كدا 
ادم... اهدي ي روحي وخليكي علي طبيعتك ومتخافيش من حاجه مش هتكوني غير ليا 
عهد... انا بحبك وقفلت في ثواني 
ادم ...بصدمه ممزوجه بالفرح اي قفلت ي بنت الهبله هتجننيني معاكي بس بموت فيكي ركب عربيته وشغل اغنيه اخيرا قالها 
(اخيرا قالها قال احبك قالها وانا قلبي قلبي قلبي اتوقف بعدها واخيرا قالها قال احبك قالها) (كوبليه علي ما قوسم كدا اصلا مبحفظش اغاني 😂😂😂
عمر وصل وكان معاه اهله والماذون وكلم محمود عمي ممكن ثواني كلمه علي انفراد بس 
محمود ....عمر احنا اتفقنا مفيش كتب كتاب انت بتحطني قدام الامر الواقع
عمر بمكر....حاشي لله ي عمي انا عاوز انقذ سمعتك بس من الفضيحه 
محمود... بعدم فهم انت بتقول اي ي ولد انت 
عمر... اصل عهد عندها حبيب وبيطلعلها من البلكونه وانا قولت اكتب عليها قبل ما تجيبلك العار 
محمود بصدمه... انت عارف لو كلامك طلع غلط انا هقتلك 
عمر.   انا معايا دليل وطلع فونه واداله لمحمود 
فلاش باك 
ادم طالع علي البلكونه وعمر طلع فونه وبدا يصور ادم وعهد وهما بيحضنوا بعض 
وقال في نفسه انا هخلي ابوكي يكتب كتابك عليا زي الكلبه اللي عامله عمله وهاخد منك اللي انا عاوزه وهرميكي زي الكلبه 
بااااك 
محمود اتصدم... وقاله انا موافق علي كتب الكتاب ونده علي عهد اللي اتصدمت لما شافت الماذون 
عهد... بابا هو مش المفروض خطوبه بس 
محمود... انتي تخرسي خالص بقا دي اخره ثقتي فيكي ي عهد تدخلي واحد اوضتك انا هربيكي بس الناس تمشي 
عهد اتصدمت لما عرفت ان ابوها عرف بوجود ادم وبصت علي عمر اللي كان بيضحك بخبث وفهمت انه ليه ايد في كدا 
المأذون... بطايق العريس والعروس ووالدي امرها واتنين شهود اذا تكرمتم 
كل تم وبدا الماذون يكتب الكتاب وعهد خلاص قلبها نبضه ضعف والنفس بدا يضيق وحست ان خلاص في حد بيخنقها 
ستوب هنا ي حلوين 
ياتري ادم فين وهيوقف الجوازه فعلا ولا هيتخلي عن عهد 
وياتري عهد هيتجوزها ولا مصيره هيكون اي 
نتقابل في الفصل الثامن ي قمرات اعملولي فوت كتير وفولو 

يتبع الفصل الثامن اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent